صفحة الكاتب : عبد الصاحب الناصر

دونالد ترمب، المنتج الفاسد
عبد الصاحب الناصر
Donald Trump, The rotten Product
 
كتبت مرة  بعد متابعة حملات الرئيس الامريكي ترامب من خلال تصرفاته و متابعة اعماله و حياته كما نشر عنه عالميا ، و بالاخص في امريكا ، كتبت مقالة بعنوان:" لقد فاز ترامب لأن المصوتين جهلاء" . و استلمت ردود افعال و انتقادات ، اخص منها من اتهمني بالجهل، حسننا . نرى اليوم نتيجة انتخاب هذا الرجل و نتيجة جهل من انتخبه . ثمة توضيح لا بد منه . لا يشمئز الانسان الغربي عندما يدعى اي انسان  بالجاهل "Ignorante "لا يعني هذا المصطلح في البلدان الغربية المتطورة بانه " طفل " او "زعطوط " و انما تحمل هذه الكلمة معان كثيرة منها مثلاً أنه بسيط او غير واعي لما يدور حوله ،(ignorant, simple, unlettered, unaware, artless, illiterate  ).، كما اجهل انا  كمهندس معماري كثيرا عن الطب و الادب و علوم الفضاء . إذا انتخب الناس ترامب عن جهل ، و هذا ما حدث في الانتخابات الامريكية الاخيرة ، بالكمال و التمام .و كما نرى النتيجة حية امام العالم .
ان دونالد ترامب هو منتج لمن يسيطر على العالم اليوم ، اصحاب الصناعات العسكرية و الصهيونية العالمية و اجهزة الاعلام العظيمة .
 صمت عن الكتابة طويلا و ان لم أكن اعلاميا و لا اديبا لغويا و لا حتى دارس في الادب العربي, صمت ابحث في  مجال الاعلام الغربي و محدودية  فسح مجالات التصرف الديمقراطي او عدم توسعه او انحساره بفعل و ضرورة الحصول على الرزق اليومي لأي انسان  بضمنهم من يعمل في مجال الصحافة و الاعلام بصورة عامة ، في عالم الرأسمال الذي يطغي منذ تسلط السياسيين الغربيين و بالاخص السياسيين الامريكان على العالم .و يسيطرون على المال و آلهة آلات الحروب و الاعلام الضخم المتورم .
توسعتُ في البداية في دراسة دقيقة للفلم  الذي  صور في اوستراليا تحت عنوان
الحقيقة  Truth2015))
http://www.imdb.com/title/tt3859076/?ref_=nv_sr_2
 
يبحث في حقيقة هل خدم جورج بوش الابن في سلاح الطيران الوطني الامريكي ام عدم خدمته اي تنصله من الخدمة في حرب فيتنام انذاك .1968 موضوع مهم للإنسان الامريكي العادي ان لا يكون رئيسه الحالي قد خالف او تنصل من خدمة العلَم  او كذب على الشعب الامريكي .بينما سجن الملاكم العالمي محمد علي كلاي لكونه رفض الحرب في فيتنام .
موضوع الفلم عن حقيقة ان الكاتبة و الصحفية و المنتجة الامريكية ماري مابس Mary Mapes
قد نشرت في البرنامج الاخباري واسع الصيت ، تحت اسم "ستون دقيقة " ـ  CBS ـ  2004، بحث  كيف  دبر لجورج بوش الابن ان يسجل كمتطوع في السلاح الوطني الامريكي كطيار، ليتلافى الذهاب للحرب في فيتنام ، و تفاصيل كثيرة ، منها  ان جورج الابن  لم يباشر في التدريب و لا  حتى في الإلتحاق بوحدته 1968.
الصحفية "ماري مابس " و زميلها المذيع الكبير و المشهور "دان راذر"ـ    Dan Rather ـ
طردا من منصبهما في هذه القناة التي تعتبر نفسها ديمقراطية  عام 2004 !.
و تابعت  الموضوع  عن محاضرة  للسيدة  "مابس"  جرت مؤخرا سنة 2016 تحت عنوان
Who Has the Privilege of Power Now?
من يملك امتياز السلطة الآن ؟.
(1 ) رابط
 
 
لا يمكن ان يكون للصحفي حرية الكتابة من اوسع ابوابها اذا كان موضوعه يمس شخصيات كبيرة متنفذه و ذو سلطة  مهمة في المجتمع الامريكي. هنا تتوقف حرية الراي و تتلاشى مساحات الديمقراطية. و السبب بسيط جدا ، لابد لهذا الصحفي ان ينشر مقالته في احدى الصحف او المجالات الاعلامية الاخرى ، لكن هذه الصحف و وسائل الاعلام الجبارة مملوكة لاقلية مختارة ضمن الرأسمال العالمي و الامريكي بالاخص. و لان هؤلاء يتبعون  المال القادم عن الاعلانات الضخمة و عن  الاشتراكات الكبيرة العابرة للقارات ، فمن الطبيعي ان من اوائل هموم اصحاب شركات الاعلام ، الصحف و التلفزة و النشر ،ان لا  يزعجوا اصحاب هذه الشركات  التي تعلن عندهم ، حتى ولو بكلام صريح  او بسيط عن زملائهم الكبار ممولي اعلاناتهم و قنواتهم .
صرف ترامب ما يعادل 512 مليون دولار دون احتساب مصاريفه الشخصية من حسابه الخاص ، و صرفت السيد كلنتن اكثر من ذلك  1.1 بليون دولار. و اكثر هذه المبالغ صرفت كاعلانات في قنوات التلفزة  و الصحف .
والسيدة ماري مابس هي من فضحت جرائم الجيش الامريكي في سجن ابو غريب و نشرتها في نفس برنامج  "ستون دقيقة" الاخباري  و حصلت على تقييم عالمي مع زميلها دان راذر .
 
قامت بتغطية حرب الخليج الأولى، والحرب في أفغانستان و الحرب على العراق، وساهمت كثيراً أيضا في نشر الحقيقة عن كل نزاع عسكري في جميع أنحاء العالم من عام إلى عام.
و مع ذلك طردت من منصبها لانها مست التيار الحار المكهرب الذي يحمي كبار السياسيين التابعين لراس-المال العالمي .
و عندما يطرد صحفي او كاتب سيناريوهات سياسية من صحيفة او قناة تلفزة سوف لن  يستخدم في وسائل مماثلة اخرى ، و عليه ان يجد مجال اخر للرزق  والعيش. و لا تنشر له حتى كتبه اذا كانت تتكلم عن بعض تلك الفضائح المتسلطين على الامور في امريكا ، لان  اكثر اصحاب دور النشر و التوزيع تعتاش على اصحاب رؤوس الاموال و اعلاناتهم ، اي المستثمرين الكبار، و هنا ايضا لا يجب ان يزعج هؤلاء  بنشر كتاب لصحفي غير مرغوب به سياسيا لانه  قد تعدى حدوده .واستنتجت السيدة مابس ان الحريات الديمقراطية تتلاشى في امريكا اذا كان الهدف نشر الحقيقة .
تحدثت السيدة الممثلة الكبيرة "مرل ستريب" بمرارة  اقرب الى البكاء يوم  تم تكريمها بجائزة الابداع مدى الحياة . تنتقد دونالد ترامب لكونه استهزء بطريقة بشعة من صحفي ذو عاهه في اطراف ساعديه،  قالت بصوت مبحوح عن هوليود و الممثلين و الصحافة الاجنبية، ما هي هوليود غير الممثلين الذين جاؤوا من كل انحاء العالم  فلو استغنينا عنهم لكونهم اجانب لما بقيت في هوليود غير العاب كرة القدم و افلام فنون الدفاع عن النفس اي حروب المارشال ارت،  " Martial art ": ، الذي هو ليس بالفن.
Meryl Streep Lifetime Achievement Award – Golden
(2 ) رابط
  
لنعود الى دونالد ترامب و انتخابه، قال و علل او كتب محللا الكثير من الاخوان ان امريكا بلد المؤسسات و ان ترامب سيحيط نفسه بخبراء و مستشارين اكفاء .لكن تصرفات ترامب الاخيرة تشير الى غير هذا ، فالرجل قد عين اشد المتطرفين اليمنيين و المتشددين هذا من جهة و طرد كثير من الخبراء و الاستشاريين الذين لا يوافقون ارائه و يعلل ذلك بل يناقض نفسه بنفسه بشدة و بكذب مفضوح .كما باشر بالغاء كثير من الاجراءات و القوانين التي سنت قبل توليه منصب الرئاسة. صرح ان حلف الناتو بلا فائدة  و  انه حلف متخلف انتهى مفعوله ، ثم أيد رئيسة وزراء بريطانيا بأنه مع الحلف مائة بالمائة ، اي رئيس هذا و ماذا علينا ان  نصدق من كلامه؟ يعادي الاجانب و هو متزوج من ثلاث عارضات ازياء اجنبيات كلهن حصلن على الاقامة و الجنسية الامريكية لكونهن تجنسن بعد زواجهن منه، الاولى زوجة تشيكية، والثانية رومانيه و الاخيرة سلوفينية .هذا شخص يصرح على التلفاز ان ابنته ايفانكا النصف تشيكية ، انها جميله و سيقانها اجمل  و لو لم تكن ابنتي لعاشقتها ؟؟؟. هل يمكن ان يتصرف هكذا شخص يحكم اقوى و اكبر بلد في العالم؟ فماذا سيتعلم منه الصغار ؟.
ما هو تاريخ ترامب؟. انه شخص يتاجر في العقارات و يدير دور الازياء و له وكالة لانتخاب ملكات جمال الكون و كازينوات و فنادق و ساحات ملاعب الغولف .اعلن  افلاسه و خسارته ثلاث مرات و حمل مشاريعه اللاحقة كلف تلك الخسارات  فلم يسدد اي ضرائب كونه يعوض عن خسائره في الماضي . بينما لا يسمح  عالميا لمن يعلن افلاسه و خسارته التجارية بان يؤسس شركات اخرى .
 
هذا جزء من تاريخ هذا الرجل الذي يحكم امريكا اليوم . يمنع العراقيين من السفر الى الولايات المتحدة في وقت يوجد اكثر من سبعة آلاف امريكي كمستشارين للجيش و الحكومة العراقية في محاربة الارهاب .و تقود الولايات العالم باسم التحالف الدولي لمحاربة الدواعش و مساعدة العراق في حربه مع الارهاب .اي تناقض يمكن ان نستشف من رجل يجهل حتى اول اصول اللياقة و الاخلاق الانسانية؟. لقد جيء بترامب ليوسع الحرب و ليستنزف اموال البلدان السائرة في طريق التطور، و الضخامة المالية من الدولار ، كالصين و المكسيك و ايران و روسيا ، ليستنزف خزائنها من الدولارات الامريكية بصرف اموالها على الترسانات العسكرية .والحروب. و هو من صرح ان على اعضاء حلف الناتو ان تستثمر ما  هو اكثر من 2٪ من ميزانياتها في اعادة تسليح حلف الناتو .
 
لم نعرف عن ترامب في السابق الا بعد  تصوير و نشر اقواله و اعماله ، و جاء حكمنا عليه ليس لعداء معه لأننا لم نكن نعرف عنه شيئاً، و انما جاء تحليلنا له عن تصرفاته  هو و عن تحليلنا المنطقي له و لاعماله و تصرفاته .و جاء لينشر الارهاب و يوسعه و يعطي للإرهابيين اسباب و مبررات لانتشارهم و تطرفهم و ارهابهم .
اعيد ذكر ما صرح به احد ارباب الصهيونية العالمية سنة 1959 انهم ينتظرون شخص طماع و طموح  في منصب رئيس الولايات الامريكية ليموله و يصعدوه و يسيروه .و سيليه آخرون في بعض البلدان الاوربية بعد صعود اليمين المتطرف في أوروبا يهدد دعوة الاتحاد الأوروبي للتعايش ويهدد بإغلاق الحدود .
لكن اللوم لا يقع على هؤلاء فقط و انما يتحمله كل المتطرفين و من كل الاتجاهات من الاسلاميين الى اقصى اليساريين و في كل البلدان العربية و الاسلامية و غيرها . وما حصل للداعية الديمقراطي في كمبوديا هو دليل على سياسة نشر و توسيع الارهاب و القتل و التطرف في العالم.
من يا ترى قد خطط لقتل المحامي الوطني البارز  كو ني Ko Ni " المسلم "وهو عضو بارز في الحزب الحاكم في  ميانمار (بورما)، فارداه قتيلا مع سائق التاكسي في المطار، علما ان هذا الشخص من المسالمين و المناضلين الذين دافعوا قضائيا عن السيد انج سان سوو كي "Aung San Suu Kyi"
ان عدم الاحترام يولد عدم احترام آخر، و الارهاب يولد ارهاب آخر . كما الاستهتار بالقيم عندما يوسعه مستهترون  و جهلة سيولد استهتار اخر يؤدي الى ارهاب اخر  يوم تغلق كل السبل للعيش الكريم امام الناس البسطاء . يجتمع عمار الحكيم في محافظة العمارة و تنثر له الازهار و الورود على طاولة طويلة في قاعة الاجتماعات في بناية المحافظة ، بما قيمته ما يغذي عشرون مشرد مهاجر .
كالخوف الذي يولد الخوف ينتهي بفقدان القيم .
ابتدأ انتخاب ترامب كمزحة انتهت بانتخاب جاهل في كل الامور ، لكنه يملك زمام السلاح النووي.
عبد الصاحب الناصر.
(1 ) رابط
https://www.youtube.com/watch?v=9gSSkn5NT9E
 
(2 ) رابط
https://www.youtube.com/watch?v=dinrCPfxEDA&t=2812s
 
 
(3 ) رابط
http://www.imdb.com/title/tt3859076/?ref_=nv_sr_2
 
لاحظ كيف اهان دونالد  ترمب زوجته "ملانيا " يوم"  تتويجه "
تنصيبه رئيس للولايات المتحدة . نشرت هذه اللقطة في اليوم الثاني . لا نعرف ماذا قال لها لتتغيرتعابير وجهها الى هذا الحزن في مثل هذا اليوم  المهم في حياتهم ؟ثم لاحظ تعابير عجرفة وجهه و تعاليه .
https://www.youtube.com/watch?v=yrmC4wng77M

  

عبد الصاحب الناصر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/01



كتابة تعليق لموضوع : دونالد ترمب، المنتج الفاسد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . خالد عليوي العرداوي
صفحة الكاتب :
  د . خالد عليوي العرداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القوات الامنية العراقية تعترض موكب «السيد مقتدي الصدر» وتمنعه من دخول محافظة كربلاء

 ماذا يعني رفع صورة المقبور صدام في جامعة الانبار؟  : محمود المفرجي الحسيني

 العراق  : د . سمر مطير البستنجي

  الفساد ... آفة ... وعلاج !!  : علي حسين الدهلكي

 لو صدقوا .. لصدَقناهم  : محمد الركابي

 الهاشمي... كبش الدولة الكردية !!  : صلاح جبر

 استنفار امني في الحلة على خلفية ضبط سيارتين مفخختين والبحث عن ثالثة

 قراءة في كتاب (الطائفية في نظر الإسلام) للسيد الشهيد محمد الصدر(قدس)  : رائد عبد الحسين السوداني

 السلفيون والاخوان المسلمين..في مفترق الشريط المسيء  : جمال الهنداوي

 مركز امراض وزرع الكلى في مدينة الطب يقيم دراسة خاصة بمريض الكلى  : وزارة الصحة

 عشرات القتلى والجرحى في 3 هجمات على مساجد في صنعاء

  على هامش مهرجان السفير الثقافي افتتاح معرض الخط العربي والزخرفة الإسلامية  : مهرجان السفير

 معرفة سلوك الاخرين  : حيدر عاشور

 مشعان الجبوري يعود للسباق الإنتخابي

 مجلس صلاح الدين يقرر ترحيل عوائل داعش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net