صفحة الكاتب : احمد ختاوي

روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق)
احمد ختاوي
 الشاعرة جنان  بديع الشحروري 
مرايا   الرؤى  بين  ثنايا   همّ  مٌمتشق  
==))==
من يقرأ للشاعرة  الفلسطينية  الواعدة  جنان بديع الشحروري يلمح  في  نتاجاتها عينان  : عين ثكلى ، وعين  تعد  دموع  مآقيها  وعين أخرى  احتياطية تقوّض    أنقاض الرزايا  .. 
الشاعرة   الفلسطينية  الواعدة جنان  بديع  لشحروري  أم لطفلتين بهيتين ، تقيم  بالعراق  الشقيق  رفقة  زوجها وبنتيها البهيتين .
بالعين الاحتياطية  الاحترازية تسرق لحاظ اللظى  بين ثنايا سيمفونية    الأمومة لتبثها همّاَ موازيا  ، لكنه  حليبا  قزحيا  في أفراحها كأم  ،  وهي  تقف وقفة أم  رؤومة 
من قصيدتها  الرائعة  
بنتي الحبيبة  '' 
وهي ترحل وتترجل   حلمة ومزن  الحنان   بمعيار  الثقل في التجنّح   والتسامي  والتجلي  في  هذه المشهدية   الأخاذة   
تقول  وقد   لا تتوانى في أن  تضمن   الحنان بالشعر:  رويه  وقافيته وتفعيلته  وإشباعه  كأحد  المقومات  الأساسية  في  نسج معاييرها ..في  البوح  : أٌمّاَ وشاعرة  ..  تقول  في  تجل  متدارك  متماسك   وهي  دوما  تستيقظ    البؤر   من غفوتها  :
سبحان من جعل الحنان قصيدة
وبحورها تشدو بلا نغمات
وبحثت عن ركن هناك لأنني
عند الوداع سألتقي غصاتي
فوجدت في رحم القوافي موئلا
خبأتني كيلا ترى عبراتي
قلب الأمومة غارق بحنانه
والروح تسرح في سما الدعوات
أدعو الإله بأن يبارك عمرها
ويوفق الأختين قبل مماتي.
ها هي في  هذا المقطع  الرائع  تستنجد  وتبحر  ، بل تمخر عباب  بحرها ، فتجد  في الشعر ضالتها ومأواها ومثواها  حين  تتفاقم  النوائب  :  قولها في  هذه الإرهاصات  والتجليات:
وبحثت عن ركن هناك لأنني
عند الوداع سألتقي غصاتي
فوجدت في رحم القوافي موئلا
خبأتني كيلا ترى عبراتي
قلب الأمومة غارق بحنانه
والروح تسرح في سما الدعوات.
مدركة بحس  الأمومة  والشاعرة معا أنها لا محالة  ستلتقي  بغصاتها ..
هي  ذي الغصة  تطفو على مدامعها ومآقيها بالرغم من الفرح   والتسبيح ، لكنها  لا تخلو من  زفراتها وهي  تنسج   عبر هذه  الصورة  الارتدادية    سمو الدلالة بمواجع    متناظرة 
قولها :
أدعو الإله بأن يبارك عمرها
ويوفق الأختين قبل مماتي.
ضمن  هذا المنحى   يرتكز   مأواها ومثواها ووزرها   الخفي ..
الهمٌّ  ومراياه  عند  الشاعرة جنان  بديع الشحروري  يكتسي صبغة  المرونة بقفاز  من   حديد   وحنان   ومن  نار تتلظى  ومن  سيف ممتشق .
لا تتواني الشاعرة أيضا في    أن  تمنح   لنفسها مساحة للفسحة    كتنفيس   وليس  هروبا   وهي رتل فاعل   في جحافل مواجعها  وما البنت الحبيبة   إلا طلعة بهية  من    لبؤة  حنونة  ،
الشاعرة  جنان بديع  الشحروري ، لا يبرحها سيفها الممتشق  عبر  مسارها الإبداعي  والمبدئي ،   فهي التي  تحمل  فلسطين    الجريحة    عصفورا مقرورا فتدثره    بأجنحتها وتطعمه     من قٌوتها وما ملك أيديها ،   هي  التي تؤمن بأن  الوجع   الفلسطيني وإن أصابته  غفوة      فتوقظه لترحل وإياه عبر معابرها  رفيقةَ  حتى   لا يعتريه  السراب  وتكتسحه   الغياهب  أو  ترضعه  المحن ،   هي   المعول في رحم    القضية ،    تحفر أثلاما هنا وهناك   لتبذر الظفر  عبر معاييرها    وتجلياتها  ..بمحراثها /  إنسانة   /  شاعرة  يسكنها المنفى  حتى النخاع ..تعيش  الشتات   في  الذات  وخارجها .  داخل بؤرة  ذاتها صدى  شتات ملتهب ، بركان    يتضوع  حمما وتحد   ومركزية نضالية  تتأجج  دوما.. 
هي  ذي مكونات      الشاعرة  الفذة  جنان بديع   الشحروري  في  مختلف  تضاريسها    الإيحائية  والتضمينية  وحتى     النارية  المباشرة ،  فهي لا تستكين   لمجرى  التيار أو  الريح ،  هي  ذاتها أي   الشاعرة   ريح  همزى  في  وجه  الغزاة  ..
قد  نفرد    موضوعا آخر ،    لعل   هذه   المرمرية  العبورية  إذا أطلنا فيها قد تثقل  كاهل ومعدة  القارئ ، ورأفة به  ،  ونظرا للكم    المترامي  الإطراف من  هموم  الشاعرة  سأعتمد  الإيجاز ،  ولو أطلقتُ  العنان   ليراعي  المتواضع  لملأت  الصفحات بما  نسجته   الشاعرة    من قصائد   في مختلف الإغراض ،  وقد  لا تسعفني  هذه  العجالة   المنهجية في اقتناء واقتفاء  كل أعمالها وهي تربو  عما يقارب أربعة دواوين  وأزيد ،  
هذه عينات بسيطة   من  ألف عينة  ومنحى  وهمّ  وقضية  ..
أؤب  لأقول   وقد  صدّرتً  مطلع  هذه القراءة  المتواضعة  العابرة  أن  من يقرأ  للشاعرة  جنان  بديع الشحروري يدرك أن  ثمة  تراكمات  مبدئية  تنتظر من لحظة لأخرى    ومن فينة  الأخرى  أن تسري والنجوم لوامع  ، قد يرى البعض   في  توظيفي  كلمة "   لوامع  " استهلاكا واستدلالا بالموروث  اللفظي   فيما النحت  اللغوي  الحديث    يفرض أبجديات أخرى  في  التعاطي  مع  اللفظ وفق  مفاهيم  الحداثة  والتحيين    ، أقول بكل تواضع: إختياري  لكلمة  '  لوامع  '  عنوة     هو  تضمين  ضمني  لمسار   الشاعرة الإبداعي   عبر  مسارها الموزع عبر خرائط  وملامح    متعددة:  التراثي    المتجدد  والمتأصل   المتداول شكلا ومضمونا ، فهي  التي  تكتب فتبدع في  العمودي ،  وهي التي تكتب  فتنسج  عوالمها الرؤيوية   في  مرايا الحداثة  والتفعيلة  ، والمرسل والزجل ، حتى أنني وأنا أقرا لها  كمتلق    طبعا أحس    وأنني أمام  فدوى  طوقان ، أطل من  نافذة آهاتها على آهات  الشاعرة  جنان بديع  الشحروري .
ضمن  هذه البوتقة  وغيرها تكمن  تضاريسها ،  بل تتعدى  ذلك  إلى  قواسم  مشتركة  تجمعها بكبار  الشعراء  الفلسطينين أذكر  من بينهم  على سبيل المثال ليس  الحصر / أحمد  دحبور / خالد أبو  خالد /  حافظ  عليان  / سميح  القاسم والقائمة طويلة ،  
هؤلاء  على وجه التحديد  يجمعهم همّ  مشترك  ورؤيا واحدة   وتطلّع  موحّد.
إذا كنت الشاعرة  جنان بديع  الشحروري  تنسج ضمن  هذا المنحى   ، ليس  هذا معناه أنها تنسج نفس  النسيج  مع  هؤلاء ، لكل واحد من  هؤلاء  تقنياته الخاصة  وخاصياته  وارهاصاته  في لمّ  الهم  الفلسطيني    كل حسب  منهجه  وتعاطيه  مع  هذا الوجع  .
الشاعرة  جنان بديع  الشحروري لها مقوماتها في  هذا الصدد ،  ما    وددت الإشارة  أليه  أ ن الشاعرة  توزع  خرائطها  وتغترف من  معين    رؤيوي واحد  يعكس  مراياها  في هذه   المواجع ، 
ها هي  وهي  تبث آهاتها مواجع  ومدارك    وترحل بنا في  هذه  العينات  وقد أمر عليها    على عجل 
في إحدى قصائدها الفذة  ترحل  بنا    ممتشقة  دوما سيفها  في  هذا التجلي  :
قولها   من قصيدة  لها    عنوانها    فقدُ 
  
فقد
أإذا رجمتك يا نوىً بمدادي
هلّا برجمك نلتُ كلَّ مرادي
هل كل شعر تستبيح بيانه
وتكبل الأوزان بالأصفاد
كلُّ القصائد ان أتيتُ أخطها
كنتَ الحضورَ بثغر حرف الضادِ
فوصيتي عانقتها ورعوتها
وحفظتُ عهدة من دنا كجواد
مالت عليَّ سنونَ ضنٍّ واعتلا
صبري كطير في سماء بعادي
لا أم تحضنني لتمسح دمعتي
لا أخت ألقاها بليل سهادي
والركب تاهت في الدروب مسارها
أسلمت للأسفار كل عتادي
في القلب نبض لا أعد رهيفه
فرهافة الأشواق ملء فؤادي
أوغلت في ذكر النوى وحليفه
هذا الغروب يحيطني بسواد
ذات القصائد قد تواتر حرفها
ذات الحروف وقد صحت برقادي
قسما بأشعار الفراق وسهمه
هذا الحنين ودمعه بوسادي
أحصيت جمعي قبل كسري هاهنا
فرأيته مثل الخميل الشادي
من لوعة الفقدان كانت قصتي
وسطورها فقدي وفقد بلادي
ها هو   البوح ،  وأترك للقاري  التتمة  ..
هي ذي لوعتها  ولواعجها تفرغها   في هذا البوح.
تستمريء  السواقي ... سواقي  الأمل والفرح    في هذه اللوحة  ،  وهي  الإنسانة  /  الأم  /  التواقة إلى استشراف  قزحي  
في  لوحتها هذه  :  
  فما أجمل الأعيـــــاد صوب خميلتي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لمن تسرجين الحلم يا قطرة الندى
وفي غابة الأزمــــــــان حقل تشردا 
وفي دوحة الإلهــام تصلى مشاعر 
تؤجج في الأشعـــــــار حلما مقيدا
يقولون أن الشعر نجــــوى سحائب
فكم من قصيــد بالدمــــــــوع تفردا
فمن مزنة الأحلام تروى قصائــــدي
وذي سطوة الأحقــاد صبت روافــدا
هو الشعر مرهون بسحر بيانـــــــه
كطهر القوافــي فوق سطر تعمـــدا
فهذا صهيـــــــل الشعر نبض حوائج
وكم من قصيد كالسراج توقـــــــــدا
وهذا بريق الحق أمسى كشاعــــر
يلوح للأيـــــــــــــــــام كي تتجــددا
فما أجمل الأعيـــــاد صوب خميلتي
وزهر اللقا  بالإبتهـــــــــــــــال تصفدا
زففت حنينا صوب رابية المنــــــــى
وبالحرف تبيان لمـــــــــا قــد توصدا
نسير معَ الأحلام صوب مروجنــــــا
حيـــــــــــارى يؤم العمر جرح تأبـدا
توالت سجــــــــــالات الذين تحيروا
ولكن سجالي للنوى مــــــــا تبددا
القصيدة  طويلة  اقتطعت  منها هذه  الأجزاء  .. 
 
هذه     هي  الشاعرة الفلسطينية  الواعدة    جنان  بديع  الشحروري موزعة  عبر خرائطها ،  فهي  إلى جانب  كونها أمّا  فهي  أحد الكوادر الفاعلة      بجريديتي   أضواء  مصر    ومؤسسة   الجبالي للثقافة  والفنون  ،   تعمل في صمت  بعيدا عن  الأضواء ، أحرزت    على عدة  أوسمة   بهذه المؤسسة   تقديرا ولقاء  تفانيها وجهدها في  العمل    بعيدا عن الصخب والضجيج  والعجاج ..  
وإذا   كان  من نافلة قول   وأنا بكل تواضع أتناول   أعمال هذه الشاعرة  بهذا القدر المتواضع  ،  أنتهز  هذه السانحة  لأقول  أن  النقد  ذائقة  ومَلَكة  قبل أن  يكون  نظريات    وركام  أقوال وأقاويل  مشاهير .    كل من يمتلك  هذه الذائقة  بحس  مرهف  ويتوغل إلى عمق النص فهو  ناقد  بالضرورة   ، المتلقي  ناقد  إذا كان يتوفر على مَلَكة الحس المرهف  إلى جانب الأدوات  المعرفية  ،  وليس من يستعرض  عضلاته في  الاستشهاد  بركام  النقاد  وأقاويلهم  وبهرجتهم ، 
وقد نعلم   ربما جميعنا أن  النقد  العربي  استمد    نظرياته  من الغرب ،  بمنظور غربي طٌبّق  على    المد  التعبيري  العربي ،     النقد  في  الستينات  كما هو  معلوم  تدحرج    من الستينات وُلد   وترعرع  ماركسيا بحثا  وفي  السبعينات  انتقل إلى البنيوية  
ليعرف   التفكيكية  في     الثمانينات  ، ثم  أننا إذا أوردنا على سبيل المثال   أن النقد  الوافد  من الغرب ارتطم  بمنتوج  مغاير.
المازني مثلا   والعقاد واستعارتهما للمدارس  النقدية   الانجليزية والفرنسية    وغير ذلك من استعارات طه  حسين للديكارتية    ومحمد  مندور   ولويس عوض  غيرهم  للأفكار الماركسية  إلا أن  جاءت  الوجودية  كما هو  معلوم  في  الخمسينات    والبنيوية في   السبعينات  وما تلاها كما أسفلت   كالتفكيكية وغيرها ، ولعلني قد أورد    الناقد  عز  الدين اسماعيل  في منهجه النفسي ،  كعينة  لمنتوج  محلي  يستجيب لمتطلبات النص   بصرف النظر عن كونه  منتم  لتيار أو لأخر.
بهذا أردت الوصول بكل تواضع  إلى القول  بأن  النقد  ماهية  واجتهاد  ورؤية   وجدانية  بمعزل عن  الطرح  الأكاديمي المثقل بالنظريات الجوفاء وإن  كانت  لا تعدو كونها أطرا منهجية في  العملية النقدية / لا أنكرها   ولا ينكرها  إلا جاحد  هذا بقدر ما أطمئن  إلى دفء الوجدان  النقدي بعيدا عن  كل طرح أجوف مثقل بنظريات استعراضية  .
 كان بإمكاني ايراد جورج لوكاتش / . رولان بارت على سبيل المثال ،غير أنني فضلت الانصياع للذائقة  كمنفذ  شعوري  لوجدان النص  بما يحمله  من  حمولة / جمالية  وغيرها ..ولنا أؤوبة للشاعرة  في  محطات  أخرى  ، 
أرجو  أني  لم أكن  ضيفا ثقيلا  ....  .والسلام عليكم .
هذه  محاولة استقراء بكل تواضع    لمد  شعري  يختزنه  معين  الشاعرة الواعدة  جنان بديع  الشحروري التي  نتمنى  لها موفور  السؤدد  ،  والتوفيق وأن  نرى  العلم  الفلسطيني خفاقا بالقدس  الشريف .وبالصخرة    الميمونة    وكنسية  القيامة  كل المآذن  والكنائس و بالكرمل   وكل  إرجاء فلسطين  الجريحة  ، الثكلى    بإذن  المولى  سبحانه  وتعالى   .

  

احمد ختاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/28



كتابة تعليق لموضوع : روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمعة الجباري
صفحة الكاتب :
  جمعة الجباري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فتحي الشقاقي اسم لا يغيب وشهيدٌ لا يموت  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العمل تجري زيارات تفتيشية للمشاريع الصناعية في بغداد صباحا ومساء  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مكتب السيد السيستاني ينفي وجود صفحات او قنوات تابعة له على مواقع التواصل الاجتماعي

 يله صوتوا!  : مالك المالكي

 ساكتفي بصورتك وامضي لغابتي وحيدا  : عبد الحسين بريسم

 حسن النهاية من حسن البداية  : معمر حبار

 ما يطلبه البرلماني  : علي التميمي

 فدائي ....!  : احمد لعيبي

 أهربوا الإخوان قادمون !  : هادي جلو مرعي

 يوم جديد يوم خالد في تاريخ العراق 9 - 4 – 2003 بداية مرحلة جديدة في تاريخ العراق  : مهدي المولى

 هيئة ذوي الاعاقة تزور مخيمات النازحين في الموصل تمهيدا لافتتاح فرع لها  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 طمس متعمد لتل اللحم  : كاظم فنجان الحمامي

 التجارة ... تبحث مع اقسام النقل في تشكيلاتها اليات ومعوقات وعمل الاسطول الناقل  : اعلام وزارة التجارة

 تخلص من الحادك : محمد بن مسكين

 طماطة دوت كوم  : علي فاهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net