صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

النفط مقابل الحياة
د . رائد جبار كاظم
صرح الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حول مسألة النفط في العراق بقوله : "إن واشنطن كان عليها أن تأخذ احتياطيات الخام العراقية" وقد أثار هذا التصريح موجة من السخط والرد الشعبي والاعلامي والسياسي، وقد استدعى ذلك رد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على ترامب بقوله : " ان نفط العراق ملك للعراقيين"، وكثيراً ما يردد ويثير ويؤكد ترامب في تصريحاته على أهمية النفط العراقي، ويقول أن احتياطي نفط العراق يبلغ المرتبة الثانية في العالم، وأنه رغم ذلك لم يستفد منه، وهو لا يزال يقبع في الفقر والفساد والحرمان، وقد قام داعش والعصابات الارهابية بالسيطرة على الكثير من النفط العراقي وسرقته وبيعه والاستفادة منه، كما يذهب ترامب في تصريحاته المثيرة، كما أكد على أنه لابد من الحصول على هذا النفط من أجل تعويضات العراق لأمريكا في دفاع الثانية عن الأول طوال تلك السنوات، كما يذهب ترامب الى القول بأن العراق لو دفع النفط لأمريكا منذ السابق لما أصابه ما أصابه من الحروب والارهاب والدمار، وكان على الولايات المتحدة الأمريكية السيطرة على النفط العراقي منذ دخولها للعراق عام 2003 بدلاً من سيطرة ونهب الحركات الارهابية له.
لا شك أن هذا الكلام لا يُطاق ولا يتحمله أي انسان ومواطن عراقي وطني وغيور، ومثير للغاية وحساس جداً، لأنه فيه من التجاوز والاساءة على العراق وشعبه وثرواته الشيء الكثير والكبير، وفيه من الجرأة والوقاحة ما لم يقل به ويصرح بذلك أي رئيس أمريكي سابق قبل ترامب في سياسته تجاه العراق، ولكنني في الوقت نفسه أرى أن في سياسة ترامب وتصريحاته من الصراحة والمكاشفة دون تغطية وخداع وتزييف للحقيقة التي أتت أمريكا من أجلها لمحاربة العراق والسيطرة عليه ونهب ثرواته بالطرق غير الشرعية، وهذا الأمر ما فعله قادة أمريكا قبل العام 2003 في تطبيقها للعقوبات الاقتصادية على العراق من أجل السيطرة على النفط.
لا أحد من العراقيين والعالم أجمع، ينسى ما تعرض له العراق من ظروف قاسية ومأساوية ومدمرة في كافة المجالات الحياتية والاجتماعية والاقتصادية والاهم من ذلك الكوارث الانسانية التي مُني بها الشعب العراقي بكافة فئاته ومكوناته وشرائحه، في بداية التسعينيات من القرن العشرين، حين أقدم الرئيس العراقي صدام حسين على أحتلال الجارة الكويت، بتاريخ 2 آب من العام 1990، وردة الفعل السريعة والعجيبة من قبل الجهات السياسية والدولية في العالم والعالمين العربي والاسلامي وعقد التحالفات حتى ضم (34) دولة لمواجهة العراق ومحاربته في حرب الخليج الثانية والتي سُميت بعملية (عاصفة الصحراء) بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وما تسبب عنه بعد ذلك من فرض لعقوبات اقتصادية وانسانية كبيرة وطويلة الأمد من قبل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي على العراق وشعبه، والذي كان الشعب العراقي الضحية الكبيرة لهذه العقوبات وليس الطبقة السياسية العراقية الحاكمة، فكانت ورقة ضغط كبيرة على حكومة بغداد، مارستها دول التحالف الغربي والعربي، لمعاقبة النظام السياسي واجباره للتخلي عن سياسته العدوانية تجاه الكويت والمنطقة، وقد عانى الشعب العراقي المأساة الانسانية الكبرى تحت ظل العقوبات التي فُرضت عليه من الخارج والداخل، وكان قرار (661) في 6/آب /1990 الذي فرض بموجبه العقوبات الاقتصادية والعسكرية وجزاءات شاملة على العراق وعرفت تلك المدة بـمرحلة (الحصار) على العراق، والتي كانت مدة زمنية مأساوية زادت في حجم الخراب والدمار والوفيات والأمراض والمجاعة التي عاشها الفرد والمجتمع العراقي طوال تلك الاعوام السوداء، ومن جراء تلك الأحداث وورقة الضغط الامريكي والدولي على حكومة صدام حسين، وجعل الشعب (كبش الفداء)، أتفقت الامم المتحدة مع حكومة العراق على قرار (986) عام 1995، والذي ينص على الاتفاق على (النفط مقابل الغذاء ) (Oil for Food Program). وهو برنامج يسمح للعراق بتصدير جزء محدد من نفطه، ليستفيد من عائداته في شراء الاحتياجات الإنسانية لشعبه، تحت إشراف الأمم المتحدة. والذي تم تحديد نسبة بيع ما تصل قيمته إلى ملياري دولار من النفط، في فترة مدتها 180 يوماً مقابل الحصول على تلك العائدات. وقد بدأ تنفيذ برنامج النفط مقابل الغذاء بنهاية عام 1996، وطيلة السنوات السابقة قبل هذا القرار تحمل الشعب العراقي الويلات والمحن والألم من الحصار الذي فُرض عليه وأعتمد فيها على طاقاته البسيطة وما توفر له من زراعة وصناعة وأقتصاد متهالك ومدمر تم تجفيف منابعه للقضاء على العراق تماماً. وقد تحقق لأمريكا والدول الغربية المتحالفة معها ما أرادت من العراق في شراء نفطه وتدميره وزيادة.  
وتحاول اليوم دول العالم المتقدم وأمريكا ومن يملك قوة السلاح والمال وتسعى جاهدةً وبصورة جنونية للسيطرة على نفط الدول العربية والاسلامية ونهبه بشتى الطرق والوسائل، سواء كانت شرعية أو غير شرعية، و(حرب النفط) هي الحرب الكبرى التي يعاني منها العالم منذ أكتشاف النفط وأستخراجه، وتزداد شعوب الدول النفطية فقراً وبؤساً وحرماناً، بسبب السياسات الخارجية والداخلية السيئة في ادارة البلاد والشعوب وعدم الاستفادة من النفط في الاستثمار والتنمية والعمران ورقي الشعوب واسعادها.
انها حرب (النفط من أجل الحياة)، هذا ما أراه في العالم اليوم ويراه الجميع، وقَدر الدول النفطية أن تكون مُحتلة ومسُتعمرة ومُسيطر عليها من قبل الدول القوية عبر التاريخ، حتى يتم السيطرة الكاملة على النفط لأستخدامه كقوة أخرى في محاربة العالم اقتصادياً والسيطرة عليه، فمن يملك النفط يملك العالم ويزداد قوةً وبقاءً وثراءً، وفقاً لسياسة وأستراتيجية الحكومات الغربية والولايات المتحدة الأمريكية التي تتنافس وتتصارع من أجل البقاء، أما الشعوب والدول العربية فهي تتصارع من أجل الفناء، بسياسات غبية لا تطاق، ونبقى نحن (شعوب النفط) نُقتل ونُدمر ونتعرض للحروب والخراب ما دمنا نمتلك آخر حقل أو آخر برميل من النفط ونُسحق من أجل ذلك وندفع الثمن دون رحمة أو انسانية، ومتى تُدرك وتعي حكوماتنا وشعوبنا أن أمريكا عازمة على تلك السياسة التوسعية والقمعية ولا تغادرها أبداً، مقابل (النفط من أجل الحياة)، ومن هو الأغلى والأعز والأثمن النفط أم الحياة، لا بالخضوع لسيطرة أمريكا وسياستها، بل بالتنسيق معها من أجل بيع النفط لها وتحقيق مصالحنا معها كما هي تطلب مصلحتها ونفعها بشكل جنوني، سواء قبلت الحكومات بتلك السياسة الأمريكية التنافسية التوسعية الجنونية أم لم تقبل، فما على الحكومات النفطية، والعراق على رأسها،  الا أن تعقد الاتفاقيات والمعاهدات مع الدول الغربية وأمريكا لتحقيق ثورة تنموية واعمارية واستثمارية في سبيل كسب حياتنا وواقعنا ومستقبلنا، بدلاً من ضياع النفط وسرقته من قبل المافيات السياسية والحركات الارهابية وتجار الحروب والدماء. وقد أدركت بعض الدول العربية النفطية حقيقة تلك السياسة الامريكية والغربية منذ زمن مبكر وتعاملت مع الموضوع بجدية وحيوية، وحققت ثورات وقفزات كبيرة لشعوبها ومجتمعاتها، ببيع النفط مقابل الحياة والتنمية والاعمار والأمن والأستقرار، الا نحن في العراق ندفع الثمن الباهض (الموت من أجل النفط) وليس العكس من ذلك

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/27



كتابة تعليق لموضوع : النفط مقابل الحياة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي
صفحة الكاتب :
  اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدعو إلى دعم الإستفتاء الشعبي وحق تقرير المصير ومقاطعة شاملة للإنتخابات البرلمانية القادمة في نوفمبر  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 في الذكرى العشرين للآنتفاضة الشعب الكوردي عام 1991  : نبيل القصاب

 السعودية, الخطر الحقيقي على المنطقة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مستقبل العراقيين في زمن المهرجين  : مديحة الربيعي

 حُـــرّ خلف القضبان  : افنان المهدي

 فكرة عن مؤلفات الكاتب عبدالهادي البابي  : فاطمة العارضي

 الحسين رمز لكل شهيد في عصور الطغاة  : علي محمد الجيزاني

 المجاهدون بصلاح الدین: توجيهات السید السيستاني كان لها الاثر الواضح بالقضاء على داعش

 العراق يجهّز المناطق المحررة بالوقود قبيل حلول الشتاء

 عاجل :طائرات القوة الجوية تلقي مئات الالاف من المنشورات

 الحشد: لا يفصلنا عن المباني الحكومية في الموصل سوى منطقتان

 تاملات في القران الكريم ح76 سورة المائدة  : حيدر الحد راوي

 تشخيص الداء نصف العلاج  : عماد الاخرس

 في الليلة الظلماء يفتقد بدر كوردستان!  : كفاح محمود كريم

 دولة القانون يكشف عن انضمام تسعة من نواب العراقية وكتلة وطنيون إلى التحالف الوطني  : السومرية نيوز/ بابل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net