صفحة الكاتب : امل الياسري

ثورة الأصبع البنسفجي ستبدأ من الأهوار!
امل الياسري
شيوخ حُرِقت مضايفهم، وشُردِت عوائلهم وضحوا بالغالي والنفيس، ورغم هذا لم يركنوا لأنظمة الظلم والقمع والإستبداد، لجأوا الى حرق الأهوار وقطعها، وتنفيذ إغتيالات لشيوخها وشبابها، وهم في معظهم من أبناء مدرسة الحكيم، حيث التأريخ الذي لا يمكن أن يغفل أحد عنه، لأنه حقيقة الصبر والجهاد ضد الطاغية وأزلامه، فهناك مناطق كثيرة من الأهوار، كانت تدار ذاتياً من قبل رجال بررة أحرار، لذا إنتفضوا قبل غيرهم.
شجع السيد محمد باقر الحكيم، زعيم المعارضة العراقيةن بداية ثمانينيات القرن الماضي، على دخول الإعلاميين الأجانب لزيارة الأهوار، ومعايشة معاناة أهلها، ومعرفة الوقائع والظلامات التي تعرضوا لها، حيث تدمير للقرى، وتغيير مجاري الأنهار، ونشر حقول ألغام لمساحات كبيرة، وإثارة النعرات القبلية بين أبناء العشائر، وتهجير سكان الأهوار قسراً وغيرها، إنما يراد منها قمع حرياتهم وإذلاهم، وليطلع العالم على مأساة الأهوار، لذا إنتبهوا أيها الأهواريون الأصلاء!
التعتيم الإعلامي الذي مورس بحق سكان الأهوار كان كبيراً، لكن اليوم وبعد احداث 2003 ،من المفترض أن الحرية والديمقراطية دقت أبوابها، وإنتصرت أرضها وحضارتها، يوم ضمت للائحة التراث العالمي (اليونسكو)، وفي قادم الأيام ستحظى بإهتمام أكبرن عليه ولوّا أمر أرض الجنوب الثائر، بيد أناس تستحقها ليحكموها بالعدل والإنصاف، فقد لقيت من الطاغية مالا يتجرعه أحد وإنتخبوا لونكم البنفسجي النزيه الذي يمثلكم لا مَنْ يفرض عليكم. 
سيد الأحرار والشهداء الإمام الحسين عليه السلام يقول:(عباد الله لاتنشغلوا بالدنيا فإن القبر بيت العمل فإعملوا ولاتغفلوا)فلقد أخذ منا نظام الحزب الأوحد الملعون، كل شيء له حتى الماء والهواء، وحريته كانت تتجسد بأنه حر فيما يفعله بنا، فشغلنا بالحروب، والحصار، والفقر، والعالم يتعطف علينا بلقمة مذكرة تافهة،(النفط مقابل الغذاء)،وكنا نحفر قبورنا بأيدينا نتيجة بطش الطاغية، ومع ذلك لم نتوقف أبداً عن زيارة أبي الضيم(عليه السلام).
الإشتراكية كانت بالنسبة له، أن القائد الضرورة وزبانيته، مشتركون في السيطرة على خيرات الشعب، والتخلص من الشيعة، ودفعوا بالعراق ليكون وقوداً لحروبهم الخائبة، لكنهم عبثاً حاولو،ا فقد أثبت رجال الأهوار، من مجاهدي مدرسة الحكيم(قدس سره)، أنهم اللبنة الأولى لطريق الخلاص من الدكتاتور، وبالفعل تحقق النصر، رغم أنهم سرقوا حياة رجل عظيم(شهيد المحراب)ن بمجرد أن وطئت قدماه أرض الحسين، لأنهم يعرفون ما الأهوار ومَنْ عاش فيها. 
ياأبناء الأهوار في جنوبنا من الفيحاء وحتى البطحاء، أرض بدء الخليقة إجمعوا أمركم، وسيروا في ثورة إنتخابية الأداء، والنتائج، والآثار، فلستم اليوم كما كنتم، لقد تغير كل شيء لديكم، لذا إكتبوا تأريخكم من جديد، لتنتجوا جنوباً عالمياً معتدلاً مزدهراً، طالما حلم به الحكيم وأبناءه، فإن كان الهور يعني البياض والنقاء، فاللون البنفسجي لونكم القادم، لترسموا ملحمة عراقية في عرس إنتخابي بهيج، ليميز الخبيث من الطيب. 

  

امل الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/26



كتابة تعليق لموضوع : ثورة الأصبع البنسفجي ستبدأ من الأهوار!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين
صفحة الكاتب :
  الجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ممثل السيد السيستاني فی لبنان: العمل الخيري التطوعي أهم أساليب المواجهة مع الفكر التكفيري

 التظاهرات ومحاولات المنافقين والإنتهازيين  : صادق المولائي

 الإعلامُ العراقي وثقافته إلى أين؟! وقومي رؤوسٌ كلهم!!  : كريم مرزة الاسدي

 الى اين يامصر ... 22 ... نحو الديمقراطية  : مجدى بدير

 أوصيت حريصا يامجلس الأمن..!  : علي علي

 العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر

 خربَشات مُـزجـاة بالأحـلامـ!  : النوار الشمايلة

 بالأمس بايعوا علياً وغداً ينتخبون معاوية..!  : وليد كريم الناصري

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة تنفذ حملات خدمية كبرى في محافظة ميسان  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 نص خاص // بمناسبة رحيل الاديب خزعل طاهر المفرجي  : حبيب محمد تقي

 عباس والحمار  : عباس طريم

 عبد المهدي: العراق لن يدعو لأي تصعيد يؤدي لصراع اقليمي ويرحب بجميع مساعي التهدئة

 وفد وزارة الموارد المائية المؤلف من السيد ظافر عبدالله مستشار الوزاره والسيد جمال محسن مدير عام التخطيط والمتابعه في الوزاره والسيد محمد امين فارس  : وزارة الموارد المائية

  الأمم المتحدة: داعش ارتكب جرائم حرب وإبادة جماعية  والعراق سيتولى محاكمة عناصره

 نريد حكومة تلبي طموحات شعبنا  : ماجد زيدان الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net