صفحة الكاتب : صبيح الكعبي

جواسيس في بلادي
صبيح الكعبي
الحب والكره قولان يمكننا ان نصل لمصداقية الحقيقة فيهما  بالتصرفات والسلوكيات  اليومية التي نتعامل بهما مع بعضنا البعض , النوايا والاقوال لا ترى بالعين ولايمكن الوثوق بالظن  أو الحدس لأنها لاتعبر عن حقيقة , مقدمة كلامي متأتية من الكلام الكثير الذي يطلقه سياسي السلطه على منابر الفضاءايات واللقاءات اليومية لمعالجة واقع البلد المر وأزماته الكثيره , ومن أهمها  آفة الفساد المستشري بظواهرها :-
01الحسابات  المصرفية في البنوك  العالميه التي خرجت من البلد .
02البذخ المفرط والقصور الفارهه والسفر المستمر .
03المجموعات المسلحة.
04الهيمنه على الأراضي والمقاطعات.
05إلأستحواذ على المقاولات والمشاريع الحكومية.
06الوصول السريع لواجهة القرار تنفيذيا كان او تشريعيا .
وغيرها الكثير لايمكن اجمالها بهذا المقال .
 اكثرهم  أنغمس في وحل الخيانة والتآمر بما مرسوم له  من دور أملاه عليه قائده آلاني الذي لا تصل له أو تمس شيء من كرامته , محميا بدوائر عديده من الصعوبة أختراقها والوصول لها , لايحكمه وازع أخلاقي او ضمير وطني فقداسته آلهية  لا ترى اخطائه وتحصي سلبياته , الثروة والجاه والأمتيازات التي يتمتع بها من الصعوبة بشيء عدّها ومعرفة مصادرها , بيت القصيد في مانريد الوصول اليه السلوك غير السوي لمن تحوم حوله الشبهات بقرارات ارتجاليه وتصرفات صبيانيه بعيدة عن الواقع قريبة من الشذوذ , المتابع يساوره سؤال لم يجد له جواب مقنع من هو المسؤول عن هذه السلوكيات غير المنضبطه التي يتمتع بها ؟؟؟متخذا اياها ذريعة لشعاراته كمحاربة الفساد والأصلاح وحكومة تكنوقراط  والحكومة فاشله ووو, بعد عرضها على الواقع ومقارنتها بما يدور وخاصة من تحلى بصبغته ولهث وراءه  وتفنن في طاعة أوامره , بالتدقيق والمتابعه  لانرى مصداقية لذلك , يطرح سؤال آخر .... من وراءه ؟؟ هدفه ؟؟ الى أين يريد الوصول بتصرفاته ؟؟؟ اشباح تجري لآستباحت المال العام وفرض القوة وزرع الخوف والأتاوات , أختلاف المواقف والأهداف وخلط الأوراق...مالحكم فيها  ؟؟؟ أساليب التجنيد الأستخبارية عديده ومتنوعه باختلاف جهات داعميها ومحركي بوصلة اتجاهها خدمة لعملهم وستراتيجية اهدافهم  النابعة من :-
01 أرضيته الخصبة في قبول شروطها .
02 شخصيته غير المتزنه وعقده الوهمية وامراضه النفسية .
03 ضعف وطنيته .
04 حبه للذات والانا .
يعتبر صيدا سهلا لها مطيعا ومنفذا لرغباتها بعد ان تهيأ السبل لدعمه ليكون مؤثرا في مجتمع تسوده الضبابية وتحكمه الرموز , الافعال والسلوكيات والاساليب دليل على ان يدِ مدت له لتحركه وتوجهه وفق رؤاها المستقبلية  في البلد المراد ان يكون قاعدة أنطلاق لأهدافها وتنفيذ مشاريعها في:-
01 ضرب المواطنة .
02زعزعة الأمن وتهشيم الوطن وتقسيمه .
03زرع الخوف بين مواطنيه  وشرخ جدار المواطنه.
04تمرير القوانين والأنظمة التي لاتلبي طموح الشعب ومستقبل العملية السياسية
كالدستور مثلا وثغراته العديده .
05وضع الشخص المناسب في غير مكانه المناسب .
07استبعاد الشخصيات الوطنية ومحاولة تهميش دورهم فيبناء البلد والاستفادة من خبراتهم .
08 رهن الثروات الوطنية .
هذا الدور موكولا للعملاء والجواسيس الذين أختاروهم بأغطية مختلفة وادوار مختلفه وطبيعة مهمته المكلف بها ولازال العديد  من الجرائم  والمخططات التآمرية في جعبته التي لم يحن دورها لطرحها وتمريرها , خوفنا يكمن بدوره المستقبلي في الأيقاع بالوطنيين واشراف القوم ومخلصي البلد سواءا في  داخل البلد أو خارجه , نحذر من ثبتت وطنيته  ومواقفه الشجاعه في محاربة داعش والقاعدة والنصرة وكل الخونة والمتآمرين من التعامل مع مثل هؤلاء . دعوتنا هذه نابعة من دراسة الواقع واستشراف المستقبل لآن دورهم يبقى في تعطيل عجلة الأصلاح وافشال التجربة الديمقراطية في العراق وزرع الخوف وتعطيل القوانين واشاعة لغة الغاب وقتل احرار العالم والوطنيين من الشعب وتقسيم البلاد . عين مفتوحة من حولنا سنكتشف الغريب ممن حشر نفسه في جسد البلد وملأ الكون صراخا والفضائيات لقاءا وانتحل صفات غيره ليكون مرموقا محببا بين من تأثر بالالوان البراقه التي صبغت جدران الوطن ,   لنكشفهم ونفضح امرهم  وما النصر إلا من عند الله .

  

صبيح الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/23



كتابة تعليق لموضوع : جواسيس في بلادي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . الشيخ محمد جمعة بادي
صفحة الكاتب :
  د . الشيخ محمد جمعة بادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 علي السلمان الذي لا يفقه من السلم الاهلي شيئا  : حميد العبيدي

 ما هي اسباب تأجيل العدوان الغربي على سوريا؟  : عبد الباري عطوان

  2 -ابن زيدون وولّادته،عروة بن أذينة والشريف الرضي والسيد جعفر الحلي استطراداً الحلقة الثانية  : كريم مرزة الاسدي

 النشاط الرياضي في تربية بابل يناقش برنامجه المقبل  : نوفل سلمان الجنابي

 بهاء الأعرجي: تدويل الخلاف مع كردستان خطأ فادح وأغلب الدول لا تريد الخير للعراق

 حرية التعبير ميزان اختبار للحرية  : رسول الحسون

 الموارد المائية تعقد أجتماع موسعاً مع أعضاء مجلس ناحيتي الخير والسلام في محافظة ميسان  : وزارة الموارد المائية

 الحكم الشرعي للمضاربة وفق فتاوى سماحة السيد السيستاني

 يقال أن علياً عليه السلام مات الليلة  : د . بهجت عبد الرضا

 بيان من آية الله الشيخ الركابي إلى حجاج بيت الله الحرام  : راغب الركابي

 إمرأة لوط  : احمد مصطفى يعقوب

 العمل: صرف رواتب العمال المضمونين لحاملي البطاقة الذكية والصرف اليدوي مطلع شباط المقبل في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  الدخيلي يؤكد إحالة مجرفي البساتين الى القضاء  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 قنبلة نتنياهو التكتيكية  : علي بدوان

 الإنسحاب..والعزيزة تموينية  : رضوان السلامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net