صفحة الكاتب : ثائر الربيعي

حديث ملؤه التجني والتشويه في باص (الكوستر)
ثائر الربيعي
كنت ذاهباً للكرادة داخل تأدية عملٍ ما ,فرأيت أن استقل الباص (كوستر) من منطقة الباب الشرقي الى المكان المعني ,فدار حديثٌ شائك ملؤه السجال والتناقض بين الذاهبين للكرادة (عجو) وكان عددهم (11) شخصاً وكنت من ضمنهم ,فتحدث أحدهم عن الارهاب والارهابيين فقال :هذه أعمال عدوانية وأجرامية ووحشية لايرضى بها الله ولا حتى الانسانية .
فقال الاخر: أن الارهابيين الذين يأتون لتفجير أنفسهم بين الاسواق أنما يمارسون هذه الاعمال لأنهم فاقدي الوعي حيث يتعاطون بعض العقاقير (الكبسلة ) والمنشطات التي تجعل منهم في عالم آخر يعيشون به وبالتالي فعند التفجير نفسه لايدرك حجم الجريمة التي أقترفها لما فعله .
الجميع أيدوا هذا الجواب وقالوا :نعم يقدمون لهم اشياء غريبة وعجيبة يتناولونها فيكون أقدامهم على الشهادة كما يزعمون بروح مطمئنة للقتل .
فجاء دوي في الحديث فقلت لهم أيها الاحبة :هذا كلامكم فيه تجني على الحقيقة التي تريدون أن تطمسوها بهذا الطرح غير الموضوعي الذي لاينم عن فهم وأدراك لما يحدث من مآساة وأبادة بحق الابرياء من قتل وانتهاك للأعراض وتهجير وسبي للنساء وبيعهن بسوق النخاسة تحت أسم الدين وأحياء الشريعة الإسلامية ,أي عقاقير ومنشطات تتحدثون عنها ,أنه أنهيار أخلاقي في صميم عقيدتهم الملوثة ,والإرهاب فكر منحرف وعقيدة ضالة تدرس لمؤيديه من خلال تزوير التاريخ والاحاديث والسنة النبوية ,حيث يدرسونهم في مدارسهم أن القتل حلال والسطوة على الناس ومصادرة أموالهم وممتلكاتهم أمراً أقره الإسلام مع الرافضين وأصحاب الملل الاخرى ,هل وجدتم في كتب التاريخ أن الرسول (ص) كان يسمح ويبيح للمؤمنين الفاتحين أثناء المعارك بأن يغدروا ويقتلوا ويسلبوا ويحرقوا الديار على أهلها ويمارسوا التمثيل بالموتى بأنواعه بأنها أعمال تدل على الثناء  والتقرب لله ؟أو لم يوصيهم (ص) {بأن المثلى لاتجوز ولو بالكلب العقور} وأعطاء الأمان لمن يريد الأمان وللذمي وعدم الأجهازعلى الجريح وترك المدبر وغيرها من الوصايا التي تنم عن خلق عظيم لنبي الرحمة ,لقد تعامل الارهابيين بالنقيض والعكس لكل ما كان يطلبه الرسول من المسلمين ,أن عدم فضح انحرافهم الفكري الملوث بالدماء سيعطي لهم الشرعية والمبرر بأفعالهم الوحشية,عندئذ صمت الجميع فكان جوابهم : كلامك غيردقيق وفيه مبالغة ,فهؤلاء الارهابيين شباب مراهقين وهم بحاجة لأن يمارسوا هواياتهم العدوانية ,فقلت له سيدي الفاضل : هذا الكلام عارٍ عن الصحة لأنه معبء ومحمل بأفكار وأوهام كاذبة بأن قتل الناس المعارضين للأنتماء لدولتهم أو غير المؤيدين لها وبأي طريقة كانت ,فأن جزاء الانتحاري نعيم الأخرة والقاء بمقام الرسول ,وقصور في الجنة يسكنها ويتنقل منها بما يشاء ,وحور العين بخدمته يتزوج منهن,وأجرٌ عظيم يجزيه الباري على ذلك ,وضربت لهم مثل في الهند يعبدون البقرة وهي مقدسة وبولها فيه بركة كما يدعون حيث تجد عالم علمي هندي كبير في الفيزياء النووية الهندية يتبرك ببولها وعند سؤاله يقول لك بكل وضوح وبساطة هذه (عقيدتي ) علينا أحترامها واحترام جميع الشعائر والطقوس لمختلف الأديان ,لكننا لم نجد في عقيدته (الهندي )بأن التطاول على حرمات المواطنين حق مشروع !!! ثم أردفت قائلاً هل تعلم أن عند مجيء شهر محرم الحرام وفيه مجزرة حدثت بحق فلذة كبد رسول الله (ص) الحسين (ع) بكربلاء يمارس الملايين شعائرهم بكل فخر واعتزاز ولي الفخر بذلك ايضاً حيث أتوجه للحسين (ع) في مسيرة المشي بأربعينيته غير مبالي بالنتائج مودعاً زوجتي وبناتي وأحبتي فالطريق فيه مفاجئات كثيرة والحافظ هو الله ,وعند سؤالك لملايين السائرين سيكون جوابهم واحد بالاتفاق هذه (عقيدتنا) ,مستوى حديثهم يشير لضعف واضح ومشخص في فهم الأزمة وتحدياتها ,أم هنالك من يدفع بهؤلاء لأن يضخوا هكذا كلام مليء بالتجني والتشويه لغلط الاوراق والتأثير على الحقيقة ,في الاماكن الاجتماعية والطرقات العامة والمقاهي وغير ها من أماكن تواجد الناس ؟.

  

ثائر الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/22



كتابة تعليق لموضوع : حديث ملؤه التجني والتشويه في باص (الكوستر)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء رحيم
صفحة الكاتب :
  ضياء رحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الديمقراطية ليست ثورة؟!!  : د . صادق السامرائي

 السيد حيدر العبادي – ان لم تفعل نطالبكم بالاستقالة

 نزار حيدر عن ظاهرة الارهاب باسم الدين: ارتداد، وليس غزوا ثقافيا  : نزار حيدر

 ورقة الملك فيصل الاول لانشاء الدولة العراقية الحديثة المقالة الثامنة  : حميد الشاكر

 عندما يفقد الاعتذار معناه  : لؤي الموسوي

 التحالفات المستقبلية بعد الإستفتاء  : واثق الجابري

 العبادي والجبوري: تحرير الفلوجة واهلها اصبح قريبا وعلى الجميع دعم القوات الامنية

 الزمن النوسترادامي و بدء العلامات - الجزء الأول  : سليمان علي صميدة

 مسؤول قسم المساعدات الطبية في مكتب السيد السيستاني يتفقد مركز الفرات للأورام السرطانية و يجدد دعم المرجعية للمركز 

 مديرية شهداء الكرخ تزور احدى اسر المتعففة لشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 نقد نظرية التطور – الحلقة 1 – دليل التنوع الأحيائي والأبعاد الدينية والاخلاقية لنظرية التطور ومستواها العلمي : اية الله السيد محمد باقر السيستاني  : صدى النجف

 جامعة واسط تستضيف فعاليات اليوم الثاني لمهرجان المتنبي الثاني عشر  : علي فضيله الشمري

 القوات الأمنیة تطهر الثرثار وتصد هجمات بالفلوجة وسامراء وحدیثة وتقتل 127 داعشیا

 حكومة كربلاء قررت التحقيق في مرافقة 75 عجلة حكومية لجثمان عضو بارز في حزب البعث المنحل الى كربلاء  : وكالة نون الاخبارية

 السعودية.. ذراع صهيوأمريكي لزعزعة استقرار المنطقة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net