صفحة الكاتب : وداد فاخر

ترامب والهجوم على الاسلام وحلم حكم العالم
وداد فاخر
كما تردد في الاخبار بان الرئيس الامريكي الذي ابتدأ ولايتة الجمعة 20 . 01 . 2017 ، قال بأنني من اعددت خطاب تسلم الرئاسة بنفسي . وقد اخبر الخطاب عن شخصية الرئيس القلقة المتوترة ، والتي لا تحترم الآخرين . وقد أنبأ جميع العالم بحسه الخاطئ في حلم حكم العالم كما ورد في سياق خطابه الذي افتقر تماما للدراية بالدبلوماسية ، والحرفية السياسية ، وظهر ذلك في رده الغير مؤدب جدا على البابا فرنسيس فقد قال البابا فرانسيس في رسالة وجهها إلى دونالد ترامب بعد تنصيبه رئيسا،" إن عليه أن يُبدي اهتماما بالفقراء، وأن يستهدي في عمله بالقيم الأخلاقية." ، فما كان من ترامب الا ان يرد على الحبر الاعظم بوصف تصريحات البابا بـ "المشينة " . 
وهي نفس سقطتة في خطابه الذي شخص فيه الارهاب العالمي وسماه " التطرف الاسلامي الراديكالي " ، دون ان يستخدم عبارة بديلة اخرى تدل على الارهاب الذي يسود العالم ، والذي أسسته ورعتة دولته بالذات أمريكا . 
وتحدث ترامب بنبرة شعبوية، كأنه لا يزال مرشحاً لحزبه خلال الانتخابات التمهيدية، حين قال ان ما يجري حالياً في واشنطن ليس نقل السلطة من حزب الى آخر، “بل نقل السلطة من واشنطن واعادتها اليكم انتم الشعب الاميركي”.
وقد غابت الواقعية والحصافة السياسية ، والدبلوماسية تماما عن فقرات خطابه المتفكك ، والموجه بالذات لنقد جميع الرؤوساء الامريكيين الذين سبقوه وكانهم حسب وصفه سراق ولصوص للشعب الامريكي رغم حضورهم الشخصي لاحتفال التنصيب ووجودهم الى جانبه أمام شاشات التلفزة . 
وكان للخطاب ردود فعل واسعة على مستوى العالم ، حيث قوبل بعد أدائه اليمين الدستورية بالقلق من جانب بعض الدول الأوروبية ، وقال زيجمار جابرييل نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، فى مقابلة عقب تنصيب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية "ما سمعناه اليوم كان نبرات قومية حادة"، وأضاف للقناة الألمانية العامة الثانية (زد.دى.إف) "أعتقد أن علينا أن نستعد لمرحلة صعبة" وقال إنه يجب أن تتحد أوروبا للدفاع عن مصالحها.
بينما قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسى "ناتو" ينس ستولتنبرج إن الحلف "جيد للولايات المتحدة، كما هو الحال بالنسبة لأوروبا"، وذلك خلال تهنئنه للرئيس الأمريكى الجديد مخاوف بشأن التزام الولايات المتحدة تجاه الحلف كنتيجة لإطلاق تعليقات من قبل ترامب أثناء حملته الانتخابية ومنذ انتخابه، وشكك فى جدوى اتفاق بقاء الحلف. وفى مقابلة نشرت الأحد الماضي ، رأى ترامب أن الحلف الأطلسى "عفا عليه الزمن".
كذلك أثارت تصريحاته حفيظة رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماى، فقد تسببت تصريحات ترامب حول سعادته بانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبى فى وضع المزيد من الضغوط على كاهل ماى، بالرغم من ترحيب المسئولين البريطانيين بهذه التصريحات بشكل عام .
وانتقد الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند إعلان الرئيس الأمريكى الجديد عن اتخاذ إجراءات وقائية جديدة تكبل التجارة فى أول يوم يتولى فيه مهام منصبه، وعليه قال هولاند خلال زيارته أمس الجمعة لشركة صناعية بمنطقة فوجيزين الفرنسية، أنه من الخطأ "إغلاق الحدود كما ينصحنا البعض بذلك، وكما فعل من يؤدى اليوم اليمين الدستورية". وأضاف هولاند "نحن جزء من اقتصاد عالمى ومفتوح، وليس من الممكن، بل وليس من المرغوب فيه، أن يعزل المرء نفسه عن الاقتصاد العالمى".
من هذا يرى محللون سياسيون ان هناك رجلا خطا بقدميه نحو البيت الابيض ، أثار لغطاَ كبيرا من اليوم الاول لاعلان فوزه برئاسة الولايات المتحدة الامريكية حتى يوم وطأت قدماه عتبة البيت الابيض ، في اسلوب شعبوي وغوغائي لا يحمل في داخله اية كياسة أو تصرف حصيف ، بل تصرفات مشبعة بكلمات هوجاء تثير الاخرين ولا تطمئنهم على مستقبل السياسة العالمية . 
لذا فبدلا من ان يحاول جمع كلمة العالم ومن ضمنه العالم الاسلامي بالوقوف صفا واحدا ضد التطرف الارهابي العالمي الذي وصفه هو بالذات انه من نتاج الادارة الامريكية السابقة ، اسرع بالقول " سنحاول توحيد العالم ضد التطرف الاسلامي الراديكالي " ، رغم ان الارهاب كما هو معروف عنه " لا وطن ولا دين ولا مذهب له " . 
وكان من الأفضل ان يستعمل كلمة الإرهاب العالمي دون تشخيص لاي طرف ، وهذا يدل على جهل تام بالسياسة العامة والتصرف بحكمة ودبلوماسية تستوجبها مكانتة كرئيس لدولة عظمى . 
وحسب رأيي المتواضع سيقع هذا الترامب اثناء ممارستة لعمله الرئاسي بمطبات سياسية واخلاقية عدة ، لان المضاربات المالية لا تشبه تماما المناورات السياسية . كون السياسي يجب ان يكون مناور جيد وذكي وحصيف وهو لا يملك أي حصافة مطلقا .
 
 
*  شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج 
 
www.saymar.org 

  

وداد فاخر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/22



كتابة تعليق لموضوع : ترامب والهجوم على الاسلام وحلم حكم العالم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد اللطيف خالدي
صفحة الكاتب :
  عبد اللطيف خالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 آمال مشروعة .. لشعب محروم  : محمد الركابي

 وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د.المهندسة آن نافع أوسي تبحث مع وفد بنك التنمية الالماني تمويل عدداً من المشاريع الخدمية في محافظة نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 يحيى رسول : 4 صواريخ كاتيوشا وعبوة ناسفة والقبض على ارهابيين

 سأكتب .. وأعتقل ضميري بمادة 4 إرهاب  : وليد كريم الناصري

 بيريز ومسعود ومحمود عباس !  : درباس ابراهيم

 كتلة (التحالف الوطني) هل تمتلك الحق الدستوري بتشكيل الحكومة ورئاسة مجلس الوزراء ؟!  : عبد الستار الكعبي

 سفهاء بغداد والرصاص العشوائي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 تاملات في القران الكريم ح98 سورة الاعراف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 مدرب برشلونة يرفض الاستعانة بطريد الريال في الشتاء

 مناشدة : أين العدل  : فواز علي ناصر

 صراع داعش للبقاء والنهاية المحتومة  : عبد الخالق الفلاح

 دعوات نيابية لإجراء تحقيق “جاد” بخصوص هبوط طائرات أمريكية في تلعفر

 مركز الإعلام الحر يؤكد أن الحملة التي تتعرض لها نقابة الصحفيين رد فعل على فشل مروجيها  : ماجد الكعبي

 لا نريد مواساة القتيل بل محاكمة القاتل  : جمعة عبد الله

 كلا يادكتور علاوي السعودية لم تساعد العراق  : وليد سليم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net