صفحة الكاتب : حسن الهاشمي

الإصلاح الاجتماعي... ثمار طيبة من نبت أصيل
حسن الهاشمي
منهج القرآن الكريم في الاصلاح الاجتماعي يتحدد ضمن الاحترام المتبادل بين المسلمين واحترام حقوق الآخرين وعدم الاعتداء عليهم وجعلهم في مصاف واحد من المحبة والتواصل في اطار الاخوة الإسلامية (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ). (الحجرات: 10) وأكد على ضرورة الإصلاح في أي وقت حاول الشيطان ان ينزغ بينهم حيث أمر المجتمع بضرورة القيام بدور الاصلاح فورا وعدم التفرج على المعارك بين المسلمين بل أمرهم القيام بدور الاصلاح ولو بالقوة فيما إذا حاولت طائفة عدم التقيد بأوامر الله (وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ). (الحجرات: 9). 
يحاول القران الكريم دائما ان يصلح بين المؤمنين ويقربهم اكثر فاكثر الى الأخوة والتوادد والتواصل بعيدا عن التباغض والاقتتال والتناحر، وهذا ما دأب عليه في اكثر من آية لاسيما الآنفة الذكر فإنها تدعو المؤمنين قاطبة ان يجلسوا الى مائدة الصلح والوئام، واذا تطلب الأمر استخدام القوة لإجبار كل من تسول نفسه التمرد على حالة المودة بين المؤمنين، وارجاعه إلى فطرته السليمة التي تتوائم مع كل ما يصب في خانة الاصلاح وتتنافر مع كل ما يصب في خانة الافساد، هي دعوة قرآنية مباركة للتعايش السلمي بين الناس، كل يتمتع بحقوقه وواجباته دون انتقاص من احد مهما يكن انتماؤه وولاؤه وميوله، اللجوء الى أمر الله هو الفيصل في تحقيق العدل بين طبقات المجتمع، والله تعالى لا يريد ظلما بالعباد، وانما هو العدل المطلق الذي يفيض القسط على عباده ويقرّب كل من يقسط بين الناس ويقيم عدلا ويحارب باطلا.
ومن أجل المحافظة على سلامة المجتمع الإسلامي من الفساد والمفسدين أمر القرآن عبر إرشادات لقمان الحكيم بالوقوف أمامهم والقيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ). (لقمان -17) ولا ابالغ في القول ان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هما سنام الاصلاح وقمته السامقة التي بهما نستطيع أن نقيم جميع الأحكام الإلهية وعلى رأسها فريضة الصلاة، والمصلح الذي يقوم بهذه الأدوار المهمة يواجه الكثير من المحن والمصائب والمعوقات التي يضعها أصحاب النفوس الضعيفة لعرقلة مهامه، وما عليه إلا أن يتمسك بحبل الصبر ويحتسب ذلك كله لله تعالى، فإن ثمرة الصبر على المكاره تكون جميلة ومذاقها حلو يستسيغه كل من يرتع في واحة الاصلاح اليانعة، وما يتأصل منها من فيوضات مادية ومعنوية ينعم الجميع بظلالها الوارف وعطاءها الدائم وخيراتها التي لا تنقطع ولا تبور، والأمة الإسلامية إنما أضحت خير أمة حينما قامت بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ). (ال عمران: 110). 
وهكذا تتوالى خيرات الاصلاح الجمعي، ولكي يبقى المجتمع محافظا على سلامته وصلاحه أمر القرآن بضرورة العناية بالأيتام وتربيتهم حتى لا يقعوا فريسة المجرمين، ودعى الى ضرورة الإصلاح في العلاقات الزوجية بمجرد ان يبرز هناك خلاف قد يؤدي إلى الانفصام والشقاق، وفي محاولة لاستمرارية صلاح المجتمع عبر الأجيال القادمة أمر الله عز وجل في كتابه الكريم ان يتبادل المرء المحبة والإحسان بينه وبين والديه حيث يديم الله صلاح ذريته عبر الأزمان، ليس هذا وحسب بل ذهب القرآن الحكيم في مجال إصلاح المجتمع على أن يكون التشاور بين الأمة والقيادة يدور ضمن الإطار الإصلاحي حيث نفى صحة أي نوع من التشاور الا إذا كان ضمن إحدى هذه الأمور الثلاث: (لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا). (النساء: 114) فالتشاور مع القيادة لرفع حاجة من حاجات أحد أفراد المجتمع لا سيما المادية منها هو (الأمر بالصدقة) أو اسداء الخير والمعروف بين الناس وهو (الأمر بالمعروف) أو الطلب من القيادة لإصلاح ما فسد من أمور المسلمين وهو الاصلاح بعينه.
وبما ان هناك تخوف مستمر قائم من العناصر الفاسدة ان تدخل في المجتمع الإسلامي لنشر الفساد جاء القرآن العزيز بسلسلة من الأوامر الصارمة ضد المفسدين من سراق وزناة ومطففين وآكلي أموال الناس بالباطل، في محاولة لاستئصال هذه الجراثيم القاتلة كليا من المجتمع تماما مثلما يفعل الأطباء في استئصال مرض السرطان -مثلا- من البدن المصاب، وهناك مجموعة كبيرة من القوانين الإسلامية والآيات القرآنية في إصلاح المجتمع الإسلامي والمحافظة على صلاحه لا مجال لذكرها في هذا البحث المختصر.
وجود قوانين تدافع عن حقوق وكرامة الانسان لا يكفي في تحقيق الاصلاح في المجتمع، بل لابد من وجود القائد المصلح الذي باستطاعته تطبيق تلك القوانين واستيفاء الحقوق لأصحابها، ومن دونهما فكل إصلاح يراد تحقيقه في المجتمع فهو إصلاح ناقص أبتر إن لم يكن في بعض الحالات يفسد أكثر مما يصلح. فالإصلاحات الاجتماعية التي تنادي بها بعض المؤسسات أو الأحزاب السياسية ما هي الا إصلاحات جزئية تشمل جانبا معينا من جوانب المجتمع على أحسن فرضها إن تحقق هناك إصلاح! وما فائدة هذه الإصلاحات إن لم تكن شاملة ونحن إذا اردنا ان نحقق الإصلاحات القرآنية في المجتمع لابد وأن نحقق تطبيق القرآن بشكل كامل وبقيادة حكيمة، وقد بشر الله الأمة الإسلامية والمجتمعات البشرية بتحقيق هذا الإصلاح الكامل الشامل ببعث الإمام المهدي المنتظر لتحقيق العدالة على ربوع الكرة الأرضية ليملأها قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا وهذا ما نأمله عن قريب إن شاء الله حيث وعدنا الله بذلك في كتابه الحكيم (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ). (الانبياء: 105).

  

حسن الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/20



كتابة تعليق لموضوع : الإصلاح الاجتماعي... ثمار طيبة من نبت أصيل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فيصل خليل
صفحة الكاتب :
  فيصل خليل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جمهورية البصرة  : هادي جلو مرعي

 السيد حسن نصرالله: الحوار هو الحل في سورية.. و

 عصور المعلوماتية... حروب عميقة !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 جامع الازهر في التاريخ وفتاوى اليوم  : صادق غانم الاسدي

 شاطر في امتحان بسيط!..  : قيس النجم

 سبعة لاعبين برتغاليين يفسخون عقودهم مع فريق لشبونة بعد هجوم المشجعين عليهم

 التربية تكشف عن ترميم 47 مدرسة في الكرخ الثالثة ضمن الموازنة الجارية لها  : وزارة التربية العراقية

 جامعة الموصل تقيم احتفالا بمناسبة يوم النصر  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 اردوغان ... لهجة التوتر لماذا ؟  : كامل المالكي

 اللّجنةُ التحضيريّة لمهرجان فتوى الدّفاع المقدّسة الثقافيّ الثالث تُطلق مسابقة أفضل مقالٍ وتدعو الصحفيّين والإعلاميّين للمشاركة فيها..

 لِنكُن منصفين  : حيدر حسين سويري

 إعلام عمليات بغداد: إلقاء القبض على متهم بالتزوير، وضبط مخلفات حربية.

 الموقع الانسب لإنشاء سدة قاطعة في شط العرب.  : ا . د . حسن خليل حسن

 من سمـَت الفرات 2  : امال ابراهيم

 العراق في ظل الارهاب الوهابي  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net