صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

شعار يسقط حمد والشعب يريد إسقاط النظام مطلب شباب 14 فبراير والأغلبية الشعبية وهو حقيقة وليس شعارا
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 
بمناسبة دعوة أمين عام تجمع الوحدة الوطنية المطالبة بتنحي رئيس الوزراء
خليفة بن سلمان عن منصبه والتي جاءت عبر تصريحاته لصحيفة الواشنطن تايمز
، والدعوات المطالبة بعدم ترديد شعار يسقط حمد .. يسقط حمد .. وشعارنا
إلى الأبد .. يسقط حمد .. يسقط حمد .. والشعب يريد إسقاط النظام ، وحلم
بعض الجمعيات السياسية في التوصل إلى إصلاحات سياسية جذرية وحقيقية
وتصريحاتها مطالبة الجناح الإصلاحي في السلطة بالتحالف مع المعارضة
الإصلاحية والعمل على تهميش وإقصاء شباب الثورة والقوى السياسية المعارضة
ورموزها الدينية والوطنية ،أصدر أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين بيانا
بهذا الشأن هذا نصه:-
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
قال الله عز وجل (( إن الله لا يحب الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم))
صدق الله العلي العظيم
 
وقال الله العظيم في كتابه الكريم (( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ
وَ جَعَلَ أَهْلَها شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ
أَبْناءَهُمْ وَ يَسْتَحْيي‏ نِساءَهُمْ إِنَّهُ كانَ مِنَ
الْمُفْسِدينَ)) (القصص: 4). صدق الله العلي العظيم
 
يا جماهير شعبنا الثورية البطلة والشجاعة ..
يا شباب ثورة 14 فبراير الأبطال ..
 
إن العهد الذي دشنه الطاغية حمد في البحرين يعتبر من أسوأ عهود الحكم
الخليفي العنصري الطائفي ، فقد كان هذا العهد مصداق للتطرف والعنف والفصل
العنصري والطائفي ، كما أن فترة حكم الديكتاتور حمد كانت من أحلك الفترات
في تاريخ شعب البحرين حيث قننت السلطة إرهاب الدولة الرسمي بمسميات جديدة
، فبعد أن كان قانون أمن الدولة ومحكمة أمن الدولة هما القانونين
الحاكمين ، أستبدلا بمسمى قانون الأمن الوطني ومحكمة السلامة الوطنية ،
وقد قام الطاغية الفاشي بالإنقلاب على كل العهود والمواثيق التي تعهد
وإلتزم بها أمام القيادات الدينية والرموز الدينية والوطنية ، فأنقلب على
الدستور العقدي لعام 1973م ، وعلى مبادىء ميثاق العمل الوطني وفرض دستور
المنحة في 14 فبراير2002م.
لذلك فإننا نرى إستحالة التوصل لحلول سياسية وإصلاحات جذرية حقيقية في
عهد هذا الطاغية ونظامه الشمولي المطلق ، ولابد أن يتنحى عن السلطة مع من
أرتكبوا جرائم حرب ضد الإنسانية ومجازر إبادة وتطهير عرقي تمهيدا
لمحاكمتهم في محاكم دولية عادلة.
فيا جماهيرنا الثورية .. ويا شبابنا الثوري المؤمن الشجاع .. إننا
نطالبكم وبكل ثقة وإيمان وعزم راسخ بالإستمرار في هتافاتكم وشعاراتكم
الثورية المطالبة بإسقاط النظام .. وسقوط الطاغية حمد ونظام حكمه
الديكتاتوري الطائفي والعنصري ، ونطالبكم بأن تصدح ألسنتكم وحناجركم بهذه
الشعارات لتقضوا مضاجع الديكتاتور الذي أصبح حكمه على حافة الهاوية
ومفلسا سياسيا بعد أن إستنفذ كل خياراته الأمنية ومؤامراته ومناوراته
السياسية ضد الثورة.
وكما يبدو فإن وراء الكواليس والغرف المغلقة توافقات سياسية بين السلطة
وبعض الجمعيات السياسية المعارضة ، مما أدى إلى تصريح البعض من على منابر
الجمعة وعبر التصريحات الصحفية للإعلام مطالبا بعدم إطلاق الشعارات
الثلاثة (الشعب يريد إسقاط النظام – يسقط حمد .. يسقط حمد .. والموت لآل
خليفة) ، ويبدو أن الأتراك يريدون أن يدخلوا على خط الأزمة ، ويتدخلوا
لإيجاد حل لها ، وكما يبدو أن تدخلهم جاء بضوء أخضر أمريكي سعودي لتهميش
الدور الإيراني الذي كان قد طرح قبل ذلك مرئياته وتصوراته لحل الأزمة
السياسية الخانقة.
الحكومة التركية تريد أن تسترجع دورها التاريخي للحكومة العثمانية ، فكما
تسعى لأن تبرز دورها في القضية الفلسطينية والقضايا العربية المعاصرة ،
فإنها كما يبدو تسعى لإيجاد حل يرضي السلطة ويرضي الجمعيات السياسية
المعارضة ، وكما ذكر بعض الشخصيات السياسية المعارضة فإن هناك 11 تعديلا
دستوريا هاما في الطريق ، منها :
أولا   : إعطاء مجلس النواب صلاحية إعطاء الثقة للحكومة.
ويتضمن منح مجلس النواب صلاحية إمكان رفض التشكيل الحكومي بأغلبية ثلثي المجلس.
ثانيا  : إضافة إلى ذلك وضع معايير لإختيار أعضاء مجلس الشورى تتضمن عنصر
الخبرة والتخصص.
ثالثا  : رئيس الوزراء يبقى تعيينه من قبل الملك نفسه.
فهل سيقبل شعبنا وجماهيرنا الثورية وشباب الثورة هذه الصفقة مقابل إسقاط
الشعارات الثلاثة وإيقاف تظاهراتكم والعودة إلى بيوتكم وإنهاء ثورتكم؟!
إن أنصار ثورة 14 فبراير يرون بأن الحكومة تريد أن تلعب على الذقون وتريد
أن تضحك على الشعب بهذه التعديلات ، فهي تسعى للمناورة والمماطلة ، فهي
مصداق للحكومة القمعية الطائفية الديكتاتورية الصدامية المتخلفة.
إن التعديلات الدستورية غير مقبولة على الإطلاق ، والدستور المنحة أصبح
ملغيا ، ولن يحيد شباب الثورة عن شعاراته الثلاثة حتى يلج الجمل في سم
الخياط ولن يلدغ المؤمن من جحر مرتين.
إن إطلاقكم الشعارات الثورية المناهضة للسلطة الخليفية وعلى رأسها الشعب
يريد إسقاط النظام ، والموت للطغاة والموت لخليفة بن سلمان والموت لآل
خليفة ويسقط حمد و"شعارنا إلى الأبد يسقط حمد .. يسقط حمد" دليل على
وعيكم بأن هؤلاء الطغاة هم أساس مآسي ومصائب شعبنا الذين يجب محاكمتهم في
محاكم جنائية دولية على ما أرتكبوه من جرائم ضد الإنسانية في البحرين.
كما أننا سوف نبقى معكم على العهد صامدين وثابتين وسوف نبقى على العهد مع
شهدائنا الأبرار وعوائلهم والمجروحين والمعاقين والسجناء السياسيين
والنشطاء الحقوقيين وكادرنا الطبي الشرفاء وحرائرنا من الطبيبات
والممرضات والمدرسات ، وسوف نواصل مسيرة 14 فبراير حتى تحقيق تطلعات
الشعب ، فأما النصر أو الشهادة.
إن ثورة 14 فبراير في البحرين قد قلبت موازين القوى على الساحة السياسية
، فلم تعد بعض الجمعيات السياسية المعارضة هي من كبريات القوى السياسية
على الساحة ، وإن أي إنتخابات قادمة للمجالس البلدية والمجلس النيابي في
ظل نظام سياسي حر سوف تفرز ميزان القوى والشعبية الكبيرة للقوى السياسية
الجديدة ، وبإعتقادنا أن الساحة سوف تبرز قوى سياسية جديدة غير قوى
الجمعيات السياسية المعارضة ، فشباب الثورة أصبحوا هو الرقم الصعب في
المعادلة وهم الأكثر شعبية من سائر الجمعيات السياسية ، إضافة إلى أن
القوى السياسية المعارضة والرموز الوطنية القابعة في السجن أصبحت شعبيتها
ومقبوليتها تطغى على مقبولية سائر الرموز الدينية والوطنية في الجمعيات
السياسية المعارضة.
كما إننا ندين وبشدة سياسة العقاب الجماعي وحملات الإرهاب والإرعاب
والإستخدام المفرط للقوة وإستخدام غازات قنابل مسيلات الدموع المنتهية
صلاحيتها ، والغازات الخانقة والسامة ضد أبناء شعبنا ، كما وندين وبشدة
حملات التعذيب الممنهج والمنظم ضد رموزنا الوطنية والدينية وكادرنا الطبي
والناشطين السياسيين والحقوقيين.
إن كوادرنا الطبية والمعتقلين السياسيين وكفاءاتنا ورموزنا الوطنية
والدينية التي تم محاكمتها لا زالت تتعرض لوجبات كبيرة من التعذيب في سجن
جو وعسكروسجن الحوض الجاف وسجن القرين ، وإننا قلقون جدا على حياتهم
وسلامتهم ، ونحمل السلطة مسئولية سلامتهم ونطالب الأمم المتحدة لإرسال
لجنة مستقلة لتقصي الحقائق ، فإننا نشك في سلامة وجدية لجنة تقصي الحقائق
التي يترأسها السيد محمود شريف بسيوني.
كما إن أنصار ثورة 14 فبراير يباركون للشعب البحراني الإفراج عن الأستاذة
جليلة السلمان والدكتورة رولة الصفار ، وإن الإفراج عنهم جاء نتيجة
الضغوط السياسية والإعلامية للشعب وقوى المعارضة وشباب ثورة 14 فبراير
بإعتصاماتهم ومظاهراتهم اليومية والأسبوعية، ونهيب بشعبنا وشباب الثورة
ونسائنا الزينبيات بالإحتفاء برموزنا النسائية الثورية التي خدمت الثورة
وشبابها.
كما وإننا ندين بشدة سياسة التجويع والتجهيل والعقاب الجماعي والفصل
الجماعي من الوظائف ، وكل هذا يعزز لشعبنا وشبابنا قناعاتهم بضرورة إسقاط
النظام ونسف تخرصات الإصلاح السياسي من داخل الحكم ، ونسف التخرصات التي
تطالب الشعب بالتوقف عن هتافات بسقوط الطاغية حمد والشعب يريد إسقاط
النظام.
والمطالبة بإسقاط النظام هو مطلب الشعب البحريني بأغلبيته ، فكما طالب
شعب تونس ومصر واليمن بإسقاط النظام ، فإن شعبنا كذلك طالب بسقوط الطاغية
حمد ونظام حكمه ولن يرضى بأقل من ذلك ، ولن يرضى بإصلاحات سطحية تبقى
الأسرة الخليفية في الحكم.
نعم أيها الشباب المؤمن الرسالي الثوري المجاهد ، إنكم سوف تحققون لشعبنا
في البحرين ما لم يستطع أباؤنا وأجدادنا تحقيقه ، وإن مواصلتكم العمل
والنضال والجهاد والمقاومة السلمية ومقاومة قوات الإحتلال السعودي وقوات
درع الجزيرة وقوات الدرك الأردني سوف يؤدي إلى خروج هذه القوات خاسئة
منهزمة ، فكما واجهتم الدبابات والمدرعات والمدافع والطائرات بصدور عارية
، فإنكم سوف تهزمون جيوش البغي والعدوان الغازية  وسوف تنتصرون على طغاة
وعتاة آل خليفة وآل سعود بإذن الله سبحانه وتعالى.
لقد أفشلم يا شباب الثورة الخيار الأمني والعسكري لإجهاض الثورة والقضاء
عليها ، وها أنتم تفشلون مؤامرات الإستكبار العالمي والولايات المتحدة
والصهيونية العالمية والحكم السعودي بفرض الهيمنة الإستكبارية ، وفرض
الحكم الديكتاتوري الفاشي الخليفي على شعبنا ، وإننا نشد على أيدكم وبقوة
ونثمن دوركم التاريخي مع دور نسائنا وأخواتنا المجاهدات المؤمنات
الرساليات الزينبيات، لذلك فإن ثورتنا الشعبية وإنتفاضتنا المطلبية بخير
ولن تستطع السلطة الخليفية القضاء عليها أو تمرير مؤامراتها ومشاريعها في
تسطيح الإصلاحات وفرض واقع غير ما يطالب به الشعب وأنتم أيها الشباب
الثائر.
إن حركة شعبنا مطلبية وسلمية وبعيدة كل البعد عن التطرف ، وإن التطرف
والإرهاب قد بدأ من جانب السلطة الديكتاتورية التي ترفض رفضا قاطعا
التحول من الحكم الشمولي المطلق إلى المشاركة الحقيقية في السلطة كما
ترفض الركون الى التداول السلمي للسلطة وإقامة حكم ديمقراطي سياسي تعددي
على غرار الحكم الجديد في العراق الذي جاء بعد سقوط طاغية بغداد والحزب
البعثي الشوفيني الشمولي المطلق.
ولابد هنا من أن نحيي ونثمن دور الأستاذ نبيل رجب رئيس مركز حقوق الإنسان
في البحرين لدفاعه المستميت عن حقوق الشعب العادلة ومطالبته شباب الثورة
بالإستمرار في المظاهرات والإعتصامات حتى تحقيق النصر المؤزر ، وندين
السلطة الخليفية لإستدعائه لوزارة الداخلية ، ونرى بأن الخيار الأمني لحل
الأزمة السياسية المستعصية أصبح خيارا فاشلا ، وإن شعبنا في البحرين
سيواصل نضاله السياسي من أجل إسقاط النظام وإقامة البديل السياسي الحضاري
على أنقاضه.
 
يا جماهير شعبنا المناضلة في البحرين ..
 
إن العالم الإسلامي يحكمه معاوية بن أبي سفيان وبني أمية وآل آبي سفيان
وآل مروان وآل أبي لهب ، وإن البحرين محتلة من قبل القوات السعودية وقوات
درع الجزيرة والقوات الأردنية المرتزقة ، فالبحرين حالها حال الشعب
الفلسطيني محتلة أرضه من قبل الإحتلال الإسرائيلي الصهيوني.
إن شعبنا في البحرين كان يرزح تحت وطأة الإحتلال الخليفي لأكثر من قرنين
من الزمن ، وها هو الآن يئن تحت وطأة الإحتلال السعودي المتأدلج ، وجيوش
الإحتلال السعودي قامت بمجازر إبادة وعمليات تطهير عرقي ومذهبي على
الهوية ، وقامت بجرائم حرب ضد الإنسانية ، ويتعرض شعبنا إلى سياسة عقاب
جماعي وتجويع ومحاربة في الأرزاق ومحاربة في عقيدته بهدم مساجده
وحسينياته ومظائفه وقبور أوليائه الصالحين وحرق مصاحف القرآن الكريم.
كما تعرض شعبنا على أيدي جلاوزة آل خليفة مدعومة سعوديا إلى عمليات تعذيب
قاسية وأنتهاك للأعراض بالتحرش الجنسي للرجال والنساء الأحرار ، وقد تسبب
ذلك في إستشهاد العديد تحت العذيب في سجون الحكم الخليفي الديكتاتوري.
إن شعبنا في البحرين يرزح تحت وطأة إحتلال قوات أجنبية وقوات مرتزقة
إستجلبتهم السلطة من مختلف بلدان العالم ، من باكستان واليمن والعراق
وسوريا والسعودية ، وإن الحكم السعودي يرى بأن "أمن البحرين من أمن العرش
السعودي ، وأن البحرين هي الساحة الخلفية للسعودية".
لذلك فإن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يرون واجب المقاومة المدنية
بكل صورها من أجل إخراج الإحتلال ووقف التعديات والإنتهاكات الصارخة
لحقوق الإنسان والإستخدام المفرط للقوة والتي نتج عنها سقوط الألآف من
الجرحى والمعاقين وسقط خلالها أكثر من أربعين شهيدا.
إن السلطة الخليفية في البحرين تسعى لتلميع صورتها ، وثني الشعب وشباب
الثورة من إطلاق شعارات ثورية مثل الشعب يريد إسقاط النظام ، والموت لآل
خليفة ، ويسقط حمد .. يسقط حمد ، وشعارنا إلى الأبد يسقط حمد .. يسقط
حمد.
إن هذه الشعارات ليست هتافات تطلق للشعار وإنما هي مطالب حقيقية من قبل
شباب الثورة والمعارضة السياسية المطالبة بإسقاط النظام ، وهذه الشعارات
ليست عبث ولم تطلق عبط ، وإن شعبنا يؤمن بهذه الشعارات إيمانا حقيقيا
ويسعى وبكل قوة لأن يترجمها ترجمة عملية وفعلية على أرض الواقع ، وإن
قياداتنا ورموزنا الوطنية في التحالف من أجل الجمهورية وتيار العمل
الإسلامي وحركة خلاص البحرانية ومعهم إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير وتحالف
ثوار 14 فبراير وأنصار ثورة 14 فبراير في البحرين قد تحملوا في هذا
الطريق الإعتقال والتعذيب والترهيب والتنكيل والقتل، وقد مارست السلطة
تعذيبا قاسيا وبصورة خاصة وممنهجة للقيادات والرموز الوطنية ، وإن
تغييبهم في قعر السجون دلالة على أن السلطة تخشى خروجهم من السجن لكي لا
تنطلق المسيرات والمظاهرات مرة أخرى كما ظهرت بعد 14 فبراير.
لذلك فإن التوقف عن إطلاق شعار يسقط حمد والشعب يريد إسقاط النظام ، هذا
المطلب ما هو الإ إختبار للشعب في البحرين ليروا إن وافق الشعب فقد لانت
عريكته ويطمأنوا أنهم يستطيعون أن يخضعوه.
إن آل خليفة هم إمتداد للحكم الأموي السفياني وإمتداد للعرش السعودي ،
وهم القتلة والفسقة والسفاحين وسفاكي ومصاصي الدماء وسارقي ثروات شعبنا
وهادمي المساجد وحارقي القرآن ومغتصبي الأرض والعرض ، وهؤلاء الكفرة
والفجرة لا يتحملون شعارات شباب الثورة وترتعد فرائصهم ولا ينامون إلا
على معاقرة الخمر ، ولذلك فإن شباب الثورة وجماهيرها الثورية لن تتوقف عن
إطلاق هذه الشعارات حتى يسقط الحكم الخليفي ويسقط فرعون ويزيد العصر في
البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.
وفي الحقيقة عندما تخرج مسيراتنا اليومية فإننا نلاحظ شعارين يتحمس لها
الشاب هما (يسقط حمد) و(الشعب يريد إسقاط النظام) وأخيرا طرح شباب الثورة
شعار جميل وحماسي وهو (شعارنا إلى الأبد .. يسقط حمد .. يسقط حمد) ،
وعندما تسمع الجماهير المتظاهرين هاذين الشعارين فإن السعادة والفرحة
تراها مرتسمة على وجوه أبناء الشعب ، وشباب الثورة ،والجماهير الثورية
ترددها من صميم قلوبها وهذا يجعلنا مطمئنين بأننا أمام جيل جديد سوف يصنع
مستقبل جديد للبحرين لن تنطلي عليهم مؤامرات الولايات المتحدة والسعودية
ومؤامرات السلطة الخليفية ، كما إنطلت على الأجيال السابقة.
إن شعبنا حسيني زينبي ولا يمكن أن يرضى بالذل والخنوع ولن يقبل بالعيش
بسكينة وإستعباد من قبل السلطة الخليفية ، وإن شباب الثورة وشعبنا المؤمن
الحسيني لن يرضى بالذل والمهانة وسوف يقتلع جذور السلطة الخليفية وشعارنا
الأبدي هو هيهات منا الذلة.
إن شعبنا قد وصل لمرحلة الفطام من التبعية العمياء ، وقد أخذ دروس كافية
تجعله يقرر مصيره بنفسه ، والشعب مصدر السلطات وهو الذي يقرر مصيره
وشعاراته ولا يمكن أن تكمم أفواهه ، وإن شعبنا يطالب بموت وسقوط حمد
وسقوط حكمه الفرعوني لأن هذا الحكم من قتل أبنائه ورجاله وشبابه ونسائه
وهتك أعراضه ودنس مقدساته وعذب أبنائه وقادته وكفاءاته وكوادره في قعر
السجون.
إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين سوف لن تعطي المبرر للسلطة الخليفية
في قمع الشعب المظلوم ، وإن شعارات شعبنا شعارات مقدسة وليست إستفزازية
وليست مخالفة للدين والقيم الإسلامية ، ولو كانت مخالفة للقيم الإسلامية
لكان الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه) وكان قائدا للشعب الإيراني
وثورته لأعترض على الشعب الإيراني الذي كان يطلق شعار "الموت للشاه ..
الموت للشاه .. الموت للشاه" ، والموت لأمريكا والموت لإسرائيل ، والموت
لبريطانيا والموت للإتحاد السوفيتي والموت لآل سعود والموت لصدام ، وإنما
أكد الإمام الخميني (قدس سره) عليها وأكدت عليها قيادات الثورة ولا زال
يؤكد عليها قائد الثورة الإسلامية الإمام آية الله العظمى السيد علي
الحسيني الخامنائي (دام ظله الوارف) وشجع سماحته مع سائر قيادات الثورة
والعلماء ومراجع الدين الشعب الإيراني وشعوب العالم على إطلاقها ، فهي
الشعارات الحماسية التي تجمع الشعوب ضد الإستكبار العالمي والصهيونية
وإسرائيل والولايات المتحدة والحكومات الديكتاتورية الرجعية في الشرق
الأوسط.
إن منهجنا نحن شباب الثورة سوف يستمر في الإصرار على إسقاط الفرعون حمد
وإسقاط النظام الخليفي ، وهي قناعات تعززت عند شعبنا وإن هذه الشعارات هي
شعارات نابعة من قناعات وليست مجرد شعار ، وإن إطلاقها ترهب الفرعون حمد
وحكمه الخليفي المتهاوي.
إننا وكما هو إعتقادنا النابع من ثوابتنا الولائية بضرورة التولي لأئمة
الهدى المعصومين الإثني عشر من آل البيت (عليهم السلام) والتبري من أئمة
الضلال بني أمية وآل سفيان وأل مروان والحكام العباسيين الظلمة وأشياعهم
وأتباعهم ، فإننا سوف نلعن آل خليفة وآل سعود وأزلامهم وسوف نطلق شعارات
السقوط وموت الظلمة والطواغيت من آل خليفة كما تبرأنا ونتبرأ من بني أمية
وآل أبي سفيان وآل مروان إلى يوم القيامة ، فبني أمية حرفوا الإسلام
وأرادوها ملوكية وراثية في عقبهم كما أن آل سعود وآل خليفة أرادوا حكم
البلاد والعباد في ظل ملكيات وراثية وإستبدادية ونهبوا وسرقوا ثروات
الشعوب وأهدروها وأعطوها للأجانب من الغربيين والصهانية والأمريكيين.
إن آل خليفة يمارسون سياسة التطهيروالتمييز العرقي والعنصري وقاموا وخلال
قرون بقتلنا وذبحنا وأستباحوا دمائنا وأعراضنا وحرماتنا ، فهم يقتلوننا
وينكلون بنا ولذلك لا يمكن أن نحرم من حق إطلاق شعار سقوط الطاغية حمد
ونظام حكمه الفرعوني وشعبنا وشبابنا واصلوا إطلاق هذه الشعارات ، ولا
أشهد وأدل على ذلك من زيارة ولي العهد الخليفي سلمان بن حمد آل خليفة
للشيخ أحمد العصفور في قرية بوري، فلما خرج إبن الطاغية حمد من منزل
الشيخ العصفور وأراد أن يسلم على الشباب والشعب والنساء في القرية
،فأجابه الشباب والرجال والنساء وأرشقوه بشعار يسقط حمد يسقط حمد. وتبا
تبا للعملاء ، والشعب يريد إسقاط النظام ، وما نتغير شيعة حيدر، كلا كلا
للإعدام ، الشعب يريد الحرية .. لن ننساكم يا شهداء.
 
أيها الشباب الثوري ..
يا جماهير ثورة 14 فبراير ..
 
إن الحكم الخليفي يراهن على مسألة الوقت كما عمل في إنتفاضة التسعينات
بأن تكون ثورة 14 فبراير كما ثورة وإنتفاضة التسعينات ، مسألة وقت وبعد
ذلك تكون هناك مكارم ملكية وإصلاحات سطحية ، ولكن شعبنا أفشل المؤامرات
السابقة ، كما سوف يفشل المؤامرات الجديدة على الثورة ولن يقبل بعد اليوم
بحل الأزمة السياسية عبر المراسيم الملكية ، فقد أنتهت صلاحية الديكتاتور
حمد وأصبح جنازة سياسية عليه أن يحضر نفسه لتشييعه إلى مثواه الأخير في
مزبلة التاريخ مع حسني مبارك ورئيس جمهورية تونس وعلي عبد الله صالح وما
قبله صدام المقبور.
إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين لا يرون أن هناك خط إصلاحي في السلطة
الخليفية ، وإن الذين يتصورون أن ولي العهد سلمان بن حمد أو غيره ومن لف
لفه هو الخط الإصلاحي في السلطة ويخاطبون الإصلاحيين في السلطة بأن يضعوا
أيديهم في أيدي المعارضة الإصلاحية ومن على شاكلتها ، إنما هو تصنيف
أمريكي حيث أعتبروا المعارضة المعتدلة يجب أن تستوعب والمعارضة المتطرفة
لابد أن تزاح عبر القمع  والتهميش والإقصاء ، فكما صنفت الولايات المتحدة
الأمريكية المعارضة ، فإن بعض قادة الجمعيات السياسية المعارضة قد صنف
المعارضة بهذا التصنيف ، وهذا يعني اللهث وراء السلطة وأخذ مواقع في
الحكم ، من أجل أن تقبل السلطة الخليفية بالمعارضة الإصلاحية وتشاركها في
السلطة على حساب جهود وجهاد ونضال شباب ثورة 14 فبراير وقوى المعارضة
السياسية والرموز الدينية والوطنية الذين يقبعون في قعر السجون.
إننا نرى بأن كل رموز السلطة وأجنحتها قد تختلف فيما بينها فيما يتعلق
بالتسلط على مخانق الأمور ومراكز القوى والإستيلاء على مقدرات البلاد
والتشبث بالحكم ، إلا أنهم لا يختلفون ذرة واحدة على ذبحنا وقتلنا
وإقصائنا وتهميشنا ، وإن الذين يحلمون بالتحالف مع الخط الإصلاحي في
السلطة ، فإنهم يسبحون في أحلام وردية ،وإن شعبنا وشبابنا قد أصبحوا على
أتم الوعي السياسي ولا تنطلي عليهم مؤامرات وحبائل السلطة.
إن التغييرات الوزارية وتغيير رئيس الوزراء برئيس وزراء آخر وإجراء
تعديلات دستورية وتسطيح المطالب لن يحل المشكلة والأزمة ، وشعب البحرين
وشباب الثورة يرون أن الحل الجذري هو في سقوط الطاغية حمد وحكمه
الإستبدادي ورحيل آل خليفة بالكامل عن السلطة ، ومحاكمة الطاغية ورموز
حكمه في محاكم عادلة على ما أرتكبوه من جرائم والقصاص منهم.
إن شباب ثورة 14 فبراير والقوى السياسية المعارضة ومعهم الأغلبية الشعبية
ترى ضرورة الإصلاح السياسي الجذري وإفشال مؤامرة الولايات المتحدة والحكم
السعودي التي تريد تسطيح المطالب والإبقاء على الطاغية الديكتاتور
وأنصاره وأعوانه وإعادة الهيبة له من جديد ، وسوف نواصل الثورة والنضال
والجهاد حتى يأذن الله للمؤمنين والمظلومين بالنصر المؤزر على فرعون
العصر ويزيد العصر حمد بن عيسى آل خليفة وحكمه الإستبدادي.
 
 
أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين
المنامة – البحرين
21/آب/أغسطس 2011م
 

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : شعار يسقط حمد والشعب يريد إسقاط النظام مطلب شباب 14 فبراير والأغلبية الشعبية وهو حقيقة وليس شعارا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة.

 
علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منير حجازي
صفحة الكاتب :
  منير حجازي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net