صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

اجتماع دول الاوبك واتجاه الصدمة القادمة
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 د. حيدر حسين آل طعمة
 
لم تنجح سياسة حرية الاسواق التي تم اعتمادها من لدن منظمة اوبك منذ انهيار اسعار النفط في يونيو / حزيران 2014 في ازاحة النفط الصخري وابتلاع تخمة المعروض وإنعاش اسعار النفط لمستويات 80 دولار للبرميل، كما توقعت المنظمة، رغم مرور أكثر من عامين على الصدمة.
 تفاقم العجوزات المالية وانحسار معدلات النمو والاضطراب المالي لأسواق الخليج دفع وزراء النفط في دول اوبك الى عقد اجتماع استثنائي في الجزائر نهاية سبتمبر/ايلول الماضي لتسريع إعادة التوازن بين مستويات العرض والطلب في الأسواق النفطية. وقد تم الاتفاق على خفض إنتاج المنظمة إلى حدود 32.5-33 مليون برميل يومياً. وتشير بيانات الشركات التي تراقب عمليات الشحن والإنتاج إلى أن إنتاج أوبك في الشهر الماضي بلغ 33.6 مليون برميل يوميا.
 وهذا يعني أن ما يجب تخفيضه وفق الاتفاق هو 600 ألف برميل يوميا على الأقل، و1.1 مليون برميل يوميا على الأكثر. بيد ان منظمة أوبك أجّلت اتخاذ القرارات المحدِّدة لإنتاج كل دولة، وشكلت لجنة لصياغة الاتفاق وعرضه خلال الاجتماع الدوري للمنظمة في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في فيينا لاعتماده بشكل نهائي. 
تثبيت (او تقليص) مستويات الانتاج النفطي للدول النفطية من داخل وخارج اوبك قد يحد من تدهور الاسعار الى مستويات قياسية جديدة، ويبعث اشارات طيبة لسوق النفط العالمية بضبط الامدادات المستقبلية وبشكل منظم، املاً في دفع الاسعار نحو التعافي والوصول الى سعر توازني معقول لبرميل النفط. مع ذلك تثار عدة قضايا حول الاتفاق المذكور، اهمها امكانية اتفاق الفرقاء وجدية التزام كافة الاطراف بسقوف الانتاج المثبتة اذا ما تم الاتفاق، ومدى استجابة الاسواق النفطية والاسعار لمستويات التثبيت المتفق عليها. 
التعافي المرتقب
شهدت اسواق النفط الدولية تحسنا ملحوظا منذ شروع كبار النفط برسم الخطوط العريضة لاتفاق الجزائر النفطي، والقاضي بتجميد مستويات الانتاج عند مستوياتها الحالية، وقد ترشح عن تفاعل الاسواق مع اتفاق تثبيت الانتاج المزمع في فيينا (مقر أوبك) الاسبوع المقبل حزمة من الاشارات الدافعة للأسعار لعل ابرزها:
1- بدء المفاوضات بين كبار منتجي النفط الخام في العالم، من داخل وخارج اوبك، خطوة طويلة للوصول الى تفاهم جيواستراتيجي بين كبار النفط (المملكة العربية السعودية وروسيا تحديدا)، ومن شأن ذلك ان يهدأ على الاقل من الاضطراب السعري الذي تشهده الاسواق النفطية منذ شهور ويعجل من توازن الاسواق عند السعر العادل للنفط.
2- استعداد روسيا وعدد من البلدان النفطية من خارج اوبك للانضمام إلى اتفاق تثبيت الانتاج والحد من التخمة المتزايدة في المعروض لأجل انعاش الأسعار قد يزيد من صدقية الاتفاق وتأثيره في اسواق النفط العالمية.
3- ضبط سقوف الانتاج عند مستويات محددة عنصر جوهري في وقف اغراق السوق النفطية، ونقطة تحول في ديناميكيات العرض والطلب باتجاه ابتلاع التخمة النفطية. خصوصاً مع استمرار عدد من المنتجين بتحدي ديناميكيات السوق عبر تعزيز الطاقات الانتاجية ومنح الحسومات رغم الهبوط الحاد للأسعار.
4- من المؤمل ان يمهد اتفاق فيينا النفطي لسلسلة من اللقاءات والمفاوضات بين مختلف الاطراف لأجل تنضيج سياسات طاقة جديدة وقابلة للتطبيق وباعتماد آليات محكمة تعيد القوة الاحتكارية لمنتجي النفط الخام في مختلف بلدان العالم.
مصادر الاخفاق
لم يخفي خبراء النفط والطاقة خشيتهم من اخفاق اوبك في تثبيت او تقليص مستويات الانتاجية نظرا للانقسام الحاصل بين المحور السعودي والمحور الايراني داخل المنظمة، مما يزيد من اضطراب السوق النفطية ويهدد بانهيار جديد للأسعار. وفي هذا السياق يمكن رصد جملة من المخاطر التي تحيق باجتماع فيينا القادم وتقلص فرص خروج الاعضاء باتفاق نفطي موحد يكبح جماح الانتاج ويدعم مستويات الاسعار الجارية، لعل اهمها:
1- يفصح تاريخ منظمة اوبك عن صعوبة قرارات تقليص وتحديد مستويات الانتاج، مما يبرز عدد كبير من الاسئلة الصعبة، ما هو معدل التخفيض الاجمالي للمنظمة؟ وهل سيكون على اساس نسبة واحدة للجميع ام سيسري فقط على كبار المنتجين؟ وهل تلبي المنظمة دعوات استثناء العراق وإيران وليبيا ونيجيريا من التخفيض المزمع نظرا لتراجع طاقتها الانتاجية نتيجة الحروب والعقوبات الدولية؟
2- تساور اسواق النفط العالمية شكوكاً عدة حول مصداقية الارقام المعلنة عن مستويات الانتاج لكل دولة، اذ تحاول العديد من الدول النفطية تثبيت ارقام انتاج قياسية لضمان سقوف انتاج آمنة. وقد يفسر السوق النفطي ذلك على انه تخمة اضافية للمعروض الحالي.
3- قد يعيق الخزين التجاري النفطي العالمي تحقيق النتائج المرجوة من اجتماع فيينا النفطي نظراً لبلوغه مستويات قياسية، فقد بلغ قرابة 4446 مليون برميل في نهاية الفصل الثاني من العام الجاري. وسيبقى هذا المستوى القياسي ضاغطاً على مستويات الأسعار نظرا لإمكانية اللجوء الى هذا الخزين لتعويض اي نقص في امدادات النفط صوب السوق النفطية مما يترك انطباعا لدى الاسواق بعدم حصول تغيرات اساسية في موازين العرض والطلب العالمي في الامد المنظور. 
4- رغم التحسن النسبي الذي قد يخلفه تثبيت مستويات الانتاج الحالية على اسعار النفط، الا ان الاسواق قد تشهد تذبذباً ناجماً عن ارتفاع حدة المضاربات المترتبة على نتائج المفاوضات بين المصدرين من داخل وخارج اوبك حول الحصص الانتاجية ومدى التزام مختلف الاطراف بمستويات الانتاج التي يتم الاتفاق عليها.
5- تجميد انتاج النفط الخام قرب مستويات تاريخية مرتفعة لن يغير كثيراً من موازين العرض والطلب في الوقت الراهن، فقد حقق انتاج روسيا، على سبيل المثال، مستويات قياسية مسجلاً ذروة جديدة في حقبة ما بعد الاتحاد السوفيتي فاقت 11 مليون برميل يوميا.
6- تقف إيران عقبة في وجه أول اتفاق نفطي (منذ 15 عاما) بين المنتجين داخل أوبك وخارجها، فعلى الرغم من تأييد ايران لخطة تجميد الانتاج النفطي الا انها تعارض بشدة الانخراط في الاتفاق الجديد، خصوصاً مع جهودها الرامية الى تطوير وانعاش القطاع النفطي املاً في استعادة حصتها السوقية المفقودة منذ سنوات (4.2 برميل يوميا) بعد رفع العقوبات عنها مؤخراً.
7- هناك شرخ عميق في الثقة داخل أوبك اليوم بسبب التوترات السعودية الإيرانية والاختلافات الحادة حول قضايا الشرق الاوسط، الملف السوري تحديداً، تضعف امكانية نجاح الاجتماع المقبل لأوبك، خصوصاً مع تضارب المصالح السياسية والامنية بين بلدان المنظمة.
الفجر الكاذب
قد تشهد الاسواق النفطية فصلاً جديدا من التذبذب والاضطراب السعري، ولكن هذه المرة لن يكون لتخمة الانتاج وتباطؤ الاقتصاد العالمي الدور المعتاد، وانما مفاوضات التنسيق المحتملة من لدن البلدان الرئيسة المنتجة للنفط قد تعمل على تغذية تقلب أسعار النفط واثارة الرغبة في ركوب موجة المضاربة. وقد وصفت وكالة الطاقة الدولية تعليق الآمال على اتفاق تجميد الإنتاج ليس إلا تخمينا أو مضاربة حول تخفيض مرتقب في الإنتاج، وان توقع تعافي الأسعار فجرا كاذبا. 
ويبدو ان الطريق وعرة امام الفرقاء في الخروج بصيغة نهائية لاتفاق طال انتظاره، وتتعقد الأمور أيضاً بسبب الخلافات «الفنية». فما هي الأرقام الحقيقية لإنتاج كل دولة، وما هي طاقتها الإنتاجية الإضافية المتوافرة؟ وهل لدى منظمة اوبك القدرة على تحويل تفاهمات الجزائر المبدئية الى اتفاق نافذ في اجتماع فيينا؟ تتأرجح اسعار النفط في الوقت الراهن حول الاجابة المتوقعة.
 ان اخفاق اوبك في تثبيت مستويات الانتاج لن يخلف صدمة لأسواق النفط فحسب، وانما سيمتد التأثير الى صدقية ودور المنظمة في اسواق النفط الدولية وفقدانها البريق التاريخي المكتسب كقوة احتكارية متحكمة بإمدادات واسعار النفط العالمية.

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/16



كتابة تعليق لموضوع : اجتماع دول الاوبك واتجاه الصدمة القادمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الحمداني
صفحة الكاتب :
  عقيل الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محمد ابن عبد الوهاب قتل كارلوف!  : مرتضى المكي

 بين الخليفة والزعيم .. شواهد وفساد؟  : وليد كريم الناصري

 أنتَ لستَ إلهاً لِتُتَّبَع....  : د . سمر مطير البستنجي

 

 وزارة الكهرباء تؤكد ان تسعيرة استهلاك الطاقة مدعومة وميسرة وان القوائم تصدر من قبلها  : وزارة الكهرباء

 السياسة فن الممكن فهل يتمكن ساسة الاغلبية تعلم فن السياسة..؟  : احمد مهدي الياسري

 وزيرا النفط والموارد المائية يوعزان للجهات المعنية بتنفيذ اعمال احياء نهري العشار والخندق  : وزارة النفط

 القائدُ مِنْ وَجهةِ نَظَرٍ إجتِماعيةٍ  : حيدر حسين سويري

 الإمام الباقر (ع) معين علمي فياض لا ينضب

 صناعة نبي  : د . رافد علاء الخزاعي

 يكفي عذاب  : صالح العجمي

 وضوء لطهر المدى  : حميدة العسكري

 سلف الدولة وعود كاذبة  : مجاهد منعثر منشد

 أحترام ارادة ابناء المناطق المنكوبة اولا  : مهدي المولى

 جثة كلب مهم قصة  : فاضل العباس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net