صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

الديكتاتور الطاغية الخليفي حمد سيسقط وسيسقط معه العرش السعودي*
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
*الشعب يريد إسقاط النظام .. وشعارنا إلى الأبد يسقط حمد .. يسقط حمد*
 
*الموت لآل خليفة .. وعلى آل خليفة أن يرحلوا*
 
*خيار الشعب وجماهير الثورة وثوار 14 فبراير: الشعب يريد إسقاط النظام*
 
* *
 
*هيهات منا الذلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة*
 
*تهدمت والله أركان الهدى وأنفصمت العروة الوثقى *
 
* *
 
بمناسبة قمع السلطة الخليفية لإعتصام حق تقرير المصير8 وتحويل قرية كرانة إلى
ثكنة عسكرية ، وخروج كل قرى البحرين ومدنها في ليلة الجمعة في مظاهرات مطالبة
بحق تقرير المصير ورحيل آل خليفة عن البحرين ، وفي ذكرى شهادة إمام المتقين
ويعسوب الدين ووصي رسول رب العالمين الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب
(عليه السلام) ، أصدر أنصار ثورة 14 فبراير بيانا هاما هذا نصه:-
 
 
 
*بسم الله الرحمن الرحيم*
 
* *
 
*((ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون
أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا
بعيدا))* صدق الله العلي العظيم
 
 
 
*أيها الشعب البحراني المؤمن البطل والشجاع ..*
 
*يا شباب ثورة 14 فبراير..*
 
 
 
نعزي العالم الإسلامي وشعبنا المؤمن الموالي لأهل البيت (عليهم السلام) والثابت
على ولاية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) بذكرى شهادة مولود
الكعبة والشهيد في محراب العبادة في الكوفة ، ونتمنى من الله العلي القدير أن
يثبتنا بالقول الثابت على ولاية أمير المؤمنين (عليه السلام) والسائرين على
نهجه وخطه الرسالي في الدفاع عن المظلوم ومقارعة الظالم.
 
لقد أحيا شعبنا العظيم ذكرى شهادة شهيد المحراب في الكوفة أبا الحسن (عليه
السلام) بحضور عشرات الألآف في القرى والمدن والعاصمة المنامة والمحرق بهتافات
ثورية منها هيهات منا الذلة. وقد أحيا عشرات الألآف من أبناء البحرين في مدينة
المحرق ذكرى شهادة أمير المؤمنين (عليه السلام) بمشاركة الرادود الحسيني الحاج
مهدي سهوان ، وكانت الصرخات تتعالى في السماء وعبر المشاركون عن عدم ركوعهم إلى
العصابة المجرمة ورفعوا شعارات هيهات منا الذلة لأكثر من 6 مرات ، وكانت قصيدة
الرادود مهدي سهوان معبرة وهادفة ضاربة في الصميم من يسرق طعام الشعب وقوته
وينهب خيراته وثرواته ويسرق أحلامه ، وعلى رأسهم الطاغية حمد وقارون البحرين
خليفة بن سلمان وأزلامهم ، ومن يهتم باليتامي والمحرومين في الأمة وهو أمير
المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام).
 
ونتمنى أن يوفق شعبنا العظيم لإحياء ليالي القدر ويتضرع إلى الله سبحانه وتعالى
بالدعاء للخلاص من شر هذه العائلة الخليية الفاسدة والظالمة بسقوط جزار البحرين
وجلاد الشعب وأزلامه وفلول نظامه لكي يحاكموا في محاكم الجنايات الدولية في
محاكم عادلة لينالوا قصاصهم العادل.
 
نعم إن طريق الإمام علي (عليه السلام) ونهجه الثوري الرسالي وطريق سيد الشهداء
الإمام الحسين (عليه السلام) هو طريقنا ونهجنا الثوري في مقارعة الظالمين
والطواغيت وسوف نستمر على هذا النهج الذي لا يهادن الطاغوت ولا يفكر في حطام
الدنيا والحكم ، فحركتنا الثورية الرسالية حركة من أجل إحقاق الحق ومقارعة
الباطل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وكلمة حق عند سلطان جائر ، وليست من
أجل المساومة والمهادنة مع الطاغوت والحصول على مكاسب سياسية في الحكم
والمعاملة مع السلطة الخليفية من أجل كرسي هنا في البرلمان وكرسي هناك في
المجلس البلدي ، ومنصب هنا ووزارة هناك ، فلسنا طلاب سلطة ولا طلاب حكم كما
البعض الذين يفكرون في السلطة والحكم ويتناسون بأننا قدمنا الدماء والضحايا
وقاسينا الويلات لا لأجل السلطة ولا لأجل أن نثبت شرعية الحكم الخليفي ، وإنما
لأجل إقتلاع جذور الفساد وإقتلاع جذور هذه العائلة الفاسدة والمفسدة من البحرين
وتحقيق تطلعات هذا الشعب في الحرية والإستقلال والإنعتاق من ربقة الهيمنة
الإستبدادية والأجنبية والتحرر من ربقة الإستكبار العالمي.
 
إن ثورة 14 فبراير خلقت واقعا جديدا ، وجاءت بمشروع سياسي جديد على أنقاض مشروع
إصلاح النظام الذي إستمر لأكثر من ستين عاما لا أقل من النضال الوطني والإسلامي
والسياسي. وقد حرق شعبنا الكثير من المراحل من أجل الإصلاح السياسي والتحول إلى
حكومة ديمقراطية وتداول سلمي للسلطة والمشاركة الحقيقية في الحكم ، ولكن
العقلية القبلية للسلطة الحاكمة حالت دون التوصل إلى إصلاحات سياسية حقيقية ،
وضلت السلطة تناور وتلعب لعبها السياسية وتلتف على مطالب الشعب وتخمد إنتفاضاته
وتقمعها حتى يومنا هذا.
 
إن ثورة 14 فبراير جاءت بمشروع إسقاط النظام وسقوط الطاغية حمد ، وقد إنتهت
مقولات الإصلاح السياسي لهذا الحكم الديكتاتوري الى الأبد، وإن دعوة الإصلاح
وشعار :الشعب يريد إصلاح النظام ، أصبح شعارا قد أكل عليه الدهر وشرب وقد أصبح
منسوخا في ذاكرة الشعب ، وشعار الشعب يريد إسقاط النظام .. ويسقط حمد .. يسقط
حمد .. وشعارنا إلى الأبد .. يسقط حمد .. يسقط حمد .. والموت لآل خليفة هي
شعارات الشعب وجماهير الثورة وشبابها الثوري التي أصبحت تدوي في سماء البحرين
كل يوم في كل صباح ومساء.
 
وإذا كانت هذه الشعارات هي سب وهو هبوط من ألسنة الناس والشعب في البحرين أو
أنها كلمة فحش وتسفيه ، وأن هذا مخالف لأحكام الشريعة ، فإن علينا أن نسفه
ونكفر الشعب الإيراني المسلم البطل الذي نادى في ثورته بشعار "الموت للشاه"
وشعارات ثورية ضده وضد حكمه وعائلته الفاسدة ، ونادى بالموت لأمريكا والموت
لإسرائيل والموت لبريطانيا والموت للإتحاد السوفيتي.
 
ولو كانت تلك الشعارات منافية للإسلام والشريعة لطلب الإمام الخميني (رضوان
الله تعالى عليه) وهو الذي كان مرجعا للأمة الإسلامية ، ولم يكن فقيها فحسب ،
من الشعب الإيراني بأن يغير من شعاراته إلى شعارات أخرى ، وهكذا بالنسبة إلى
سائر العلماء والمراجع في إيران وفي الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة.
 
*إن الذين يطالبوننا اليوم بعدم إطلاق شعار الشعب يريد إسقاط النظام .. ويسقط
حمد .. والذين يطالبونا بعدم إطلاق أي شعار إستفزازي وشعار الموت والتسقيط ، قد
طالبونا بالأمس بأن نشكك في زيارة عاشوراء ، ونشكك في اللعن ونشكك أصلا في
زيارة عاشوراء وسندها ، وهي الزيارة التي أطلق فيها اللعن للطواغيت والظلمة
الذين ظلموا حق محمد وآل محمد.*
 
*إن الوضعية السياسية المرضية المنحرفة والمؤلمة قد خلقتها السلطة الخليفية
الأموية المروانية السفيانية الفاسدة بدق إسفين الطائفية واللعب على الوتر
الطائفي والمذهبي للهروب من الأزمة السياسية والإيهام للعالم والدول الإقليمية
والشعب في الداخل بأن الأزمة هي أزمة طائفية وليست أزمة سياسية ، وهذا هو ديدن
الحكم الخليفي في التعامل مع الثورات والإنتفاضات الشعبية المطلبية ، ولا علاج
للأزمة في البحرين إلا بسقوط النظام الخليفي الديكتاتوري الشمولي.*
 
*إننا لسنا طائفيين ولا ممن يسعى لتأجيج الفتنة الطائفية والمذهبية ولكن لا
يمكن السكوت عن مساوىء الحاكم الظالم وأستهتاره بالقيم الدينية والأخلاقية ،
ولا يمكن التراجع عن ثوابتنا الولائية بحجة الوحدة الوطنية ، فنحن ممن يدعو إلى
الوحدة والتماسك والمشاركة الحقيقية للسلطة بين مختلف الطوائف في ظل حكومة
منتخبة وقضاء مستقل وبرلمان كامل الصلاحيات وحريات كاملة وأمن وإستقرار للشعب
بأكمله ولكن من دون حكم آل خليفة.*
 
وآل خليفة هم إمتداد للسلالة الأموية والشجرة الملعونة في القرآن ، وإن الله
سبحانه وتعالى قد أمرنا بالكفر بالطاغوت وعدم الركون إلى الظالم المستبد ، وإن
الإعتراف بشرعيته يعني الإبتعاد عن حكم الله عز وجل.
 
إننا نقول وبكل ثقة بأن ثورتنا إمتدادا لثورات الأنبياء والأئمة وعلى هدى
القرآن الكريم والسيرة النبوية وسيرة الأئمة المعصومين (عليهم السلام) وهي
إمتداد للثورات الإسلامية والرسالية على إمتداد التاريخ الشيعي المطالبة بإسقاط
الحكومات الديكتاتورية ، وهي إمتداد للثورة الإسلامية في إيران التي كان قادها
 قائد الأمة الإسلامية والثورة الإسلامية ومؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام
الخميني الراحل ، والتي أطلق شعبها شعار الموت للشاه والموت لأمريكا والموت
لإسرائيل ، وكلنا ثقة بنهج الإمام الخميني (قدس سره) ونهج خلفه آية الله العظمى
الإمام السيد الخامنائي قائد الثورة الإسلامية وولي أمر المسلمين (دام ظله
الوارف).
 
والشعب الإيراني كل يوم وفي كل صلاة جمعة تصدح ألسنته بشعار الموت لأمريكا
والموت لإسرائيل والموت للطاغوت والظلمة ، ولن نعبه بمن طالبونا بالأمس بعدم
قراءة زيارة عاشوراء وشككوا في صحة سندها ، وطالبونا بعدم اللعن للظلمة وغاصبي
حق محمد وآل محمد وقاتلي الإمام الحسين عليه السلام ، واليوم يطالبوننا بعدم
إطلاق شعار الموت لآل خليفة ، ويسقط حمد .. يسقط حمد .. فشعاراتنا سوف تستمر ..
شعارنا إلى الأبد يسقط حمد .. يسقط حمد.
 
وشعبنا وشباب ثورة 14 فبراير قد وصلوا إلى قناة تامة ويقين لا يشوبه الشك بأنه
لا حل لمشاكل البحرين ما دام الديكتاتور حمد وعصابته حكاما على البلاد ، ولذلك
فإن النضال والجهاد من أجل إسقاط النظام هو الخيار الأوحد والأقل تكلفة على
المدى البعيد ، بعد أن أصبحت السلطة الخليفية سرطانا ينهش في جسد الشعب ويهدد
بزواله ، وهذا هو طريق الحركة والكرامة والخلاص الذي أنتخبه شباب ثورة 14
فبراير وشعبنا وسوف ينصرنا الله سبحانه وتعالى على هذا العدو الذي لا ينفع معه
لغة الإصلاح.
 
إن ثورة 14 فبراير هي إختبار للجميع ، ولو سألت شعب البحرين يا شعب البحرين:هل
تريد حكومة منتخبة أم تريد حكومة معينة؟ في ظل الحكم الخليفي؟
 
ويا شعب البحرين :هل تريد مجلس واحد أو مجلسين ؟ تريد صلاحية للمجلس المعين أو
لا تريد؟ في ظل حكم آل خليفة؟
 
يا شعب البحرين: هل دوائر عادلة قائمة على أساس الصوت لكل مواطن .. ونسلم
لإرادة الشعب البحريني وينتهي الجدل؟
 
يا شعب البحرين: هل تريد مجلسا منتخبا وذو صلاحيات رقابية وتشريعية في ظل حكومة
الإستبداد الخليفي الظالمة؟
 
لو أن هذه الأسئلة كلها وجهت لشباب ثورة 14 فبراير والغالبية العظمى من شعب
البحرين .. لأجاب كما أجاب في مهرجان الوفاق في كرزكان بأن الشعب يريد إسقاط
النظام .. ولأجاب كما أجاب في شعاراته الثورية في ميدان ودوار اللؤلؤة (ميدان
الحرية وميدان الشهداء) وفي المظاهرات والإعتصامات التي إستمرت ولا تزال منذ
أكثر من ستة أشهر ، وإن الإصلاح السياسي في ظل الحكم الخليفي الإستبدادي
والشمولي مستحيل ، لأنه قد جرب هذه السلطة لأكثر من قرنين وثلاثين عاما ، وقدم
في هذا الطريق أنهارا من الدماء والألآف من الضحايا.
 
إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يرون بأن الإصلاح السياسي في ظل بقاء الحكم
الخليفي ، خصوصا بقاء الديكتاتور حمد هو أمر مستحيل ، وأن الإصلاح السياسي
وإستقرار البلاد وإستتباب الأمن والإستقرار والإزدهار الإقتصادي أمر محال في ظل
الإحتلال والغزو السعودي وقوات درع الجزيرة وتواجد الجيوش الأجنبية.
 
ولا يمكن للتحرك السياسي والشعبي في البحرين أن يصل إلى تطوير الحكم الخليفي
نحو الديمقراطية ، لأن الحكم الخليفي هو عين البدوقراطية المخالف تماما للحكم
الديمقراطي ، وآل خليفة لا يؤمنون بمبدأ أن الشعب يريد إصلاح النظام ، لأنهم
يرون بأنهم الأرباب للناس من دون الله وإن شعب البحرين ليس إلا رعايا عليهم
السمع والطاعة وإنتظار المراسيم الملكية لإعطائهم الفتات من الإصلاح.
 
إن الذين يفكرون في الإصلاح السياسي للسلطة الخليفية وتحقيق دولة المؤسسات
والدولة المدنية ، في ظل دولة قائمة على أساس القبائل والأسر وحكومة متسلطة على
رقاب الشعب لأكثر من قرنين من الزمن وتتواجد في نصف الوزارات وتمارس أبشع أنواع
الطائفية السياسية والمذهبية وتقوم بسرقة خيرات البلاد ونفطها وأراضيها وسواحله
وبحره ، وتمارس أبشع أنواع الفساد السياسي والمالي ، فإنهم يسبحون في عالم من
المثالية والخيال وإنهم بنهجهم سوف يرجعون الشعب والبلاد للوراء لأكثر من ستين
عاما إلى زمن هيئة الإتحاد الوطني.
 
إن ما عاشه الشعب من ويلات ومآسي في ظل الحكم الخليفي ، ونضاله المستمر الرافض
للظلم والديكتاتورية والتطلع الى الديمقراطية منذ سنين وعقود أوصل الشعب في 14
فبراير إلى قناعات لا تقبل الشك بأن لا خيار غير خيار إسقاط النظام ، وإن شعار
الشعب يريد إصلاح النظام ، شعار أجوف من الأساس ، وشعبنا قد إنتخب شعار إسقاط
النظام ولم نره يوما أطلق شعار "الشعب يريد إصلاح النظام" ، وهل يصلح العطار ما
أفسد الدهر.
 
إن شعبنا سوف يستمر على إطلاق شعار يسقط حمد .. يسقط حمد ، ويتطلع إلى نظام
ديمقراطي يحفظ حقوف كافة مواطنيه من دون الأسرة الخليفية الديكتاتورية.
 
إن شعبنا وشبابنا لن ينتظروا توصيات منتدى الحوار والمكارم والمراسيم الملكية
التي سوف يصدرها الطاغية الجزار ، وكلنا يعرف بأن مسرحية الحوار كانت مسرحية
هزلية وسيناريو ردىء وسييء الإخراج ، وإن الذين شاركوا من الجمعيات السياسية
المعارضة لم يجنوا سوى الفشل الذريع رغم تحذيراتنا ونصائحنا المتكررة لهم بأن
الدخول في الحوار يعني إنتحارا سياسيا ، وشهادة زور لنتائجه ، وبعدها رأينا
نتائج ومخرجات الحوار الهزيلة ، التي كرست الديكتاتورية والإستبداد ، وإن
إنسحاب الجمعيات كان متأخرا وكان من المفترض أن تقاطع المؤتمر العار الذي كنا
قد إستشرفنا نتائجه التي أدت إلى مقاطعة الجمعيات السياسية المعارضة للإنتخابات
التكميلية التشريعية المقبلة.
 
إن خيار شعبنا وشباب ثورة 14 فبراير هو خيار إسقاط النظام ، وهو المشروع الذي
أثبت نجاحه بعد أن فشل مشروع إصلاح النظام والذي إستمر لأكثر من ستين عاما.
 
وشعبنا الذي خرج بمئات الألوف وقدم الضحايا وأنهار الدماء والشهداء والألآف من
الجرحى والمئات من المعوقين والألآف من السجناء والألآف من المفصولين وهتك
أعراضه وحرماته وهدمت مساجده وحسنياته ومظائفه وقبور أوليائه الصالحين ،
وإنتهكت حقوقه وتم التنكيل به وتعذيب حرائره وأحراره ، قد قرر هذه المرة
الإستمرار في خط الثورة من أجل تحريرالبحرين من براثن الحكم الخليفي وإخراج
المحتل الأجنبي والتحرر من ربقة الهيمنة الأمريكية السعودية الخليفية.
 
وإن خروج جماهير شعبنا وشباب ثورة 14 فبراير في ليلة الجمعة في قرية كرانة
وسائر القرى والمدن والإصرار على حق تقرير المصير وتعرض المئات من المتظاهرين
إلى الإصابات ، خصوصا الإصابات المباشرة في العين ، دليل واضح على أن الشعب قد
سئم العيش تحت ظل السلطة الخليفية الظالمة والغاشمة ، وإنه قرر الصمود والثبات
من أجل تحقيق طموحاته وآماله وأحلامه في وطن حر مستقل ونظام سياسي بديل عن
الحكم الخليفي ، وإن صمود وإستقامة الرموز والقيادات الدينية والوطنية على نهج
إسقاط النظام في قعر السجون وإستمرار إصرار شباب الثورة وجماهيرها والقوى
السياسية المعارضة سوف يثمر في نهاية المطاف ولو بعد حين عن تحرر شعبنا من ربقة
الإرهاب والقمع والديكتاتورية والتحرر من نير الملكية الشمولية المطلقة.
 
وبسقوط الديكتاتور حمد سوف يسقط الحكم السعودي بإذن الله ،وإن المحنة في
البحرين قد إنتهت ، وإننا بإنتظار الوعد والنصر الإلهي على الطغاة والظلمة من
آل سعود وآل خليفة ، فهذه الحكومات قد تجبرت وأوغلت في الظلم وسفك الدماء ،
وتلطخت أيديها بدماء الأبرياء في السعودية والبحرين والعراق والباكستان
وأفغانستان وسائر البلاد الإسلامية ، وإن سنة الله هي في بوار الظالمين وهلاكهم
،وإن هذه الحكومات زائلة وآيلة للسقوط ، ولن ينفع الولايات المتحدة الأمريكية
والبيت الأبيض وبريطانيا والصهيونية العالمية الدفاع عن هذه الحكومات
الكارتونية المتهاوية ، وإن حركة الشعوب والثورات العربية سوف تسقط حكام آل
سعود وآل خليفة الذين هم إمتداد للحكومات الأموية والعباسية الديكتاتورية
والفاسدة والظالمة في التاريخ الإسلامي.
 
 
 
 
 
*أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين*
 
*المنامة – البحرين*
 
*20/آب/أغسطس 2011م*
 

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : الديكتاتور الطاغية الخليفي حمد سيسقط وسيسقط معه العرش السعودي*
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي مولود الطالبي
صفحة الكاتب :
  علي مولود الطالبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة واسط تلقي القبض على عصابة تروج خطوط الهاتف وتبيعها بدون مستمسكات  : وزارة الداخلية العراقية

 العمل: الاتفاق مع الوكالة الكورية (كويكا) على استحداث ورش جديدة تتلاءم مع متطلبات سوق العمل  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هل يزرع الأمريكيون شرائح إلكترونية في أجسادهم؟

 الولاية الثالثة للمالكي ليست مشكلة  : مهدي المولى

 وسط إجراءات أمنية مشددة : حزب شباب مصر يدعو الشعب لحماية مؤسساتة السيادية

 بالصور.. للمرة الاولى في الانبار موكب "عاشورائي" يجمع المسلمين السنة والشيعة  : وكالة انباء النخيل

 اختبار عبر الإنترنت "يتوقع الإصابة" بنوع قاتل من سرطان الجلد

 زينب عليها السلام.. دروس وعبر

 شخصيات علمية تطالب باعتبار الازهر منظمة ارهابية  : سامي جواد كاظم

 لومبوزو والمجرمين في العراق

 ج 1 ليتني لم أعرف  : امل جمال النيلي

 اميرة الرازقي  : عبد الحسين بريسم

 فاطمة الزهراء البتول ع نور نبوي لايزول  : جعفر المهاجر

  بـ ذات الشوق الباذخ غفوت  : سمر بشير محسن

 موصلستان أم باكستان!؟ داعش تفرض الزي الباكستاني..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net