صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي

الحرب القذرة ..من خلال الصورة ..!!
عبد الهادي البابي
 من الذي له علاقة بتكتيكات الإعلام مثل بعض الصور واللقطات ذات الحساسية التي تثير المشاعر لدى الرأي العام ولدى حتى المؤسسات السياسية صاحبة القرار في العالم ..؟؟
وهل ينطلي على العقل العراقي مارّوج له ويتم قبوله بتقرير مصور (مفبرك ) على أنه حقائق دامغة لفعل قد حدث ؟..وكيف تصبح هذه الكذبة المفبركة هي القناعة التي يستسلم لها الجميع ..وتصبح بعد ذلك إلتزامات أخلاقية عند مصادر القرار السياسي في العراق والعالم .!!
أغلب الإعلام العربي - وحتى الغربي- الموجه ضد العراق أصبح يخضع لإستراتيجية سياسية ولكنها تنفذ بتكتيكات وتقنيات إعلامية معينة ..وهذا النوع من الإعلام يعتبر ذراعاً من أذرع الحرب التي تُشن على العراق بشكل وحشي  ..لإن ذلك الإعلام هو إعلام يخضع لمن يملكه ويموله ...وأغلب قنوات الإعلام العربي ومؤسساته اليوم يسيطر عليها اللوبي السعودي والمال الخليجي بشكل شبه مطلق ..كما ونجد أن هذا الإعلام العربي الوهابي (القذر) قد تأثر بستراتيجيات الإعلام الغربي القائم على التظليل والتزييف والفبركات وقلب الحقائق ..
والإعلام الغربي بدوره قائم على قواعد أسياسية وضعها السياسي اليهودي البريطاني اللورد آرثر بونسومبي (1871 - 1946).. وجمعها في كتاب أسماه : (التزييف في زمن الحرب) ..وقد ضّمن بونسومبي كتابه عشرة قواعد ولكن أهمها إربعة قواعد حيث بني عليها الإعلام الحربي الغربي منذ الحرب العالمية الأولى :
القاعدة الأولى : نحن لم نرد الحرب ولكنها فرضت علينا ..!
ولطلما سمعنا هذا الإدعاء الزائف من الولايات المتحدة عندما تغزو بجيوشها الجرارة بلداناً وشعوباً تبعد عنها آلاف الأميال..فكيف تفرض الحرب على دولة هي بعيدة جداً ولاحدود جغرفية معها .!؟
القاعدة الثانية : شخصنة العدو ..ونحن رأينا كيف أن قضية حرب الكويت ركزت على شخصية الرئيس صدام حسين..جيش صدام ..أزلام صدام ..أعوان صدام ..قصور صدام ..سجون صدام .وغيرها ..واليوم تتبعها وسائل الإعلام الغربية بالحديث عن القضية السورية .واالتركيز على شخصية الرئيس بشار الأسد ..جيش الأسد .طائرات الأسد ..شبيحة الأسد ..حلفاء الأسد ..وكأن الحروب ليست على الدول وأراضيها وشعوبها بل هي موجهة ضد أشخاص فقط ..وهكذا كان الأمر مع القذافي ومع بقية الزعماء الذين لايروقون للغرب .. وعلى نفس النغمة والتزييف سار الإعلام العربي أيام حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي ..فصار الجيش العراقي (جيش المالكي ..قوات المالكي ..حكومة المالكي ...وزراء المالكي ) وهكذا .وكذلك اليوم تقوم اجهزة الإعلام السعودية بشخصنة حرب اليمن ( مليشيا الحوثي ..سلاح الحوثي ..وزراء الحوثي ..) وهي تقتل وتقصف كل الأراضي اليمنية وتقتل الشعب اليمني يومياً تحت هذا العذر الشائن .!
القاعدة الثالثة :التركيز على الدوافع الإنسانية ..ففجأة نرى الغرب وإعلامه وسياسته يتفطر قلبه على المآسي في العراق وسوريا وإيران ..وكأن الغرب لم يرتكب فضائع في هذه المنطقة وإحتلال لبلدانها وتدمير بنيتها التحتية ..وعليهم أن يقوموا بالتظليل الإعلامي بتركيب الصور ...واللجوء إلى وسائل الإتصال الحديثة الفوتوشوب وغيرها لكي ينفذون هذا البند تحت دوافع إنسانية ..!!
القاعدة الرابعة : نشر روايات عن فضائع وجرائم بشكل مكثف.. ونحن كنا نشهد تطبيقاً دقيقاً لإعلام  الحرب الغربي على منطقتنا منذ التسعينيات وحتى اليوم ..!!
كما ويقول الإعلام الغربي ويصرح بعدة أكاذيب منها : أن العدو يرتكب جرائم عن سابق إصرار وتصميم ، أما أخطاؤنا فهي خارجة عن إرادتنا..العدو يستخدم الأسلحة المحظورة...العدو هو كيان مرفوض..غاياتنا نبيلة وإنسانية ...قضيتنا مقدسة ومحقة وعادلة .؟.وهكذا سلسلة من الأكاذيب والفبركات التي تهيج الرأي العام وتؤثر على مصادر القرار العليا كمجلس الأمن والأمم المتحدة ومنظماتها التي تعنى بحقوق الإنسان ..!!
وآخر الفبركات المفضوحىة لهذا الإعلام ( إعلام الحرب) قضية  إختطاف الصحفية (أفراح شوقي)  ومارافقها من مد إعلامي عربي وغربي وعراقي غير مسبوق إستهدف الحشد الشعبي العراقي والأجهزة الأمنية العراقية ..وأثمر هذا التظليل والتزييف عن تقرير إدانة  صدر من الأمم المتحدة يعتبر فيه أن الحشد الشعبي مليشيا تقوم بخطف والناس وتعذيبهم.!
وهكذا يبقى الإعلام الغربي ومن خلفه الإعلام الوهابي العربي أسيراً لقواعد (بونسومبي) في التظليل والتزييف وفبركة الأحداث والوقائع طالما هناك سياسة ومصالح تقتضي ذلك وطالما هناك مصادر مادية قذرة تضخ لهذا الإعلام المليارات وتمونه بكل أسباب البقاء والأستمرار ..!

  

عبد الهادي البابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/08



كتابة تعليق لموضوع : الحرب القذرة ..من خلال الصورة ..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر عاشور
صفحة الكاتب :
  حيدر عاشور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كيف نكافح الأرهاب ...!  : فلاح المشعل

 سياسي بحريني كبير يؤكد : اضراب السجناء السياسيين في البحرين عن الطعام دخل يومه الـ ۱۲  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 ما حقيقة تبدل رؤية واشنطن وحلفائها لطبيعة الحل بسورية ؟؟  : هشام الهبيشان

 توقيف موظفين في مكتب المفتش العام لوزارة الصحة متهمين بالرشوة  : مجلس القضاء الاعلى

 خلال 48 ساعة.. تحرير أكثر من 100 قرية عراقية ضمن عمليات الجزيرة الكبرى

 مركز كربلاء للبحوث والدراسات التابع للعتبة الحسينية المقدسة يدعو للمشاركة في كتابة أضخم موسوعة عن زيارة الأربعين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الانحناء  : علي حسين الخباز

 مديرية شباب ورياضة بابل تشرع بتنفيذ خطتها الشهرية خلال العطلة الصيفية  : وزارة الشباب والرياضة

 قيادة عمليات بغداد: العثور على مواد متفجرة ومعالجة عبوات ناسفة

 الناخب العراقي ومسؤولية الإختيار  : صالح المحنه

 رأی السيد السیستانی بشأن مجسر بطابقين حول الكعبة المعظمة

 الطغاة لا يحسنون قراءة التاريخ  : علياء موسى البغدادي

 المكر السعودي والأغبياء  : شهاب آل جنيح

 هولو كوست ...الاولياء والصحابة الصالحين  : جاسم محمد كاظم

 قسم شؤون المواطنين يستعرض انجازاته الخدمية لشهر ايلول المنصرم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net