صفحة الكاتب : د . ولاء مجيد الموسوي

بحيرة ساوة ... بين الاساطير والحقائق العلمية
د . ولاء مجيد الموسوي
     بحيرة ساوة ... واحة زرقاء وسط صحراء جدباء، بحيرة متخمة بالأسرار ومفعمة بالأساطير،  يعدها البعض بانها تمثل أسرار ظاهرة كونية عجز العلم عن تفسيرها، ويصفها البعض الاخر بأنها من البحيرات العجيبة في العالم لما يلفها من غموض وتدور حولها العديد من القصص والروايات، وباتت مثاراً للجدل العلمي والروائي والقصصي, سميت (بالبطة) لان شكلها لناظرها من الأعلى يشبه البطة، و سميت بـ(أم الأسرار)، اما تسميتها (البخيلة) لأن مياهها غير صالحة للزراعة. قيلت الكثير من القصص التي تتحدث عن ظواهر غريبة في البحيرة، لأنها تمثل حدثاً طبيعياً مميزاً لا يعرف زمنه ، حوّلته المعتقدات الشعبيّة السائدة في المنطقة إلى حدث دينيّ سابق، بل وعلامة على حدث دينيّ مستقبلي أكبر. ويذكر في التاريخ الاسلامي ان يوم ولادة الرسول محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم) كان حافلا باكثر من حدث، ففي هذا اليوم المبارك انطفأت نار المجوس وتصدع ايوان كسرى وغارت بحيرة ساوة، حتى أن كلمة الغور المذكورة في الرواية اُختلف في تفسيرها، فبعضهم أشار الى انها تعني فيضان ماء البحيرة، والفريق الاخر اشار الى انها تعني جفاف ماء البحيرة، أختلف فيها الكثيرون في كل ما يتعلق بها من حيث سبب وجودها وعمقها ومصدر تجهيزها بالمياه وثبات منسوبها ودوام وجودها. حتى أنها نالت بعضا من الاهتمام الدولي، حين أقرّت اللّجنة المركزيّة لمعاهدة "رامسار" الدوليّة في 15/9/2015 أنّ بحيرة ساوة هي أحد المواقع الدوليّة للأراضي الرطبة بعد استيفائها لكلّ المعايير البيئيّة والهيدرولوجيّة المطلوبة، وقد أخذت البحيرة التسلسل 2240 من بين الأراضي الرطبة في العالم.
       كل هذه التساؤلات والغموض المثار حول البحيرة لفت انتباه الكوادر العلمية في مركز علوم البحار/ جامعة البصرة ،لذا إنصب أهتمام الباحثيين للخوض في غمار الكشف عن اسرار أم الاسرار, وفي ظل التقدم العلمي والتقني الذي شهده مركز علوم البحار في الميادين تم إجراء عدد من الزيارات الميدانية والقيام بعدد من المسوحات والقياسات والدراسات التي بُنيت على أساس علمي  للوصول الى مايمكن الوصول اليه ولإماطة اللثام عن كل التساؤلات التي أثيرت على هذه الظاهرة الغريبة من خلال التحليل العلمي والمنطقي وتم القيام بالعديد من الزيارات الميدانية الى البحيرة من قبل باحثي المركز، أمتدت من أعوام  2006، ولغاية 2016، ولكن الرحلة الاستكشافية الأهم كانت من قبل كادر قسم الجيولوجيا البحرية في عام 2012، حيث أستخدمت في هذه الرحلة أجهزة مسح بحري حديثة ومتطورة وتقنيات السونار المتقدمة وتحليلات النظائر المشعة لعينات المياه والتي لم تستخدم سابقأ في هذا الموقع، فضلاً عن القيام بأعمال الغوص العلمي،  وما تلى ذلك من زيارات ميدانية والتي كانت بالتعاون العلمي بين فريق الغوص العلمي لمركز علوم البحار والفريق العلمي لجامعة فرايبيرغ الالمانية . 
       لوحظ من النتائج إن اعماق ضحلة تتراوح من 1 متر الى 2 متر في وسط البحيرة.  لكن الأكتشاف المهم والذي أذهلنا والذي يتعلق بتحديد موقع مصدر المياه الذي يجهز البحيرة بدقة ولأول مرة، إذ تبين ان هذا الموقع يمثل فوهة أو شقاً يقع في وسط البحيرة،  لها محور طولي بحدود 50 م، ويتراوح عرضها ما بين 23-29.5 م، وليس كما أثير سابقاً بانها عيون مائية اثنان أو ثلاثة ...الخ.  ومن الغرائب التي لوحظت أن شكل هذا الشق يشابه الى حد كبير شكل البحيرة الخارجي الشيء الذي يؤكد على تأثر المنطقة بانطقة التصدع والنشاط التكتوني في الازمنة الجيولوجية القديمة. كما أن الاجهزة المستخدمة في المسح والتي تعتمد على أرسال موجات صوتية والمصممة على  اختراق قيعان الانهار لأكثر من 200 م تفقد إشارة الإرسال والانعكاس في بعض الأوقات وظهر فيها تشويش فيها عند مرور زورق المسح فوق الفوهة مباشرةً، مما دعى الفريق الى أعادة المحاولة لمرات عديدة للحصول على أفضل النتائج. تم تفسير ذلك بسبب قوة دفع الماء المتدفق من الفوهه أو بسبب وجود تكسرات في قاع الفوهة قد يصل عمقها الى أكثر من 200 م تؤثر على اختراق الموجات الصوتية. 
       أستطاع فريق الغوص العلمي الوصول الى عمق 20 م داخل الفتحة، وليس من المؤكد انه العمق النهائي لها. ومن الغريب أيضاً ما أخبرنا به فريق الغوص بأن هنالك عملية سحب للمياه الى داخل الفوهة فضلاً عن المياه المتدفقة بشكل يشبه الحركة الدورانية لتيارت الحمل، وتم التأكد من صحة هذا الرأي من خلال ملاحظة عملية النحت والتعرية التي حصلت في الجانب الأيمن من الفوهة والذي يمثل منطقة سحب المياه الى الأسفل، في حين حصلت عملية بناء لجدار من الرواسب يرتفع بحدود 1 متر عن القاع في الجانب الأيسر من الفوهة والذي يمثل منطقة تدفق المياه الى الأعلى. كما لوحظ وجود طبقات متقطعة غير مستمرة من احدى جوانب الفوهة تدل على وجود عدد من الكهوف تمتد أفقياً الى عدة امتار باشكال وابعاد مختلفة. والشي الجديد المكتشف في عملية البحث أن المياه كانت تتدفق من عدة مواقع داخل الفوهة والتي تكون بشكل تشققات في الغالب وكانت كمية الاملاح الذائبة الكلية (TDS) المأخوذة من أعماق مختلفة تتغير من موقع الى أخر وقد وجد في إحدى النماذج ان هذه الكمية بلغت 10,000 ملغم/لتر الامر الذي لم يكن معروف سابقاً وهذه ألقيمة أقل بكثير من النماذج المأخوذة من السطح والتي بلغت فيها كمية الأملاح أكثر من 24,000 ملغم/ لتر (وهذه القيمة ليست بضعف قيمة مياه الخليج العربي كما اُثير سابقاُ والتي قد تصل الى 40,000 ملغم/ لتر، بل تمثل نصف القيمة تقريباً)، الأمر الذي يؤكد أن مصدر مياه البحيرة من عدة تكاوين حاملة للمياه الجوفية منها الدمام والفرات والمتأثرة بعملية التصدع وما نتج عنها من عملية خلط لهذه المياه.  وقد وجد ان نوع المياه هو كلوريد الصوديوم مع سيادة ايوني المغنيسيوم والكلور على ايوني الكالسيوم والكبريتات وأن المياه ذات أصل بحري في الغالب. كما أظهرت نتائج تحاليل النظائر المشعة لمياه البحيرة انها تمتلك تركيباً نظائرياً متشابهاً والذي يدل على ان مصدر التغذية للبحيرة هو من نفس النطاق لخزانات مختلفة، كما أن البحيرة قد تعرضت الى تبخر شديد. وعلى الرغم من أن هذه الدراسة قد تمكنت من حل بعض الالغاز التي تكتنف البحيرة، إلا أنها فتحت باباً لتساؤلات والغازاً أخرى منها، كم هو عمق الفوهة التي تجهز البحيرة بالمياه، وما سبب أنقطاع اشارة أجهزة المسح البحري عند المرور فوقها، وسبب التناقص الكبير في منسوب المياه الذي بلغ 80 سم خلال السنوات الأربع الماضية والذي تسبب بانحسار كبير لخط ساحل البحيرة وما يؤكد ذلك نمو كتل ترسبات الجبس الى أرتفاعات لا تتجاوز 50 سم في المواقع التي انحسرت عنها المياه في البحيرة وليس كما حصل للجدران الخارجية للبحيرة والتي بلغ أرتفاعها أكثر من 3 متر، على الرغم من أن هذا التناقص لم يسجل في مناسيب المياه الجوفية في المنطقة والتي من المفترض أن تكون المجهز الرئيسي لمياه البحيرة، أضف لذلك أن السنوات الخمس الماضية لم تكن سنوات جفاف بل نسبة الامطار كانت متوسطة مقارنة مع السنوات التي سبقتها. ولا ندري هل إن تسمية اٌم الاسرار سوف يبقى ملاصقاً لهذه البحيرة وتبقى مثاراً للجدل العلمي، أم ستُكشف هذه الالغاز والاسرار على أيدي الباحثين المتغزلين بسحرها وجمالها في المستقبل انشاء الله، إذن... لا زال العمل جارياً لكشف نقابك يا اُم الاسرار.   
     

  

د . ولاء مجيد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/30


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : بحيرة ساوة ... بين الاساطير والحقائق العلمية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس بن صفوان
صفحة الكاتب :
  عباس بن صفوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نتظيم (داعش) .. ماهيته وخطره على العملية السياسية في العراق  : قيس المهندس

 النائب الحلي : نساند الغاء الامتيازات وندعو للتظاهر ضد الارهاب  : اعلام د . وليد الحلي

 اتفاق على نشر قوات اتحادية عراقية عند معبر حدودي مع تركيا

 إن لم تستحي فإصنع ما شئت!!  : عبد الكاظم حسن الجابري

 حكاية ...حكومات النحس  : مجاهد منعثر منشد

 عامر عبد الجبار: الشركات الامنية العالمية يمكن ان تحقق امن افضل وكلفها لا تقارن بنفقات الوزارات الامنية  : مكتب وزير النقل السابق

 الرب أنقذ الإنسان من ظلم الإنسان!...  : سيد صباح بهباني

 نتوحّد في الإحتضار  : حسن العاصي

 صور مثيرة/ صبي يتشاجر مع قاتل والده خلال مؤتمر صحافي عقد لإعترافات خلايا البعث  : وكالة نون الاخبارية

 ماذا بعد مؤتمر الكويت؟  : حسن حامد سرداح

 تَتَرَأَّسُ فِينَا الْأَوْهَامْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  إدركوا نوح فلا جبال تعصمكم  : وليد كريم الناصري

 تبادل في ادوار الخيانة والعمالة  : مهدي المولى

 مرسوم جمهوري يقضي بدعوة البرلمان لعقد جلسته في الثالث من ايلول

 سياسة " التصفير" الغبية لأردوغان !!!  : عبد الجبار نوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net