صفحة الكاتب : عباس البغدادي

"قمصلات لَنكَه" لمقاتلي الحشد في جبهات القتال!
عباس البغدادي

لن أصدّع رؤوسكم بحقائق باتت خبزنا اليومي نحن العراقيين، من قبيل الثروات الطائلة التي تدُرّها موارد النفط وما شابه، وكيف يمكن أن يحيا أي شعب في أي بلد آخر بكامل كرامته الإنسانية وبحبوحة العيش اذا ما توافرت له مثل هذه الهبات الإلهية!

ما يُقطّع نياط القلب حقاً ألماً وكمداً، هو سماعك بأن إحدى الجمعيات النسائية العراقية قد بادرت (مشكورة) قبل أيام بإطلاق حملة تبرعات شعبية لشراء "قمصلات لَنكَه" لمقاتلي الحشد الشعبي المرابطين بعزيمة راسخة وبسالة منقطعة النظير في قواطع مختلفة من جبهات معارك نينوى، وبالذات في المناطق المعروفة بطبيعة شتائها القاسي في هذه الأوقات من السنة، وقد بادرت هذه الجمعية حملتها بعد ان وصلتها رسائل مناشدة من عدد من مقاتلي الحشد الذين يعَضّهم البرد القارس وظروف الطقس القاسية في أجواء تدنّي درجات الحرارة الى ما دون الصفر، بالإضافة الى هطول الأمطار وتساقط الثلوج والبَرَد، مثلما تُظهر صور كثيرة بثّتها وسائل الإعلام وانتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، اذ تُوضح مبلغ معاناة هؤلاء المقاتلين في مقاومة تلك الأنواء الجوية الصعبة والتي لم يعتادوا عليها قطعاً! حيث يلتحف أغلبهم (وأثناء تأديتهم لمهامهم) أغطية وبطانيات تشرّبت بالماء ويكسوها الجليد لدرء شدّة البرد وتوقّي الثلوج والبَرَد والصقيع، ناهيك عن ان منظر هؤلاء المضحّين وهم يتلفعون بالبطانيات والأغطية الثقيلة يوحي بأنهم مكبّلون بها، وربما (وهذا المتوقع) تعوقهم عن أداء مهامهم الخطيرة!

تلجأ الجمعية المذكورة الى شراء تلك "المقصلات" المستعملة، لعدم توفّر الموارد المالية اللازمة لشراء أخرى مناسبة جديدة تفي بالغرض!! فهل هناك عار وشنار أشد وطأة من هذا الهراء المستشري في راهننا اليومي؟! لقد أصبح تكراراً مقززاً ان نتساءل؛ أين تذهب مئات مليارات دولارات النفط اذا لم تسعف مقاتلينا الشرفاء المضحين في هذه الأوقات العصيبة (في آخر تقرير لمكتب الإحصاء في وزارة النفط يذكر بأن موارد حقل الرميلة –فقط- في السنوات الستة الأخيرة قد بلغت 200 مليار دولار)؟! وأي إجرام هذا يقترفه "النهّابة" الرسميون (الجالسون على مقاعدهم الوثيرة في مكاتبهم المكيّفة) وهم يحجبون الموارد المالية المخصصة لدرء أجساد مقاتلي الحشد من معاناة البرد والتجمد بالثلوج والصقيع، هذا اذا لم نذكر المخصصات والرواتب التي يتم قطعها عنهم؟! وكيف للعراقي الغيور أن يطمئن بأن "المؤامرة" على الحشد في الكواليس السياسية قد تم تفكيكها ولا وجود لها في الواقع الرسمي؟

لماذا هذا التمييز المتعمّد والبائن من الجهات المختصة والمسؤولة، حينما تزوّد منتسبي القوات المسلحة بما يلزمهم من بِزّات عسكرية مناسبة تلائم الظروف الجوية في القواطع التي يؤدّون فيها واجباتهم، ولا يسري هذا الأمر على مقاتلي الحشد الصابرين والمحتسبين أمرهم الى ربّ العباد؟ أم ان "قانون الحشد" لم يطرق أسماع المسؤولين عن تمويل هذه المستلزمات الضرورية، فيستوعبوا ان هيئة الحشد الشعبي هي جزء لا يتجزأ من القوات المسلحة؟

هل نسي القادة العسكريون وهم يخططون لمعارك نينوى ويَعُدّون العدة لهذه المنازلة الكبرى، ويحسبون لكل صغيرة وكبيرة يمكن أن تطرأ، نسوا تهيئة ما يلزم من ملابس عسكرية ملائمة (لجميع المقاتلين) في ظل ظروف شتاء قاسٍ تُعرف به جبهات المعارك تلك في هذه الفصل من كل عام؟! أم ان تهيئة مثل تلك الملابس لمقاتلي الحشد "تحديداً" بات أمراً يحتاج الى قرارات دولية وإقليمية، وربما "توافقات" داخلية وما الى آخر هذه النغمات من السمفونية الكارثية؟! 

نأمل بقلوب مخلصة بأن تكون معاناة مقاتلي الحشد جرّاء عدم تزويدهم بالبِزّات العسكرية الملائمة هي (قصور وليس تقصيراً) من الجهات المسؤولة بحيث يمكن تداركه بأقصى سرعة، وأن ليس في الأمر أية نوايا مبيّتة لإضعاف عزيمة مقاتلي الحشد، عبر تجاهل أبسط مستلزماتهم، وعدم مساواتهم مع باقي إخوانهم من القوات المسلحة، وأن لا تكون هذه المعاناة حلقة جديدة في مسلسل الاستهداف المستمر للحشد الشعبي منذ تشكّله عقب فتوى المرجعية العليا "الجهاد الكفائي" المباركة.

حمى الله العراق. 

[email protected] 

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/26



كتابة تعليق لموضوع : "قمصلات لَنكَه" لمقاتلي الحشد في جبهات القتال!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد كاظم خضير
صفحة الكاتب :
  محمد كاظم خضير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net