صفحة الكاتب : رائد العتابي

لماذا قتل السفير الروسي في تركيا ؟
رائد العتابي
ان التقدم  الحاصل  في  معركة  حلب  وطرد  الارهاب  الداعشي  الاميركي  منها  وعدم  بقاء اي شئ  لاميركا  في  سورية  واحتراق  اخر  ورقة  سوداء  لها  والفشل  الذريع  لخارجيتها   بقيادة  وزيرها  كيري  الذي  اثبت عجزه  في الاحتفاظ   بموطئ  قدم  في  سوريا  وفشله  امام  الثبات  الايراني  الروسي  هناك . ولعل  من  الاسباب  المهمة  لهذه  العملية  هو التقارب  غير المسبوق  بين  تركيا  وروسيا  في  الشان  السوري  وانفكاك  اردوغان  من   السيطرة  الاميركية  وتحوله  بالكامل  الى  الروس  مما  يعد  تغيير  في  ميزان  القوى  في  المنطقة  لصالح  روسيا  .
عملية  الاغتيال  تهدف  الى  توتير  العلاقات  مجددا  بين  تركيا   وروسيا  التي  تحسنت  بما  صاحبها  من  اتفاقات  حول  الشان  السوري  والتخلص  من  المسلحين  والارهاب  الذي  لف  المنطقة  ، ودفع  بوتين  الى  اعادة  النظر  في  هذه  العلاقات  ومعاقبة  تركيا  على  فعلتها  من  خلال  خطوة  متسرعة   قد  يتخذها  بوتين  ضد  اردوغان  ولكن  سرعان  ما  انكشفت  الامور  وانقلب  السحر  على  الساحر  وتبين  ان  الذي  قام  بهذه  العملية  هو  ال  سي  آي  ايه  الاميركي  والموساد  الاسرائيلي   التي  خرجت  من  كم  جيش  الفتح  . 
  لعل  افلاس  اميركا  وفشل  سياستها  العدوانية  التدميرية   فجاءت  العملية  للانتقام  من  مهندس  خروج  الارهاب  من  حلب  والتلويح  من  بعيد  لكل  من  يفكر  في  تهميش  الدور  الاميركي  او  تخطيه  ،  فقد  اعلن  جيش  الفتح  وهو  اتحاد  عسكري  ارهابي   بين  قوات  المعارضة  السورية  في  محافظة  ادلب  تم  تاسيسه  في  24  مارس  2015  والذي  يهدف  الى  اسقاط  النظام  السوري   بمساعدة  اميركية  خليجية  اسرائيلية  عن  مسؤليته  في  اغتيال  السفير  الروسي  وتوعد  بغداد  وتركيا  وموسكو  ودمشق  في  المستقبل  وهذه  الاعمال  فيها  مسحة  اميركية  التي  تتسم   بالدموية  والانتقام  عن  طريق  القتل  بشتى  الطرق .
هناك  اشارة  واضحة  على  اننا  قادرون  ان  نصل  حتى  الى  موسكو  وقتل  بوتين  والانتقام  لدماء  الناس  في  حلب - على  حد  زعمهم  -  وهذه  سياسة  الحيوان  المجروح  الذي  يضرب  يمينا  وشمالا  وغايته  الانتقام  لا  اكثر  فاميركا  مجروحة  وتكاد  تخرج  من  حلبة  الصراع  خاسرة  فتريد  الحصول  على  شئ   بطريقة  اليائس  من  الانتصار ، اميركا   تثأر  لتهميشها  وابعادها  من  حلبة  الصراع   نتيجة  لسياستها  العقيمة  والقاصرة  في  المنطقة  والتي  لا  تنظر  الا  الى  مصالحها  وما  تريده  حتى  وان  كانت  تقتل  الابرياء  والتي  فشلت  في  اسقاط  الرئيس  السوري  بشار  الاسد  وبالاخص  بعد  فوز  ترامب  في  الانتخابات  الاميركية  ووعده  في  القضاء  على  داعش  في  سوريا  والعراق  وكل  تواجده  في  العالم  .
 النجاح  الحاصل  للسياسة  الروسية  الايرانية  والتحرك  الحكيم  الصامت  لحزب  الله  اللبناني  في  تثبيت  حكم  بشار  الاسد  وابعاد  المنطقة  من  حريق  حقيقي  ياتي  على  الاخضر  واليابس  والحفاظ  على  كيان  الدولة  وتماسكها  وعدم  السماح  بتطبيق  سياسة  اسرائيل  الرامية  الى  اثارة  الفوضى  العارمة  في  المنطقة   ولتقوم  بدور  من  يسكب  الزيت  على  النار  لاشعال  المنطقة  اكثر  لتنعم  هي  بالسلام  والامان  اثار  حفيظة  اميركا  التي  كانت  تعتقد  بما  لا  يقبل  الشك  انها  سوف  تسقط  النظام  في  سوريا  ولكن  جاءت  الرياح   بما  لا  تشتهي  السفن  هذه  المرة  فانذهلت  من  النتيجة  فباتت  تتبع  هذه  السياسة  الرعناء  المكشوفة   لتوتير الاجواء  وشحن  المنطقة   وجر  العالم  الى  حرب  عالمية  ثالثة  قد  تكون   نووية  لا  تبقي  ولا  تذر  وبالاخص  عندما  يكون الاغتيال  على  مستويات  سياسية  ودبلوماسية  رفيعة  وهذا  يذكرنا  باغتيال  ولي  عهد  النمسا  الأرشيدوق  فرانز  فرديناند سنة  1914  والذي  سبب  اشتعال  الحرب  العالمية  الاولى  .
 من  اهداف  الاغتيال  ايضا  هو  احراج  الحكومة  الروسية  امام  شعبها  في  مدى  جدوى  وفائدة  التدخل  في  قضايا  الشرق  الاوسط  وسط  هذه  الخسائر  فامس  الطيار  واليوم  السفير  الروسي  وغدا  الجنود  الروس . وفي  النتيجة  ان  نجم  اميركا  في  السيطرة  على  العالم  بدأ  يأفل  ويخبو  وان  اهميتها  بدأت  تضمحل  لسوء  سياستها  المبنية  على  القتل  والحرب  والتشريد  للناس  من  اجل  الوصول  الى  سياساتها  العقيمة  التي  شحنت  العالم  بالدماء  والحروب  والقتل  والتشريد  من  اجل  هدف  واحد  يتيم  هو  الحفاظ  على  امن  اسرائيل  وسلامتها  وابعادها  عن  كل  تهديد .

  

رائد العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الفساد صخرة يجب أن تقلع  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : لماذا قتل السفير الروسي في تركيا ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تيسير سعيد الاسدي
صفحة الكاتب :
  تيسير سعيد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صحيفة عربية : اعتداءات «طائفية» ضد عراقيين في سورية  : وكالة نون الاخبارية

 نازحو الحويجة للجنة الاغاثة التابعة لمكتب المرجعية العليا : كثيرة هي المواقف ولكن اجملها مايترك اثرا طيبا في النفوس

 مغامرة «القاعدة» في سورية  : عبد العزيز عبدالكريم الهندال

 نائب رئيس وزراء جمهورية العراق المحتلة  : هادي جلو مرعي

 هذه قلوبنا تجولي في ازقتها  : محمود خليل ابراهيم

 الاختزال الشعري / قصيدة الحسين للشاعر حمد محمود الدوخي ..  : عبد الحسين بريسم

 أتلتيكو يعانق الوصافة الاسبانية باطاحة حاسمة بمفاجأة الموسم

 موارد الاتصالات ....ذهب أثيري مستدام  : د . م . حسن حسون الدلفي

 رئيس نقابة الصحفيين فرع ذي قار الأستاذ جواد كاظم إسماعيل يتابع ملف قطع الأراضي لشريحة المشمولين بالوجبة الثانية  : جلال السويدي

 صحة الكرخ / اجراء عملية رفع المرارة بالجهاز المنظاري لطفل يبلغ (11) عام لاول مرة في مستشفى الطفل المركزي

 السياحة الانتحارية  : محمد يوسف العرداوي

 بيان الاقليم جاء متأخرا ..  : حمدالله الركابي

 رسالة الى العراق الحزين!  : وجيه عباس

 تأملات في القران الكريم ح440 سورة  عبس الشريفة   : حيدر الحد راوي

  الوصية  : خالد الصلعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net