صفحة الكاتب : د . فائق يونس المنصوري

كيف يجب ان تتم استعادة مكونات المشهد الطبيعي والثقافي للأهوار (الجزء الثاني)
د . فائق يونس المنصوري
"أمن المياه في ضوء شحة الاحتياجات المائية للعراق حاليا ومستقبلا"
 
تلميح:
"نحن لا نقول إننا نتقاسم مواردهم النفطية. فعليهم الا يقولوا إنهم يشاركوننا مواردنا المائية. انها أحد حقوقنا السيادية ولنا الحق في أن نفعل بها ما نشاء".
سليمان ديميريل، رئيس الوزراء التركي (يوليو 1992)
استذكار:
طرحنا في القسم الأول من هذه الدراسة (عن كيفية استعادة المشهد الطبيعي والثقافي للأهوار) مسألة تجفيف الاهوار والتأثيرات السلبية التي خلقها التجفيف ثم التخبط الذي وقع به مسؤولو إدارة موارد المياه في العراق حول كيفية استعادة هذه الاهوار والمساحة التي يجب استعادتها، وتوصلنا في النهاية لطرح عدة تساؤلات او اشكالات حول الطريقة المثلى للتعامل مع قضية إعادة احياء اهوار جنوب العراق، وكان اول الإشكالات هو: 
"هل ستبقى هناك مياه كافية لاستعادة الاهوار مستقبلا في ضوء التنافس على مياه دجلة والفرات في كل من تركيا وسوريا وإيران؟"
هذا ما سنحاول الإجابة عليه في القسم الثاني من هذه الدراسة.
الامن المائي:
   ان من يقلل من مخاطر سيطرة دول الجوار على موارد الرافدين المائية (او يهملها) انما يرتكب خطأً كبيرا في التقدير، اذ ان الامر يتعلق مباشرة بالأمن الوطني العراقي (الجنابي، 2014). ولان امن العراق يعتبر جزءاً من امن المنظومة العربية التي يعيش في وسطها (شاءوا ذلك ام ابوا)، لذلك لا يمكن تحديد مكامن الخطر على الامن المائي الوطني (العراقي) ما لم يتم دراسته بصورة متكاملة مع الامن المائي العربي.
  يبلغ معدل موارد المياه المتجددة سنوياً في المنطقة العربية حوالي 350 مليار م3، وتُغطى نسبة 35% منها عن طريق تدفقات الأنهار القادمة من خارج المنطقة، إذ يأتي عن طريق نهر النيل 56 مليار م3، وعن طريق نهر الفرات 25 مليار م3، وعن طريق نهر دجلة وفروعه 38 مليار م3. وتحصل الزراعة المروية على نصيب الأسد من موارد المياه في الوطن العربي، حيث تستحوذ في المتوسط على 88%، مقابل 6.9% للاستخدام المنزلي، و5.1% للقطاع الصناعي (البنك الدولي). وقد حدد (معهد الموارد العالمية) منطقة الشرق الأوسط ضمن المناطق التي بلغ فيها عجز المياه درجة الأزمة، فأصبحت قضية سياسية بارزة، خاصة وان جميع انهار المنطقة تقريبا تعد ضمن فئة أحواض الأنهار الدولية.
 وفي دراسة عن مستقبل المياه في المنطقة العربية توقعت (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) و(المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة)، ظهور عجز مائي في المنطقة يقدر بحوالي 261 مليار م3 عام 2030، كما وأوضحت الدراسة ان الوطن العربي يمتلك مخزوناً ضخماً من الموارد المائية غير المتجددة ويعتبر احتياطاً استراتيجياً للأجيال القادمة ويبلغ حجم المستثمر منه حالياً حوالي 5% من اجمالي الخزين الكلي. وتقدر كمية المياه المعالجة والمحلاة بنحو 10.9 مليار م3 سنوياً منها 4.5 مليار م3 مياه محلاة و6.4 مليار م3 مياه صرف صحي وزراعي وصناعي. أما بالنسبة للاحتياجات المائية المستقبلية فهي مرتبطة بمعدلات الزيادة السكانية في العالم العربي التي أصبحت الأعلى بين دول العالم. فمن المتوقع ان يصل عدد سكانه إلى 735 مليون نسمة في عام 2030 مقابل 221 مليون نسمة عام 1991. 
تخلخل الموازنة المائية في العراق:
   وبما ان نهري دجلة والفرات يُعدان النهران الرئيسان المغذيان لأهوار جنوب العراق الا انه وبسبب التغيـرات الكبيرة في الحوض المائي لنهري دجلة والفرات نتيجة الانشاءات الهيدروليكية العديدة والكبيرة فـي حوض النهرين فقد تناقص الايراد المائي لهما بصورة كبيرة. 
كما يعد نهر الكرخة المغـذي الـرئيس لهور الحويزة والقادم من الاراضي الايرانية فضلا عن نهري الطيب ودويريج الموسمي الجريان، الا ان الجانب الايراني قد بدأ بأنشاء سد على نهر الكرخة وبدأ بملئه منذ العـام 2000 حيث ستبلغ مساحته عنـد اكتمـال ملئـه 162.43 كم2 ويمتد على طول 60 كم وبطاقة خزنيه مقدارها 7.3 مليار م3 وبهذا سيصبح اكبر سـدمن نوعه في ايران اعتمادا على ما ذكرته ((UNEP,2007، ويتوقع ان يقوم بري 340000 هكتارا من الاراضي الزراعية في سهل خوزستان.، مما سيؤدي لأن تنخفض واردات العراق المائية بنسبة 15- 20% من ايـران بسبب نصبها لمنشآت مائية أخرى على روافد نهر دجلة شمالاً. وانقطاع جريان انهار عديدة من الجانب الإيراني والتي يُعد نهرا الكارون والكرخة من اكبرها واهمها وأشدها تأثيرا على الوضع المائي في جنوب العراق والبصرة بشكل خاص، علما ان الجانب الإيراني كان قد بدأ التفكير بالسيطرة على موارد المياه الداخلة الى العراق منذ العام 1952 فيما ابتدأت تركيا بأولى عمليات السيطرة والتغيير لمصادر مياه دجلة والفرات مع بداية العام 1973.. 
   كما ستعاني الموازنة المائية لحوضي دجلة والفرات وروافدهما من تخلخل كبير بسبب انخفاض مناسيب المياه المتدفقة الى نهـر دجلـة باتجـاه الأراضي العراقية من تركيا بنسبة 60% على إثر تشييد تركيا للمنشآت المائيـة فـي مشـروع الاناضول الكبير(GAP)، الذي يصل فيه عدد مشاريع السدود والخزانات الى نحو 104مشروعا ويمتد على مساحة 27500كم2 (اي ما يعادل 1.7 مرة بقدر مساحة الكويت) وتبلغ مجموع طاقتها التخزينية الى 138 مليار م3 من مياه دجلة والفرات وفروعهما ( أي ما  يشكل ايراد مياه نهري دجلة والفرات مجتمعين لسنتين مائيتين كاملتين). وستزداد الحالة سوءا الى حد الكارثة مع بدأ تشغيل سد (اليسو) للسيطرة على مياه نهر دجلة داخل الأراضي التركية والذي يستطيع لوحده (عند اكتمال طاقته الخزنية) ان يحوي كامل التصريف السنوي لنهري دجلة والفرات مجتمعين، أي حوالي 62-70 مليار م3.
عجز الموازنة المائية في العـراق: 
   وبهذا يتوقع ان تعاني الموازنة المائية في العـراق عجـزا مائيا خلال العقد القادم بحدود 33 مليار م3، حيث ستخفض الحصة المائية لأنسان وادي الرافدين الى ما دون حد الفقر المائي الذي حددته الأمم المتحدة بـ 1000 م3في السنة للشخص الواحد (راجع الجدول-1)، بسبب الزيادة السكانية في العراق نتيجة الإنتاجية العالية التي يتمتع انسان وادي الرافدين (راجع جدول-2) حيث من المتوقع ان يبلغ عدد سكان العراق حوالي 42 مليون نسمه مع منتصف العقد القادم (DLIFLC (2016).
جدول-1: الانحدار المتوقع في حجم الحصة المائية للفرد الواحد في العراق (م3/ سنة/شخص). 
 

1990

1995

2000

2005

2020

5285

4952

3050

2000

اقل من 1000

 
 
جدول-2: معدلات الزيادة في اعداد سكان وادي الرافدين.
 

سكان العراق

1995

2000

2010

2025

محسوبة نسبة لمعدل زيادة ثابت مقداره 3.6% سنوياً

20

24

34

42

 
   وستكون مدينة بغداد العاصمة أهم المدن العراقية تأثرا بشحة المياه المستقبلية نتيجة الازدحام السكاني والتوسع العمراني والاقتصادي حيث سيتجاوز عدد سكانها عتبة الملايين الست، الا ان أكثر المدن تأثرا ستكون مدينة البصرة بسبب تضافر عاملي الشحة في كمية المياه العذبة وتردي النوعية للمياه الواصلة للمدينة واندفاع اللسان الملحي الصاعد مع تيار المد من الخليج العربي عندما يتجاوز سكانها عتبة الملايين الثلاثة (راجع جدول-3). 
 
  جدول-3: التوزيع السكاني للمدن الكبرى في العراق
 

المدينة

عدد السكان

بغداد

5672513

البصرة

2600000

الموصل

1739800

اربيل

932800

كركوك

641433

 
عوامل الشحة المائية:
1- ارتفاع تسب الاستهلاك المائي نتيجة زيادة الاحتياجات البشرية المستقبلية من المياه (مع الاخذ بنظر الاعتبار الاحتياجات المائية التي تتطلبها زيادة الإنتاج الزراعي او الصناعي).
2- مشاريع دول المنبع للاستحواذ على مياه دجلة والفرات التي لا تتوافق والمبادئ الحديثة في إدارة موارد المياه ولا القوانين والاتفاقات الدولية حول الأنهار الدولية او العابرة للحدود. ومحاولة بيعها او مقايضتها على أساس مبدأ (النفط مقابل المياه) وبدعم من منظمات عالمية كبيرة كالبنك الدولي ومنظمة الزراعة والأغذية الدولية (فاو) اللتان يؤيدان سعي تركيا لاعتبار المياه سلعة قابلة للمقايضة.
3- معدل التبخر الكبير في المنطقة نتيجة الارتفاع المتصاعد في درجات الحرارة خلال الدورة المناخية الأخيرة، حيث يتراوح مقدار التبخر السنوي في المنطقة بين 3.1-3.3م سنوياً (أي انه عندما يتم ضرب هذا الرقم بمقدار المساحة المغمورة سيصل مقدار الفاقد السنوي الى مليارات الأمتار المكعبة مؤدية لارتفاع نسب التراكيز الملحية في مياه الهور وتملح الأراضي الزراعية وبالتالي تصحرها (فقدان انتاجيتها) (المنصوري، 2008).
وعند جمع هذه العوامل معا سنرى انه سوف لن تتوفر اية مياه إضافية لإدامة الاهوار بوضعها السابق او الحالي.
ما العمل؟؟
   إذا كانت المشكلة في توفير المياه تتعقد عاما بعد عام مؤدية لاتساع الفجوة المائية بين الطلب والاستهلاك (العرض والطلب) ومصحوبة بضغط العوامل الطبيعية التي ليس للإنسان تأثير كبير على تغييرها واشتداد حدة التنافس على مصادر المياه غير المتجددة ومحاولة دول المنبع الاستحواذ على حصة دول المصب او مبادلتها بمصادر الطاقة المتوفرة لدى الأخيرة وحاجة الأولى للطاقة لديمومة تطورها الصناعي والاقتصادي. 
- فهل هناك حلول بديلة لسد الفجوة المائية او مواجهة استحواذ دول المنبع لمصادر المياه، او مواجهة الضغوط الطبيعية لتقلص حصة دول المصب من المياه؟؟
- وهل لا زال بإمكان العراق استعادة تلك الاهوار السومرية التي شهدت بزوغ أولى الحضارات البشرية؟؟
هذا ما سوف نتعرف اليه في القسم الثالث والاخير من هذه الدراسة..
المصادر:
د. حسن الجنابي (2014). ملف المياه المشتركة بين العراق وتركيا. محلة الثقافة الجديدة العدد (368-369). بغداد. ومنشور أيضا على موقع ( الاخبار)، http://www.akhbaar.org/home/2014/11/179243.html
د. فائق المنصوري (2008). التخمينات المستقبلية لاستعادة أهوار جنوب العراق. أطروحة دكتوراه. جامعة البصرة. كلية الزراعة. (2008).
(البنك الدولي) The World Bank  
(معهد الموارد العالمية) World Resources Institute
(المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) ALECSO
(المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة) ACSAD 
(برنامج الأمم المتحدة للبيئة) (UNEP) 
(DLIFLC (2016) , Iraq In Perspective).
 
د. فائق المنصوري
مركز علوم البحار/ جامعة البصرة
Research Gate
 https://www.researchgate.net/profile/Faiq_Al-Manssory/publications
Academia
https://uobasrah.academia.edu/FaiqManssory
 

  

د . فائق يونس المنصوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • شط العرب.. يحاكم قاتليه  (المقالات)

    • صراع من اجل البقاء (تداعيات ذاتية لفيلم –العبقري- للمخرج مايكل جرانداج)  (ثقافات)

    • (مقالة مترجمة) ما العلاقة الغريبة بين النباتات والفطريات التي يمكن أن تساعد في تغذية البشر مع ازدياد سخونة الأرض؟؟  (المقالات)

    • (مقالة مترجمة) ما العلاقة الغريبة بين النباتات والفطريات التي يمكن أن تساعد في تغذية البشر مع ازدياد سخونة الأرض؟؟  (المقالات)

    • حيرة اهل الخبرة في سدة البصرة  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : كيف يجب ان تتم استعادة مكونات المشهد الطبيعي والثقافي للأهوار (الجزء الثاني)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قحطان السعيدي
صفحة الكاتب :
  قحطان السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ابواق التفرقة بين التحالف الوطني والكردستاني  : وليد سليم

 المرجع المدرسي: " نشد على يد الجيش العراقي في مواجهته للزمر الإرهابية، وعليه أن يكون حازما وحاسما"  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 الكرسي وسياسيو العراق  : علي سعيد الموسوي

 ماذا توقع الشعب العراقي من الانتخابات التشريعية؟  : طارق عيسى طه

 الحل ليس مستحيل  : سعد الفكيكي

 الحملات الاعلامية فن مخاطبة الجمهور

 العراقيين اخوان .. ايام المحن  : علي محمد الجيزاني

 صفقة القرن اقتصادٌ مذلٌ ورفاهيةٌ مخزيةٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل 

 اخسئوا الحسين للانسانية جميعاً  : عبد الخالق الفلاح

 انقطاع إبتسامة الحبيب علامة يعرفها اللبيب   : غسان الإماره 

 فاروق الغزالي يتابع تأخر أنجاز محطة تحويل كهرباء المشخاب  : اعلام كتلة المواطن

 الدخيلي : إطلاق ( 7 ) ملايين من اصبعيات الأسماك في أهوار ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 بيان عن تنسيقيات الحراك الشعبي في العراق  : فلاح كنو البغدادي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة ذكرى أربعين الإمام الحسين (ع) 1347هجري  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net