صفحة الكاتب : امل الياسري

صاحب التسوية يسير على خطى جده محمد!
امل الياسري

(مُحمَّد) إسم علم منقول من أسم المفعول المضعف، وسمي به (صلواته تعالى عليه وعلى آله)، إلهاماً من الباريء عز وجل، وتفاؤلاً بأنه سيكثر حمد الخلق له، لكثرة صفاته الحميدة، وحينما سئل جده عبد المطلب، عن سبب تسميته بهذا الإسم، في اليوم السابع من ولادته لموت أبيه قبلها، ومعناه كثير الخصال المحمودة، قال: لمَ سميت إبنك محمداً، وليس من أسماء آبائك ولا قومك؟ فأجاب:رجوتُ أن يُحمَد في السماء والأرض، وقد تحقق رجاؤه، فمرحباً بكَ يا خيرَداعٍ.

السابع عشر من ربيع الأول كانت الولادة الميمونة، لنبي آخر الزمان الصادق الأمين محمد (صلواته تعالى عليه وعلى آله)، والذي منح ضمانات متبادلة، لأن هذا النبي المكي سيكون رحمة للعالمين، مقابل أن يتعايش العالم بإنسانية وكرامة، فلا فرق لعربي على أعجمي إلا بالتقوى، ووهب تطمينات متبادلة، بأن المصطفى أرسل مبشراً المؤمنين، فهو أولى منهم بأنفسهم، لذلك ستشيع المودة والمحبة، والتسامح والخلق الرفيع، ولم ينشر دعوته بالقوة والعنف، فلا إكراه في الدين، وعاش المسلمون كالبنيان المرصوص. 

تنازلات متبادلة قدمها النبي محمد، (صلواته تعالى عليه وعلى آله)، والتي تعني له تنازل الجميع للجميع، لكل ما في منظومة الحقوق والواجبات، فمثلاً فرض على أهل الذمة دفع الجزية، جزاء على ما مُنحوا من الأمن والأمان، فأطمان بعضهم للبعض الآخر، وإنبثق عالم جديد قائده محمد،(عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم)، في مشروع دولة إسلامية عادلة، فكانت عناوين الإنسانية، والرحمة، والعدالة، والمساواة هي المتصدرة، رغم ما حيك ضده من مؤامرات خبيثة، لكنه إنتصرعليهم، لتسويته الحكيمة وخلقه العظيم. 

حال العالم الإسلامي يدعو للخجل، فهو يكفر بعضه البعض، ويتقاتل ويختلف، وقوى الإستكبار العالمي تعيش على هذه الصراعات، لذا دعت المرجعية الرشيدة في خطبة الجمعة، الموافق ( 16 ربيع الأول 1438 هجرية)،المصادف( 16 كانون الأول 2016 ميلادية)، الى نبذ الصراعات بقولها: كفانا خلافاً وإختلافاً، ولنبدأ صفحة جديدة من التعايش السلمي والمجتمعي، وليتصالح الجميع لأجل الجميع، وعنوان هذه الصفحة تسوية وطنية كبيرة، تنطلق من ثلاث :تنازلات، وتطمينات، وضمانات متبادلة بين الشركاء في الوطن، فالعراق يستحق الكثير. 

التحالف الوطني بعنوانه التحالفي الكبير، إنطلق من بوابة المشروع الوطني الجامع، الذي يجمع مكونات العراق كافة، لتشترك في بناء الدولة، فلا بناء حقيقي دون مصالحة مجتمعية حقيقية، وبما أن سلة الإرهاب، لاتخرج إلا أفاع متطرفة قاتلة، ينبغي لنا الإستعداد لمرحلة ما بعد داعش، فأجواء التعايش والتسامح، لايمكن لها النمو، دون إستراتيجية أمنية، وفكرية، وإجتماعية، وإقتصادية، تتمحور معالجاتها حول القضاء على الفكر التكفيري، فقضية داعش ليست في وجوده فقط، بل فيمَنْ سمح له بالتمدد في أرضنا.  

صاحب مشروع التسوية الوطنية، السياسية، المجتمعية، يسير على خطى نبي الأمة محمد(ص)،لأن دولة الإسلام ما كانت لتستمر، لولا العناية الألهية والرحمة المحمدية، فبرزت كائنات جهادية، تتحرك بداخلها حاسة الإنتماء والمواطنة، فبذلوا مهجهم دون المصطفى ورسالته، ونشروها في بقاع الأرض، لأنه يدرك تماماً أن طريق العنف، والحقد، والعصيبة، تشكل خطراً على سلامة الخط الإيماني والمجتمع بأكمله، فكان لابد له من ثلاث تبني دولته العظيمة، ألا وهي الضمانات، والتنازلات، والتطمينات، لكي تزدهر أمة محمد رغم أنوف الحاقدين.

  

امل الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/19



كتابة تعليق لموضوع : صاحب التسوية يسير على خطى جده محمد!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وائل الحسن
صفحة الكاتب :
  وائل الحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اختلال الحكم في العراق والحاجة إلى التغيير  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 الشريفي يعلن موعد اجراء قرعة ارقام الائتلافات والكيانات السياسية المشاركة في انتخاب مجلس النواب  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 صابر حجازى يحاور الشاعر والأديب الفلسطيني حسين حجازى  : صابر حجازى

 انطلاق فعاليات مؤتمر العميد العلمي العالمي الأول بمشاركة ثمان دول  : فراس الكرباسي

 عضو البرلمان العراقي محمد الدعمي ورئيس لجنة التحقيقية للكابتن مدرب كربلاء محمد عباس سنستمر بالتحقيق لارجاع الحق الى نصابه  : علي فضيله الشمري

 في اطار مشاركتها بمعرض بغداد الدولي بدورته الحالية ...الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي توقع عقدا لتأهيل الشركة العامة للمعارض العراقية بموجب المواصفة القياسية (ISO 9001:2015 )   : وزارة الصناعة والمعادن

 الشگ صغير والرگعة جبيرة  : علي فاهم

 يسرٌ بعد  عُسر  : زهراء حكمت الاسدي

 التجارة تستنفر اسطول نقلها لمناقلة اكثر من 50000 ألف طن من الحنطه الاستراليه  : اعلام وزارة التجارة

 مجلس المفوضين : لا نرفض اجراء العد والفرز اليدوي اذا جاء وفقاً للسياقات القانونية والدستورية.

 دعاة التخريب ..... وحقيقة الثواب والعقاب  : عدي المختار

 تخمينات حسن العلوي قبل انطلاقة العبادي  : سعد الحمداني

 قادمون أم متخاذلون.. يا شيوخ ساحات الاعتصام؟  : حيدر فوزي الشكرجي

 الوكيل الفني لوزارة النقل يبحث آلية النهوض بواقع عمل الطيران المدني  : وزارة النقل

 الفساد والرشوة ..وأعوانها تنخر بجسد الدستور  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net