صفحة الكاتب : ساهر عريبي

هل تفنح حلب بوابة التسويات في المنطقة؟
ساهر عريبي

 تشكّل استعادة الجيش السوري لمدينة حلب السوري؛ منعطفا حاسما في الحرب الدائرة في سوريا. فهذه المدينة التي استولت عليها الجماعات المسلحة منذ أربع سنوات، وبسبب موقعها الإستراتيجي تركت الفصائل المسلحة - ومعظمها تابع لتنظيم القاعدة -  محاصرة في مدينة أدلب المجاورة، في وقت يشتد فيه الخناق على تنظيم داعش الإرهابي في الشرق مع التقدم الذي تحرزه القوات العراقية في معركتها لتحرير مدينة الموصل.

 
ولذا فيمكن القول باكرا بأن حلب حسمت والى حدّ كبير الحرب في سوريا لصالح النظام بعد أن فشلت الدول الإقليمية الداعمة للجماعات المسلحة، وفي مقدمتها السعودية وتركيا، في قلب موازين المعركة لصالحها. لكن البعض ذهب إلى أبعد من ذلك وادعى بأن حلب ستفتح باب التسويات في كل من البحرين واليمن على مصراعيه، كما ادعى العميد سلامي نائب قائد الحرس الثوري الإيراني. وكان اللافت في الأمر أن “المعارضة” السورية سبقت سلامي في ادعاءاته، إذ أصدرت بيانا قبل أسبوعين حذّرت فيه من أن “سقوط” حلب بيد النظام ستكون له تداعيات على كبيرة على المنطقة.
 
ويبدو ولأول وهلة أن تلك الإدعاءات لا تخلو من الصواب، لأن الحرب الجارية في سوريا حرب إقليمية بالمقام الأول؛ وهي دولية في المقام الثاني. فهي صراع بين المحور المناهض لأمريكا واسرائيل الذي تقوده إيران، وبين المحور المتحالف مع أمريكا وإسرائيل والذي تقوده السعودية. وسوريا هي ساحة واحدة من ساحات الصراع لكنها الساحة الأهم التي القت الدول الإقليمية ثقلها فيها، لإعتبارات جيوسياسية، وخاصة بعد الفشل الذريع الذي مني به المشروع السعودي في العراق الذي يوشك على الإندحار التام مع قرب طرد القوات العراقية لتنظيم داعش من آخر معاقله في العراق.
 
كما وأن المجتمع الدولي وحتى السعودية لا يمكنه أن يعارض تحرير المدن العراقية من قبضة تنظيم داعش أو إطلاق حملات اعلامية ضد الحملة العسكرية العراقية، لأنه سيكشف حينها عن كذب ادعاءاته بمحاربة الإرهاب، ويعزّز في ذات الوقت من الإتهامات الموجهة إلى العديد من الدول برعاية الجماعات الإرهابية. ولكن الوضع في سوريا  مختلف، فالسعودية وحلفاؤها الخليجيين وكذلك الدول الغربية تصف ما يحصل في سوريا بالثورة على نظام دكتاتوري، بالرغم من علم الجميع بأن العمود الفقري للجماعات المسلحة التي تحارب النظام هي التنظيمات الإرهابية، مثل تنظيم داعش وجماعات أحرار الشام والنصرة وغيرها من التنظيمات المرتبطة بتنظيم القاعدة الإرهابي.
 
لكن المخاوف من نشوء "هلال شيعي" - سبق وأن حذّر منه ملك الأردن بعد سقوط نظام صدّام حسين - هو الذي دفع الدول الغربية إلى دعم هذه الجماعات الإرهابية. إلا أن تحرير مدينة حلب أعاد الحياة للهلال الشيعي مرة أخرى بالرغم من المؤامرات الإقليمية والدولية التي سعت لمنع بزوغه. فهذا الهلال سيشرق من إيران وانتهاءا بغزة حال تحرير مدينة الموصل المتوقع، فيما سيتعزز بإعادة الجيش السوري السيطرة على مدينة أدلب المحاذية لتركيا.
 
ولعل هذا الواقع هو الذي أثار موجة من الهستيريا إقليميا ودوليا، فبعد ستة سنوات من الحرب التي استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة من عسكرية وسياسية واقتصادية؛ فإن الفشل الذريع كان نصيب المشروع السعودي. وعلى الجانب الآخر فإن السعودية تلعق اليوم جراحها في اليمن التي تحولت إلى فيتنام أخرى للتحالف العسكري الذي تقوده السعودية الذي فشل في حسم معركة يخوضها مدعوما من العديد من الدول وفي مقدمتها أمريكا، فشل في القضاء على “قبيلة” ادعى سعيه لإخراجها من العاصمة المنامة.
 
أصبحت السعودية وداعميها اليوم وخاصة بعد تحرير حلب، على يقين من استحالة تحقيق نصر في اليمن، وخاصة بعد أن عاد الدب الروسي للعب دور مشهود في المنطقة، وباتت له كلمة في مختلف مناطق الصراع كسوريا وليبيا، فكيف باليمن التي تشرف على مضيق باب المندب؟ ولذا فإن هذا التغير في موازين القوى الإقليمية في سوريا  سينعكس على ساحات الصراح الأخرى وخاصة اليمن، وبعد أن بات واضحا اليوم أن كفة الصراع باتت تميل لصالح المحور الإيراني.
 
وقد ظهرت أولى بوادر تلك التداعيات عبر إعلان ما يسمى ب”الهيئة التنسيقية” للمعارضة السورية استعدادها للجلوس على مائدة التفاوض وهي التي كانت تحبط كافة المحاولات لإيجاد حل سياسي للأزمة. ويبدو أن هذا السيناريو مرشّح للتكرار  في اليمن مع يقين السعودية بإستحالة تحقيقها لنصر في اليمن للتعويض عن خسارتها لحلب. ومما يساعد على ذلك أيضا هو تصاعد الإنتقادات الدولية لهذه الحرب العبثية على أفقر شعوب المنطقة والتي صاحبتها مجازر متعددة ارتكبتها قوات التحالف الذي تقوده السعودية. كما وأن إعلان حكومة في صنعاء دقّ آخر مسمار في نعش حكومة هادي منصور الهاربة في الرياض. ولذا فإن أول الملفات التي ستشهد حلحلة هو الملف اليمني، وسيتحرك ولد الشيخ لحفظ ماء وجه السعودية ومنع خروجها من اليمن بهزيمة ثقيلة أخرى.
 
إلا أن التفاؤل بحل ملف البحرين يبدو مفرطا، وإن كان هذا الملف سيتأثر نوعا ما بتحرير حلب. ويعود السبب في ذلك إلى أن ملف البحرين وإن كان يبدو خاضعا للسعودية في الظاهر إلا أنه ملف بريطاني. ومع إلقاء السعودية بنفسها في أحضان بريطانيا خشية من إنقلاب أمريكا عليها في عهد الرئيس المقبل ترامب، وهو الإنقلاب الذي ظهرت بوادره عبر إقرار قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب”جاستا” فإن الملف البحراني أصبح بريطانيا خالصا، وأصبح حلّه شائكا.  ومع تعزيز بريطانيا لتواجدها العسكري في الخليج وخاصة البحرين؛ فلا تبدو في الأفق أي بوادر لحلحلة هذا الملف، وبما يضعف من سلطات عائلة آل خليفة، إذ أن أي ضعف سيكون على حساب المصالح الإستراتيجية البريطانية.
 
ومن ناحية أخرى فإن الضربة الموجعة التي تلقاها المحور السعودي في حلب، والضربة الأخرى المتوقعة في الموصل؛ لن تترك هذا المحور وداعميه  يقفون موقف المتفرج، وهم يشاهدون مخططاتهم تتهاوى واحدة بعد الأخرى، وإذا ما أخذنا بنظر الإعتبار أن أمن اسرائيل والثروات النفطية هي أهم الدوافع التي تقف وراء المخططات المرسومة للمنطقة؛ فلابد من توقّع استنفار كبير  في المرحلة المقبلة لمنع انهيار شامل للمحور السعودي في مختلف ساحات الصراع.
 
وهكذا يبدو أن حل الأزمة في البحرين رهن بيد أبنائها وليس بيد المتغيرات الإقليمية التي لن تعطي سوى حل شكلي على أفضل التقادير. فالتغيير المنشود لن يتحقق إلا بإصرار الشعب على القطيعة مع هذا النظام الحاكم والإستمرار في الثورة وحتى تحقيق هدفها المنشود، حتى وأن بدت المعطيات سوداوية اليوم بإمكان إسقاط النظام؛ فإنها  ليست أكثر سوداوية مما كانت عليه مثيلتها في العراق وقبل سقوط نظام صدام حسين!

  

ساهر عريبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/19



كتابة تعليق لموضوع : هل تفنح حلب بوابة التسويات في المنطقة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . خالد عليوي العرداوي
صفحة الكاتب :
  د . خالد عليوي العرداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net