صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

(إنسانٌ وإنسانٌ) : حتّى يُقالَ إلى الإنسانِ (إنسانُ)
كريم مرزة الاسدي
 قصيدة نظمت بمناسبة  اليوم العالمي لحقوق الإنسان ( 8 / 12 من كلّ سنة )  ،  البحر البسيط. 
 
 
 
الإنسُ إنسٌ ولم ينقصْهُ عنوانُ ** دهداهُ  للجور ِطغيانٌ  وإذعانُ
 
حرية ُ المرءِ قبلَ الخبزِمطلبُها * إنْ أدركَ المرءُ أنَّ الخبزَ سجّانُ
 
كفرتَ باللهِ إنْ لم تستقم خـُـلقاً ***وإن  أحاطُكَ انجيــلٌ   وقــرآنُ
 
عجبتُ ممن يفيضُ الوسعَ محتملاً * إذْ حلَّ قلبهُ شيطانٌ  ورحمانُ
 
كأنهُ  دونَ بدءِ الخلقِِ  مرتبةٌ  **لا يرتضي مثلها غولٌ وحيوانُ
 
أين الإلهُ ؟ بلفظٍ أنـــتَ  تذكـرُهُ ***  إنَّ الإلهَ مـدى التاريخِ وجدانُ
 
 
***************************
 
الإنسُ إنسٌ ولم ينقصْهُ عنوانُ *** دهداهُ  للجورِ أشـباهٌ  وطغيانُ
 
يا ليلُ مالكَ في اطفاءِ جذوتنا **فهلْ ستُــخفى بغسق ِالليلِ نيرانُ؟
 
من قبل ِسـبعةِ آلافٍ  وموطنُنا *** رمزُ الرقيِّ وللإنسان ِ عنــوانُ
 
يستكثرونَ عليكَ المجدَ هل ذكروا **من بعدِ مجدكَ رومانٌ ويونانُ؟
 
هنا الحضاراتُ قد شادتْ ركائزها ** فسائل ِالدهرَ إذ كنّا وإذ ْ كانوا
 
مَـنْ استطالَ مع الدنيا لغرّتها ؟  **وأين حطّتْ بثقل ِالفكر ِ أديانُ؟
 
ماذا عليكَ إذا أُخمدتَ في زمنٍ  *** مَنْ فاتهُ  زمنٌ جاءتهُ أزمانُ
 
حاشاكَ يا مُلتقى الأفذاذِ  منعدماً **فللشهامةِ يومَ الضنكِ  فرسـانُ
 
ليسَ الترابُ ولا الأحجارُ موطننا  *إنْ القلوبَ ووسعَ الصدر ِأوطانُ
 
سنزرعُ الأملَ المنشودَ فــي  بلدٍ  **فدجلة ُ الخير ِعنـدَ القحطِ ملآنُ
 
إذا خبا الحقُّ يقفو مَـنْ يؤجّجهُ  **** فقدْ تعــاقبَ  إنسـانُ   فإنسانُ
 
************************
 
لو كان يدركُ  مَنْ  ساءتْ  سرائرهُ ** إنّ الحضارة َألطـافٌ وإحسانُ
 
تسريحُ نفسكَ ظلماً رحتَ  تضمرهُ ** لا  يرتقـي  شأوهُ خيرٌ وإيمانُ
 
هذي الخلائقُ  أورادٌ  منسـقةٌ  * **منْ  كلِّ جنس ٍعلى الترباءِ أفنانُ
 
فالارضُ مزرعة ٌللناس ِتنبتهمْ **فالعربُ روضٌ وأهلُ الصـين ِبستانُ
 
لو أنَّ كلَّ بقاع ِ الأرض ِ يمـلؤها *** خلقٌ تشـابه هــدَّ  الخلقَ  خلقانُ
 
ما كان نيسانُ تهواهُ القلوبُ شذىً ** لو أنَّ كلَّ شهور ِالدهــر ِنيسانُ!
 
إنَّ  التافرَ  عقبــاهُ  لجاذبــةٍ  ***** والوصلَ لذتـــهُ  وجدٌ  وهجرانُ
 
سبحانَ من نوّعَ الإنسانَ لهجـتهُ  *** وعرقهُ  كـي يقيمَ العدلَ  ميزانُ
 
سبحانَ من لبّسَ الآنامَ  زخرفــــةً  **تـُـمتـِّعُ العينَ  أزيــــاءٌ  وغـزلانُ
 
تسيرُ في جنّةِ  النُّعمـــى  وتغفلها **  فانْ  سُوْحك فـي الاحياءِ  سلوانُ
 
وسائل ِ العزة َ القعساءَ  مُذ خُلِقتْ *** أنّى يُعــــزُّ  بلا الإنسـان ِ  إنسانُ
 
************************
 
لا يستقيمُ  مدى الأيّام ِ  إنسانُ *****  وجهــانُ  للنفسِ سفاحٌ  ورحمانُ
 
طوراً  يسبّحُ  للرحمـان ِ  مغفرةً  *****  وتارةً  فيه  تجــديفٌ   وبهتـانُ
 
سل ِ الأُلى  من أبـي ذرٍ  بربذتــهِ *****  أو مَـــنْ تزّهــدَ عمـارٌ  وسلمانُ
 
ماذا تحقـّــقَ من شرع ٍ  بذمتهم؟  **** وأيــن  نكرانُهم للذاتِ مُذْ  كانوا؟!
 
غطـّى عليهمْ  بريــقٌ لبّـهُ  صدأ   **** تسمو الرجالُ  بأشكال ٍ  وتزدانُ
 
أضحى البريءُ  لفي جرم ٍ ولاسببٌ **والجـرمُ  يزهو بفخر ٍ وهـو عريانُ
 
حتّــــى  كهلتُ و أيّامي  تعلّمني   *** فـي  كلِّ ألفٍ  من  الآناس ِ إنسانُ
 
إنَّ الحــــكيمَ يرى الدنيا  كعاقبةٍ  *** ياليتَ  جمعَ الورى في العقل لقمانُ
 
لقــــــد بلغتَ  إلى الإنسان  ِ منزلةً  ***لو أنَّ  خصمكَ في  وجهيكَ إنسانُ
 
***********************************
 
يا أيها العقلُ  مَنْ  أعطاكَ   مكرمةً ؟ً  *** فالعقلُ  نابٌ  و فكرُ الناس ِ ذيفانُ !
 
نخشى الكواكبَ منْ  مجهولها  خللاً  ***** وذرةُ  الارض ِ تدمـيرٌ  ونيرانُ
 
هذا  الوجـــودُ  لفــي طيّاتهِ  عـــدمٌ  **** وفي  الحقائق ِ إثبـاتٌ    ونكرانُ
 
ماذا بقى بعقول ِ الناس ِ يدهشُــها ؟ ***عشـــرونَ مليونَ  في كفٍّ وإنسانُ!
 
******************************
 
إذا  تأملتَ لمحَ  العمـــر ِ يخطفـهُ  *****رمسٌ وفيهِ  من  الأضدادِ  ألــــوانُ
 
ضربٌ  من العجز قبلَ الموتِ  يُرهبنا  ****ولفلفتْ  بعــــــدهُ الترهيبَ أكفانُ
 
لِــــــمَ  التجبرُ والدنيا  لنا  عِبـــرٌ ؟!  *** حصيلة ُ العمر ِ  لحـدٌ  فيه  جثمانُ
 
وإنْ  سموتَ  على الجوزاءِ  مرتبةً  ****سـتقهرُ الرفعة َ العـــــــلياءَ  ديدانُ
 
أجلُّ  أعمالكَ  الفضلى  وصـالحها  **** نفحٌ  من  الطيبِ :  غفرانٌ  وتحنانُ
 
ما  أبلغَ  المرءُ    إنساناً  بعاطفـةٍ !  *** **  إذا   تهاــــفتَ  للإنسان ِ إنسانُ
 
******************************
 
حبُّ  الطفولةِ  إيمــانٌ   ووجــــدانُ  ***** نبعُ  الوجودِ ،  وللأوطـــان ِ أركانُ
 
لا  يعبقُ الوردُ  إلّا  مِنْ  تنسّـمــها  *****  عبـــثٌ  و لهـوٌ و للأنفاس ِ ريحانُ
 
لا  تشرقُ الشمسُ من علياءِ   دوحتِها  ****   إلّا   كوجهِ صبيٍّ  وهـــو جذلانُ
 
عينُ الطفولةِ  قرّتْ  وهــــي  حالمةٌ  *** لم يبقَ  في الأرض ِ تشريدٌ  و حرمانُ
 
وللحياةِ   ضــروراتٌ   وأعدلــــُها ****  في  حزن ِ عَـمر ٍ  يسرُّ البيتَ   عمرانُ
 
سبحانَ من  أودع الإنسانَ  بدعتـهُ  *****قــَـدْ  ولـّـدَ الفـــردَ  باللــــذاتِ  إنسانُ
 
*****************************
 
جمعية ٌ باركَ  اللهُ  الجهـــودَ  بهـــــا  **** فكلُّ  جُهـــدِ  لها  فضـــــلٌ  وعرفانُ
 
أمينـة ٌ في  مساعيها   موثقــــةٌ  ******   فالشرُّ  متـَّهــــــمٌ  والحـقُّ  سلطـانُ
 
جلَّ  الدفاعُ عن  المظلوم ِ  مكرمــةً  **** سيفٌ  عـــلى الجرم ِ بالحدّين  يقظـانُ
 
نبــــلُ الجهودِ  بـــــأنْ  نسعى لغايتِها ****** حتّـى  يُقالَ إلـى الإنسان ِ (إنسانُ)
 
الهامش:
1- هذا الخلق خلقان: أي فسد الخلق وبلى, لأن التشابه دليل على عدم التجديد، في التنوع تجديد للحياة واستمرار لتطورها.
2- الذيفان: السم القاتل
3- اذا نونت كلمة (عمرو)  تحذف الواو ... عمران: اسم علم وفيه تورية للعمران والبناء واستمرار الحياة.

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/11



كتابة تعليق لموضوع : (إنسانٌ وإنسانٌ) : حتّى يُقالَ إلى الإنسانِ (إنسانُ)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالله جعفر كوفلي
صفحة الكاتب :
  عبدالله جعفر كوفلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عرب العراق انقسموا الى نصفين فصار للكردي مثل حظ العربيين  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 السيناريو السيء والتقديرات الخاطئة ..  : اثير الشرع

 العمل تنظم دورات عن اجراءات السلامة المهنية وكيفية تحديد اصابات العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 طير الزاجل بين المالكي وعلاوي !  : مهند حبيب السماوي

  العراق بين مؤتمرين...من مدريد الى الكويت ما الذي تغير وماذا انجز؟  : محمد حسن الساعدي

 مجلس النواب يُصوت على تشكيل لجنة لمتابعة ملف المفقودين والمغيبين واعادة النازحين

 كربلاء تنفي خلوها من مادة الكلور وتوقف مشروع ماء كربلاء الموحد ليوم واحد بسبب الكهرباء ينعكس سلبا على المواطنين

 من المستفيد من تراجع الخدمات  : مهند العادلي

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تعلن عن تضامنها مع المناضل الحقوقي البارز عبد الهادي الخواجة وتطالب بإطلاق سراحه  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 خبير اقتصادي يدعو الى تهيئة متطلبات تنفيذ قانون التعريفة الجمركية  : لطيف عبد سالم

 الحجة المنتظر ... وتركيب مختلف عن المألوف!  : امل الياسري

 اعلن الدكتور حسن محمد التميمي ان مدينة الطب سترسل فريقا متخصصا بجراحة القلب لإجراء العمليات الجراحية في المستشفيات الميدانية في القواطع الامامية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الإرهاب بدأ ببيت فاطمة عليها السلام ٨-عمر يحرق دار الزهراء  : عباس الكتبي

 في مواجهة الحرب الإعلامية التسقيطية  : د . عبد الخالق حسين

 بغداد ساعة الصفر 2011  : محمود جاسم النجار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net