صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

بين استراتيجية العجلات المفخخة وقتل أنصاره .. اختفى البغدادي .
حمزه الجناحي

ايام قليلة تفصل القوات الامنية عن الشهرين منذ بدأ التحرك لاستعادة الموصل العراقية من تنظيم داعش المدينة التي تعتبر الاكبر في العراق بعد بغداد لكنها الاكبر من بغداد مساحة وثروة وتركيبة سكانيا وبالتالي فأنها تعتبر المعقل الاول ربما بعد حلب والرقة ,, سنتان ونيف منذ دخول داعش الى مدينة الموصل دخولا الى الان يثير الجدل والتساؤل فلم تصمد المدينة التي تحتوي على عشرات الالاف من الجيش والشرطة لتسقط ببضع ساعات وتصبح مدينة مستباحة من الفها الى ياءها لتمهد الى خليفة الدولة الاسلامية ان يصعد الى دكة الخطابة خطيبا شأنه شأن خلفاء الاسلام الذي يحلم ان يكون منهم ,, بعد مضي أكثر من خمسين يوما على تحرك الجيش العراقي وحشده الشعبي نحو المدينة لتحريرها وهو يقضم الارض الواسعة المترامية الاطراف بقوة وبمهارة ومهنية وخطط عسكرية اذهلت قوات داعش التي حذرت الحكومة العراقية من اي تحرك نحو المدينة بأنها ستذيق قواتها النار والحرور وسترسلهم الى جهنم دون رحمة ,, وسترى تلك القوات الغازية (لارض التمكين) مالم تراه سابقا في حروبها ودخولها لمدن الرمادي والفلوجة والصقلاوية وجرف الصخر والصينية وبيجي وصلاح الدين وتكريت واي مدينة أخرى كانت تحت حكم الخلافة فهي هذه المرة مصرة أن تعمل على ابادة الجيش والحشد بسلاح فتاك لم يألفه الجيش ولم يتعامل معه سابقا ابدا . 

بعد هذه المدة التي شارفت على الشهرين وصلت القوات العراقية الى قلب مدينة الموصل وهي تعيد القرى والقصبات والاقضية والنواحي الواحدة تلوه الاخرى ويبدو أن السلاح الفتاك التي كان البغدادي يتوعد به القوات العراقية هي السيارات المفخخة المحملة بأطنان من المتفجرات وخليط المواد المتفجرة من (السي فور ) (والتي أن تي ) ومادة الكلور وحرق الابار وحرق معامل الكبريت والحديد وقطع العتاد لمربوطة بأحكام بعضها ببعض ربط الخبراء والاختصاص في عالم التفخيخ التي اشتهرت به قوات داعش والتي استقت معلوماتها من مدارس القاعدة التي انتهت وبقيت رجالاتها وانخرطت مع داعش او حسب الدروس التي تعلموها في افغانستان وربما في مدارس بعض الدول العربية والاقليمية للعراق وسوريا .. 

يمتطي تلك العجلات المفخخة رجال من داعش اغلبهم من الدول المجاورة وهم انتحاريين (جهاديين) متمرسين اوصوا بوصاياهم لاهلهم  وقرروا الرحيل الى عالم الفردوس والزواج من الحور العين او الجلوس على مأدبة غداء مع الرسول ,وتسير تلك السيارات المفخخة بسرعة هائلة لتصطدم بأي قوة عسكرية موجود وتنفجر مخلفة العشرات من الجثث والخراب ولايهم أين ومتى يتم التفجير حتى لو تطلب ذالك قتل المدنيين من أهل الموصل مع الجيش والحشد ايضا.

وصل عدد المفخخات اليوم الى أكثر من 637 مفخخة تقريبا بواقع 13 عجلة مفخخة يوميا تنفجر على القوات او يتم معالجتها او تفجيرها بصواريخ الكورليت الروسية والايرانية والدبابات والاسلحة الخارقة المحمولة على اكتاف المقاتلين الاشداء قبل الوصول الى هدفها المرسوم لها ,,هذا العدد الهائل من تلك التحضيرات للقوات الامنية كان قادة القوات في داعش  يحذرون ويتبجحون بأنها ستكون الرادع الكبير للجيش العراقي الذي تمنعه من التحرك الى الامام ويبدو ان القوات العراقية وبحكم تجربتها الطويلة في تعاملها مع داعش خبرت اللعبة جيدا وعرفت كيف تتعامل مع تلك العجلات التي لم تقف عائق بطريق التحرير والدخول الى الموصل ,,هذه الامكانية الهائلة والقدرة الكبيرة المالية تجعل المتتبع يتسائل من اين وكيف يحصل داعش على كل هذا التمويل ؟ الذي يصل الى مليارات الدولارات وهو يتعامل مع قوات كبيرة مدربة تدريبا جيدا تعرف كيف تسير في المعارك البرية بصورة المنتصر الدائم وتقهقر العدو امامها ناهيك عن الغطاء الجوي الدولي والعراقي الذي يتعامل مع أهداف منتقاة في الدولة الاسلامية وبحذر شديد خوفا على المدنيين ..

ادى هذا التحرك الجوي ايضا الى جعل قادة التنظيم في العراق وسوريا يعيشون الرعب والخوف ويتوقفون عن استعمال اجهزة الاتصالات واصبحت تحركاتهم ليلا فقط وينامون مع الاهالي وعجلاتهم غير مشبوه ويتحركون بأرتال سرية وانفاق طويلة خوفا من استهدافهم بالطائرات المسيرة التي صادت في شهر اب اخطر شخصية في التنظيم في سوريا هو المتحدث الرسمي للتنظيم (ابو محمد العدناني )39 سنة الذي قتل في منطقة الباب بصاروخ  (هيلفاير ) وايضا تصفية (ابو عمر الشيشاني) ذو اللحية الحمراء وهو وزير الدفاع للتنظيم ويعتبر من قادة التنظيم الكبار بل هو الساعد الايمن لأبو بكر البغدادي الذي قتل في العراق في أجتماع موسع للتنظيم وبطائرات عراقية والبعض يقول انها أمريكية وفي ايلول ايضا قتل وزير الاعلام لابو بكر البغدادي المدعو ( وائل عادل الفايد) في مدينة الرقة في 6 ايلول وفي 30 ايلول قتل (ابو جنات) الضابط المحنك في التنظيم وفي منتصف تشرين الثاني قتل المسؤول عن شبكة العمليات الخارجية للشرق الاوسط (عبد الباسط العراقي) المسؤول عن شن هجمات على اهداف غربية ولم يكن العراقي الشخص الاخير في هذه الاغتيالات بل استمرت لتصل الى محاولات عدة لاصطياد البغدادي الذي بدا عليه أنه يخشى الخروج او التحدث باجهزة الاتصالات او التقرب من السطوح او المناطق التي تحوي على اطباق لاقطة للبث التلفزيوني وتجنب السير في طريق واحد لمرتين مع التحركات المستمرة دوما وعدم البقاء في مكان واحد خاصة بعد أن رصدت القوات الامريكية مبلغ 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن البغدادي والعدناني الذي اغتيل في سوريا بصاروخ امريكي ..

اليوم وفي ظل هذه التطورات تحرك بعض قادة التنظيم في العراق وسوريا ودعو لاجتماع تشاوري موسع الغاية منه ايجاد خليفة بديل لأبو بكر البغدادي هذا التوجه اللافت لقادة جيش الشام والرقة ودعوتهم الى العراق لايجاد البديل يعني ان قيادة بو بكر البغدادي للتنظيم اصبحت غير ممكنة وأن الرجل ربما يكون قد أنتهى وقته (اكسباير) ويعلل القريبين من الحدث ان البغدادي ربما يغادر الموصل الى تركيا ويترك التنظيم لشخص غير معروف اعلاميا او شخص مغمور يستطيع التحرك والتوجية بحرية اكبر وبقدرة مرنة ويكون هذا الشخص ميداني افضل من ان يكون خلف الجدران او داخل الانفاق الضيقة . 

الايام القادمة وربما في نهاية العام الحالي تكون اسطورة القوة والرعب في العراق انتهت وان الاسلحة والتهديد والقادة المتحدثين حول دولتهم المرعبة التي ليس لها حدود ربما بدأت البحث جديا عن مكان آخر بعيد والتوقعات كما يعتقد البعض  تكون في احدى جزر الفلبين في المحيط الهادي  ليمارسوا اعمالهم في ما بينهم .

العراق—بابل

Kathom69@yahoo.com

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/07



كتابة تعليق لموضوع : بين استراتيجية العجلات المفخخة وقتل أنصاره .. اختفى البغدادي .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الخيكاني
صفحة الكاتب :
  عزيز الخيكاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عاجل سماع دوي انفجارات بالقرب من مبنى الاستخبارات في المنامة

 شرطة صلاح الدين تجري عملية تفتيش واسعه في منطقة الكوش والمناطق المحيطة بها  : وزارة الداخلية العراقية

 الحشد الشعبي : مقتل 11 داعشيا بقرية خنيفسة وتقدم القوات باتجاه قرية عماش شمالي القيروان

 ولاتهم ليس كولاة علي ..  : علي دجن

 محافظ ميسان المتابعة المستمرة للمشاريع تعكس حالة ايجابية على سير عمل المشاريع المنفذة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 رَعْشَةُ..حَنِينْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 قسم حقوق الانسان ينظم ورشة عمل في مجال القانون الدولي الإنسان  : وزارة العدل

 الإتحاد الإيراني العراقي  : هادي جلو مرعي

 نائبة اوروبية تتهم وفدا برلمانيا بحرينيا بالتضليل

 العتبة العلوية المقدسة تقيم الملتقى الإعلامي الأول لمناقشة تكوين رؤية إعلامية مشتركة لإبراز الجهود المبذولة خلال زيارة الأربعين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 جدول بصري أصبح محيطا  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 إسرائيل تهنئ المسلمين بعيد الأضحى  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 موقع الكوت نت يقيم مهرجانه السنوي السادس لتكريم المبدعين في المحافظة

 المجلس الذي بلعته الحوت..!  : علي علي

 المصالحة الفلسطينية بين الترف الفكري والجدل البيزنطي  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net