صفحة الكاتب : احسان عطالله العاني

واعترفت اني طائفي.!
احسان عطالله العاني

زرت رجل دين من ابناء عمومتي، كان حديثنا هو حديث الساعة، السياسية والكتل والطائفية الذي اخذت الوقت الاطول في حديثنا، حيث قال لي الشيخ: ياعزيزي كل احداث التاريخ في العراق لصالح الشيعة من حيث الوطنية والاعتدال على خلافنا نحن الذي نلقلق بالوطنية ونبذ الطائفية في اللسان دون وجود لها في واقعنا الماضي والمضارع، حقيقة استفزني كلام الشيخ وانا العلماني المعتدل الذي طالما هاجمت كبار طائفتي وعوامها بحضورهم.
 هممت بالانصراف؛ لكن الشيخ قال دعني اكمل وبعدها نتفق اما اخضع لرأيك؛ الذي يوعز مايمر به العراق والسنة الى غياب الممثل السني المخلص للطائفة والى الصراع الاقليمي الذي يدفع ايران ودول الخليح الى التدخل بالشأن المحلي الذي يحرض العراقيين على بعضهم، ردت بأمتعاض: اكمل. 
قال : في تاريخ العراق الحديث خضع العراق لحكم الدولة العثمانية حوالي ٤٠٠ سنة، ذاق الشعب على ايدي خلفائهم الويل والثبور بكل طوائفه اما الشيعة فكان العذاب والحرمان والتهميش عليهم مضاعف والسبب اضافة للطائفية فان الفقه الشيعي يقول ان الخليفة يجب ان يكون عربي، بالاستناد الى قول ينقل عن رسول الله(ص):(الحكم في قريش)، وهذا الحديث تجمع عليه كل المذاهب الاسلامية، بحيث ان محافظات الشيعة حرمت من المدارس ومنع ابناء الطائفة من الوظائف الحكومية الا للضرورة القصوى لمن لم يكن متدين او يؤدي العبادات، اما ممارسة الشعائر فكانت تقام في سراديب الدور وسط ممارسات عديدة تمنع وصول الاصوات الى الشارع! 
كل هذا لكن عندما اراد الانكليز احتلال العراق واسقاط حكم الدولة العثمانية افتى مراجع الشيعة بالجهاد ضد الانكليز لصالح الدولة العثمانية والمبرر الانكليز ليس مسلمين بينما الدولة العثمانية مهما تكن مسلمة! 
بالمقابل علماء السنة التفوا من خلف الدولة العثمانية بواسطة عبدالرحمن النقيب وامثالة ليتعاونوا مع الانكليز، بعدها حصلت ثورة العشرين في محافظات وسط وجنوب العراق بفتوى مراجع الشيعة وبقيادة شيوخ القبائل بالمقابل تعاون شيوخنا مع المحتل واستولوا على مقاولات الاطعام وحماية معسكرات الانكليز كالشيخ ضاري المحمود،الذي سجن بسبب هجوم بعض القبائل في الانبار على احد طرق امداد الجيش الانكليزي لغرض التحريض ضد المحمود الذي لم يخصص له حصة من الاموال التي تعود عليه من حماية واطعام الجيش الانكليزي! من الوطني في كل ماسبق ردد الشيخ:سكتت مشككا.
 تشكلت الدولة العراقية عام ١٩٢٠، بسبب ثورات الشيعة وتضحياتهم دون ان يكون للشيعة في الحكومات مذ ذاك الحين الى عام ٢٠٠٣، تأثير واضح، اما ظلمهم واستهدافهم فكان يصعد وينزل حسب الحاكم والظروف، تصاعد الويل والثبور ضد الشيعة في حقبة البعث بشكل كبير، وتشكلت لديهم معارضة ضد الحكم، اتخذت من محافظات الجنوب الاهوار تحديد مقرات لها، اسئلك والحديث للشيخ كم محطة كهرباء فجرتها هذه المعارضة؟! كم محطة معالجة مياة؟! كم مستشفى ومدرسة ودائرة حكومية بل كم معسكر؟! كم سني استهدف لطائفته؟!الجواب لايوجد، رددت كمن وجد متنفسا وفرصة للانقضاض على الشيخ، ومن كان يسلب ويؤذي الجنود على الطريق العام بين بغداد والبصرة! ضحك الشيخ وقال اذهب واسئل"..."يجيبك اذا انصف كم كان يدفع لمن يقوموا بهذه الممارسات، ومن قام بكل التخريب والتدمير في صفحة الغدر والخيانة كما تحب تسميتها، واشار بأصبعه بأتجاهي،شعرت بدوران بسبب الشد العصبي وانا اشعر بعمق الهزيمة، واصل الشيخ هكذا عارض الشيعة نظام الرئيس المرحوم صدام بوطنية نادرة فالوطن ليس الحاكم كما علمهم شرعهم الاسلامي.
انت عشت وتعيش وستعيش معارضتنا للحكم الذي تشترك فيه كل مكونات الشعب العراقي، هل فعل مافعل من يدعي الانتماء لنا البربر او البوذيين او عبدة الشيطان ليس بالشيعة والاديان والمذاهب الاخرى بل بأبناء مذهبهم وماخفي وسيظهر لايعادل معشار ما اعلن، هل لك ايها المتعصب الذي تدعي العلمانية والاعتدال ان تدلني اين الاسلام واين الوطنية واين الاعتدال في كل هذا؟ الشيخ يوجه صواعقه الى رأسي بلارحمة.! 
بالمقابل مرجعية الشيعة تقول لساستهم لاتقولوا"اخوتنا السنة بل قولوا انفسنا"، وتجسد ذلك بملايين الاطنان من المواد الغذائية التي ترسلها للنازحين من اهلنا ونحن نستجدي بأسمهم ونسرق مايتصدق به الجوار الخليجي بل حتى الترليون الذي خصصته حكومة المالكي للنازحين كثمن لولاية ثالثة سرقه المطلك ومجالس محافظات السنة! هل ازيد كم مليون سني هجر ليتخذ من محافظات وسط وجنوب العراق ملجأ، حشدهم يحرر محافظاتنا ويحمي اعراضنا ونحن نبحث خلفه عن ثغره وان لم نجد نسكت عن الاعراض التي انتهكت ونثور لاجل فرية الثلاجة!
الشيخ اصبح يتصبب عرقا واغروقت دموعة وجسده يرتجف، يا ابا انس موجها كلامه لي، اذهب لمناطق ومحافظات الشيعة، ستجد مساجد السنة عامرة الا التي حصلت فيها مواجهات طائفية فالمساجد بين مغلق او اتخذته القوات الامنية مقرا لها، وستجد سكان من السنة يعيشون بأمان منذ سنوات  بين الشيعة وفي عز الطائفية لم يطرق ابوابهم بشر احد! 
هل لك ان تدلني على بقايا لمسجد شيعي في الانبار او مركز صلاح الدين او سامراء، حتى الامام العسكري، كان الاذان في مسجده للسنة! ماذكرته يا ابا انس غيض من فيض من احداث ووقائع مازالت ماثلة، ابا انس تعرف ان اهل الفلوجة في معركتها الاولى مع الامريكان اسكنا نحن من قصد مناطقنا منهم في المساجد، اهل الشيعة  افرغوا لهم بيوتهم، استرجع وحوقل الشيخ وتناول قدح ماء، وتوجه بكامل جسده بأتجاهي، بعد هذا للانصاف ماذا تقول؟ تلعثمت وقلت له:اعترف بأني طائفي وادعي الوطنية ولا املك منها الا الاسم، تبسم الشيخ واصر على ان اتناول الغداء معه، ربما ليؤمن جانبي حتى لا انقل مادار بيننا لمن (يسكته) بطلقة طائشة او سيارة مسرعة.!

  

احسان عطالله العاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/05



كتابة تعليق لموضوع : واعترفت اني طائفي.!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عامر ناصر ، في 2019/10/19 .

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
سيدي هل أنشر مقالاتك هذه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علاء الجوادي
صفحة الكاتب :
  د . علاء الجوادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أقرار قانون الأحزاب / قراءة تحليلية في تجلياته الأيجابية والسلبية  : عبد الجبار نوري

 أَتفهُ الأُمَمِ هِيَ الَّتي تَنسى!  : نزار حيدر

 ظهور الفكر العربي المنحرف  : سهل الحمداني

 من أغوانا  : علي البحراني

 مهنة الصحافة .. مقابر لا يثني على بنائها أحد!  : امل الياسري

 ذي قار : القبض على مطلوبين وضبط المواد ‏الممنوعة  : وزارة الداخلية العراقية

 مشروع التسوية يحتاج الى إتزان فكري...!  : وليد كريم الناصري

 العوق التدويني  : علي حسين الخباز

 رئيس الدائرة الثقافية في لاهاي.. يحث الطلبة اعتماد دليل الجامعات  : الدائرة الثقافية العراقية - لاهاي

 الحركة الفاطمية في تثبيت الإمامة  : السيد يوسف البيومي

 في ذِكْرى مَولِدُ (الصّادِقُ الأَمينُ)  : نزار حيدر

 قراءات بين السطور  : وليد كريم الناصري

 أحوال العباد  : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 سياراتكم المصفحة ... نقطة الحياء التي سقطت

  العالَمُ السكران!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net