السيستاني العلمانيّ
علي وجيه

 
قبل قرنٍ واحد، والقرن الواحد مجرّد لحظة في حياة الشعوب، كان المرجع الدينيّ الشيعيّ الذي بحجم السيد السيستاني اليوم، يحرّم الذهاب الى المدارس الحكوميّة، واليوم، هذا الرجل، هو الداعم الأوّل للدولة! 
يقولون: لماذا لا تنتقد السيستاني؟ حسنٌ، سأنتقده، وهو بكلّ الأحوال شخص غير مخيف، ليس لديه قتلة، ولا مسلّحون، بل ستجدون في كل منشوراتي غزو الجيش الألكتروني الصرخي وهو يشتمه، ورغم أنني أحذف في اليوم ما لا يقل عن 300 تعليق "صرخيّ"، لم أسمع عن صرخيّ واحد قُتل بسبب استهداف السيستاني.
الصدريون الذين استهدفوه، حتى بالشتائم، ومن ضمنهم شعراء وسياسيون، حتى الآن هم موجودون، ولم يقل لهم أحد "على عينك حاجب".
هذا الرجل، ليس ضرورياً أن تتعامل معه بقدسية تامة، فهو ليس معصوماً، وليس نبياً، لكن يجب أن تتعامل معه بموضوعية، أن تعرف بالضبط ماذا فعل، وكيف ما فعله أثّر في تاريخ العراق الحديث.
بعد عام 2003، قام السيستاني، أولاً، بتحريم "الفرهود" الذي طال مؤسسات الدولة، في فتوى شهيرة، حرّم النهب، والبيع والشراء، وأوصى بالحفاظ على المال العام.
تدرّج الموضوع، ودعا السيستاني بالتصويت على الدستور، وبذلك نرى - نحن المهتمين بالحفاظ على الدولة - أهمية التصويت على هذا القانون الذي يحفظ قيمة الفرد، وكان باستطاعته أن يقول "كفى بالقرآن قانوناً"، كأيّ مرجعٍ دينيّ آخر! 
دعم السيستاني الائتلاف الوطني العراقي، وهنا أسألكم سؤالاً ربما لن يعجب كثيرين: هل تقرأون الموقف ضمن السياق الواقعي المنطقيّ؟ أم ضمن النتيجة؟ 
السيستاني مرجع دينيّ شيعيّ، وبعد تهميشٍ للشيعة سياسياً منذ لحظة ثورة العشرين، حتى لحظة التاسع من نيسان، كان مُطالباً بأن يدعم تواجداً شيعياً سياسياً، وبكل الأحوال، دعمهم في لحظة الانطلاق، وبعدها، حين بدأت بوادرُ فساد هذه الطبقة الشيعية، رفع عنهم دعمه، ومنذ تلك الانتخابات الشهيرة بـ"169" وحتى اليوم، لم يدعم أيّ سياسيّ شيعيّ عراقيّ، أو سنّي!
- هذا الرجل، أنقذَ الصدريين من مذبحةٍ كانت تنتظرهم في النجف، وكلنا نتذكرها.
- هذا الرجل، حين تمّ المساس بواحدٍ من أهم مقدسات الشيعة، وتفجير مرقديْ الإمامين العسكريين، أوّل ما فعله هو قوله "أوصيكم بضبط النفس".
- هذا الرجل، قال في ظروفٍ محتقنة "السنةُ أنفسنا". قال أيضاً "الإيزيديون منا وتحت حمايتنا".
- هذا الرجل، وقف ضدّ تفرد المالكي بالسلطة، وكان ضغطه هو الذي لم يمنحه ولايةً ثالثة.
- هذا الرجل قال بشكلٍ واضح "المُجرّب لا يُجرَّب"، ودعا لانتخاب وجوه جديدة، وتكنوقراط.
- هذا الرجل دعم التظاهرات الشعبية، وكان داعماً كبيراً لها بانطلاقتها الأولى.
- هذا الرجل، يؤمن أصلاً بمشروعية الدولة، وأنّ دوره هو الإرشاد، وليس التدخل المباشر بالسياسة، وهو بكل الأحوال مشتومٌ مهما فعل! 
- هذا الرجل أطلق "الحشد الشعبي" بفتوى الجهاد الكفائيّ، بقانونٍ واضحٍ وتعليمات محددة، بالقتال الإيجابيّ الذي لا يمسّ الدولة، ووفق وصاياه تستطيع ببساطة فرز: الحشد الشعبي عن الميليشيات.
- هذا الرجل يدعم سيادة العراقيين، ولم يكن هواه لأيّ بلدٍ سوى العراق.
- هذا الرجل يحذر من التشكيك بولاء الشيعة لوطنهم.
- هذا الرجل هو مرجعٌ علمانيّ بامتياز، ومدنيّ، يؤمن بفصل السلطات، والديمقراطية، والحريات العامة، ويرى أن رجل الدين وظيفته النصح والإرشاد، وليس التوجيه والتدخّل المباشر.
*
منذ عام 2009، وأنا أعمل في الإعلام السياسي، وأتعامل مع نصوص هذا الرجل، والخطب التي يلقيها الكربلائيّ والصافيّ، ما وجدتُ رجلاً أحرص على العراق منه، إطلاقاً.
ولا أخافُ من شيءٍ في حياتي إلاّ من العراق بمرحلة ما بعد السيستاني "أطال الله عمره" .

  

علي وجيه

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/05



كتابة تعليق لموضوع : السيستاني العلمانيّ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : جلال ، في 2016/12/07 .

السيد السستاني حفظة الله قلب الموازين وسحب البساط من تحت اقدام الذين يتاجرون باسم الشيعة في اسواق النخاسة الخليجية حتئ يحصلون علئ دراهم نخسة وسيارات مصفحة وافواج حمايات وقنوات ومواقع سخرت لهم من اعداء الشيعة هولاء مجرد حمير يركب علئ ظهورهم من يريد والاساءة للعراق وشعبة كما يفعل الصرخي عميل السعودية ومقتدئ هولاء عار علئ الشيعة وبنفس الوقت عالة لا شغل ولا عمل عايشين علئ صدقات الشيعة ولا يستحقون اي احترام لم يبقئ لهم رصيد في حياة العراقيين لهذا يتلونون كالحرباء من يبيع مذهبة ودينة بدراهم معدودة من السهل ان يبيع عرضة وشرفة بالخس الاثمان اللهم احفظ خيمة العراقيين السيد السستاني




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بن يونس ماجن
صفحة الكاتب :
  بن يونس ماجن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  وزير العمل يعلن اطلاق اسماء المشمولين الجدد باعانة الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عاشوراء..ضدّ الارهاب  : نزار حيدر

 معركة الموصل : تباطيء لا داع له .. ومطاليب أمريكية تصب إلى جانب الإرهابيين  : وداد فاخر

 مؤسسة شهداء ذي قار تقدم بعض المساعدات العينية لعوائل الشهداء في ناحية الفهود  : جلال السويدي

 أخونة الدولة التركية بين التمكين الديمقراطي والانقلاب العسكري  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 حوار الغروب  : رحيمة بلقاس

 اخطار قمة الهرم  : جاسم جمعة الكعبي

 رئيسة المؤسسة تلتقي قضاة اللجان الخاصة وبحضور المدراء العامون  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مقتل 68 داعشیا وتحریر منطقة مكيشفة وهروب قائد عمليات داعش ابن اخ صدام

 القيادي في دولة القانون د.موفق الربيعي يحذر من مخطط إقليمي لشل العملية السياسية وعدم الاعتراف بمؤسسات الدولة

  السر وراء أستمرار أستمرار أزمة الكهرباء؟!  : علاء كرم الله

 المعتقلون السياسيون في السعودية : محنة مستعرة بين أهواء القضاة وأحكامهم الخاضعة لرغبات الساسة والعسكر  : مرآة الجزيرة

 بديل الشيطان بعد 2003  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الاحزاب السياسية في نظر الشعب  : هادي الدعمي

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تواصل اعمالها في تنفيذ صيانة واعادة تأهيل طريق (بغداد- بسماية)  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net