صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان

الصناعات الثقافية
محمد علي مزهر شعبان
 تناول موضوعة حساسة وعلى قدر كبير من الاهمية، وهي الصناعات الثقافيه، يحتاج الى بحث تلك التجارب التي أعطت الامم القدر الكبير من العناية والاهتمام لهذا الجانب الحيوي على المستويين الثقافي والاقتصادي في حياة الشعوب، وفي المقدمة منها الحكومات . فبقدر ما انتجت الثورة الصناعية من تحريك هائل للحياة وبما قدمت من معطيات حضارية واقتصادية وتجارية، حيث اضحى العالم سوقا أمدته يد الابداع المنتج  الى أغلب متطلبات الحياة واتساعها وتنوع حاجاتها،  واستوعبت هذه الثورة الصناعية وهي تنهض بالحياة من عالم الى اخر مفجرة ومثورة مناحيها كافة، وجعلت من الامم مستعمرات لمن كانت لها اليد الطولى في هذا السباق المتفاعل  .
 تعددت الصناعات التي تطورت بتسابق مذهل محققة ارباحا وخاصة الصناعة الزراعية  ووسائل النقل وكل ما تحركه الماكنة ارضا وجوا وبحرا، وما انسحب على الاكتشافات الطبية والانسانية . قصاد هذه الصناعة لاحقتها صناعة من نوع اخر(وهي الصناعات الثقافيه ) التي لاقت رواجا كبيرا بالتزامن مع النهضة الصناعية . لقد اهتمت الامم بهذه الصناعة كمنتج ثقافي واقتصادي ، وربما تجاوزت مردوداتها الصناعات الاخرى وخاصة تلك الدول ذات الافاق العريضة في عالم الصناعة والتكنلوجيا،  وبقدر ما تحمل هذه الصناعة الابداعية من معنيات ساميه في نهضة الشعوب، واحياء تراثها وتواصلها الثقافي مع الشعوب واغنائها الفكري، حتى اضحت تتصدر المشهد في التجارة العالميه .
أن الإبداع صفة إنسانية أساسية يجب تنميتها في كل الناس، ولهذا كان الابداع هو المحرك الفاعل والباعث الاساسي في عملية البحث الدؤوب في الارتقاء والنهوض وتحريك كوامن الانسان، اذ اضحى  هو الأساس المتين الذي قامت عليه كل الدول المتقدمه.  ونشر الإبداع بين كل الناس من كل المواقع والفئات البشرية  والاقتصادية حيث يمثل ضرورة مهمة وناجزة للمصلحة العامة. ان الدوافع للابداع له محركات على مستوى طبيعة الحكومات، وسياستها في المقام الاول، في تنشأة الاجيال، والحث على الارتقاء بشعوبها، دون النظر الى المعوقات الجانبيه، التي توقف حركة التاريخ في سجله المليء بالدماء والعصبيات الاثنية والطائفية والدينية . وبالمقابل مدى استعداد الفرد او الشعب في ان يمضي باتجاه العلم والابداع والتفوق والاكتشاف، تحركه معطيات الوجود الفعلي والمؤثر في الحياة على المستويات كافة .   
يقول  ( جون هارتلي ) في كتابه الصناعات الابداعية  : لا يزال الإبداع هو جوهر الثقافة، ولكن طريقة إنتاج الإبداع وتوزيعه والاستمتاع به كانت تختلف في مجتمعات ما بعد الصناعة  كل الاختلاف عن المراحل السابقة . ان الحدث الأكثر أهمية كان تحول الصناعات الإبداعية إلى مصدر هائل للثروة، فالقيمة لم تعد تأتي من تصنيع الأشياء، وإنما من المعلومات مثل (نظم تشغيل الحواسيب)، وانتقلت السيادة من شركات مثل جنرال إلكتريك إلى أخرى مثل ميكروسوفت، وتحولت المعلوماتية إلى التفاعلية والتواصلية، وما تبع ذلك من أعمال ومشروعات عبر شبكة الإنترنت وشبكات الاتصالات، وأصبح الإبداع في هذه المرحلة أحد أصول السوق . لقد تجاوزة صناعة الابداع او الثقافه ، اغلب السلع شيوعا ، حتى لتسبق اكثر الاقتصاديات والخدمات خلال القرن الحادي والعشرين .
اذن الاهتمام بهذه الصناعة لم يات من فراغ بل الى دورها كموجة للمعرفه في كيفية تحقيق الارباح الاقتصاديه ، في احتضان راس المال الابداعي، ليكون رافدا مهما في ميزانية الدول بقطاعيها العام والخاص. حيث تهتم هذه الصناعات بالجانب الذي يشمل ابداع وانتاج وتسويق المواد والخدمات ذات الطابع الثقافي، المؤثر والفاعل من جهة ومن جهة يكون هذا المنتج محميا بقانون الملكية الفكرية، وهذا ما جعل من اولويات اهتمام الامم المتحده والهيئات الدولية التابعه لها، بصيانة وحماية هذا المنتج .
 وعلى ضوء ما طرحه " جون هارتلي " فأن ذلك يعني ان الارتباط الوثيق بين الصناعات الإبداعية مع خدمات أخرى من حيث تداخلها وارتباطها مثل  السياحة، والنقل، والشحن، والطاقة ، والمالية، التأمين، الاتصالات، المحاسبة، الشؤون القانونية، الرعاية الصحية، الإعلان، البناء، الهندسة، العمارة، تكنولوجيا المعلومات، الضرائب، التعليم، التجارة الإلكترونية، الخدمات البيئية .
ومن خلال المنتج الابداعي الثقافي وتوسعته وانتشاره . ومن خلال التنوع كالتصميم ، الصناعة السينمائية ،والوسائل السمعية والبصرية ، والفنون التشكيلية ، وصناعة الالات الموسيقيه والانتاج ، والعرض والكتابة ، الاعلان ، والفنون ، والازياء ، وقصور المؤتمرات  التي تعد  ساحة تلتقي فيها الكثير من المنتج الثقافي من عروض واحتفالات ومؤتمرات وما تحققه من مورد مالي، ومعلم حضاري .
هذه الانواع هي من اهم التصانيف في الصناعة الابداعية . اضافة الى فنون التسويق التجاري، فهي فنون إبداعية، فيلم وفيديو، موسيقى، نشر، إعلام مسجل، معاملة بيانات، برامج إلكترونية. وما يلزم هذه الصناعات، هو الوظيفة المؤداة ونوعها . فهناك صناعات ثقافية: تتحدد فاعليتها في ضوء وظيفة السياسة العامة والتمويل، مثل المتاحف والقاعات، فنون وحرف بصرية، تعليم الفنون، إذاعة وسينما، موسيقى، فنون أداء، أدب، مكتبات. ومحور هذا كله هناك منتج وهو المفكر الاديب الفيلسوف الرسام الممثل وكل ذوي اختصاص في تخصصه فيما يتعلق بهذا المنتج . أما الجهة الاخرى هو المتلقي او ما يطلق عليه المستهلك او الجمهور الذي ارتبطت حياته بشكل كبير بهذا المنتج  .
ومن الصناعات الثقافيه ما يتحد عبر الجمع بين التكنلوجيا والابداع الفكري مثل صناعة الافلام التي ترتكز عليها دول متقدمه وحتى ناميه ، مثل الولايات المتحده والهند وفرنسا ومصر وايران وتركيا وسوريا .
لنتعرف على بعض الاحصاءات فيما تورده هذه الصناعات ، مثلا فأن دور النشر في الولايات المتحده حققت صافي عائدات ما قيمته 791 بليون دولار، ويعمل في دور النشر هذه حوالي ثمانية مليون عامل ، وكانت صادراتها 89 بليون وهو رقم لم تصل اليه صناعة الطائرات والسيارات والصناعات الكيميائية . وحتى لا نحصر الامر في جانب ، وتعليقا على ذلك فان ماهية الصناعة الابداعيه لا تقتصر على المردود المادي  بل هي في الاساس لها فاعلية وتثوير في الفكر البشري ، فحين يكون النشر قد حقق هذا الرقم ، فأنه بذات الوقت قد ادى مهمة هي من اخطر المهمات ، كثقافة وتنمية فكرية، وسلطة رقابية ، فاحصة كاشفة ، وتنمية عقلية . ولان النشر وظيفة تعددت مفاداتها وتجذرت في شؤون الناس والسلطة ، فالمعلومة وما تكشف من اسرار، سواء الاعلام الاقصائي، او الاعلام الذي يسير موجة الانظمة ، وما تطرح من رؤى مدركة لها الفاعلية الاولى في التنمية البشرية العقلية والسلوكيه والتنظيميه .
اذن ما تزاوج بين الفكري الابداعي والمردود المادي ، نستخلص فكرة في غاية الاهمية الا وهي ان الرعاية والعناية الفائقه بهذه الصناعة يحتاج ان يقود الممارسات الإبداعية مجموعة كبيرة من الأنشطة التي تتقابل في حشد من المواقع وللعديد من الأغراض المختلفة، ويستخلص فيها المبدعون او صناع المنتج الثقافي ، للتوزيع، وارتباط الإبداع بالتجارة كوسيلة مهمة وكتحصيل حاصل من ثنائية الغاية .
لناخذ مثلا اخر من الصناعات الثقافيه او من ابداعاتها ، قد يبدو لاول وهلة وكأنه في خانة خافتة الاضواء ، مثل التصميم . فالتصميم صناعة تعتمد على خدمات كثيفة الإبداع ، وهو من أهم الصناعات الإبداعية تنوعا وديناميكية، وقد بلغ حجمه الاقتصادي عام 1999 حوالي 140 مليار دولار. حيث كان نموه في السنوات 1995–2000 بنسبة 21%، كما يعد التصميم مدخلا أساسيا في معظم منتجات وخدمات الاقتصاد الجديد، وإحدى الأدوات الأساسية المخولة للإبداع في اقتصاد الخدمات. ويوضح تقرير التنافسية العالمية (2000/2001) للمنتدى الاقتصادي العالمي وجود ارتباط واضح بين كثافة التصميم في أنشطة المشروع وتطور المنتج، والتنافس الاقتصادي العريض.
ويشير بحث ( لبرايس هاوس كوبرز ) إلى أن أعلى المشروعات أداء ترى في التصميم أصلا إستراتيجيا، بينما تتراجع أهميته في المشروعات الأقل نجاحا .
يقدر جون هوكينز (1999) إجمالي الاقتصاد الإبداعي بـ 2.2 تريليون دولار، ومن المميزات الاقتصادية لهذه الصناعات الإبداعية أنها سلع تجربة، المشتري في حاجة وعوز  للمعلومات قبل الاستهلاك، وهي بذات الوقت تحتاج إلى عمل جماعي وفرق إبداعية تتمتع بمهارات متنوعة . وبذات الوقت يتنوع الإنتاج في أشكاله وتسويقه ، ويحتاج إلى التنسيق بين أنشطة إبداعية متنوعة في مدى زمني قصير نسبيا ومحدد غالبا . ولهذا فأن الدول التي ادركت قيمة هذا المنتج الصناعي الثقافي ، سعت جاهدت ومجتهدة لتطوير نماذج لاقتصاد يقوم على المعرفة يتضمن دورا ابتكاريا مجددا للدولة في وضع سياسات الصناعة في القرن الحادي والعشرين، وتحديد أولويات الابتكار والمشروعات القائمة على الأبحاث والتطوير، وإعادة تدريب وتعليم السكان بكثافة، والتركيز على عولمة فوائد التواصلية عبر القضاء على الأمية في مجال المعلوماتية والاتصالات .
ثقافة المؤسسة وادارتها
ان البادرة الاولى كي يكون البلد في مصاف الدول التي اهتمت بتنمية الصناعة الثقافية هي ثقافة المؤسسة المنتجه ، حيث سياسة الادارة فيها ضمن منهجية وتصورات علميه ، هذه الثقافة تركز جدا على الاهتمام باحتياجات العاملين مما يساعدهم على التفاعل مع المتغيرات الخارجية ، ولكن الاجدر ان تتزامن مع الادارة ثقافة العمال في هذه المؤسسة  حين يتمسكون بمجموعة القيم والمفاهيم التي يؤمن بها العاملين في قواعد واخلاقيات الالتزام بالضوابط  المطروحة كضوابط للعمل . اي وجودُ ثقافةٍ قوية في المؤسسة يساعد على التكامل الداخلي لأن العاملين سيكون لديهم نفس المبادئ عن أسلوب التعامل وما هو مقبول وما هو مرفوض. كذلك فإن الثقافة القوية تساعد على التفاعل الخارجي حيث أن جميع العاملين يعرفون أسلوب المؤسسة في تحقيق أهدافها و التعامل مع المتغيرات الخارجية.
ثقافة المؤسسة تجعل العاملين في هذه المؤسسة لديهم من المبادئ وأسلوب العمل ما يجعلهم متحدين على مفاهيم واحدة. وقد تتعاكس ثقافة مؤسسة دون اخرى في منهجية تصورها للعمل من ناحية المجازفة او بمعنى ادق المغامرة من حيث المنتج وقراءة النجاح وفق منظور المغامرة ، في حين هناك قراءات تستقرأ النتائج على ضوء رؤى مغايره .
ان ثقافة المؤسسات تعتمد على عدة محاور ، منها الاهتمام بالعاملين بتوفير مستلزمات شؤونهم الحياتيه ، والتشجيع المستمر للمبدعين منهم ، الاحتفاء برواد المؤسسة وابداعاتهم  وما تركوا من انطباعات في جدية العمل والخلق والابداع والتفاني ، حتى تؤسس هذه السيرة منار كقاعدة لها فعاليتها في سلوك العمال او عن طريق مراسم معينة أو احتفاليات معينة مثل الاحتفال بترقية موظف أو تقدير عامل على عمل معين أو وصول موظف لسن التقاعد أو احتفاليات دورية. هذه الاحتفاليات و المراسم أو العادات المتبعة فيها تعبر عن الثقافة الكامنة في المؤسسة .
ان ما ينشيء ذلك في طريق النجاح هو عن طريق ادارة ومدير مميز ، يقوم بارساء الدعائم من خلال مباديء رصينة تحترم العامل وتسعى لكسب المستهلك ، ولهذا فان الكثير من المؤسسات تضع شعارات لها وتكون مقيدة تماما تحت مفاد وماهية الشعار المطروح . وهذه الشعارات او لنسميها المباديء ، هي الثقافة التي تعتمدها المؤسسة كسلوك في العمل وكوعي وادراك لفلسفتها ، فثقافة المؤسسة لابد و أن تناسب الاستراتيجية فعندما تكون الاستراتيجية هي التميز في سرعة التوريد للعميل فإن الثقافة لابد أن تشجع التفويض وسرعة اتخاذ القرار والاستجابة الفورية لاي متغير ، وهو من لوازم الانضباط والالتزام والتفاعل السريع مع المتغيرات الخارجية وتلبية احتياجات العملاء و بالتالي فهي تعتمد على إعطاء كثير من الحريات للعاملين وتفويضهم في اتخاذ القرارات وتنظيم عملهم.
هذه الثقافة تشجع الإبداع ، دونك من تلك الثقافات المحدده بقوالب جامده ، وبيروقراطية مملة ومن الجدير بالذكر ان نذكر احد قيادي العمل لشركة " ام ثري" في اواخر الخمسينات " مايك نايت " الذي حفرت تعاليمه في الاذهان وهي تخط على لافتة منذ ذلك الحين على جدارات هذا المعمل الذي يشار بجودة واتساع انتاجه حيث قال (من الضروري أن يواكب نمو الشركة تفويض مسئوليات و تشجيع الرجال و النساء على المبادرة. هذا يتطلب الكثير من التسامح هؤلاء، الرجال و النساء الذين نفوض لهم السلطة و المسئولية، إذا كانوا صالحين، فإنهم يحبون أن يقومون بالعمل بأسلوبهم الخاص) ويقول : سوف نرتكب أخطاء. ولكن إذا كان الشخص في العادة على صواب، فإن هذه الأخطاء ليست خطيرة على المدى البعيد "
وفي الاخير اذ استعرض التعريف الذي يفتقد الى الدقة والعمق في تعريف الصناعة الثقافيه  الذي تعرف فيه اليونسكو ''الصناعات الثقافية'' بأنها الصناعات التي تنتج وتوزع النتاج والخدمات الثقافية بحيث يتبين لدى النظر في صفتها أو أوجه استخدامها أو غايتها المحددة أنها تجسد أو تنقل أشكالا للتعبير الثقافي بصرف النظر عن قيمتها التجارية''
ان هذا التعريف الذي لا يبعث العزم والهمم في ان تلاحق الدول الناميه دولا اتخذت من هذه الصناعة موردا ماديا ، وعطاءا فكريا ، في زمن العولمة .
حيث يذكر برنامج الامم المتحده الانمائي ان الاقتصاد الابداعي للصين تخطى وبشكل كبير كافة اقتصادات الابداع العالمي اذ هيمن على ما نسبته 21 وسته بالمئه من السوق الدولي للمنتجات الصناعية الثقافيه خلال عام 2002 _ 2008 . فأين هذا الانجاز من تعريف ينطبق تماما على عدم اكتراث بعض الدول لهذه الصناعة الجديرة بالاكتراث والاهتمام . فمثلا العراق يعتمد على مورد واحد تعيش كل كائناته على هذا المصدر . فحين تقع اي اشكالية على المصدر الممول للعراق وهو النفط ، سيكون الامر من الخطورة بمكان ان نندب قدرنا الذي لم يسعفنا كي نكون ضمن صفوف المهتمين بهذه الصناعة . اذ لا يهتم المثقفون بل حتى الدولة بدراسة ومعالجة هذا الجانب رغم معرفتهم بأنها تصرف وجهة الاستثمار بعيدا عن مجالهم الذي ما زال يقوم فقط على الدعم الرسمي في حين لم يقوموا بأي خطط إستراتيجية تصنع منه بيئة حقيقية لأي مشروع قابل لاستقطاب القطاع الخاص.. وهو ما أدى إلى غياب المنتج الثقافي الفعلي وانعدام التطبيق الذي تتداخل فيه القيمة المعرفية والإبداعية مع استثمارها ماديا وحضاريا .
ان ماهية هذه الصناعة تكمن في توسعها وتجذرها لكثير من المواطن  هكذا ما تأكده تجارب الشعوب ويؤكده مختصون في التنمية يتفقون في اتجاههم إلى أهمية هذه الصناعة بكل مستوياتها وضرورة الاستثمار في مجالاتها لتحقيق خدمة للفكر والأدب والعلوم والفنون ودعم التقنيات المتصلة بالمجال التنموي الثقافي، وهو ما من شأنه النهوض بمجالات الابتكار والإبداع وتوفير مناخ تحمى فيه الملكية الفكرية وتتطور فيه مختلف الطاقات والقدرات المشاركة بالعملية الثقافية .
ان ما اختم به هذا الاعداد لجنبة مهمة في حياة الشعوب وارتقاءها، وهي الصناعات الثقافية، والتي لم نكترث بها، ومضينا نتكأ على مورد واحد، خضع لمقتضيات السوق، ومضاربة السياسات العالمية، واطماع الدول ذات السطوة والسياده، سواء كقوى يجب ان تخضع لاوامرها السياسة في ادارة البلد واقتصاده، بقينا ننتظر ستتلاعب ميزانيتنا واقرارها، وصراخ السادة، لارادات مجنده، ولصوصية مغتنمي الفرص، وركل الموظف بين حين واخر، والمسن المتقاعد الذي ينتظر كم ستذبح السكين من لقمة عيشه الهزيل . كل هذا في بلد هو اول موطن للحضارة وصاحب اليد الطولى في عمارتها، من اور لبابل، للعقول الجبارة التي تسربت بين اصقاع المعمورة .

  

محمد علي مزهر شعبان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/05



كتابة تعليق لموضوع : الصناعات الثقافية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نبيل الكرخي ، على أخطاء محاضرة "الأخ رشيد" عن الإله – ( 5 7 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم استدراك: لفظ (جهنم) في الكتاب المقدس "وادي ابن هنّوم" ولفظه في العبرية " جِي-بِن-هِنُّوم " ويقع قرب القدس الشريف، تحوّل بين ليلةٍ وضحاها الى "جهنّم" يزعمون انها المقصودة بالإشارة الى العذاب الأخروي بعد القيامة من الموت! إنَّ لفظ "جهنّم" هو من مختصات اللغة العربية، واختلف علماء اللغة العربية عل هو معرَّب أم هو لفظ عربي أصيل. ومهما يكن حاله فقد خلا الكتاب المقدس من ذكره. وهذا الأسم "وادي ابن هنّوم" ورد في العهد القديم ، واما في العهد الجديد المكتوبة مخطوطاته باللغة اليونانية فقد ورد منسوباً للمسيح (عليه السلام) انه نطق بلفظ (جيهينّا Gehenna) في اشارة الى جهنم، ويقولون انها لفظة غير يونانية، مما يعني انها آرامية لأنها اللغة التي كان المسيح يتكلمها والتي كانت سائدة بين اليهود في فلسطين آنذاك. وقد احتار علماء المسيحية عن مصدر لفظ (جيهينّا Gehenna) اللغوي، ولذلك عمدوا الى تغيير وتحريف أسم (وادي ابن هنوّم) الذي يلفظ بالعبرية (جي بن هنّوم) فقالوا ان (جيهينّا) الواردة في العهد الجديد هي مأخوذة من كلمة (جي هنّوم) الواردة في العهد القديم! وشطبوا على كلمة (بن) وضيّعوها لتمرير شبهة ان الاسلام أخذ معارفه من اليهودية! وأن (جهنم) الاسلامية مأخوذة من (جي هنّوم) العبرية! وسنفرد مقال خاص إنْ شاء الله عن لفظ (جهنم) في الكتاب المقدس.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الأضرحة والقبور والكيل بمكيالين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام نعمة وبركة عليكم اخي الطيب حسين حياك الرب. اشكركم على تعليقكم واسأل الرب لكم التوفيق. الحقيقة جميلة وتستقر في النفوس بكل سلاسة وسهولة وتتسلل إلى الأرواح بيسر وهي تنتزع الاعجاب والاعتراف حتى من القلوب المتحجرة (جحدوا بها واستيقنتها انفسهم). والحقيقة اختيار حرّ لا غصب بها / فهي ليست مثل الكذب والغش الذي يُكره الإنسان نفسه عليهما مخالفا فطرته السليمة ولذلك قال يسوع المسيح قولا له دلالات في القلوب المؤمنة اللينة : (بالحقيقة تكونوا أحرارا). وقد وصف الرب افضل كتبه بأنه الحق فقال : (إنّ هذا لهوَ القصصُ الحق).وقد تعلمنا أن الله هو الحق وأن الحق هو الله (فذلكم الله ربكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنّى تُصرفون). تحياتي

 
علّق Hussein ، على الأضرحة والقبور والكيل بمكيالين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد تابعت اغلب مقالاتك طيلة الخمسة عشر سنة الماضية ولم اجد فيها اي كذب او دجل او تقصير او مداهنة او تملق او طائفية او مذهبية او عرقية او نزوة او عدوانية او كراهية او الحاد او شرك او كفر بل وجدت الحق والحقيقة في كل ما كتبتيه ، والكلمة الطيبة صدقة .. مع تحياتي وتقديري ...

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : شكرا لكم أستاذنا الكريم محمد جعفر الكيشوان الموسوي على كلامكم القيّم وعلى شهادتكم القيّمة بالمقال

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد الفكيكي
صفحة الكاتب :
  سعد الفكيكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net