صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان

الصناعات الثقافية
محمد علي مزهر شعبان
 تناول موضوعة حساسة وعلى قدر كبير من الاهمية، وهي الصناعات الثقافيه، يحتاج الى بحث تلك التجارب التي أعطت الامم القدر الكبير من العناية والاهتمام لهذا الجانب الحيوي على المستويين الثقافي والاقتصادي في حياة الشعوب، وفي المقدمة منها الحكومات . فبقدر ما انتجت الثورة الصناعية من تحريك هائل للحياة وبما قدمت من معطيات حضارية واقتصادية وتجارية، حيث اضحى العالم سوقا أمدته يد الابداع المنتج  الى أغلب متطلبات الحياة واتساعها وتنوع حاجاتها،  واستوعبت هذه الثورة الصناعية وهي تنهض بالحياة من عالم الى اخر مفجرة ومثورة مناحيها كافة، وجعلت من الامم مستعمرات لمن كانت لها اليد الطولى في هذا السباق المتفاعل  .
 تعددت الصناعات التي تطورت بتسابق مذهل محققة ارباحا وخاصة الصناعة الزراعية  ووسائل النقل وكل ما تحركه الماكنة ارضا وجوا وبحرا، وما انسحب على الاكتشافات الطبية والانسانية . قصاد هذه الصناعة لاحقتها صناعة من نوع اخر(وهي الصناعات الثقافيه ) التي لاقت رواجا كبيرا بالتزامن مع النهضة الصناعية . لقد اهتمت الامم بهذه الصناعة كمنتج ثقافي واقتصادي ، وربما تجاوزت مردوداتها الصناعات الاخرى وخاصة تلك الدول ذات الافاق العريضة في عالم الصناعة والتكنلوجيا،  وبقدر ما تحمل هذه الصناعة الابداعية من معنيات ساميه في نهضة الشعوب، واحياء تراثها وتواصلها الثقافي مع الشعوب واغنائها الفكري، حتى اضحت تتصدر المشهد في التجارة العالميه .
أن الإبداع صفة إنسانية أساسية يجب تنميتها في كل الناس، ولهذا كان الابداع هو المحرك الفاعل والباعث الاساسي في عملية البحث الدؤوب في الارتقاء والنهوض وتحريك كوامن الانسان، اذ اضحى  هو الأساس المتين الذي قامت عليه كل الدول المتقدمه.  ونشر الإبداع بين كل الناس من كل المواقع والفئات البشرية  والاقتصادية حيث يمثل ضرورة مهمة وناجزة للمصلحة العامة. ان الدوافع للابداع له محركات على مستوى طبيعة الحكومات، وسياستها في المقام الاول، في تنشأة الاجيال، والحث على الارتقاء بشعوبها، دون النظر الى المعوقات الجانبيه، التي توقف حركة التاريخ في سجله المليء بالدماء والعصبيات الاثنية والطائفية والدينية . وبالمقابل مدى استعداد الفرد او الشعب في ان يمضي باتجاه العلم والابداع والتفوق والاكتشاف، تحركه معطيات الوجود الفعلي والمؤثر في الحياة على المستويات كافة .   
يقول  ( جون هارتلي ) في كتابه الصناعات الابداعية  : لا يزال الإبداع هو جوهر الثقافة، ولكن طريقة إنتاج الإبداع وتوزيعه والاستمتاع به كانت تختلف في مجتمعات ما بعد الصناعة  كل الاختلاف عن المراحل السابقة . ان الحدث الأكثر أهمية كان تحول الصناعات الإبداعية إلى مصدر هائل للثروة، فالقيمة لم تعد تأتي من تصنيع الأشياء، وإنما من المعلومات مثل (نظم تشغيل الحواسيب)، وانتقلت السيادة من شركات مثل جنرال إلكتريك إلى أخرى مثل ميكروسوفت، وتحولت المعلوماتية إلى التفاعلية والتواصلية، وما تبع ذلك من أعمال ومشروعات عبر شبكة الإنترنت وشبكات الاتصالات، وأصبح الإبداع في هذه المرحلة أحد أصول السوق . لقد تجاوزة صناعة الابداع او الثقافه ، اغلب السلع شيوعا ، حتى لتسبق اكثر الاقتصاديات والخدمات خلال القرن الحادي والعشرين .
اذن الاهتمام بهذه الصناعة لم يات من فراغ بل الى دورها كموجة للمعرفه في كيفية تحقيق الارباح الاقتصاديه ، في احتضان راس المال الابداعي، ليكون رافدا مهما في ميزانية الدول بقطاعيها العام والخاص. حيث تهتم هذه الصناعات بالجانب الذي يشمل ابداع وانتاج وتسويق المواد والخدمات ذات الطابع الثقافي، المؤثر والفاعل من جهة ومن جهة يكون هذا المنتج محميا بقانون الملكية الفكرية، وهذا ما جعل من اولويات اهتمام الامم المتحده والهيئات الدولية التابعه لها، بصيانة وحماية هذا المنتج .
 وعلى ضوء ما طرحه " جون هارتلي " فأن ذلك يعني ان الارتباط الوثيق بين الصناعات الإبداعية مع خدمات أخرى من حيث تداخلها وارتباطها مثل  السياحة، والنقل، والشحن، والطاقة ، والمالية، التأمين، الاتصالات، المحاسبة، الشؤون القانونية، الرعاية الصحية، الإعلان، البناء، الهندسة، العمارة، تكنولوجيا المعلومات، الضرائب، التعليم، التجارة الإلكترونية، الخدمات البيئية .
ومن خلال المنتج الابداعي الثقافي وتوسعته وانتشاره . ومن خلال التنوع كالتصميم ، الصناعة السينمائية ،والوسائل السمعية والبصرية ، والفنون التشكيلية ، وصناعة الالات الموسيقيه والانتاج ، والعرض والكتابة ، الاعلان ، والفنون ، والازياء ، وقصور المؤتمرات  التي تعد  ساحة تلتقي فيها الكثير من المنتج الثقافي من عروض واحتفالات ومؤتمرات وما تحققه من مورد مالي، ومعلم حضاري .
هذه الانواع هي من اهم التصانيف في الصناعة الابداعية . اضافة الى فنون التسويق التجاري، فهي فنون إبداعية، فيلم وفيديو، موسيقى، نشر، إعلام مسجل، معاملة بيانات، برامج إلكترونية. وما يلزم هذه الصناعات، هو الوظيفة المؤداة ونوعها . فهناك صناعات ثقافية: تتحدد فاعليتها في ضوء وظيفة السياسة العامة والتمويل، مثل المتاحف والقاعات، فنون وحرف بصرية، تعليم الفنون، إذاعة وسينما، موسيقى، فنون أداء، أدب، مكتبات. ومحور هذا كله هناك منتج وهو المفكر الاديب الفيلسوف الرسام الممثل وكل ذوي اختصاص في تخصصه فيما يتعلق بهذا المنتج . أما الجهة الاخرى هو المتلقي او ما يطلق عليه المستهلك او الجمهور الذي ارتبطت حياته بشكل كبير بهذا المنتج  .
ومن الصناعات الثقافيه ما يتحد عبر الجمع بين التكنلوجيا والابداع الفكري مثل صناعة الافلام التي ترتكز عليها دول متقدمه وحتى ناميه ، مثل الولايات المتحده والهند وفرنسا ومصر وايران وتركيا وسوريا .
لنتعرف على بعض الاحصاءات فيما تورده هذه الصناعات ، مثلا فأن دور النشر في الولايات المتحده حققت صافي عائدات ما قيمته 791 بليون دولار، ويعمل في دور النشر هذه حوالي ثمانية مليون عامل ، وكانت صادراتها 89 بليون وهو رقم لم تصل اليه صناعة الطائرات والسيارات والصناعات الكيميائية . وحتى لا نحصر الامر في جانب ، وتعليقا على ذلك فان ماهية الصناعة الابداعيه لا تقتصر على المردود المادي  بل هي في الاساس لها فاعلية وتثوير في الفكر البشري ، فحين يكون النشر قد حقق هذا الرقم ، فأنه بذات الوقت قد ادى مهمة هي من اخطر المهمات ، كثقافة وتنمية فكرية، وسلطة رقابية ، فاحصة كاشفة ، وتنمية عقلية . ولان النشر وظيفة تعددت مفاداتها وتجذرت في شؤون الناس والسلطة ، فالمعلومة وما تكشف من اسرار، سواء الاعلام الاقصائي، او الاعلام الذي يسير موجة الانظمة ، وما تطرح من رؤى مدركة لها الفاعلية الاولى في التنمية البشرية العقلية والسلوكيه والتنظيميه .
اذن ما تزاوج بين الفكري الابداعي والمردود المادي ، نستخلص فكرة في غاية الاهمية الا وهي ان الرعاية والعناية الفائقه بهذه الصناعة يحتاج ان يقود الممارسات الإبداعية مجموعة كبيرة من الأنشطة التي تتقابل في حشد من المواقع وللعديد من الأغراض المختلفة، ويستخلص فيها المبدعون او صناع المنتج الثقافي ، للتوزيع، وارتباط الإبداع بالتجارة كوسيلة مهمة وكتحصيل حاصل من ثنائية الغاية .
لناخذ مثلا اخر من الصناعات الثقافيه او من ابداعاتها ، قد يبدو لاول وهلة وكأنه في خانة خافتة الاضواء ، مثل التصميم . فالتصميم صناعة تعتمد على خدمات كثيفة الإبداع ، وهو من أهم الصناعات الإبداعية تنوعا وديناميكية، وقد بلغ حجمه الاقتصادي عام 1999 حوالي 140 مليار دولار. حيث كان نموه في السنوات 1995–2000 بنسبة 21%، كما يعد التصميم مدخلا أساسيا في معظم منتجات وخدمات الاقتصاد الجديد، وإحدى الأدوات الأساسية المخولة للإبداع في اقتصاد الخدمات. ويوضح تقرير التنافسية العالمية (2000/2001) للمنتدى الاقتصادي العالمي وجود ارتباط واضح بين كثافة التصميم في أنشطة المشروع وتطور المنتج، والتنافس الاقتصادي العريض.
ويشير بحث ( لبرايس هاوس كوبرز ) إلى أن أعلى المشروعات أداء ترى في التصميم أصلا إستراتيجيا، بينما تتراجع أهميته في المشروعات الأقل نجاحا .
يقدر جون هوكينز (1999) إجمالي الاقتصاد الإبداعي بـ 2.2 تريليون دولار، ومن المميزات الاقتصادية لهذه الصناعات الإبداعية أنها سلع تجربة، المشتري في حاجة وعوز  للمعلومات قبل الاستهلاك، وهي بذات الوقت تحتاج إلى عمل جماعي وفرق إبداعية تتمتع بمهارات متنوعة . وبذات الوقت يتنوع الإنتاج في أشكاله وتسويقه ، ويحتاج إلى التنسيق بين أنشطة إبداعية متنوعة في مدى زمني قصير نسبيا ومحدد غالبا . ولهذا فأن الدول التي ادركت قيمة هذا المنتج الصناعي الثقافي ، سعت جاهدت ومجتهدة لتطوير نماذج لاقتصاد يقوم على المعرفة يتضمن دورا ابتكاريا مجددا للدولة في وضع سياسات الصناعة في القرن الحادي والعشرين، وتحديد أولويات الابتكار والمشروعات القائمة على الأبحاث والتطوير، وإعادة تدريب وتعليم السكان بكثافة، والتركيز على عولمة فوائد التواصلية عبر القضاء على الأمية في مجال المعلوماتية والاتصالات .
ثقافة المؤسسة وادارتها
ان البادرة الاولى كي يكون البلد في مصاف الدول التي اهتمت بتنمية الصناعة الثقافية هي ثقافة المؤسسة المنتجه ، حيث سياسة الادارة فيها ضمن منهجية وتصورات علميه ، هذه الثقافة تركز جدا على الاهتمام باحتياجات العاملين مما يساعدهم على التفاعل مع المتغيرات الخارجية ، ولكن الاجدر ان تتزامن مع الادارة ثقافة العمال في هذه المؤسسة  حين يتمسكون بمجموعة القيم والمفاهيم التي يؤمن بها العاملين في قواعد واخلاقيات الالتزام بالضوابط  المطروحة كضوابط للعمل . اي وجودُ ثقافةٍ قوية في المؤسسة يساعد على التكامل الداخلي لأن العاملين سيكون لديهم نفس المبادئ عن أسلوب التعامل وما هو مقبول وما هو مرفوض. كذلك فإن الثقافة القوية تساعد على التفاعل الخارجي حيث أن جميع العاملين يعرفون أسلوب المؤسسة في تحقيق أهدافها و التعامل مع المتغيرات الخارجية.
ثقافة المؤسسة تجعل العاملين في هذه المؤسسة لديهم من المبادئ وأسلوب العمل ما يجعلهم متحدين على مفاهيم واحدة. وقد تتعاكس ثقافة مؤسسة دون اخرى في منهجية تصورها للعمل من ناحية المجازفة او بمعنى ادق المغامرة من حيث المنتج وقراءة النجاح وفق منظور المغامرة ، في حين هناك قراءات تستقرأ النتائج على ضوء رؤى مغايره .
ان ثقافة المؤسسات تعتمد على عدة محاور ، منها الاهتمام بالعاملين بتوفير مستلزمات شؤونهم الحياتيه ، والتشجيع المستمر للمبدعين منهم ، الاحتفاء برواد المؤسسة وابداعاتهم  وما تركوا من انطباعات في جدية العمل والخلق والابداع والتفاني ، حتى تؤسس هذه السيرة منار كقاعدة لها فعاليتها في سلوك العمال او عن طريق مراسم معينة أو احتفاليات معينة مثل الاحتفال بترقية موظف أو تقدير عامل على عمل معين أو وصول موظف لسن التقاعد أو احتفاليات دورية. هذه الاحتفاليات و المراسم أو العادات المتبعة فيها تعبر عن الثقافة الكامنة في المؤسسة .
ان ما ينشيء ذلك في طريق النجاح هو عن طريق ادارة ومدير مميز ، يقوم بارساء الدعائم من خلال مباديء رصينة تحترم العامل وتسعى لكسب المستهلك ، ولهذا فان الكثير من المؤسسات تضع شعارات لها وتكون مقيدة تماما تحت مفاد وماهية الشعار المطروح . وهذه الشعارات او لنسميها المباديء ، هي الثقافة التي تعتمدها المؤسسة كسلوك في العمل وكوعي وادراك لفلسفتها ، فثقافة المؤسسة لابد و أن تناسب الاستراتيجية فعندما تكون الاستراتيجية هي التميز في سرعة التوريد للعميل فإن الثقافة لابد أن تشجع التفويض وسرعة اتخاذ القرار والاستجابة الفورية لاي متغير ، وهو من لوازم الانضباط والالتزام والتفاعل السريع مع المتغيرات الخارجية وتلبية احتياجات العملاء و بالتالي فهي تعتمد على إعطاء كثير من الحريات للعاملين وتفويضهم في اتخاذ القرارات وتنظيم عملهم.
هذه الثقافة تشجع الإبداع ، دونك من تلك الثقافات المحدده بقوالب جامده ، وبيروقراطية مملة ومن الجدير بالذكر ان نذكر احد قيادي العمل لشركة " ام ثري" في اواخر الخمسينات " مايك نايت " الذي حفرت تعاليمه في الاذهان وهي تخط على لافتة منذ ذلك الحين على جدارات هذا المعمل الذي يشار بجودة واتساع انتاجه حيث قال (من الضروري أن يواكب نمو الشركة تفويض مسئوليات و تشجيع الرجال و النساء على المبادرة. هذا يتطلب الكثير من التسامح هؤلاء، الرجال و النساء الذين نفوض لهم السلطة و المسئولية، إذا كانوا صالحين، فإنهم يحبون أن يقومون بالعمل بأسلوبهم الخاص) ويقول : سوف نرتكب أخطاء. ولكن إذا كان الشخص في العادة على صواب، فإن هذه الأخطاء ليست خطيرة على المدى البعيد "
وفي الاخير اذ استعرض التعريف الذي يفتقد الى الدقة والعمق في تعريف الصناعة الثقافيه  الذي تعرف فيه اليونسكو ''الصناعات الثقافية'' بأنها الصناعات التي تنتج وتوزع النتاج والخدمات الثقافية بحيث يتبين لدى النظر في صفتها أو أوجه استخدامها أو غايتها المحددة أنها تجسد أو تنقل أشكالا للتعبير الثقافي بصرف النظر عن قيمتها التجارية''
ان هذا التعريف الذي لا يبعث العزم والهمم في ان تلاحق الدول الناميه دولا اتخذت من هذه الصناعة موردا ماديا ، وعطاءا فكريا ، في زمن العولمة .
حيث يذكر برنامج الامم المتحده الانمائي ان الاقتصاد الابداعي للصين تخطى وبشكل كبير كافة اقتصادات الابداع العالمي اذ هيمن على ما نسبته 21 وسته بالمئه من السوق الدولي للمنتجات الصناعية الثقافيه خلال عام 2002 _ 2008 . فأين هذا الانجاز من تعريف ينطبق تماما على عدم اكتراث بعض الدول لهذه الصناعة الجديرة بالاكتراث والاهتمام . فمثلا العراق يعتمد على مورد واحد تعيش كل كائناته على هذا المصدر . فحين تقع اي اشكالية على المصدر الممول للعراق وهو النفط ، سيكون الامر من الخطورة بمكان ان نندب قدرنا الذي لم يسعفنا كي نكون ضمن صفوف المهتمين بهذه الصناعة . اذ لا يهتم المثقفون بل حتى الدولة بدراسة ومعالجة هذا الجانب رغم معرفتهم بأنها تصرف وجهة الاستثمار بعيدا عن مجالهم الذي ما زال يقوم فقط على الدعم الرسمي في حين لم يقوموا بأي خطط إستراتيجية تصنع منه بيئة حقيقية لأي مشروع قابل لاستقطاب القطاع الخاص.. وهو ما أدى إلى غياب المنتج الثقافي الفعلي وانعدام التطبيق الذي تتداخل فيه القيمة المعرفية والإبداعية مع استثمارها ماديا وحضاريا .
ان ماهية هذه الصناعة تكمن في توسعها وتجذرها لكثير من المواطن  هكذا ما تأكده تجارب الشعوب ويؤكده مختصون في التنمية يتفقون في اتجاههم إلى أهمية هذه الصناعة بكل مستوياتها وضرورة الاستثمار في مجالاتها لتحقيق خدمة للفكر والأدب والعلوم والفنون ودعم التقنيات المتصلة بالمجال التنموي الثقافي، وهو ما من شأنه النهوض بمجالات الابتكار والإبداع وتوفير مناخ تحمى فيه الملكية الفكرية وتتطور فيه مختلف الطاقات والقدرات المشاركة بالعملية الثقافية .
ان ما اختم به هذا الاعداد لجنبة مهمة في حياة الشعوب وارتقاءها، وهي الصناعات الثقافية، والتي لم نكترث بها، ومضينا نتكأ على مورد واحد، خضع لمقتضيات السوق، ومضاربة السياسات العالمية، واطماع الدول ذات السطوة والسياده، سواء كقوى يجب ان تخضع لاوامرها السياسة في ادارة البلد واقتصاده، بقينا ننتظر ستتلاعب ميزانيتنا واقرارها، وصراخ السادة، لارادات مجنده، ولصوصية مغتنمي الفرص، وركل الموظف بين حين واخر، والمسن المتقاعد الذي ينتظر كم ستذبح السكين من لقمة عيشه الهزيل . كل هذا في بلد هو اول موطن للحضارة وصاحب اليد الطولى في عمارتها، من اور لبابل، للعقول الجبارة التي تسربت بين اصقاع المعمورة .

  

محمد علي مزهر شعبان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/05



كتابة تعليق لموضوع : الصناعات الثقافية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الامير النجار
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الامير النجار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدور العدد "484" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 15 تشرين الثاني 2017.  : وزارة الدفاع العراقية

 صوتك .. من يستحقه ؟  : علي الزاغيني

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الخامِسَةُ (١٥)  : نزار حيدر

 قريبا ..سيعلنها ...الحكيم.!؟  : اثير الشرع

 وزارة الشباب والرياضة تضيّف شركة الاصباغ الحديثة للترويج عن منتجاتها  : وزارة الشباب والرياضة

 تقرير مصور: الملايين تواصل زحفها نحو الكاظمية المقدسة

 مبادرة الصدر.. أخمدت الحريق  : غفار عفراوي

 مَنْ يروج دخول داعش الى بغداد فهو خلية نائمة؟!  : واثق الجابري

 الوائلي يطالب القضاء بالقيام بدوره في حسم ملف سقوط الموصل وتوجيه اصابع الاتهام للمقصرين ومحاكمتهم علنياً

 حقيقة إتهام حزب الدعوة بعدم طاعة المرجعية الدينية الحلقة الرابعة والعشرون من كتاب حزب الدعوة الإسلامية وجدليات الإجتماع الديني والسياسي  : د . علي المؤمن

 أبطال الفوج الثالث لواء71 فرقة المشاة الخامسة عشرة يقتلون إرهابيين تسللوا الى قرية الريحانية باتجاه جبال عطشانة  : وزارة الدفاع العراقية

 كي لا يُذبح بعد اليوم حسين  : علي حسين الخباز

 اعلان الجهاد أخرس ألسن المتسلنين!..  : رحيم الخالدي

 محافظ ميسان يعلن عن مباشرة شركة فيزا الايطالية بإنشاء أسس ألعاب مدينة ميسان الترفيهية  : حيدر الكعبي

  مواكب تربية كربلاء المقدسة : تدخل الى العتبتين المقدستين أحياءً لذكرى عاشوراء  : موقع الكفيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net