صفحة الكاتب : الشيخ جميل مانع البزوني

كيف يفهم الشباب الشعائر الحسينية؟
الشيخ جميل مانع البزوني

 عاد جعفر في وقت متأخر وهو متوتر ومنزعج ودخل الى غرفته دون ان يمر باهله لكنه عاد سريعا الى الخروج مجددا، وكانت تلك الليلة احدى ليالي محرم الأخيرة قبل ان يبدا الاستعداد لزيارة الأربعين. سلم على والديه وجلس وهو يستعد للكلام معهم حول ما سمعه من كلام حول ما يقوم به في محرم من اعمال ومراسيم فقال لأبيه: إنني احتاج الى الحديث معكم في هذه الليلة. قالت الام: انا سأقوم بإعداد الشاي لكم مادامت القضية سيكون فيها كلام طويل. قال الاب: وماهي المشكلة التي شغلت بالك من هذه الاعمال التي نمارسها في محرم؟

 قال جعفر: إن بعض أصدقائي تكلموا اليوم في الأمور المشروعة في محرم وغير المشروعة وكنت استمع إليهم دون ان انطق بكلمة واحدة لأني شعرت بالخوف من صحة كلامهم فهبت الحديث حتى لا يرد علي أصدقائي بكلام غير متوقع، لكني استمعت الى كلامهم وفهمته جيدا وصار واضحا عندي. 

استمع الاب لولده بشكل جيد ثم اخذ يبتسم ليشجع أبنه على ذكر كل ما لديه من كلام يخص القضية التي تكلم عنها مع أصدقائه ثم أردف بالقول: إن كل انسان يحق له أن يتكلم في الأمور التي يعرفها حتى تتضح الصورة للآخرين لكنه من المهم الا ينسى ان الحديث أحيانا ليس من حق الجميع، ومع ذلك فانا اريد منك ان توضح لي ما هي تلك الأمور التي وردت على لسان اصحابك وخفت من ردّها؟

 قال الابن: أحد أصدقائنا شخص مثقف وقد سألنا عدة أسئلة واستنتج من تلك الأسئلة أن الاعمال التي نقوم بها ليست كلها مشروعة وعلى هذا طلب منا أن تكف عن الاعمال غير المشروعة. 

قال الاب: هذا كلام جميل وعقلاني، ولكن هل يمتلك صاحبكم هذا رؤية واضحة في تحديد المشروع وغير المشروع من الاعمال؟ 

قال جعفر: إن صاحبنا قال لنا إن البكاء والزيارة فقط قد وردا في الروايات وغير هذين الامرين ليسا مشروعين وعلى هذا ليس كل عمل نقوم به من الشعائر فلماذا نقوم بها؟ 

قال الاب: اسمع يا ولدي سأنقل لك ما قاله بعض المؤمنين في هذه القضية حيث قال: كثُر الكلام واللّغط في الآونة الأخيرة حول الشعائر الحسينية، وكيفية العزاء، وحول أن هذا الفعل أو ذاك، هل يدخل تحت عنوان الشعائر أم لا، وما هو المُحلَّل منها وما هو المُحرَّم؟

ولكن قبل الخوض في ذلك فلننظر أولا ما معنى الشعائر؟ والجواب نقول فيه قد عرّفها علماء اللّغة بعدة معانٍ، أهمها اثنان: الأول: العبادة، والثاني: أماكن العبادة، كالصفا والمروة وغيرها، كما قال تعالى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّه} (البقرة 158). أما علماء الدين فلمْ يختلف تعبيرهم كثيراً عن هذا التعريف. فقد عبَّر عنها الشهيد الثاني (قدس سره) في كتابه (مسالك الأفهام ج2، ص198) بالعبادات التي يعبد الله تعالى بها. وعليه: فيكون أي أمر عبادي من شعائر الله التي جعلها الله من تقوى القلوب، كالصلاة والصوم والحج وغيرها من العبادات المعروفة.

 ومن المعلوم أن الشارع المقدَّس قد نصَّ على هذه العبادات من خلال القرآن الكريم والأحاديث الشريفة الواردة عن أهل بيت العصمة (عليهم السَّلام). فهل كانت العبادة، ومعها الشعائر، توقيفيَّة على ما ورد فيهما، أم أن هناك عناوين تساعد على توسعة مفهوم العبادة، وبالتالي يتوسع معها مفهوم الشعائر التي أمر الله سبحانه بتعظيمها، ومعنى كونها توقيفيَّة هو أن نقتصر فقط على موارد العبادة التي نصَّ عليها القرآن الكريم والأحاديث الشريفة، كالأمثلة المتقدمة ومنها الصلاة، ولا نضم لهذه العبادات شيئاً آخراً، ولكننا لو لاحظنا بعض الأفعال المباحة التي لم يعتبرها الشارع المقدس مرغوبة ومحبوبة له، كالأكل والشرب والنوم مثلاً، نجد أننا لو نويناها مثلاً بعنوان التقوِّي على عبادة الله تعالى قربةً إلى الله تعالى، لدخلت في عالم العبادة، وتحوَّلت من فعل مباح لا يُثاب فاعله ولا يؤجر عليه، إلى فعل مستحبّ يُثاب فاعله ويؤجر عليه، وبالتالي صارت -بهذه الحالة وهذه النيّة- من شعائر الله التي أُمِرنا بتعظيمه.. ولو اتجهنا بأنظارنا إلى الشعائر الحسينية، وما يقوم به المؤمنون في أيام عاشوراء، من حضور مجالس العزاء وبكاء ولطم وغيرها من الأمور التي يُثار حولها الغبار كل عام، هل هي من الشعائر أم لا؟ فنجد أنها -في أقل التقادير- تندرج تحت عنوان المواساة لأحزان النبي محمد (صلّى الله عليه وآله) وأهل بيته (عليهم السَّلام). وهذا العنوان بحد ذاته مستحب عند بعض الفقهاء، كما صرَّح بذلك بعض المراجع عندما سألناه عن عنوان المواساة هل هو مستحب أم لا؟! فكان جوابه: "هو مستحب بل أمر مطلوب -أي مستحب مؤكد- من باب يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا"، فبناءً على هذا الرأي: هذه قاعدة مطّردة بين أيدينا يمكننا أن نطبقها على أي فعل مباح بأصله، يصلح أن يكون فيه مواساة لمصاب الإمام الحسين (عليه السَّلام)، أو لمصاب أحد أفراد عائلته وأصحابه، حتى لو لم نجد نصَّاً خاصَّاً عن المعصوم بهذا الفعل أنه قد قام به. فنستفيد مشروعية البكاء مثلاً من الروايات التي أمرت وحثَّت وصرَّحت بثواب البكاء عليه، كهذه الرواية: من رواية طويلة للإمام الرضا (عليه السَّلام) قال فيها: "إن يوم الحسين أقرح جفوننا، وأسبل دموعنا، وأذلَّ عزيزنا، بأرض كرب وبلاء، أورثتنا الكرب والبلاء، إلى يوم الإنقضاء، فعلى مثل الحسين فلْيَبكِ الباكون، فإن البكاء يحطُّ الذنوب العظام". (بحار الأنوار، ج44 ص283)، وهذا المثال للحالة الأولى. أما مثال الحالة الثانية، كمشروعية اللَّطم مثلاً، فمن أين أخذناها؟ فإننا لم نجد روايةً تنصُّ على أن أحد الأئمة (عليهم السَّلام) لطم صدره، حتى يُشرِّع لنا لطم الصدور بفعله، ويكون هذا الفعل مستحباً ويُثاب عليه فاعله، ولكن إذا أدخلنا عنوان لطم الصدور تحت عنوان مواساة صدر الحسين الذي رضَّته الخيل بحوافرها، ونويناه بهذه النيّة، تحول إلى أمر عباديّ نؤجر ونُثاب عليه، ومن هنا نعلم أن الشعائر الحسينية ليست توقيفية بالمعنى المتقدم، حتى نمنع دخول أي فعل فيها، ونحرّمه ونشنّع على فاعِلِيه، ونتّهمهم بالإساءة للدين والمذهب. وبعبارة أخرى أوضح: إن الشعائر الحسينية ليست متوقفة فقط على ما ورد في نصوص الروايات، كالبكاء مثلاً، بل يمكن أن نقول -بناءً على ما تقدم- أن أي فعل مباح يُؤتى به بعنوان المواساة يدخل في الشعائر الحسينية، ويكون محبوباً للمولى عزَّ وجلَّ..

  

الشيخ جميل مانع البزوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/04



كتابة تعليق لموضوع : كيف يفهم الشباب الشعائر الحسينية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : الشيخ جميل البزوني ، في 2017/02/25 .

المقال المذكور هو لبيان معنى الشعائر وليس للتعرض للامور التي ظهرت حديثا فيها وانا كتب مقالا مطولا عن التطبير في القرن الحادي والعشرين ويمكن ان ينظر الراغب في المزيد الى ذلك المقال http://www.kitabat.info/subject.php?id=53299
فنفس المقال ليس شاملا لكل المفاصل حتى يعترض البعض على المحتوى
وقضية البدع هذه قضية ليس من اختصاص اصحاب القلم وانما من اختصاص اصحاب الفتوى

• (2) - كتب : ابو الحسن ، في 2016/12/06 .

الشيخ الفاضل مانع جميل البزوني دامت توفيقاته
انا العبد الفقير خادم الحسين ولي موكب حسيني ومن اشد المعجبين بمقالاتك ومتابعها حرف بحرف الا انني اصبت بالصدمه من المجاملات التي وردت بمقالك هذا ولم اعهد في يراعكم البارع هذه المجاملات وهذا الغموض
شيخنا الجليل اغلب شبابنا من اعمار 20 الى 35 سنه لم يعوا الشعائر الحسينيه على حقيقتها بسبب كونهم ممن عاشرو فتره حكم هدام المغلقه تماما عن الشعائر الحسينيه
نعم الشعائر الحسينيه مستحبه واستحبابابها استحباب مؤكد والتطرق الى الشعائر وانتقادها خط احمر لدى كل شيعي موالي لمحمد وال محمد صلى عليه واله وسلم
لكن نقد البدع التي ادخلت على الشعائر واجب على خطباء المنابر والمثقفين والاقلام الواعيه وتوجيه الشباب على الشعائر المستحبه المؤكده المتوارثه ونبذ كل ماهو دخيل عليها والاشاره الواضحه ان الشعائر الحسينيه مستحبه وان المستحب يلارفع الواجب
فكما ان الشعائر قد تجلب الثواب العظيم والاجر الجزيل لكنها قدد تتحول الى حرمه تجلب الذنب والاثم لمبتدعها
فاي شعائر هذه التي
تسمح لك ان تضع موكب العزاء قرب مدرسه طلاب وتشغل مكبرات الصوت باعلى الاصوات لتؤثر على دراسه ابنائنا
واي شعائر تسمح للموكب ان يقطع الشارع العام والناس راجعه من العمل والزحام على اشده
واي شعائر هذه تسمح لرجل شارب خمر وزاني ومشهور بالفسوق ان يقيم مئتما للعزاء وهو لايعرف اي شيىء عن الحسين عليه السلام
واي شعائر هذه التي حولت اللطميات الحسينيه الى اغاني طرب وموسيقى بحجه الحداثه
واي شعائر حسينيه هذه التي جعلت الشباب تضرب راسها بالنعال اجلكم الله
واي شعائر حسينيه جعلت الشباب تسمي نفسها كلاب رقيه وتعوي كما تعوي الكلام هل هذا يرضي ائئمتنا المعصومين
واي شاعر حسيني هذا الذي ينتقص من قيمه قمر العشيره ويقول في قصيدته اذا مو كد الكفاله ليش تكفلها
واي شعائر هذه جعلت الاحتراب بين الشيعه حول قضيه التطبير
واي شعائر هذه التي تسمح لك ان تهرول على النار
واي شعائر هذه التي حولت المجالس الحسنيه للتمجيد بالمرجع الفلاني وشتم المرجع الفلاني
واي شعائر هذه التي تت لنا بتطبير الكفين بحجه التئسي بكفي ابي الفضل
مادام علمائنا وخطبائنا لم يقفوا موقف واضح وصريح فابشر ياشيخنا الجليل مع قادم السنوات ستنمحي الشعائر الحسينيه الاصيله وستحل معها البدع التي ما انزل الله بها من سلطان
نعم يشهد الله ورسوله انا قلبا وقالبا مع الشعائر الحسينيه لكن انا ضد كل البدع التي تسيىء للحسين ومبادئه الاصيله ولله الحمد بفضل ربي قاتلت وساقاتل ان يبقى موكبي قائما على المحاضره والطهم والبكاء بدون ان اسمح للبدع ان تدخل موكبي
اللهم ارزقنا زيارة الحسن في الدنيا امنين مطمئنين وارزقنا شفاعته بالاخره والحمد لله رب العالمين وصلى الله على مولى الثقلين حبيب اله العالمين ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين الميامين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل سمارة
صفحة الكاتب :
  نبيل سمارة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة ديالى تلقي القبض على ثلاثة مطلوبين على قضايا إرهابية وجنائية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 يار الله يعلن الشروع بعملية لتحرير الرمانة وراوة

 صحة الكرخ / افتتاح البيت الصحي في منطقة ابو عظام التابعة لقضاء التاجي

  الموازنة.. أول الفسادات  : علي علي

 معركة الجمل لمصالح عائشة السياسية وليست ثأرا لدم عثمان  : هبة المطوري

 وزير العمل المهندس محمد شياع السوداني يهنئ الشعب العراقي بمناسبة اعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حين تكتب الاديبة نادية الاسدي في كتابات الزاملي (*)...الخطا في العنوان اولا!!  : علي حسين النجفي

 ميسان : إلقاء القبض على متهمين مطلوبين للقضاء وضبط اسلحة واعتدة ومواد مخدرة وعجلات مخالفة  : وزارة الداخلية العراقية

 الشعب التركي يصنع التاريخ !  : حفيظ زرزان

 بحر العلوم يترأس ورشة عمل تقيمها منظمة وزراء العراق  : مكتب وزير النقل السابق

 تأخرت في العودة, بسبب ازدحام كبير  : اسعد عبدالله عبدعلي

 وهوائي غالب..إلى متى؟  : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 داعش بين التاسيس وبناء الدولة المزعومة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 ﻻ محصل لفتوى جواز التعبد بجميع المذاهب الاسلامية  : فطرس الموسوي

 حول المنهاج الوزاري لوزارة التعليم العالي وأمور أخرى  : ا . د . محمد الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net