صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تأملات في القران الكريم ح334 سورة الصافات الشريفة
حيدر الحد راوي

بسم الله الرحمن الرحيم

وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ{123} 

تنعطف الآية الكريمة لتؤكد مقررة (  وَإِنَّ إِلْيَاسَ ) , احد الانبياء "ع" , ارسل الى بعلبك وما جاورها , (  لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ ) , ممن اكرمهم الله تعالى بالرسالة والنبوة .   

 

إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلَا تَتَّقُونَ{124} 

تروي الآية الكريمة انه "ع" قال لقومه (  إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلَا تَتَّقُونَ ) , الله تعالى فتخافونه وتحذرون عقابه .   

 

أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ{125} 

يستمر كلامه "ع" في الآية الكريمة (  أَتَدْعُونَ بَعْلاً ) , تعبدونه , وبعل هو احد الاصنام المصنوعة من الذهب , وقيل ان كلمة بعل تعني رب في لغة القوم , سميت المدينة بعلبك نسبة اليه , (  وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ ) , وتتركون عبادة احسن الخالقين .  

 

اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ{126} 

يستمر كلامه "ع" في الآية الكريمة (  اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ) , الذي خلقكم وابائكم الاولين .  

 

فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ{127}

تروي الآية الكريمة ما تأتى من قومه (  فَكَذَّبُوهُ ) , ان القوم كذبوه , كما هي الحال في كل الامم والشعوب التي كذبت رسلها وانبياءها , (  فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ ) , في العذاب .   

 

إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ{128} 

تستثني الآية الكريمة عباد الله المخلصين , الذين آمنوا بإلياس "ع" واخلصوا ايمانهم من كل شائبة قد تشوبه . 

 

وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ{129} 

تضيف الآية الكريمة (  وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ ) , الثناء الجميل , وهو خصوصيته "ع" التي يتمتع بها , حيث يروى انه "ع" ممن لا يزال حيّا كإدريس والخضر وعيسى "ع" .  

 

سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ{130} 

تضمنت الآية الكريمة تحية من الله تعالى (  سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ ) , عليه "ع" وعلى من تبعه , على بعض الآراء , وفي آراء اخرى ان (ياسين) من اسماء النبي الاكرم محمد "ص واله"   

 

إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ{131} 

تبين الآية الكريمة (  إِنَّا كَذَلِكَ ) , بمثل جزاء الياس "ع" , (  نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ) , سيجزي الله تعالى من آمن واحسن عملا .  

 

إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ{132} 

تقرر الآية الكريمة (  إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ ) , ان الياس "ع" من المخلصين بالإيمان العاملين بالطاعة .   

 

وَإِنَّ لُوطاً لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ{133}

تنعطف الآية الكريمة لتؤكد مقررة (  وَإِنَّ لُوطاً لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ ) , عليه السلام ممن اصطفاه الله تعالى للرسالة والنبوة .    

 

إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ{134} 

تضيف الآية الكريمة (  إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ ) , حين انجاه الله تعالى وجميع اهله من العذاب والهلاك الذي نزل بقومه .   

 

إِلَّا عَجُوزاً فِي الْغَابِرِينَ{135} 

تستثني الآية الكريمة (  إِلَّا عَجُوزاً ) , طاعنة بالسن , هي زوجته على اغلب الآراء , (  فِي الْغَابِرِينَ ) , من الذين بقوا ونالهم العذاب .    

 

ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ{136} 

تضيف الآية الكريمة (  ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ ) , الشعب المعروف بقوم لوط "ع" .  

 

وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ{137} 

تنتقل الآية الكريمة لتخاطب كفار مكة (  وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم ) , على ما تبقى من اثار مدنهم وبيوتهم في اسفاركم الى الشام , فأن سدوم تقع في طريق سير القوافل من الشام الى مكة , (  مُّصْبِحِين ) , في الصباح , او النهار , وهو زمن مسير القوافل , عادة لا تسير القوافل بالليل .   

 

وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ{138} 

تضيف الآية الكريمة الى خطابها (  وَبِاللَّيْلِ ) , حيث تخيّم القوافل للراحة بالقرب من تلك الاثار , على بعض الآراء , (  أَفَلَا تَعْقِلُونَ ) , يا اهل مكة اليس فيكم عقول لتتعظوا بهم .    

 

وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ{139} 

تنعطف الآية الكريمة لتؤكد مقررة (  وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ) , ممن اصطفاه الله تعالى واكرمه بالنبوة والرسالة .   

 

إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ{140} 

تروي الآية الكريمة انه "ع" (  إِذْ أَبَقَ ) , ابق العبد أي هرب من سيده , فلما كان هربه "ع" من قومه بدون أذنه جل وعلا اتفق وانطبق ان يطلق عليه , (  إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ ) , الى السفينة المملوءة .    

 

فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ{141}

تستمر الآية الكريمة في سرد تفاصيل القصة (  فَسَاهَمَ ) , قارع ركاب السفينة , (  فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ ) , من المغلوبين , خسر القرعة , فألقوه في البحر , وفقا الى الاعتقاد السائر .   

( عن الباقر عليه السلام في حديث قال انه لما ركب مع القوم فوقفت السفينة في اللجة واستهموا فوقع السهم على يونس ثلاث مرات قال فمضى يونس إلى صدر السفينة فإذا الحوت فاتح فاه فرمى بنفسه ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .    

 

فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ{142} 

تستمر الآية الكريمة في سرد التفاصيل (  فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ ) , ابتلعه , (  وَهُوَ مُلِيمٌ ) , تختلف الآراء فيها فمنها :  

1- أي آت بما يلام عليه من ذهابه إلى البحر وركوبه السفينة بلا إذن من ربه . "تفسير الجلالين للسيوطي , تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .

2- مليم لنفسه . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .

3- او ان ركاب السفينة تلاوموا بشأنه .         

 

فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ{143} 

تستمر الآية الكريمة في سرد التفاصيل (  فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ ) , الذاكرين الله تعالى كثيرا حتى في بطن الحوت , {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ }الأنبياء87 .   

 

لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ{144} 

تستمر الآية الكريمة مقررة مبينة (  لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ ) , لبقي في بطن الحوت , (  إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ) , الى يوم القيامة .  

 

فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ{145} 

تستمر الآية الكريمة في سرد تفاصيل القصة (  فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء ) , القيناه على اليابسة , (  وَهُوَ سَقِيمٌ ) , عليل , مريض مما ناله من بطن الحوت .   

يختلف المفسرون في تحديد الفترة التي امضاها يونس "ع" في بطن الحوت , فمنهم من يرى انه يوم او ثلاثة ايام او سبعة ايام او عشرون يوما او اربعون يوما .

 

وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ{146} 

تستمر الآية الكريمة في سرد التفاصيل (  وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ ) , وتسمى ايضا القرع او الدبا .  

 

وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ{147} 

تستمر الآية الكريمة في سرد التفاصيل (  وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ ) , ثم ارسله الله تعالى الى قوم نينوى , وكان عددهم مئة الف ويزيدون اما عشرون او ثلاثون او سبعون الفا .   

الجدير بالملاحظة ان اكبر عدد ذكر في القرآن الكريم هو مئة الف . 

 

فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ{148}

تستمر الآية الكريمة مبينة (  فَآمَنُوا ) , امنوا لما عاينوا العذاب الذي وعدوا به , (  فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ) , صرف الله تعالى عنهم العذاب بعد ايمانهم , ومتعهم الى حين انقضاء آجالهم .    

( عن أمير المؤمنين عليه السلام إن الحوت قد طاف به في أقطار الأرض والبحار ومر بقارون إلى أن قال فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين كما سبق ذكره في سورة القصص قال فاستجاب له وأمر الحوت أن يلفظه فلفظه على ساحل البحر وقد ذهب جلده ولحمه وأنبت الله عليه شجرة من يقطين وهي الدبا فأظلته من الشمس فسكن ثم أمر الله الشجرة فتنحت عنه ووقعت الشمس عليه فجزع فأوحى الله إليه يا يونس لم لم ترحم مئة ألف أو يزيدون وأنت تجزع من ألم ساعة قال يا رب عفوك عفوك فرد الله عليه بدنه ورجع إلى قومه وآمنوا به ) . "تفسير القمي" . 

( وعن الباقر عليه السلام قال لبث يونس في بطن الحوت ثلاثة أيام ونادى في الظلمات ظلمة بطن الحوت وظلمة الليل وظلمة البحر أن لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين فاستجاب له ربه فأخرجه الحوت إلى الساحل ثم قذفه فألقاه بالساحل وأنبت الله عليه شجرة من يقطين وهوالقرع فكان يمصه ويستظل به وبورقه وكان تساقط شعره ورق جلده وكان يونس يسبح الله ويذكر الله بالليل والنهار فلما أن قوى واشتد بعث الله دودة فأكلت أسفل القرع فدبلت القرعة ثم يبست فشق ذلك على يونس فظل حزينا فأوحى الله إليه ما لك حزينا يا يونس قال يا رب هذه الشجرة التي كانت تنفعني سلطت عليها دودة فيبست قال يا يونس أحزنت لشجرة لم تزرعها ولم تسقها ولم تعن بها أن يبست حين استغنيت عنها ولم تحزن لأهل نينوى أكثر من مأة ألف ينزل عليهم العذاب إن أهل نينوا قد آمنوا واتقوا فارجع إليهم فانطلق يونس إلى قومه فلما دنى من نينوا إستحيى أن يدخل فقال لراع لقيه إئت أهل نينوى فقل لهم إن هذا يونس قد جاء قال الرّاعي أتكذب أما تستحيي ويونس قد غرق في البحر وذهب قال له يونس اللهم إن هذه الشاة تشهد لك إني يونس ونطقت الشاة له بأنه يونس فلما أتى الرّاعي قومه وأخبرهم أخذوه وهموا بضربه فقال إن لي بينة بما أقول قالوا فمن يشهد لك قال هذه الشاة تشهد فشهدت بأنه صادق وأن يونس قد رده الله إليكم فخرجوا يطلبونه فوجدوه فجاؤا به وآمنوا وحسن إيمانهم فمتعهم الله إلى حين وهو الموت وأجارهم من ذلك العذاب ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/04



كتابة تعليق لموضوع : تأملات في القران الكريم ح334 سورة الصافات الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد الجبوري
صفحة الكاتب :
  ماجد الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجعية الرشيدة وثلاثيتها لأن تكون حاكماً!  : امل الياسري

  أيفادات وزارة الصحة .. وجدواها .. وهدر المال العام .. وعن عمد !!!  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 المقالة النقدية: أنواعها ودورها  : السيد يوسف البيومي

 أسرار عن الضربات الجوية للتحالف الدولي التي تحولت الى هدية مجانية للعراق  : باسل عباس خضير

 جامعة كربلاء تفتتح مختبراً علمياً للأبحاث الدوائية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 العثور على ملابس داخلية لامير سعودي في تلعفر  : سامي جواد كاظم

 طَفٌّ سَناكَ  : عقيل اللواتي

 تقرير لجنة الاداء النقابي يوليو 2014  : لجنة الأداء النقابي

 ماذا وراء استهداف أثار العراق ؟  : صادق غانم الاسدي

 لم نركم في السرقة ولكننا رأيناكم بعدها  : علي الخياط

 رسالة عاجلة إلى رجال الله في حشدنا المقدس... إنها الفلوجة... رأس الأفعى ووكر الغدر والاٍرهاب فإضربوا بعزم الله وألله أكبر  : علي السراي

 وزير الاستخبارات الإسرائيلي يحذر كيري من إيران

 إدانة واسعة بالعراق لتصریحات وزير الخارجية الأماراتي عن الحشد الشعبي

 السبهان يقول السعودية من أحرقت العراقيين!  : عباس الكتبي

 صحة واسط تفتح الخدمة الطبية الفورية لقضاء الحي بكلفة 77 مليون دينار عراقي  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net