صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

السياسي(الفلتة)....والحرب على الفساد..ولغز النزاهة
د . يوسف السعيدي

أتعلمون شيئاً عن هذا السياسي.. لكأنه يريد أن يوحي لنا بأنه قادم من كوكبٍ آخر!! ربما يصدقه كثيرون، أما أنا فأحتاج إلى معجزة تخفف من رعبي حتى أتمكن من تصديقه، قد يتساءل ما فائدة تصديقي له مادام آخرون يصدقونه.. وقد لا يتساءل لفرط الكبرياء، ثم إنه سيمنح نفسه الإذن في ارتكاب جميع الحماقات في حق هذا الوطن، وسيدوس كل الأصوات الرافضة، غير أن الصوت مخلوق هلامي كالعدم، لا يفهم قوة الضغط، صبورٌ جداً ومن سيدوسه يتوجب عليه أن يتعلم السباحة في الفراغ..! باختصار أنا مواطن مرعوبٌ من كل ما هو جديد لأنني أسكن في وطن عودني دائماً أن يأتيني بالقديم في ثوب الجديد، فالأمــور هنا لا تتغير في كنهها وجوهرها وإنما الأثواب هي التي تتبدل..! ففي وطني بعض رجال السياسة ليسوا سوى مصممي أزياء ومهندسي ديكور،.. إنهم خبراء في تنسيق الحدائق في حين يعجزون عن زراعة وردة واحدة! ولأنني لم أعد أهتم لكل تلك الترهات، فعندما أقف على مشارف حديقة الوطن التي أرادوا أن يتخيل إلينا أنها يانعة مخضرة، لا أرى سوى تلك الحفر الطينية والبرك القذرة وآثار مخلوقات ضخمة تبعث في الخوف ورغبة في البكـاء، ورغبة أكبر وأقوى في الضحك!! ثم إنني لفرط التناقض ضحكت بمقلة يملأها الدمع..!! *** *** *** أنا دائماً عاجز عن تصديقه، لأن عمره في أذني يزيد بقليل على بضع سنوات، وخلال هذه الفترة جعلني لا أثق به، فهو لم يترك محطة زمنية إلا وشغلها بما يشهد بأنه ليس أهلاً لثقة مواطن مرعوب مثلي.. وما أكثر أمثالي!! آخر ما خرج به علينا تلك (الحرب على الفساد!) وهو عنوان براق وجميل، إنه غاية في السمو والنبل لأن الفساد ممارسة كارثية تجتاح الدول فتنخر فيها وتجعل منها بلداناً هشة ومتهالكة، لا حظ لها في التقدم والازدهار وإنما قدرها أن تراوح مكانها في ذيل الركب الحضاري. ليس من الجديد أن تٌعلن الحرب على (الفساد) في الدول التي تشهد التغيير في رأس هرمها السياسي، ومن تاريخ الديكتاتوريات التي شهدتها البشرية نرى أن (الفساد) كان الذريعة الأولى والأنسب التي يتشدق بها أي ديكتاتور جديد من أجل تصفية خصومه، مستغلاً بذلك فساد الطبقة التي كانت تحكم قبله، وحجم الغضب الذي تختزنه الشعوب مما يجعلها تلتف حوله بوصفه المخلص والمدافع عن حقوقها. إلا أن ورقة التوت ما تلبث أن تسقط عندما تستتب الأمور لتبين الوجه الحقيقي لهذا السياسي، فتدرك الشعوب ولو بشكل متأخر أن العملية ليست سوى تبدل في المواقع وخلق طبقة جديدة في الأسماء والأشكال، إلا أنها لا تختلف عن ما كان موجوداً من الناحية الفكرية التي تجعلها تعمل لحسابها الخاص.. فكعكة الوطن ستقسم ولكن بسكاكين أكثر جدة وأشد حدة! حينها تكون الحرب على الفساد هي الفساد بعينه، بل وفي أبشع صوره! ولأن (الفساد) سلاح متعدد الأسنة، متقلب الأوجه والتعريفات، يمكن أن يكون ذلك المصطلح الذي يجعلنا نتفق عليه إذا لم يكن للأنفس والحسابات الضيقة حظ فيه. كما أنه من الممكن أن يكون ذلك الكائن المائع والمطاط تماماً كما (الإرهاب) الذي تشن باسمه الحروب، ويعتقل الإنسان تعسفاً وتسلب حريته ليس لأنه (ضد) وإنما لأنه فقط ليس (مع)! التعريف الأكثر شيوعا للفساد هو أنه (انتهاك مبدأ النزاهة!) ولأن النزاهة صفة من المفروض أن تلازم الإنسان أينما كان، ولأنها هشة ومعرضة للانتهاك نجد أن الباب مشرعاً أمام الفساد ليدخل جميع المجالات والميادين، فيكون سياسياً وإداريا: (عسكرياً ومدنياً)، ومالياً، وأخلاقياً.. ولعل الفساد الأخلاقي غير معني بالقصة لأن الأخلاق لدينا أصبحت تولد أمام المرآة، فكل شيء فيها بالمقلوب ولا داعي للقلق! مخطئ من يرى مشاكل هذا البلد كلها من منظور مادي بحت، نعم المادة مشكلة ولكنها ليست أم المشاكل ولا كل المشاكل، وذلك الخطأ هو المشكلة الحقيقية التي تستحق الأرق من أجلها، فنحن مصابون في أخلاقنا، وعلينا إعادة تأثيث دواخلنا بأخلاقيات جديدة. *** *** *** من حقنا أن نتساءل عن النزاهة عندما يحاول هذا السياسي تحويل الوطن إلى ساحة يصارع فيها ظله ويسابقه، في حين يئن ذلك الوطن المنهك تحت دوامة من الانفلات الأمني والتسيب ؟!! أين هي النزاهة عندما يتحول الوطن إلى ساحة يتجاذب فيها رجال الأعمال ويستعرضون عضلاتهم، فيما يكون هذا السياسي أداة يستخدمها أحد الأطراف ضد الآخر، فيقف متبجحا أمام الإعلام ليصدر الحكم النهائي، فيلعب دور القضاء ضارباً بعرض الحائط أبسط أبجديات النزاهة في الفصل بين السلطات..! *** *** *** أم أن النزاهة هي الأخرى كائن مطاط ومائع، يمكن تكييفه حسب الطلب وتطويعه وفقاً لمقتضيات السوق السياسي! هل يمكن أن النزاهة تم تعديلها وراثيا ليحملها البعض كصفة تبعده من المساءلة بل قد يتم تعيينه ممثلاً دبلوماسياً للوطن وهو يعلم المخفي والمعلن..؟؟ لله درك ايها المواطن البسيط المسكين لم يهدأ لك بال حتى تكتشف الحقيقه ، ولكن يا أهل.. السياسه للاعراب فسادهم.... ولكم فسادكم! والواقف عند نافدذة الشعب الصابر المظلوم... لن تخفى عنه رؤوس أخرى كثيرة قد أينعت وحان قطافها، فلا يمكننا التعرض للفساد دون التعرض لها، ولا التعرض لها من دون المرور بمن أراق الدم العراقي وهجر المواطن من أرضه قسراً، ليس لسبب وجيه سوى أن الأقدار شاءت أن يكون دينه ومذهبه واضحين وضوح الشمس... كثيرة هي الملفات التي لا تحتمل التأجيل في أي حربٍ حقيقية على الفساد، وتأجيلها يجعل الحرب خاوية ومقلوبة رأسا على عقب! سمعت البعض يقول... إن من يريد أن يعلن الحرب على الفساد في هذا الوطن اثناء حكم السياسي (الفلته) من الجيد له أن يكون قادما من كوكب آخرْ، أو على الأقل أن لا ينتمي إلى قائمة هذا السياسي الاعرج في كل شيء والله تعالى من وراء القصد...

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/03



كتابة تعليق لموضوع : السياسي(الفلتة)....والحرب على الفساد..ولغز النزاهة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماهر الجعبري
صفحة الكاتب :
  د . ماهر الجعبري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المفاجآت...الصحوه اليعربيه...والعم سام  : د . يوسف السعيدي

  مؤسسة التراث في برلين- دعوة عامة بمناسبة حلول ذكرى ولادة منقذ البشرية الإمام المهدي عليه السلام  : علي السراي

 كتلة الوفاء الوطني تفتح ابوابها للكفاءات والخبرات الوطنية للدخول معها في الانتخابات  : النائب شيروان كامل الوائلي

 إيران تخفف قواعد الصرف الأجنبي أملا في دعم عملتها قبل العقوبات

 ملاكات أنتاج البصرة تواصل أعمال الصيانة في محطة كهرباء النجيبية الغازية  : وزارة الكهرباء

 ما ألمطلوب من استضافة رئيس الوزراء العراقي ؟!  : د . وارد نجم

 العتبة الحسينية تشيد دارا لعائلة شهيد بالحشد تسكن منزلا طينيا في ذي قار

 توقعات بفتح معابر جديدة بين العراق والأردن

 الشركة العامة للسمنت العراقية تصل إلى مراحل متقدمة في تأهيل معاملها بمجمع سمنت بادوش في محافظة نينوى  : وزارة الصناعة والمعادن

 تحذير.. أطعمة نتناولها يوميا وفي هذه الحالات تصبح قاتلة!!

 وزارة الموارد المائية تقيم ورشة عمل بعنوان (أستخدام الادوات الفضائية لتحديد ومراقبة أنتشار زهرة النيل في العراق )  : وزارة الموارد المائية

 العمل تطلق رواتب المعين المتفرغ في محافظتي الانبار وديالى  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عددت العدادة، وكلمن على ضيمها بجت  : عبد الخالق الفلاح

 أحلام ..  : الشيخ محمد قانصو

 العتبةُ العبّاسية المقدّسة ترعى مهرجان (حشد الله العالمي الأوّل) وتدعو الفنّانين والأدباء للمشاركة فيه..  : موقع الكفيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net