النهضة السياسية الشيعية في العراق في بداية القرن العشرين

 

في ظل الأحداث التي جرت في العراق منذ سقوط النظام البعثيّ، أصبح للشيعة، الذين يمثلون غالبية سكانية في العراق ويتركزون في المحافظات الجنوبية والمناطق الفقيرة وغير المستقرة أمنيًا، قوةٌ لا يستهان بها، بعد أن عانوا من الاضطهاد والتهميش على مدى التاريخ نظرًا لإيديولوجيتهم المختلفة عن تيارات العالم السُنـّي. وكلما زادت الضغوط والقيود الاقتصاديّة والاجتماعية، كلما ساعد ذلك بظهور الحركات السياسية في هذه المجتمعات. وكانت هذه نقطة مؤثرة في تغيير الجغرافية الاجتماعية-السياسية في الشرق الأوسط، إذ تشكلت تكتلات سياسية جديدة للخروج من هذه الظروف الصعبة.

في هذا المقال سنتناول بداية إحياء الحركة السياسية في المجتمعات الشيعية منذ الحركة الجهادية في بداية القرن العشرين، أي عندما كان العراق في ظلّ الاحتلال العثمانيّ. كان العالم حينها يعيشُ اضطرابات كبيرة بسبب الحرب العالمية الأولى. وكجزء من خطة القوى الغربية لاستعمار العالم، نشرت بريطانيا قواتها داخل العراق التي أعلنت بدورها الولاء لألمانيـا آنذاك. وقد نتج عن ذلك رد فعل غير مسبوق من الشيعة بقيادة المجتهدين من رجال الدين الذين غيروا مجرى الأحداث السياسية في العراق، ومنهم آية الله السيد مهدي الحيدريّ الذي كان شخصية رائدة في حركة الجهاد إلى جانب الكثير ممن شارك في هذه الحركة ولم يسعنا ذكرهم في هذا المقال المتواضع.
خلفية موجزة عن تاريخ الشيعة في العراق
الشيعة هم طائفة مسلمة يؤمنون بأحقية الإمام عليّ عليه السلام وذريّتـه بالخلافة بعد النبيّ “ص”. وأن آخر الأئمة هوالمهديّ عجل الله فرجه الذي غاب في سنة 879 للميلاد. وكما يعتقد الشيعة فإن المهديّ سيظهر في آخر الزمان ليملأ الأرض قسطًا وعدلًا كما مُلئت ظلمًا وجورًا. وفي السياق التاريخي، لطالما ارتبط العراق باسم الشيعة نظرًا لكثرة الأحداث في هذه المنطقة. إذ قام الإمام عليّ عليه السلام خلال فترة خلافته بتغيير العاصمة من المدينة في الحجاز إلى الكوفة في العراق، ويعود ذلك للاضطرابات السياسية وبيعة أهل الكوفة له عليه السلام. وفي العام 661، قتل الإمام عليّ عليه السلام في الكوفة ودُفن في النجف وكذلك قتل ولده الإمام الحسين عليه السلام وآل بيته وأصحابه بكربلاء في العام 680. وقد ضمت أرضُ العراق قبورَ الأئمة الطاهرين، الإمام موسى الكاظم ومحمد الجواد عليهما السلام في الكاظمية المقدّسـة، والإمامين عليّ الهادي والحسن العسكري عليهما السلام في سامراء.
وعلى مرّ الأعوام ظلت قبورهم أضرحةً شامخة يزورها الشيـعة بالملايين، ومركزًا للبحوث والدراسات الشيعية “الحوزات الدينية”، إذ توفر هذه الحوزات التعليم في مختلف المواضيع والمجالات التي كانت ولا تزال ضروريّةً ليصلَ طالب العلم  إلى مرتبة “الاجتـهاد الدينيّ”.
الصعوبات التي عاشها شيعة العراق في ظل الحكم العثماني
ظلّ العراق تحت الحكم العثماني لمدة أربعة قرون، أي منذ عهد السلطان سليمان القانوني في العام 1534. وقد عم الفسادُ والفوضى فيه بسبب انعدام الحكومة المركزية وانعدام المسؤولية العامّة، وتكرر الاعتداءات من قِبَل النظام العثمانيّ.
وبدأت الانقسامات الطائفيّة بين الشيعة والسنة بالظهور بشكلٍ واضحٍ بعد تشكيل الدولة الصفوية الشيعية في بلاد فارس، في حين كان انتماء العثمانيين إلى المدرسة السنيّة1. خشيَ العثمانيون من المذهب الشيعيّ، فامتنعوا عن إعطائهم أيّ منصبٍ في السلطة خوفًا من النفوذ الصفويّ في الدولة، وقد وصل بهم الأمر إلى منع زواج العثمانيين من الإيرانيين، وقد عوقب رجال الدين الذين رفضوا الامتثـال لهذا القانون الذي أصبح جزءًا مهمًا من الدستـور العثمانيّ. 2
وكنتيجة لهذا الأمر حاول شيعة العراق إثبات هويتهم وخلفيتهم الدينية الشيعية دون الوقوع في فخّ الطائفيّة أو القوميّة أو الولاء للأجنبيّ، فلم يعملوا بما يتوافق مع الدولة العثمانية وهيمنتها وظلمها للشيعة، وقد شعروا بأن الحرب بين العثمانيين والصفويين لا علاقة لها بالدين، فرفضوا الانحياز لأيٍّ من الطرفيـن.
أثرت الطائفية التي مارسـها العثمانيون على المجتمع الشيعي، فإلى جانب القمع المستمر ضد الشيعة، كان هناك الإقصاء الاجتماعي والمحن الاقتصادية، إذ حرم العثمانيون العراقيين من استلام مناصب في الدولة، ولكنهم فشلوا في إلغاء المحاكم الجعفرية لنقل المعاملات إلى محكمة حكومية رسمية، كما فشلوا في إغلاق الحوزات العلمية في النجف، وكربلاء، والكاظمية، ولكنهم استطاعوا رفض طلب أي شيعي للدخول إلى المدارس العسكرية، وكذلك منعوا التلامذة الشيعة من البعثات الدراسية إلى الخارج. 3
ذكر كامل الجاردجي، أحد أبرز السياسيين السُنّة العراقيين خلال النصف الأول من القرن العشريـن، في إحدى مذكراته عن أحوال الشيعة في العراق أن سياسة العثمانيين منعت إعطاء المناصب الحكومية لأتباع المذهب الشيعيّ، كما أنهم لم يسمحوا للشيعة بالوصول إلى مناصب عليا في الجيش. وبشكلٍ عام فقد حرم الشيعة من إحراز التقدم على كافة الأصعدة واختلقوا المشاكل والعقبات لمنع الشيعة من دخول المدارس الحكومية.4
ولم يكن الوضع الاقتصادي للشيعة بأفضل من الاجتماعيّ، إذ وزع العثمانيون الأراضي الخصبـة الصالحة للزراعة للقبائل السُّنّـية، أما الأراضي الخصبة في جنوب العراق فقد بقيت للدولة العثمانية التي منعت المزارعين الشيعة من شرائها.  5
حماية الأمة الإسلامية وهويتها
وفي العام 1908 أدركت الدولة العثمانية الخطر المحدق بها المتمثل بالغزو الغربيّ، ناهيك عن فقدها عددًا من أراضيها، وخطر غزو روسيا لإيران المجاورة لها. وبازدياد هذه المشاكل والضغوطات أدرك العثمانيون أهمية وحدة المسلمين وخاصة بعد النداءات المتكررة من الشعب حول هذه القضيّة. احتاج العثمانيون لمساعدة المجتهدين من العلماء من أجل تعبئة القوة الشيعية ولكنهم تحذروا من إعطائهم حريتهم الكاملة خشية نشر المذهب الشيعي للقبائل العربية الأخرى. وللحصول على دعمهم قاموا بإعطاء محاضرات في المراقد الشيعية تتمحور حول حقوقهم الممنوحة لهم والوحدة الإسلامية.  وبقبول الشيعة بهذه الوحدة كثُر نشاطهم وانتشرت أفكارهم مما أدى إلى استبصار الكثير وتشيعهم، وهذا ما دفع الدولة العثمانية بإدخال المدارس العلمانية الشيعية، وفرض القيود على الحوزات والزوار الإيرانيين القادمين لزيارة العتبات المقدسة.
وعلى الرغم من التعامل مع الشيعة كمواطنين من الدرجة الثانية، فقد ظل علماء الدين الشيعة يؤكدون على أهمية وحدة الأمة الإسلامية، ودعوا إلى الوحدة بين المسلمين وشاركوا في الحوار مع علماء السنة، وقد سمح لهم بالمشاركة في الندوات لمناقشة مشاكل المسلمين عقب الاستعمـار. 6
ويجدر بالذكر أن غالبية المجتهدين الشيعة آمنوا بضرورة الوحدة الإسلامية كمصدر قوة للدفاع عن أرض المسلمين ضد أي عدوان، وقد دعوا إلى هذه الوحدة  لسنوات عديدة قبل أن يأتي المحتلّ العثماني ويأخذ على عاتقه الدعوة إلى الوحدة دعايةً له وتسترًا على مصالحه.
الغزو البريطاني ورد الفعل الشيعي
في نوفمبر/تشرين الثاني من العام 1911 احتلت القوات الروسية والبريطانية شمال وجنوب إيران، فدعا علماء الشيعة إلى الدفاع عن الأرض ضد هذا العدوان، ومنهم آية الله السيد كاظم اليزدي من النجف، الذي أصدر فتوى الجهاد ضد القوات الإيطالية في طرابلس، والروسية والبريطانية في إيران.
وقد لبى الشيعة نداء المجتهدين واستعدوا للجهـاد. وقد انتشر بين الشيعة أن واحدًا من عظماء رجال الدين، آية الله الشيخ محمد كاظم خراساني، سيقود المجاهدين في إيـران بمساهمة زعماء القبائل الذين قاموا بتسليح المجاهديـن. اتُّخذت كل الإجراءات اللازمة، ولكن الوفاة المفاجئة لآية الله الخراساني ليلة الانطلاق للجهاد أضعف الروح المعنويّـة، وأُلغيَت الحَملة.7
قررت الدولة العثمانية أن مع بداية الحرب العاملية الأولى أن مصلحتهم تقتضي الوقوف إلى جانب ألمانيا ضد فرنسا وبريطانيا، لكن الحرب بدأت ولم يستطع الألمان الوقوف ضدّ الفرنسيين والبريطانيين، فبدأت الدولة العثمانية تشعر بالخطر الذي يهددها. وفي السادس من نوفمبر/تشرين الثاني من العام  1914 انتشرت أول الوحدات البريطانية جنوبيّ العراق وفي الثالث والعشرين من الشهر نفسه احتلت بريطانيا مدينة البصرة. 8
أرسل أهالي البصـرة نداء استرحام للمجتهدين في كافة مناطق العراق يطالبونهم باستجابةٍ فوريّة لمساعدة المواطنين المعرضين للخطر. وهذا نص إحدى البرقيات التي أرسلها إلى الكاظمية رؤساء البصرة وزعماؤها: “ثغرُ البصرة، الكفار محيطون به، الجميع تحت السلاح، نخشى على باقي بلاد الإسلام، ساعدونا بأمر العشائر بالدفاع”. 9
وزاد الخطر المحدق بالمسلمين في العراق، وهذا ما دعا العلماء في الكاظمية ومن ثم النجف وكربلاء وسامراء للاستجابة بشكلٍ فوريّ لهذا النداء.
الدعوة إلى الجهاد
حين وصلت أخبار مدينة البصرة لعلماء الكاظمية، استجاب آية الله السيد مهدي الحيدري وآية الله الشيخ مهدي الخالصي لنداء أهالي البصرة، إذ وقف آية الله الحيدري في صحن الكاظمية المقدسة وخطب بالناس خطبة شهيرة وغير مسبوقة “الجهاد، الجهاد!”وتعالت الهتافات بين الحاضرين. وبجوٍّ مليء بالترقب  أعلن آية الله الحيدري فتواه بالجهـاد معلنًا وجوب الدفاع عن أرض الإسلام ضد المعتدين. 10
وقد جمعَ الناسَ لمراتٍ عديدة في باحة ضريح الكاظمية وأعاد التأكيد على فتواه الجهادية وأجابهم عن أسئلتهم وحذرهم من الأخطـارِ المتوقعـة. وفي واحدة من المناسبات أعلن أنه هو وأبناؤه وعائلته ورفاقه سيغادرون المدينة للتوجه نحو الخطوط الأمامية للمعركة، مؤكدًا أن من سينضمّ معه في المعركة سينتصر ومن سيختار البقاء سيلقى الخسارة. 11 وبعدها قرأ الآية القرآنية: {لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا} النساء، 95
وقد استجاب الشعب لفتواه وانضمّ رجاله للخروج إلى الخطوط الأمامية، ثم بعث آية الله الحيدري رسالة إلى مجتهدي النجف وكربلاء وسامراء معلنًا عن الحاجة إلى الجهاد ضد الغزاة مهما كلّف الأمـر. 12 ووصلت أنباء استعداده رحمه الله للذهاب إلى الخطوط الأمامية وهو في الثمانين من عمره، للمرابطين في الجبهات فرفعت من معنوياتهم وتأهبوا للقتال ببسالة.
وفي عشية الاستعداد للتوجه نحو الخطوط الأمامية وصل جمعٌ كريم من رجال الدين من النجف إلى الكاظمية، مثل حجة الإسلام شيخ الشريعة الأصفهانـي، وسيد مصطفى الكاشاني، وسيد علي الداماد. وقد طلب آية الله من المواطنين استقبالهم بحفاوة، ووراء الأبواب الموصدة، تمت المناقشات حول الوضع الراهن وجاء الكثير من الأشخاص من المناطق المجاورة سيرًا على الأقدام بهدف الانضمام للحملة. 13
ووصلت فتوى الجهاد إلى سامراء، فأرسل آية الله ميرزا محمد تقي الشيرازي ولده الشيخ محمد رضا الشيرازي لينضم إلى الحملة بقيادة آية الله الحيدري. وإذ لم يستطع آية الله الشيرازي تلبية نداء الجهاد لمرضٍ شديد ألمَّ به، فقد أرسل رسائل كثيرة إلى مختلف المناطق العراقية مؤكدًا لزوم تلبية نداء الجهاد والانضمام لآية الله الحيدريّ.14 وقد تحرك الرجال بقيادة آية الله الحيدري وآية الله الخالصي من الكاظمية باتجاه الخطوط الأميمة في الثاني عشر من محرم في العام 1333 هجريّ الموافق 30 نوفمبر/تشرين الثاني من العام 1914. 15
وحينما وصلت إلى النجف أخبار البصرة وتأهب أهالي الكاظمية للجهاد أعلن آية الله السيد كاظم اليزدي واجب الجهاد وأرسل ابنه السيد محمد اليزدي للقتال في الخطوط الامامية. وأخذ السيد محمد سعيد الحبوبـس دروًا مهمًا في إرسال المجاهدين إلى الخطوط الأمامية. وانضم الكثير من رجال الدين المعروفين إلى السيد الحبوبي ومنهم آية الله السيد محسن الحكيم الذي لم يزل آنذاك فتىً يافعًا، والشيخ محمد رضا الشبيبي والشيخ محمد باقر الشبيبي والشيخ علي الشرقي. وقد غادروا مدينة النجف باتجاه الخطوط الأمامية بقيادة السيد محمد سعيد الحبوبي في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول في العام 1914. 16
جهاد الشيعة
سلك المجاهدون طريق النهر من الكاظمية باتجاه مدينة العمارة جنوب العراق. وأمر آية الله الحيدري المجاهدين بالتوقف على عدة قرى وبلدات على الطريق للتحدث مع السكان المحليين عن فتوى الجهاد وطلب العون منهم. وفي إحدى المحطات التي توقفوا بها، خطب السيد أحمد الحيدري نجل آية الله مهدي الحيدريّ نيابة عن والده خطابًا حماسيًا تظهر فيه روح الشجاعة: ” بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي جعل الجهاد بابًا من أبوابِ جنته، ومفتاحًا من مفاتيح رحمته، والصلاة والسلام على خير خلقه محمد صلى الله عليه وآله، المبعوث رحمةً للعالمين، وعذابًا على الكافرين، وعلى آله وأصحابه الذين شيدوا بالسيفِ أركان الدين، وأبادوا عساكر المشركين. أما بعد: فقد فرض الله الجهاد على كافة العباد، وجعله وسيلة ليوم المعاد، امتحن به أولياءه، وميز به أعداءه. أيها المؤمنون مالكم تقاعدتم عن نصرة الدين، وقد ندبكم الله ورسوله إلى جهاد الكافرين؟ الله الله في حرم الله ورسوله (ص) وقبور الأئمة الطاهرين، لا تتركوها بأيدي الأعداء فينالوا منها ما يشاؤون من الهتك والهدم. أفلا تقتدون بالأئمة الطاهرين سلام الله عليهم أجمعين حيث بذلوا أنفسهم الزكية في إحياء هذا الدين، حتى صار القتل لهم عادة، وكرامتهم من الله الشهادة. ولا عذر لكم اليوم بعد خروج العلماء الأعلام على عجزهم وشدة ضعفهم. فاعتبروا يا أولي الألباب، نرى جبلة البهائم والحيوانات –مهما بلغ بينها من العداوة والبغضاء- إذا دهمها حيوان أجنبي اتحدت وتعاضدت عليه. فكيف لا نكونُ بمنزلة البهائم؟ بأن نتحد ونتعاضد. وقال عز وجل: إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم”. 17
لدى اقتراب الجيش المؤلف من حوالي 20 ألفًا من الخطوط الأمامية، عقد آية الله الحيدري اجتماعًا مع الجنرال العثمانيّ جاويد باشا وتفاوضوا بشؤون الحرب الدائرة في القرنة بالبصرة. وما إن توجه آية الله إلى القرنة حتى وصلته أنباء سقوطها بيد المحتلّ وتراجع الجيش العثمانيّ. أجبر هذا الحدث آية الله لتغيير وجهته نحو العمـارة وعند وصوله اكتشف أن الجنرال العثماني أمر القوات العثمانية بالتراجع وتسليم العمارة للبريطانيين. رفض آية الله التراجعَ والتنحي عن موقفه قائلًا بأن جيشه سيجاهد، فإما النصر أو الشهادة. وحين سمع الجنرال العثماني كلمات السيد الحيدري استعاد ثقته بقوة جيشه وأمرهم بالثبات في ساحة المعركة بالعمارة. 18
ومن العمارة أرسل آية الله الحيدري برقيات لعدة مناطق عراقية طالبًا المساعدة على الخطوط الأمامية للمعركة، وأرسل كذلك برقيات لعدد من رجال الدين الذين لبوا نداءه، مثل حجة الإسلام شيخ الشريعة الأصفهاني، السيد مصطفى الكاشاني والسيد علي الداماد الذي تأخر في بغداد بسبب الفيضانات.
في غضون أسبوعين، احتشد حوالي 40 ألفًا من المجاهدين في العمارة، وعين العثمانيون الجنرال سليمان عسكري بيك بدلًا عن جاويد باشا. واتجهت الحشود الشيعية إلى القرنة في البصرة لاستردادها ورابطت على مشارفها. زار الجنرال سليمان بيك آية الله الحيدري وسلَّمه رسالة شكر من الدولة العثمانية تكريمًا للوجود الشيعي ودوره في الدفاع عن الأرض، وقام الجنرال بعرض مساعدات غذائية ومالية للقوات الشيعية ولكن آية الله الحيدري رفضها قائلًا أن الشيعة قادرون على الدفاع عن أنفسهم.
وفي خطوةٍ منه لتشجيع من معه من المجاهدين قرر آية الله الحيدريّ النزول إلى الجبهة بنفسه بالرغم من رفْضِ علماء الدين ومن معه لهذا القرار باعتباره الزعيم الروحي لحركتهم، إلا أنه لم يتراجع مشيرًا إلى حاجة الجبهة إلى وجوده ولغرس الشجاعة في قلوب الشباب الذين ضحوا بأنفسهم من أجل هذه القضية، ومؤكدًا أن هؤلاء الذين احتشدوا تلبية لنداء الجهاد لن يقفوا بخط المواجهة مع الأعداء ما لم نرافقهم في السراء والضراء.
ومع ذلك ظلَّ الجدلُ قائمًا فقرر آية الله أن يقوم باستخارةٍ قرآنية، فكانت الآية: وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ . سورة العنكبوت، 6. فابتهج المجاهدون وزاد ذلك في إيمانهم وتقدموا للجبهة الحربية بشجاعة. 19
معركة الشيعة ضد المحتل البريطانيّ
حين بدأ الليل يسدلُ ستارته أمر آية الله الحيدريّ القوات بالتوقف في منطقة صخريّة بالقربِ من البصرة، أقاموا الليل هناك وأدوا صلاة الفجر وقرروا الالتحاق بالجيش العثمانيّ عند الصباح، لكنهم فوجئوا بوجودهم بالقرب من القوات البريطانية التي ما إن لاحظت وجودهم حتى بدأت بشنّ غاراتها عليهم، ومداهمة المعسكرات الشيعية. وحين أراد البعض التراجعَ رفض آية الله الحيدري وأمرهم بالقتال. وحين اشتدت المعارك بين الشيعة والبريطانيين حمل آية الله سلاحه وقرآنه ومشى إلى حيث الخطوط الأمامية للمعركة مرددًا: “لا تخافوا! ولا تحزنوا! إن الله معنا ضد هؤلاء الكفرة، أيها المجاهدون دافعوا عن حرمة الإسلام، وأنا أدعو الله أن لا تحرفكم هذه النار.” حارب الشيعة ببسالة وكبدوا العدو خسائر فادحة تقدر بـ 2000 قتيل وجريح، بينما استشهد من الشيعة حوالي 14 مجاهدًا وجرح 50. 20 واعتبر هذا نصرًا كبيرًا بقيادة آية الله الحيدريّ وبفضل دعائه واستخارته التي بثت الشجاعة في روح المجاهدين، وذكر أحد المجاهدين فيما بعد أنه عندما حميَ الوطيسُ في المعركة قرر بعض المجاهدين الانسحاب، ولكننا كلما نظرنا إلى خيَم آية الله الحيدري وإليه حيث يقف إلى جانبنا على الخطوط الامامية في الجبهة كلما شعرنا بالخجل من الانسحاب وقررنا أن نكمل القتال والمواجهة. 21
وفي هذه المعركة نفسها، أُصيبَ الجنرال سليمان عسكري بيك بجروح نقل على إثرها إلى مشفى في بغداد. وقام أحد رجال الدين السنة في بغداد بزيارته للاطمئنان عن حاله، فقال له الجنرال العثماني بخيبة أمل: نحن نجلس هنا باسترخاء وراحة ونتلقى راتبًا حكوميًا كبيرًا في حين أن السيد الحيدري لا يزال على الخطوط الأمامية وهو شيخٌ كبيرٌ ويرفض قبول أي مساعدة مالية من الحكومة! 22
سقوط العثمانيين والتراجع
حشد البريطانيون قواتهم بعد الخسائر التي تكبدوها وشنوا هجومًا قويًا على منطقة الشـعيبـة في الثاني عشر من أبريل/ نيسـان من العام 1915، وفي الوقت نفسه ضم سليمان عسكري بك جيوشه إلى جيش السيد محمد سعيد الحبوبي الذي كان مؤلفًا من قرابة الخمسين ألف مجاهد على الخطوط الأمامية للجبهة. ومع ذلك، قبضَ على الجيش العثماني على حين غرة، وتكبد المسلمون خسارات بشرية منهم ثلاثة آلاف شهيد شيعيّ، نظرًا للضربات الضارية التي شنتها القوات البريطانية. وحين أدرك سليمان بك خسارته للشعيبة وعدم قدرته على استعادة البصرة والعودة مهزومًا للسلطات العثمانية، قامَ بالانتحـار 23. عادت هذه المعركة الخاسرة بالحزن والمرض على السيد الحبوبي الذي وافته المنية في حزيران من ذلك العام. 24
أما الجيوش الشيعية التي كانت بقيادة آية الله الخالصي فقد هزمت وتراجعت كذلك بسبب تفوق الجيوش البريطانية بالعدد والسلاح.25 كل ما تبقى تحت سيطرة المسلمين الآن هي منطقة القرنة وكانت الجيوش الشيعية فيها بقيادة آية الله الحيدريّ 25. قامت الجيوش البريطانية بهجوم شامل على المنطقة على حين غرّة، فطلب آية الله الحيدري وبقية من معه من المجتهدين من الجنرال العثماني المعيَّن حديثًا نور الدين بك بإبقاء القوات في المنطقة وأمرها بعدم التراجع، إلا أنه لم يمتثل لطلبهم وأمر القوات العثمانية بالتراجع وقد أشيع عنه بأنه عقد صفقة غير قانونية مع الجيش البريطاني مما جعل المجاهدين الشيعة يصابون بخيبة أمل كبرى. 26
وفي فوضى تراجع الجيوش، هوجمت قوارب الشيعة وغرق عدد منها بما في ذلك قارب آية الله الحيدري، ولكن استطاع المجاهدون إنقاذه ونقله لبرّ الأمـان.27 وصل السيد الحيدري إلى مدينة الكوت في تموز من العام 1915، وبقي هناك لمدة أربعة أشهر قضاها في تعزيز ودعم المجاهدين في تلك المناطق ولكن الجيش البريطاني كان أقوى وتمكن من السيطرة على المنطقة بشكلٍ كامل، فعاد آية الله إلى الكاظمية في العام 1916، أي بعد عام كامل بعد مغادرته لها للجهاد. 28
العراق بعد حركات الجهاد
في الكاظمية رفض آية الله الحيدري التواصل مع البريطانيين ولم يقبل بأي مساعدةٍ مالية منهم لأنه كان مؤمنا أن الاحتلال البريطاني هدفه تدمير العراق والمسلمين. تراجعت صحته وفي أوكتوبر/ تشرين الأول من العام 1917 توفي في مدينة الكاظمية29.
بعد الاحتلال البريطاني للعراق، كانت بريطانيا تفكر في حكم العراق بشكلٍ مباشر ولكنها واجهت رفضًا كبيرًا من العراقيين بشكل عام والشيعة منهم بشكل خاصّ، إذ رفضوا هذا الخيار نهائيًا وحاربوا لإقامة حكومة عراقية. وفي العام 1917 تشكل حزبٌ سياسيٌّ في النجف حمل اسم حزب النهضة الإسلاميّة وكان مسؤولًا عن الانتفاضة التي حصلت في النجف في العام 1918 والتي كبدت المستعمر البريطاني خسائر فادحة، وأحدثت فوضى كبيرة في المنطقة لعدة أسابيـع.30
خلال هذه المدة غير المستقرة التي عاشها العراق، كان اليهود والمسيحيون يرغبون بحكم بريطاني للعراق وأن تكون البلاد جزءًا من الإمبراطورية البريطانية، لكن علماء الدين الشيعة نبهوا الشعب مرارًا على أهمية إقامة حكومة عربية إسلامية، وأيدوا فكرة تتويج أحد أبناء الحسين بن علي، شريف مكة، ملكًا على العراق. طالي علماء الشيعة أن تكون سلطة الملك مقيدة بدستور ومجلسٍ تشريعيّ. وقد فضّل بعض السياسيين النظام الجمهوري آنذاك إلا أنهم كانوا أقليةً.
وفي الثلاثين من حزيران من العام 1919 توفي العالم الجليل آية الله السيد كاظم اليزدي في النجف، وكان من العلماء الذين حاولوا الوصول إلى تسوية سلام مع الحكومة البريطانية لإنهاء المشاكل. بعد رحيله عن الدنيا قام آية الله الميرزا محمد تقي الشيرازي بنقل إقامته إلى مدينة كربلاء المقدسة وأصبح الزعيم الديني الشيعي في العراق آنذاك. 31
وتشكل حزب الجمعية الإسلامية في سنة 1919 بقيادة الشيخ محمد رضا الشيرازي بن محمد تقي الشيرازي، وكان هدف الحزب هذا هو استقلال العراق بشكلٍ نهائي من الاحتلال البريطانيّ وإقامة حكومة وطنيّة بمجلسٍ تشريعيٍّ منتخب. في وقت لاحق من العام نفسه، أصدر آية الله محمد تقي الشيرازي فتوى معلنًا فيها أن لا يجوز للمسلمين البقاء تحت حكم غير المسلمين. وكذلك قام الشيخ والناشط السياسي محمد الخالصي في كربلاء بإلقاء خطاب يذكّر فيه المسلمين بأن الإسلام أعطاهم حقوقًا جليلة إلا أن البريطانيين يعبرون المسلمين أناسًا أقل منهم شأنًا وعبيدًا يمكن استخدامهم. وقال بما أن المسلمين الآن لا يمكنهم أن هزيمة البريطانيين عسكريًا إلا أن عليهم أن يحاولوا وبشتى الوسائل والطرق تحرير أنفسهم. 33
ونظرًا للنشاط السياسيّ في كربلاء، اعتقلت القوات البريطانية الشيخ محمد رضا الشيرازيّ، رئيس الجمعة الإسلاميةوبعضًا من أتباعه ونفتهم إلى جزيرة في المحيط الهنديّ. 34
زادت التوترات في المدة التي تلت استعمار العراق فقام العراقيون والشيعة على وجه الخصوص بالثورة ضد المحتلّ، سميت ثورة العشرين لأنها قامت في الثلاثين من شهر حزيران من العام 1920.كانت هذه الثورة بقيادة آية الله الميرزا محمد تقي الشيرازي. تكبد الطرفان خسائر فادحة وتمكن العراقيون حينها من تغيير سياسة الحكومة البريطانية التي رضخت وقبلت بحكومة عراقية مستقلة. 35
خاتمة
حين يتفكر الإنسان بالأحداث التي جرت في بداية القرن الشعرين تأتي العديد من الأفكار إلى ذهنه، وأكثرها أهمية هو قدرة علماء الدين الشيعة على حشد وتعبئة الجيوش الشيعية في وقت عصيبٍ للغاية. وهذا يدلّ على مدى احترام الشعب وطاعته لرجال الدين آنذاك.
وهناك نقطة أخرى جديرة بالذكر هو أن حركة الجهاد في العام 1914، كانت أول حركة سياسية حقيقة للشيعة في التاريخ الحديث. إذ كان الشيعة قبل هذه الأحداث مسالمين جدًا بسبب الاضطهاد الذي تمارسه عليهم السلطات على مدى التاريخ، اما بعد حركة الجهاد هذه عادت الحركة السياسية الشيعية بالظهور وقادت إلى انتفاضات مختلفة ومنظمات لها طموح سياسي وتشكيل حكومة عراقية مستقلة وإن كانت حكومة سنيّة.
انخفضت مشاركة الشيعة في الحياة السياسية في العراق بعد اعتقال الكثير من رجال الدين الشيعة ناهيك عن أن الحكومة آنذاك كانت بيد المسلمين السُّنّة. وعند تحليل الدور السياسي للمجتهدين في حركة الجهاد يجد المرء صعوبة في فهم موقف هؤلاء العلماء تجاه إقامة حكومة دينية، إذ لم يكن هناك أي تعريف لحكومة إسلامية من قبل آية الله الحيدري أو من أي مجتهد آخر خلال حركة الجهاد آنذاك. فبعد انتهاء المعارك وبدء العملية السياسية لتشكيل الحكومة، كانت مطالب الشيعة بسيطة تتمحور حول استقلال العراق في المقام الأول مع تشكيل حكومةٍ وطنية تحترم حرية الأديان والمذاهب والأعراق. أما نظرية ولاية الفقيه التي عادت إلى الظهور لاحقًا خلال الثورة الإسلامية بقيادة الخميـني فلم تأخذ دورًا في حركات الجهاد في العراق. إذ وعلى الرغم من اهتمام رجال الدين بحماية أراضي المسلمين لم يهدف أيٍّ منهم بتولي أي منصب سياسي قبل تشكيل حكومة مستقلة عن المحتل.
هناك وجهات نظر مختلفة في بحث حركة الجهاد ونجاحها،. فمن وجهة النظر العسكرية فإن القوات البريطانية كانت أقوى من العراقية بكثير ومسألة الحتلال كانت مسألة وقتٍ لا أكثر، ولكن حين يمعن الإنسان النظر والتفكر بحركة الجهاد، يرى أن هذه الحركة كانت تقض مضع بريطانيا بشكل خاصّ. إذ تمكن المجاهدون الشيعة بالمشاركة مع القوات العثمانية من محاربة القوات البريطانية طوال أربعة أعوام متتالية حتى سقطت العاصمة بغداد بيد المحتلّ. وقد تكبد العدو خسائر فادحة في العراق بالمقارنة مع المناطق التي احتلها العدو البريطانيّ كالأردن وفلسطين، والعدو الفرنسي كسوريا ولبنان. وأثبت العراق آنذاك أنه حصنٌ منيع لا يمكن هزيمته.
في نهاية المطاف تمكنت حركات الجهاد هذه مع الانتفاضات التي قام بها الشعب العراقي من إجبار بريطانيا على تسليم السلطة لحكومة عراقية بدلًا عن جعل العراق جزءًا من الإمبراطورية البريطانية. ظلّ ولاءُ النظام الملكي في العراق لبريطانيا، ولكنه كان الخيار الأفضل للعراقيين مقارنةً مع الاحتلال الرسميّ والمباشر.
أما النتيجة المؤكدة من هذه الأحداث السياسية التي جرت في بداية القرن العشرين فهو أن عهد نشاط الشيعة السياسي في العراق قد بدأ، وهذا من شأنه أن يجعل منهم قوة سياسية مهمة في أيّ عملية سياسية في المستقبل.
المصادر:
    النقاش، إسحق. (2003). شيعة العراق. ( ط. 3). جامعة برنستون.
    البارزركان، علي. الوقائع الحقيقة للثورة العراقية. (ص: 47-50). بغداد
    عليان، عدنان. (2005). الشيعة والدولة العراقية الحديثة. (ط. 1، ص: 251-252). بيروت
    الجاردجي، كامل. (1971). من أوراق كامل الجادرجي. (ط. 1، ص:63). بيروت
    العلوي، حسن. (1992). التأثيرات التركية في المشروع القومي العربي في العراق. (ص:42). قم
    مرجع 1، ص: 59
    مرجع 1، ص:60
    مرجع 3، ص:270
    الحسيني، أحمد. (1966). الإمام الثائر. (ط. 1، ص:44). بغداد
    آل ياسين، محمد حسين. (1964) مجلة الإقليم. 1 (3). بغداد
    مرجع 10
    مرجع 9. ص:45
    مرجع 9. ص:45
    مرجع 9. ص:46
    مرجع 10
    مرجع 3. ص: 273
    مرجع 9. (ص 166-172)
    المرجع نفسه. ص:48
    المرجع نفسه: ص: 53
    الفياض، عبد الله. (1974). ثورة العراق الكبرى. (ص:112). بغداد
    مرجع 9. ص: 57
    المرجع نفسه. ص:59
    المرجع نفسه. ص:59
    نديم، شكري. حرب العراق. (ص: 33). بغداد
    مرجع 9. ص:59
    المرجع نفسه. ص: 60
    المرجع نفسه. ص: 62
    المرجع نقسه. ص: 69-71
    المرجع نفسه. ص: 83
    الحسني، عبد الرزاق. (1935). العراق في دوري الاحتلال والانتداب. (ص:36). بيروت
    مرجع 24. ص: 293
    مجلة الشرق (1953). 15 شعبان 1373. كربلاء
    الوردي، علي. (1991). لمحات اجتماعية من تاريخ العراق. (ط. 2، ص: 205). لندن
    مرجع 24. ص: 297
    المرجع نفسه. ص: 305
    ____________
– ترجمة: زينب الحكيم
– الكاتب: السيد سامر الحيدري

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/03



كتابة تعليق لموضوع : النهضة السياسية الشيعية في العراق في بداية القرن العشرين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد طارق الربيعي
صفحة الكاتب :
  زياد طارق الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  اين الحقيقة افتوني ايها العقلاء ..  : علي محمد الجيزاني

 هل سنكون ممن بايع علياً وأنتخب معاوية؟!  : سيف اكثم المظفر

 مرسي لم يفهم اللعبة والسلفيين طعنوه بالظهر  : يوسف الساعدي

 لآ اعلم...متى نتعض ونتعلم من أخطائنا.....؟  : محمد الدراجي

 يوم التتويج للامام المهدي ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 النص الکامل لقانون الاحزاب السياسية التی صوت علیه البرلمان

 الحشد الشعبي يضبط المأوى الرئيسي لخلايا "داعش" في ديالى

 يا أنا والعود أحمد  : سمر الجبوري

  الضمير الاهوج  : تراب علي

 فايروس الخيانة والغدر  : ندى صبيح

 الزراعة في العراق تعرضت ومازالت تتعرض للاقصاء والتهميش  : صلاح الركابي

 اعلان من وزارة النفط عن تمديد مصفيي الديوانية والانبار للمرة الثانية.  : وزارة النفط

 العدد ( 313 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 موت بسكات  : صالح العجمي

 كذلك كان للمؤمنين في ساداتهم أسوة  : علي الغزالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net