صفحة الكاتب : ماجد زيدان الربيعي

فرصة التسوية الوطنية قد لا تتكرر
ماجد زيدان الربيعي
التسوية الوطنية او التاريخية سواء كانت سياسية ام مجتمعية حديث المجالس بين النخب السياسية والمهتمين بها، ولكن هذه التسوية ليس لها ذات الصدى بين الناس بل ان فئات واسعة منهم عندما تفتح النقاش بشأنها يعبرون عن فقدانهم الأمل بحدوثها ويعيشون حالة من الخيبة من الطبقة الحاكمة ، ولا يثقون  بانها تقود البلاد الى الاستقرار وبناء نظام مدني يضمن الحقوق الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للمواطنين.
هذه الحالة من فقدان الثقة لها ما يبررهم، فهم يسوقون حججاً معتبرة التوقف عندها ضرورة، بل انها الاساس في تغير التسوية نحو الوجهة الجدية لقطاف ثمارها، القضية الاولى التي تثار ان التسوية التي يطرح السياسيون مبادئها في وسائل الاعلام تنطلق من المذهبية والاثنية، أي تطرح على اساس طائفي ((سنة وشيعة)) وعلى اساس اثني ((كوردي)) هذا التقسيم هو ذاته منذ بدء العملية السياسية ولم يتم التوافق لغاية الان على مشروع بناء الدولة، وتوقفت العملية السياسية بعد القسمة الاولى للمناصب والمنافع وباتت تراوح في مكانها لا تنتج حلولاً للمشاكل والتحديات وفشلت النخبة الحاكمة في بناء دولة قوية حتى على اساس الدستور الذي هو بحد ذاته اشكال ما بعد من اشكال.
وتنطلق التسوية بحسب العارفين بها من تكوين مرجعية للشيعة والسنة، وفشلت الشيعة الذين لهم تاريخ طويل بهذا  الشأن قبل ان يتلاشى رنين صوت المبشرين بالتسوية في الاذان، اذ اعلنت اطراف مهمة وفاعلة ومؤثرة انها غير معنية بها واشترط اخرى شروطاً جديدة، فيما استمر الاخرون بالادعاء ان القيادات التي صرحت وجهرت بالضد منها قد وافقت عليها في الغرف المظلمة.
اما السنة، ونحن نتحدث هنا للاسف بهذا التقسيم الطائفي لتوضيح المواقف، فهم غير موحدين اطلاقاً فمنهم سنة السلطة، وسنة المالكي، وسنة المعارضة وسنة داعش وما الى ذلك، والاهم من ذلك ليس لهم على مر التاريخ مرجعية مثلما هو الحال لدى الطرف الذي يكون مقابلهم.
وبين هذا وذاك، هناك تيار ليبرالي واسع لا يجد له تمثيلاً في التسوية وليس مدعواً لها، على ما يبدو لانه لا يمتلك اجنحة مسلحة تدافع عن رؤاه، وليس له الا الاحتماء بالقانون الغائب. هذا التيار الذي يرفض المحاصصة والفساد ويسعى الى التخلص منهما جذرياً وتحقيق العدالة الاجتماعية وبناء الدولة المدنية.
ان هذه الاطراف تنطلق من المحاصصة والولاءات الفرعية الاخرى لبناء الدولة المدنية، ولكنها لا تخبرنا كيف تحقق ذلك، وهي تختلف على وظيفة من الدرجة الخامسة في سلم الوظائف وتتصارع على ان هناك بعض الموظفين من الطائفة والمذهب الفلاني اكثر مما يزعمون انهم يمثلون الناس يجادلون بشأن الضامن للاتفاق، فالتجربة مع الامم المتحدة غير مشجعة اطلاقاً، ونحن نسمع يومياً عن ضمانها لقضايا اقل من هذه في ساحات الصراع بالمنطقة والعالم، ولكن لا احد يرد عليها، بل ان مجموعة من الانفار المسلحين لا يتجاوزون العشرات تستجدي رضاءهم، بما في ذلك اصبحت تدفع رشى لهم، لعلهم يلتزمون اياماً بوقف اطلاق النار.. فضلاً عن ذلك الناس يقولون هل نريد اتفاقات ترعاها الامم المتحدة مثل الاتفاقات اللبنانية او الفلسطينية مع اسرائيل.
هذا غيض من فيض النقاشات التي تتضمن افكاراً حقيقية للتسوية او تمهد لها، وذلك من خلال تشريع بعض القوانين التي مضت عليها سنوات في ادراج مجلس النواب او تسمية اعضاء لبعض الهيئات التي تم اقرارها كمجلس الخدمة الاتحادي، او تسمية اقطاب الفساد وتفعيل القضاء بشأن المجالس التحقيقية والنكبات، والاكثر اهمية بعد هزيمة داعش هو محاسبة من ساعد باعطاء نصف العراق اليه.
الواقع ان الحوارات تلاحظ غياب الحكومة صاحبة الشأن في الجدية في ضمها الى التسوية ما دام يشارك فيها طيف واسع من المشاركين بالعملية السياسية، وذلك عن طريق اصلاح اخطائها وتنفيذ برنامجها وحل المشكلات التي تسببت بها وازالة التمييز بين المواطنين والعمل على الاصلاح الشامل وانهاء ملفات الاتهامات لبعض الشخصيات والمواطنين التي لم يأخذها المنصف على محمل الجد.
طبعاً المصالحة الوطنية ام أي التسميات سميت فأنها مطلب ملح وضروري لانعاش الأمل في بناء عراق مستقر ديمقراطي اتحادي، ولاسيما ان القوى السياسية الوطنية تمتلك تجارب وخزيناً من الاتفاقات والوثائق والبيانات في هذا الشأن، أي انها لا تنطلق من الصفر وماعليها سوى التمهيد لهذه التسوية بما يعزز الثقة بين اطرافها ويوضح نياتها الصافية لتحقيقها وليس نحرها كما هو الحال الان ، ونبذ  وتعرية كل من يحاول ان يحرق بنودها حتى قسماً قبل ان يطلع عليها، الطريق الى هذه التسويات بعد هذا الصراع غير العادل ليس معبداً ما تزال الالغام في بحره.. مرة اخرى مطلوب من كل طرف مشارك في الحكم وخارجه ان يثبت جديته في التعاطي معها ويعمل بالملموس على ابداء التنازلات المتبادلة من دون ان ينتظر من الطرف المقابل ان يقايضه بما يقدم، وخصوصاً الحكومة الى بعضها البعض والى من هو خارجها.
ولا بد ان يدرك الفرقاء جميعاً ان التسوية موجهة ليس الى ما تم اقراره وما هو ناضج وحق للمواطنين ومتوافق عليه وقد عرقل في التطبيق ، وانما الى العقد الشائكة والمختلف عليها بين الشركاء والمتخاصمين معهم. فليس من المعقول ان يكون احد بنود التسوية اعادة النازحين الى بيوتهم او اطلاق سراح الابرياء، وانما نتوجه الى تسوية القوانين المعرقلة والتصالح مع الواقفين او المعارضين للعملية السياسية.
هذه فرصة ايضاً يمكن تسميتها تاريخية قد لا تتكرر ثانية، وبالتالي علينا ان نمنع ان تكون بلادنا في مهب الرياح والعواصف الداخلية والخارجية واطالة معاناة شعبنا والاستمرار في حرمانه من اقامة دولته المدنية التي تتسع لابنائه كافة ، ولابد من الانتباه الى المختبئين في حصان طرواده الذين باسم التسوية يهدمونها .

  

ماجد زيدان الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/29



كتابة تعليق لموضوع : فرصة التسوية الوطنية قد لا تتكرر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الكريم صالح
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الكريم صالح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حوار أدبي مساؤكَ بنفسجُ الحرفْ  : محمود علي النجفي

 وزارة الثقافة تسحب العمل من مشروعي دار الأوبرا والمجمع الثقافي في بغداد  : زهير الفتلاوي

 مبادرة سكنية سريعة تنقذ إحدى العوائل المحتضنة لدى مؤسسة العين التابعة للمرجع الاعلى

 المالكي يتعهد بالحد من حاجة العراقيين إلى العلاج خارج البلاد

 عندما سكرت ذات ليلة  : هادي جلو مرعي

 اِنطلاق دورة التأْهيل في اللغة العربية لموظفي السلطات المحلية والمُؤسسات العربية

 مؤتمر صحفي عالمي بالقاهرة لنصرة ثورة شعب البحرين

 الوطن للجميع والجميع للوطن .  : واثق الجابري

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بمشاركة شعب البحرين في الإستفتاء الشعبي وتطالب غدا بمشاركة أوسع لحق تقرير المصير  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 وكيل عام الامام السيستاني يتفقد دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 هل المعممين خط أحمر !  : عبد الامير جاووش

 كرة في ملعب عبطان  : واثق الجابري

 الجامعة العربية ..والشعوب العربية  : د . يوسف السعيدي

 أيتها المحبة  : عقيل العبود

 مناورات مكشوفة  : مديحة الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net