السعودية الوهابية بلاد الرذيلة والارهاب
حسين الديراني

 

اثارت مشاهد عشرات الملايين من الزوار من كافة انحاء العالم لمدينة كربلاء المقدسة في ذكرى الاربعين لشهادة سبط النبي الاكرم صلى الله عليه واله الامام الحسين عليه السلام حفيظة مملكة الرذيلة والشر والارهاب السعودية, فأوعزت الى ابواقها لبث السموم الحاقدة على هذه المشاهد التي احدثت صدمة عالمية جعلتهم حائرين امام هذا الزحف المليوني, ولم يجدوا له تفسيراً وتحليلاً سوى مكانة هذا الرجل العظيم عند هؤلاء الملايين, والذي أُشتشهد قبل أكثر من 1300 عاماً على أيدي من تسلط على رقاب المسلمين وعاث في الارض فساداً وهم أجداد من نتحدث عنهم اليوم ال سعود المغتصبين لأرض الحجاز العربية الاسلامية.
 
إنبرت إحدى الابواق السامة " صحيفة الشرق الاوسط " السعودية المأجورة للتقيؤ بما في جوف ال سعود من حقد على زوار ابي عبد الله الحسين عليه السلام من كل انحاء العالم, ونشر بيان كاذب عن منظمة الصحة العالمية تم نفيه نفياً قاطعاً من قبل المنظمة يحذر من " حمل غير شرعي " خلال زيارة الاربعين لمدينة كربلاء المقدسة !!!, مما تسبب في موجة غضب عارم في جميع انحاء العالم توعد بالرد على تلك الافتراءات والاكاذيب التي تمس بالعرض والشرف, وترك الباب مفتوحاً على مصرعيه لتقديم الدعاوى ضد الصحيفة ومالكيها ومموليها وكتابها.
 
لم يكن ما كتبته تلك الصحيفة النتنة إجتهاد شخصي, إنما بتوجيه وإيعاز من تلك الدولة التعيسة المتعوسة السعودية لانه هالها توافد اكثر من 20 مليون زائراً من المؤمنين الى مكان ضيق من دون حوادث تذكر إلا من بعض المففخات البشرية الوهابية التي ترسلها المدارس الوهابية في السعودية لتفجير انفسهم وسط الزوار وهي عاجزة عن توفير الحماية والامن لاكثر من مليون من الحجاج الى بيت الله الحرام مع الامكانات المادية الهائلة والمساحة الشاسعة مقارنة مع مدينة كربلاء المقدسة, مما يضعها في موقف حرج امام العالم الاسلامي بسبب الكوارث المفتعلة وغير المفتعلة بحق الحجاج من كل الجنسيات حيث تزهق ارواح المئات بل الالاف سنوياً في موسم الحج بسبب سوء الادارة في توليها السلطة على الحرمين الشريفين.
 
  " الغيرة, الحمية, الشرف,العرض,الطهارة, النبل, الانسانية, الكرم, الجود, العفة " كلها صفات مفقودة في تلك المملكة الوهابية ولا تعرف سبيلا الى حكامها لانهم اهل الغدر والشر والارهاب والرذيلة, كما إن هذه الصفات يفتقدها من يسير خلفهم ويرتزق من فضلاتهم, هذه الصفات ملك خاص للزائرات العفيفات العابدات الساجدات القانتات الشاكرات لله, وكل من يشاركهن من ابناء البشر بالانسانية الشريفة.
 
 
 
لماذا السعودية الوهابية بلاد الرذيلة والشر والارهاب ؟
 
 
 
ورد في تقرير أحد الباحثين السعوديين يقول فيه " تمثل نسبة الاغتصاب ضد الأطفال بالإكراه في المجتمع السعودي ما بين 80 % : 85 % من جرائم الاغتصاب ضد الأطفال بالإضافة إلى انتشار اعتداء المحارم على الأطفال الذي يمثل حوالى 15 % من مجموع جرائم الاعتداء الجنسي ضد الأطفال في السعودية ،أن هذا النوع من الاغتصاب الأكثر انتشاراً في المجتمع السعودي، بحسب الإحصاءات المسجلة أمنياً، وتبعاً لأعداد الأطفال المترددين على المستشفيات السعودية.
أن ظاهرة اغتصاب الأطفال ترجع إلى ما تعيشه السعودية من حال الصراع الثقافي والحراك الاجتماعي، "الأمر الذي أدى إلى ظهور بعض السلوكيات الشاذة غير المقبولة أخلاقياً، ولعل اغتصاب الأطفال في جميع أشكاله أحد أنواع هذه السلوكيات".
 
تقارير اخرى مشابهة نشرتها قناة " ام بي سي " السعودية تحدثت عن إغتصاب الاطفال في السعودية.
 
 هذا المجتمع الوهابي الملوث بالرذيلة الفكرية والجنسية تنعكس على سلوكيات افراد المجتمع الفردية , فعندما يكبر الطفل الذي تعرض للاغتصاب سوف ينتقم عندما يكبر ويثأر بإرتكاب نفس الجريمة التي اُرتكبت بحقه ايام طفولته, وهذا يجري على الاناث والذكور, وهناك تقارير مذهلة عن الفتيات الاتي يمارسن الرذيلة مع صديقاتهن في المدارس والجامعات, ومع العاملين الاجانب داخل بيوتهن من الذكور والاناث.
 
وعن ابناء " اللقطاء" في السعودية أُحيلكم الى تقرير قناة " اخبار الان " الفضائية التي تحدثت عن الاطفال مجهولي الوالدين الذين بلغ عددهم خلال سنوات قليلة الى 5000 طفل رمتهم امهاتهم في الازقة والشوراع خوفاً من الفضيحة وهرباً من العقاب, وقد يكون الكثير منهن ضحايا امراء الوهابية السعودية ومشايخها المفسدين في الارض.
 
اما الشذوذ الجنسي والاخلاقي عند ملوك السعودية وامرائها ومشايخها أُحيلكم الى الناشط " غانم الدوسري "  الذي تبرا من جنسيته السعودية وداسها تحت حذائه , أخذ على عاتقه نشر فضائح ال سعود الاخلاقية والجنسية والسياسية, وكل منشوراته مدعومة بالادلة والبراهين القطعية.
 
اما الارهاب الوهابي بات واضحاً وليس بحاجة الى إثبات لوجوده, يكفي التقاريرالعالمية التي تتحدث يومياً عن ارتباط الجماعات المسلحة الارهابية في العالم بالفكر الوهابي السعودي, ويكفي ان 15 من اصل 19 ارهابيا يحملون الجنسية السعودية ممن تورطوا في هجمات 11 سبتمبر الارهابية, إنه مجتمع ارهابي فكري خالص, إلا من رحم ربي, فمن لا يمارس الارهاب بنفسه يموله بماله ويغذيه بفكره.
 
اما شرها الذي لم يترك بلدا عربياً او إسلامياً او غربياً إلا وفتك به ثقافيا وهابيا تكفيرياً, او عسكرياً تدميرياً إرهابياً كما هو الحاصل في ليبيا وسوريا والعراق واليمن, وتخريبياً وسياسياً في لبنان والبحرين وعدة دول اخرى.
 
هذا البحث والمقال لا يشمل المواطنين الشرفاء الذين فرضت عليهم جنسية عائلة طاغية مفسدة مغتصبة لارض الحجاز الطاهرة, إنهم يحملون نفس الغيرة والحمية على اعراضهم, ويتعرضون لاشد المضايقات وممارسة القمع والارهاب ضدهم من قبل تلك الطغمة الحاكمة.
 
فكما تطالب الولايات المتحدة الامريكية مقاضاة السعودية وتحميلها مسؤولية الهجمات الارهابية في 11 سبتمبر, على الحكومات العربية والاسلامية وعلى راسهم جمهورية العراق بتقديم شكوى ضد السعودية الوهابية ومقاضاتها بسبب تطاولها على شرف واعراض النساء اللاتي شاركن في مسيرة اربعين الامام الحسين عليه السلام بمدينة كربلاء المقدسة لان شرفهن اغلى واثمن من برجين في نيويورك, واغلى واثمن من كل تيجان مملكة الرذيلة والشر والارهاب السعودية الوهابية.
 
 

  

حسين الديراني

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/23



كتابة تعليق لموضوع : السعودية الوهابية بلاد الرذيلة والارهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رشيدة محمد الأنصاري
صفحة الكاتب :
  رشيدة محمد الأنصاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النجيفي يقول وزير الدفاع خراعة خضرة  : مهدي المولى

 القوة النووية من ضرورات السلام؟!!  : د . صادق السامرائي

 "حشد": أهالي بشير والطوز تعرضوا لإبادة جماعية مكتملة الأركان والمسلحون قاموا بقطع رؤوس الرضع وتصوير حالات الاغتصاب للنساء  : حملة الابادة الجماعية

 ماذا اقول عن عمتي زينب  : سيد جلال الحسيني

 العمليات المشتركة في الانبار تستعد لاقتحام مناطق راوة والقائم وجزيرة الرمادي

 مؤتمر نبذ الطائفيه في العراق

 مجلس الأنبار ينفي اختطاف ″داعش″ لـ100 مواطن من اهالي البغدادي غرب الرمادي

 الإدارة المركزية للحشد: حفظ حقوق الشهداء والجرحى من أولويات عملنا

 الولد يكذب.. البنت تكذب.. لابد من وقفة  : راجحة محسن السعيدي

 شركة هونداي ستباشر عملها بمصفى كربلاء مطلع اب القادم وفق اتفاق جديد(النفط مقابل استمرار العمل)

 حلال.. مذبوح على الطريقة الداعشية!  : قيس النجم

 الملاحة الجوية ارتفاع اعداد الطائرات العابرة للأجواء العراقية (14614) طائرة خلال شهر اب  : وزارة النقل

 محكمة العمل تحمي الصحفيين من السياسيين  : ماجد زيدان الربيعي

 إتحاد الكرة : تصريحات طاهر غير مسؤولة إطلاقا

 اليوم المرأة العالمي، السيدة زينب عليها السلام مثالا  : محمد معاش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net