صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

شموسُ الصحافة العراقية
ماجد الكعبي

للهِ درِكَ .. زميلي

طُفتُ بثراك

وخلدتُ اليومَ بذكراك

فَمَن للضحيةِ أن يُواسَيها

ومن للشموعِ أن يوقدَها

قلمك يظل يبكي

يوماً طافت روُحُكَ

في ليلٍ اسلمَ مفاتِيحهُ لصائدِ

الكلام ..

كي يصيدَ لك

طريقاً خُضب بالدمِ ...

ذرفتُ عليكَ دمعي

وبللتُ أوراقا كادت

تطيرُ مع اشيائِك ،

الذاهبةُ نحو الأفق ...

حين اوقدتُ لكَ في حَدقتي

نبضاً لأحبائك

الضاحكينَ في ليلٍ

كالصبحِ،

كُدتُ اجهشُ ببكاءٍ

أنقَذتهُ صيحةُ طفلٍ

كانَ يصلي

في قُداسِ الحبِ ..

إنها جنةٌ اختارها الله

لأنكَ متَ شهيداً

ستمضي بعدها نحو

أعالي ،

أدركتها بحلِمك ..

كانت كالشموسِ حينَ تضيُء

ليالٍ جثمت حِلكتِها

على أنفاسِنا ..

زميلي وأخي .. لكَ الريحُ حينَ

تمضي

وحينَ تغدو ..

يا رب .. أدرُك من صاحَ

وأدرك من لهفَ نحوَك

أنهم يجيئونَ بقلوبٍ

أضحت أكثرَ بياضاً

فيا أخي الماضي في

ساحات الوغى

أطلقُ لمخيلتي

عنانَ الكلام .. لأني

سأكتبُ عنك

كلاماً لم اقله قبلك ..

لله درك .. زميلي

 

والفجر أقسم ..  تعانقت أرواحنا مع أرواحكم كما تعانقت روح النبي محمد المصطفي ( ص ) وروح أخيه عيسى المسيح عليه السلام  .. والفجر احتضنت الشمس عوائل شهداء الوطن والوجدان .. والفجر كانت منازلتكم علنية مع أرباب الإرهاب والقتلة .. والفجر تواجدتم في الميادين سلاحكم القلم والكلمة والكاميرا .. ونازلتم العدو في ساحة مكشوفة  وبقلوب طيبة وشجاعة لا تعرف الخوف والتردد ..والفجر اقسم استيقظتم يطرز يومكم رضاء الله .. هنيئا لنفوسكم التي تعطرت ببركات الرحمن .. وهنيئا لوجوهكم التي توضأت بمياه دجلة الوهاج .. والفجر تنشق عن يقظة الكون يقظة الروح .. والفجر تتناغم مع أصدائه تهاليلكم .. ولم أرى ولا أجد ولن استذوق أحلى وأجمل من الحديث معكم ..

 أخي الشهيد أينما تكون .. في بغداد و الموصل و دهوك و البصرة والرمادي و ديالى و تكريت و بابل و واسط و الديوانية و المثنى و ميسان و النجف الاشرف و كربلاء المقدسة و سامراء و اربيل و السليمانية و كركوك و ذي قار .

   أخي وزميلي شهيد الصحافة العراقية  أينما ارتفع نداء السماء ..هذه روحي تحملها أمواج الأوراق البيضاء .. تحملها عبر المسافات الشاسعة .. قلمي , صوتي ,  يخاطبك يناجيك يناديك  يجد في همه همك , وفي معاناته معاناتك يناديك وجرحه وجرحك جرحا واحد , وان اليد التي جنت عليك هي اليد التي جنت علي ,  إنها يد الإرهاب الأسود ويد القتلة الخبيثة التي سلبت منا هدوءنا وراحتنا وتآخينا ومحبتنا وسلامنا واطمئنانا , وانتهكت حريتنا , وغلت إرادتنا .. إنها يد فرعون منذ عهد موسى عليه السلام ,   ويد السحرة منذ عهد المسيح عليه السلام .. ويد قريش منذ زمن محمد ( ص ) ويد يزيد منذ عهد الحسين عليه السلام .. فرعون القديم تطاول على الله ,  وقتلة العصر تطاولوا على الله والإنسان .. وأنا وأنت نشرب من الكأس المسمومة لهؤلاء جميعا  .

وليسمع من له أذنان سامعتان , إن كل من كان وما يزال  يقف ووقف حائلا ومعترضا على تشريع قانون حماية الصحفيين لا يعدو سوى متنكرا وناكرا للشهداء الأبرار ولعوائلهم التي تعيش بتعاسة وتجاهل.. فهل هذا الاعتراض ينطوي على تقيم وتثمين لدور الشهداء ..!؟ وهل هذا التباكي  ينم عن التزام بتنفيذ حقوق الشهداء..!؟   الذين بدمائهم بقي ويبقى العراق شامخا عاليا محصنا ,  ودماء الشهداء قناديل المسيرة وأنهم رصيد الأمة المدخر ,  وأنهم فرسان المنازلات والبطولات وأئمة الخلود والتخليد ,  فهل أن تحركاتكم واجتماعاتكم ومحافلكم وسعيكم من اجل إلغاء قرار البرلمان يمكن السكوت عليه ..!؟ إن من ينسى الشهداء أو يتناساهم ولا ينهال عليهم باليمني والرعاية والعطاء فانه لا يمت للوطن بصلة ولا يلتزم بأدنى الواجبات التي ينهض بها اتجاه الشهداء المخلدين وعوائلهم التي تعاني شغف العيش وتعاسة الحياة .

 فا أيها المعترضون إذ لم تحرصوا على اشرف واخلد ما في الوجود فعلى من تحرصون ..؟  وعلى من تدافعون ..؟  ومن اجل من تجاهدون وتعملون وتكتبون ..؟ فلو كانت في القانون فقط .. ((المادة – 11- اولاً: يمنح ورثة كل من يستشهد من الصحفيين (من غير الموظفين) أثناء تأدية واجبه أو بسببه راتباً تقاعدياً مقداره (750) ألف دينار عدا ما يمنح للشهداء الآخرين من الامتيازات.ثانياً: يمنح الصحفيون (من غير الموظفين) الذين يتعرضون إلى إصابة تكون نسبة العجز (50%) بالمائة فأكثر أثناء تأديته واجبه أو بسببه راتباً تقاعدياً مقداره (500) ألف دينار.ثالثاً: يمنح للصحفي من غير الموظفين الذي يتعرض إلى إصابة تكون فيها نسبة العجز (30%) بالمائة فأكثر أثناء تأدية واجبه أو بسببه راتباً تقاعدياً مقداره (250) ألف دينار.رابعاً: يسري حكم الفقرات أعلاه على حالات الاستشهاد والإصابة بعد تاريخ 9/4/2003.

لكفى نقابة الصحفيين العراقيين ونقيبها المثابر مؤيد اللامي  فخرا وعزا بإقرار هذا القانون . فيا أيها المعترضون هل تعترضون على قانون أولى رعاية وعناية واحتضان لعوائل الشهداء الذين حالاتهم وظروفهم تستدر كل الحب والعطف والتعاطف والتفاني من اجل خلق حياة حرة كريمة لهم وضمان لمستقبلهم المجهول في هذا الطوفان من الإهمال والنسيان .

إن من لم  تسعده فرحة إقرار القانون  فلا ينسى بان القانون سيحقق لعوائل زملائه الشهداء المضحين حياة كريمة وراتبا يعينهم على الدنيا   , فإذا كنتم تحبون الشهداء وعوائلهم فالواجب الوطني والمهني والديني والإنساني يفرض عليكم أن تعملوا كل ما بوسعكم من اجل إسعاد عوائل الشهداء أكثر وأكثر ,  لأنهم قد فقدوا الوالد والأخ والشقيق وكانوا مظلة ووقاية لعوائلهم من كل ضيق وقهر وفقر وضياع .. إنني ألح وبصوت جهير أن تخرس كل الألسن لأنها ونحن وكلنا في الدرجة المتدنية والأدنى منهم _ الشهداء وعوائلهم -  لأنهم ضحوا بحياتهم و وهبوا لنا الحياة , فهل يكون جزائهم هي الاعتراضات الغارقة بالتنكر والإنكار لتضحياتهم العملاقة وشهادتهم المخلدة فالواجب يحتم وعلى الجميع أن يجعلوا حقوق الشهداء فوق كل المهمات والمهام وإنقاذ عوائلهم مما يعانون ويكابدون ,  وهذه هي مهمة كل صحفي وإعلامي وكاتب  قبل غيره من المواطنين لأنهم – شهداء الصحافة العراقية -  زملاء المهنة ورفاق الدرب الطويل وإنهم قد رحلوا من بيننا ومنحوا لنا الكرامة والحياة .

 

مدير مركز الإعلام الحر

[email protected]

 

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/14



كتابة تعليق لموضوع : شموسُ الصحافة العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدي عدنان البلداوي
صفحة الكاتب :
  عدي عدنان البلداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخدمة المجانية وضريبة الملوية واثآر بابل التاريخية

 ترأس الدكتور حسن محمد التميمي اجتماعاً موسعاً ضم مدير قسم التفتيش وفريق هندسي وقانوني من الدائرة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الاستمرار بالزيارات الميدانية لمتابعة توزيع البطاقة التموينية لعامي 2017 -2018  : اعلام وزارة التجارة

 مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية تعثر على احد مخابئ مخلفات أسلحة داعش الإرهابي  : وزارة الدفاع العراقية

 إفتتاح مركز للحماية القانونية في مرصد الحريات الصحفية.  : هادي جلو مرعي

 الحشد الشعبي يدمر عددا من الانفاق لـ"داعش" جنوب شرق تلعفر

 استحلفكم بالله !من يكذب على المرجع ,يتورع عن ان يقول (ماعدنه مولدة)؟  : هشام حيدر

 من ننتخب.....  : د . رافد علاء الخزاعي

 هذا قبرُ الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام) الذي قتلوه عطشاناً غريباً..  : موقع الكفيل

 ما رخصنا الدهر و لكن  : زين هجيرة

 صحيفة تكشف كواليس “غداء الحنانة” وتؤكد: الصدر وافق مبدئيا على مرشح بدر للداخلية

 لجنة استحصال قطع الاراضي السكنية لذوي الشهداء برئاسة مدير عام دائرة شهداء الحشد الشعبي تعقد اجتماعها الاول  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل لـ"دواعش" من سوريا إلى العراق

 يوميات كاتب: رحلة نحو عالم منسي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مشروع حكايتي ..حكاية أمل لأيتام العراق…   : عباس عبد السادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net