صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني

مواقف وردود.. الهجوم الاستباقي على عاشوراء..!
اسعد عبد الرزاق هاني

 
تواجه الثقافة اليوم الكثير من الأزمات الاخلاقية، والتي منها ما يروج بواسطة منهجيات مهندمة، والقسم الثاني الذي يدون بفوضوية الجهل وانحراف الفكر والانقياد الى الطائفية المقيتة، دون مراعاة الضمير في عملية التشخيص؛ وذلك سعياً لخلق تأثيرات سلبية.
 ومن أكثر المواضيع التي تتعرض الى مثل هذه الهجمات هي مواضيع عاشوراء  والخدمة الموكبية والزيارة المليونية، ويبدو أن هذا العام شهد انطلاقة استباقية قبل موعد قدوم عاشوراء بوقت مبكر، حيث افتتحت الموسم كاتبة خائبة في موضوع مرتبك معنون بيافطة (مَنْ أنتم يا خدام الحسين؟).
 ومثل هذا الخرق الاخلاقي يعرض في مواقع كثيرة ليس لها أي صلة بأسلوبيات العرض المثقف، فكان هذا الموضوع انشائياً مرتبكاً لا يصلح للنشر، لكن المعروف أن هذه المواقع مهمتها عرض سياسات التخبط، وهي تدعي الحيادية دون أن تقف لحظة عند مهنية العمل الاعلامي.
 كان الموضوع يمتلك المباشرة الحادة منذ العنونة، وقد دافت تلك الاعتداءات بجمل اعلانية صارخة تعرف لنا الحسين (عليه السلام) وثورته، لتثبت من خلال هذا الطرح انها من طفيليات الكتابة التي لا تجيد سوى رمي الكلام على عواهنه.
 على تلك المراكز الثقافية والمواقع الكبيرة أن تلتزم بشروط النشر، والتي أبسطها منع التجاوز الاخلاقي، ولابد من حضور روح الوعي وإلا مثل هذه الاساليب الاستفزازية هي سعي لخلق نعرات طائفية مقصودة، فهي اعتبرت خدمة الحسين (عليه السلام) متاهة وضياعاً ونوعاً من انواع التباهي، وهذا التدني التعبيري الماسخ لأناس كل الذين فعلوه من جريمة انهم تطوعوا خداماً للحسين (عليه السلام)، يعني هو موضوع لا يؤثر على أحد؛ كون هذا العمل تطوعياً..!
 والغريب في الأمر: أين هي من الارهاب والطائفية وعصابات داعش المجرمة، وما فعلته من احتلال وتهديم بيوت وقتل وسلب ونصب مزادات نخاسة بشكل علني..؟ تركت كل تلك الجرائم لتقف امام مشكلة شعب تطوع لأداء الخدمة  الحسينية دون أي ابتزاز لأحد، مثلما تدعي الكاتبة..!
 أين روح الابتزاز من الموضوع، كاتبة اساءت الى الحضور الانساني، وهذا أيضاً رأي من الآراء، لو كان فعلاً يمتلك التبرير المناسب، والذي سيكون مبرراً لتلك المواقع في نشر مثل هذه المواضيع.
 ومن المتوقع لمثل هؤلاء الكاتبات إما الكذب أو تزوير أحداث.. هذه الكاتبة ارتكزت على منطوق التعميم السلبي، فهي نقلت سوء تفاهم صديقة من صديقاتها مع انسان ربما كان زوجها، المهم لو نتابع التناقضات التي امتلأ بها مثل هذا الموضوع، سنجده فعلاً موضوعاً لا يستحق ولا يستقر عند منسوب ابداعي اطلاقاً..!
 فهي تقول: إنها ستتكلم عن فئة قليلة ممن أساء الخدمة، ولا اعتراض علينا لو كان فعلاً هذا التشخيص الوارد قد تم الالتزام به، فراحت الى شمولية عارمة تنتقص الشعيرة نفسها، وتقدم كامرأة أسوأ التعبيرات الفجة لناس اختاروا شعائرهم المسالمة.
 أين هو التجاوز؟ هل هذا الاطعام المليوني ام توفير خدمات الزائرين؟ وتتحدث الكاتبة بعد هذا باسم الحسين (عليه السلام)..!
 أرى في الختام أن على المواقع أن تحترم حياديتها التي تدعي بها، وإلا لتكن ما تريد.. وهذه دعوة الى الاساتذة مدراء المواقع لقراءة ما ينشر والتدقيق في الغايات؛ كي لا يكونوا اداة ساعية لخلق التناحرات المذهبية.. والعجيب في الأمر هو هذه الهمة الهجومية التي استبقت عاشوراء، واستقبلته في وقت مبكر، يدل على الاستعداد المتقدم لمواجهة عاشوراء الحسين (عليه السلام) لهذا العام وكل عام..!

  

اسعد عبد الرزاق هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/14



كتابة تعليق لموضوع : مواقف وردود.. الهجوم الاستباقي على عاشوراء..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  علي جابر الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شئ عن ..المُقَدّسْ..المُبَجّلْ..المُعَظّمْ.؟  : صادق الصافي

 مفارز المديرية العامة للاستخبارات والأمن تعثر على كدس للعتاد  : الاعلام الحربي

 قامة مؤسسة الشهداء ذي قار بتوزيع الهدايا على ذوي الشهداء  : جلال السويدي

 المصالحة الفلسطينية في خطوتها الأولى  : علي بدوان

 دورة الفساد في العراق  : علي فاهم

 قطر ترفض عرض الدول المقاطعة "المشروط" للحوار معها

 على خطى كوريا الجنوبية .. أرمينيا تستقبل عشرة أطفال عراقيين من مرضى القلب  : مكتب د . همام حمودي

 الأحزابُ الزئبقيّة :~ أحزابٌ .. بلا أدبيّات ..  : وسام الركابي

 تحصيص قاعات السجون على اساس الانتماء المذهبي والسياسي  : ماجد زيدان الربيعي

 تنفيذ خطة اسناد طبية طارئة بمناسبة زيارة ذكرى استشهاد الامام الحسن العسكري (ع)  : وزارة الصحة

 حشود جهل ام حشود ثبات أتبين التخلف ام التعقل ...الى عبد الله المحمود  : اكرم آل عبد الرسول

 الوهـابيــــة: بــين القتــل والتكفــــير !!  : منشد مطلق المنشداوي

 انطلاق مهرجان الصادقين الشعري وممثل السيد السيستاني: تفجير الكنائس والمساجد إرهاب يبرأ منه أي دين

 حرب المصطلحات  : جمال العسكري

 غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net