صفحة الكاتب : عبد الصاحب الناصر

عن الـ NGOs ، صراحة لابد منها
عبد الصاحب الناصر

 

 
 من عايش احداث العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية ، يلاحظ مع الاسف، تشابه واختلاف كبيرين في نهج المنظمات غير الحكومية ، منذ كانت غالبية تلك المنظمات خاضعة لما سمي بالديمقراطية العالمية التي سيطر عليها الاتحاد السوفيتي، و الدول السائرة معه ، منظمات مثل اتحاد الطلاب العالمي، و الشبيبة و النساء و حركات السلم، و نقابات العمال و غيرها . و تعلم العالم الغربي الراسمالي اهمية هذه المنظمات، و اخذ يستولي عليها تدريجيا بالأخص بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، وانهيار المعسكر الاشتراكي، و كما استوالى صدام على بعضها في اوسط السبعينات . فكلا الطرفين مولوا بسخاء هذه المنظمات مباشرة و غير مباشره و جعلوا منها هيئات تنتعش ماديا لتحكم و لتقرر و لتنشر و تروج الى  ما يرغبون به .
 
اذاً هم خلقوا بيروقراطيات ارستقراطية دون الاحساس بخطورة من يستعينون بهم وان  يوم  عدم حياديتهم . و اصبحت ادارات و قيادات معظم تلك المنظمات سلطة بذخ و استعلاء . و اجتذبت لها كثير من المتعلمين ممن استهوتهم المناصب بكل لذاتها و اغراءاتها ومنافعها، و من مواطني كثير من بلدان العالم الثالث، يدعون "العالمية " ، بالأخص البلدان التي تحت انظمة التعسف و الارهاب.  فاصبحت تلك القيادات تجار كلمة و اخبار و نشرات عالمية ، يخيف بعضها حكام دول كثيرة ، بالاخص حكام بلدان العالم الثالث ، كما اصبحت تلك القيادات كالسوط بيد  حكام بلدان العالم الغربي " الديمقراطي" ، يستغلونهم كيفما و متى يشاؤون .
 
و انتمى لاغراءاتها  اشخاص كثيرون من النساء و الرجال ، انتمى  كثير منهم من اجل الشهرة والمنصب والمال، و من اجل  ما ياتي معها من نعمة و تخمة و سفر و اجتماعات و اغراءات اخرى نستحي البوح بها في مقالة كهذه .
 
و كان الشرط الأهم في توظيف من يرغب بالانتماء لها ، ان يكون من بلدان العالم غير الغربي،  يقودهم اشخاص من العالم المتحضر الغربي، و ان يعمل هؤلاء الجدد بما يمليه عليهم قادتهم و ان يكتبوا ما يشير عليهم القادة . كما  يوجد شرط غير مكتوب ، بان يكون هذا الراغب بالانتماء من الاقليات في تلك البلدان على اعتبار بانه سيقول ما لا تقوله الاكثرية، بهذا سيفتح الطريق لاحتمالات قد تكون مخفية على العالم و التي ستثير جدلا عسى ان يكون  مفيدا .
 
يتلقى موظفو هذه المنظمات رواتب عالية مع كل ما يدعى " بالمزايا الإضافية " و أجور السفر و الاقامة في فنادق راقية  ووو، الخ.
 
اثارت الآنسه ( بلقيس ولي ) من اصل يمني قبل ستة ايام جدلا غير عادل عن *(تجاوزات الجيش العراقي و البيشمركة)، و طبعا عن الحشد الشعبي، لا إنسانية قياسا بمستوى انسانيتها اليمنية. أردت ان اكتب بالتفاصيل عن هذه الآنسة التي تتنقل بين لوزان و جينيف و لندن و نيويورك لتؤدي واجباتها "الانسانية" من مراقص و بارات قنادق النجوم الخمس . لكني لم ارد ان اجعل من هذه "الانسه" بطلاً  اجتماعي انساني  ،بعد ان بحثت عنها و عن تاريخها و علاقاتها ، من مصادرها هي ، من الفيسبوك و من موقعها على لائحة منظمتها ، و هكذا . و بعد ان كتبتُ لها رسالة انتقد تقريرها الذي نشرته وكالة رويتر، العالمية ، لاعطيها الفرصة لتجيب على تساؤلاتي . لم تجب بعد ، الا انني و بعد ان نشر تقرير من منظمة امنستي انترناشونال ،amnesty  internationalالاخير ، الذي كذبه حتى ممثل الامم المتحدة في العراق امام مجلس الامن . قررت ان اكتب عن هؤلاء العصبة المتخمة المتاجرة بدماء الابرياء .
 
*ملاحظة مهمة . كانت هذه المنظمة بالاخص،  تقف مع الشعب الكردي على طول الخط ، بحق او بطلان . الا انها و بعد ان انضمت و اصطفت البيشمركة الى صفوف الجحيش العراقي تحت قيادة  عراقية موحدة ، انقلبت ١٨٠ درجة و اخذت تتهم البيشمركة كما تتهم الجيش العراقي و الحشد الشعبي ، بحجة التجاوز على حقوق الانسان . يا سلام على الحياد و على الامانة الانسانية  و حقوق الانسان !.
 
انا من مواليد سنة ١٩٤٠ ، و لي اطلاع على مثل هذه المنظمات بكل اتجاهاتها، الشرقية و الغربية، و اعرف عن تصرفاتهم و تعاليهم و مناصبهم المغرية التي تمولها بلدان تستغلهم و هم راضون، بل  وفرحون بهذه المناصب الفخمة .
 
تولدت "عصبة " متنعمة ممن هم على المستوى الاقل من القيادات العليا، اي على المستوى الثاني  في القيادة . يحتفظون و يحمون مجتمعهم و علاقاتهم ، و لا يسمحون لأي انسان ان يدخلها الا اذا جاء باغراءات شخصية ، كالبنات الشابات، المتحررات ، الاكثر انفتاحا مما هم عليه في بلدانهن .واعرف كثير من هؤلاء البشر عن قرب. لكني لا أريد البوح باسرار شخصية .فقررت ان اتخذ من هذه الآنسه " بلقيس" مثالاً لاكتب عن منتسبي هذه المنظمات العالمية .
 
كتبت بلقيس تقريرها عن العراق من مدينة جنيف  بعد عودتها مباشرة من اجازة قضتها في احد البلاجات الخاصة في بحار الله لغير عباده الآخرين، و هي من نشرت صورتها على حافة البحر من على صفحتها على الفيسبوك ، كتبت تقريرها معتمدة على اقوال ناس لا يتواجدون اصلا في ساحات معركة تحرير نينوى، في وقت كان بامكانها او بامكان منظمتها ان ترسل مراقبين لجبهات القتال ليتوصلوا الى حقيقة الامر، كما فتح العراق الباب لكل وكالات الاخبار العالمية و قنوات التلفزة ، ليأتي تقريرها من موقع الاحداث .ثم الحقته بمقالة و مقابلة من السويد تتهم العراق بخرق الاتفاقات الدولية فيما يخص حقوق الانسان، بل تطلب من دولة السويد ان توقف مساعداتها للعراق و شعبه .لماذا هذا الجحود و الحقد و الكراهية لشعوب مظلومة اصلا ؟ و هل يوجب موقعها في هذه المنظمة ان تكتب لترضي اسيادها ، ام لتكتب الحقيقة كما تدعي هذه المنظمة .
 
سيتصور الناس اني اكتب عن غيرة او عن حقد مسبق .لكني اعيش في لندن مدة طويلة واعرف عن التمدن  و التحضر و الديمقراطية الحقيقية في بلدها المؤسس .
 
و كمثال عن هكذا منظمات، تم تعيين السيد نوري عبد الرزاق حسين  عن " العراق " أمينا عاما لمنظمة تضامن الشعوب الأفريقية والآسيوية  التي تأسست سنة ٥٧ من قبل الراحل جمال عبد الناصر، كتحالف آخر يساند  دول عدم الانحياز بالتعاون مع الاتحاد السوفيتي، و مقرها القاهره -  مصر، و عين نوري عبد الرزاق حسين / عن العراق سنة ١٩٦٥، و مازال الى يومنا هذا كسكرتير عام لها ، اي منذ ٥١ سنة، ما هو انتاجه ؟، حتى اشجار النخيل  تثمر و تنتج بعد أربعة أعوام !.
 
و كانت اكثر هذه المنظمات مخترقة من قبل الصهيونية العالمية بحجة التفاهم الديمقراطي لحلحله القضية الفلسطينية ! ضمن حملة السلم الآن المشكوك بامرها .
 
لكن الحقيقة التي يجب ان تذكر كذلك  هي أن هناك منظمات عالمية حقيقية حافظت على حياديتها و استقلاليتها و نشاطها الى هذا اليوم، وهي:
 
١- CND  - Campaign for Nuclear Disarmament، التي اسسها الفيلسوف البريطاني اللورد بتراند رسل
 
٢-medicine san frontier، منظمة اطباء بلا حدود العالمية
 
  التي اسستها الاميره الراحله ديانا .The royal anti-land mine crusader٣-
 
٤- و منظمة  (Give Well) التي تعمل بها الممثلة الامريكية انجلينا جولي
 
ليس مدعاة للفخران نشكك بمنظمات انسانية في عصر الغطرسة الامريكية ، العصر الذي نحتاج الى اي مساعدة من اي انسان في تسهيل و توضيح  امور الناس التي تناسى العالم معاناتهم . لكننا نشك بمن يستغل هذه المنظمات لتمرير مخططاتهم اللا إنسانية بغطاء إنساني، لطموحاتهم الشخصية، لتمرير ما يراد منهم من فبركة  وتشويه الحقائق على حساب الشعوب المتعبة اصلا .
 
انه لمن الاسى والأسف ان يستغل هؤلاء عطف العالم و كرمه و تبرعاته، لاطماع شخصية و أهواء نرجسية تضر بمن يدعون مساعدتهم .

  

عبد الصاحب الناصر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/13



كتابة تعليق لموضوع : عن الـ NGOs ، صراحة لابد منها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد مطر
صفحة الكاتب :
  احمد مطر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  يا نواب المصفحات اتقوا الله إن كنتم مؤمنين.  : فرات الشمري

 سنة العراق : دمار (في سبيل البعث )  : مهند الساعدي

 أيها المسلمين ...رسومات شارلي أبدو بالون اختبار لكم  : هشام الهبيشان

 السيد الصافي لضيوف مهرجان ربيع الشهادة :العراق افشل داعش بفضل الفتوى وتضحيات ابنائه

 السوداني : الطفولة تعرضت للانتهاك وتعاني الحرمان بسبب ارهاب داعش وهناك وثيقة تحمي الطفل العراقي.  : زهير الفتلاوي

 قمر بني هاشم!  : عقيل العبود

 ألمانيا : إحباط هجوم بقنبلة "بيولوجية"

 ذي قار تنوي تعين 1750محاضرا على ملاك مديرية التربية ضمن مشروع البترودولار  : محمد صخي العتابي

 ثوابت المرجعية الدينية وولاية الفقيه وموقف حزب الدعوة الحلقة الثالثة والعشرون من كتاب حزب الدعوة الإسلامية وجدليات الإجتماع الديني والسياسي  : د . علي المؤمن

 امام جمعه النجف:التاخير في اقرار الموازنة يدل عدم اكتراث السياسيين بأولويات ومصيرالعراقيين  : نجف نيوز

 هل يعود 8 شباط الفاشي علينا من جديد؟؟  : جمعة عبد الله

 قيادة عمليات الجزيرة تدمر عدد من أوكار الإرهاب وملاذاتهم وعجلاتهم المسلحة في عمق صحراء غربي الانبار  : وزارة الدفاع العراقية

 طفلة من أمة إقرأ  : امل الياسري

 رئيس الوزراء يستقبل وزير الخارجية القطري

 خانع بالثلاثة  : عبد الكاظم حسن الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net