صفحة الكاتب : مير ئاكره يي

السيناريوهات والمآلات المحتملة للقضية الكردية ! < مستقبل الكرد وكردستان بعد مرحلة سايكس – بيكو : 1916 >
مير ئاكره يي
    [   محاولة للفهم   ]
 
مقدمة موجزة : 
لقد مَرَّت القضية الكردية في العصر الحديث بثلاثة مراحل هامة ، هي : مرحلة الدولة العثمانية – التركية ( 1299 – 1923 ) والصفوية الايرانية ( 1501 – 1722 )  . ثانيها مرحلة الحرب العالمية الأولى ( 1914 – 1918 ) ، وثالثها مرحلة الحرب العالمية الثانية ( 1939 – 1945 ) ، حيث الأخيرة أيضا مرحلة الحرب الباردة بين الغرب والاتحاد السوفيتي المنهار التي آنتهت عام ( 1990 ) ، حيث آنهيار الاتحاد السوفيتي . 
أما المرحلة الحالية التي تمر بها القضية الكردية فهي المرحلة الرابعة التي بدأت مذ إنهيار الاتحادج السوفيتي عام ( 1990 ) من القرن الماضي وحروب الخليج الأولى ( 1980 – 1988 ) المعروفة بالحرب العراقية - الايرانية ، والثانية ( 1990 – 1991 ) ، والثالثة ( 2003 ) التي آنتهت بسقوط الحكومة العراقية لحزب البعث العربي الاشتراكي بقيادة رئيسها المعدوم صدام حسين ، ثم ما تلتها من طور جديد وشاذ من الحروب التدميرية بالمنطقة ، بخاصة بعد ما يسمى ب:( الربيع العربي ) الذي لفه الفشل والإخفاقات والانهيارات والمفجآت الغريبة من جميع جوانبه ، حيث رافقه ظهور مريب ومفاجيء صادم لتنظيمات شرسة شاذة ومتوحشة غارقة في العدوانية والدموية والطغيانية والتخلف ، حيث داعش أبرزها .
حاول الشعب الكردي خلال المرحلة الأولى من تحقيق الاستقلال وتأسيس الدولة الكردية المستقلة بعيدا عن التبعية للدولتين العثمانية التركية والصفوية الايرانية . لأجل ذلك إندلع الكثير من الثورات والإنتفاضات الكردية في القرن الخامس عشر، ثم آستمرت حتى القرن الواحد والعشرين من أيامنا هذه في مختلف مناطق وأقاليم كردستان ، لكن جميعها تعثرت وآنهارت ولم تتمكن من تحقيق الانتصار النهائي والكامل ، وهو تحرير الكرد وكردستان من الهيمنة والتبعية العثمانية التركية والصفوية الايرانية وتأسيس دولة كردية في كردستان تكون قادرة على حماية شعبها ووطنها وخيراتها وحدودها من كل طامع ومعتد أثيم ..
خلال المرحلتان الثانية والثالثة أيضا لم تتمكن الثورات الكردية من إحراز النصر النهائي وتحقيقه ، وذلك على رغم الثورات الكثيرة التي آندلعت في شتى أقليم كردستان ، مع إنه كادت بعض الثورات الكردية قريبة من تحقيق النصر ، لكن بسبب العوامل الداخلية التي كانت أساسية ، ثم الخارجية أصبح تحقيق الحلم الكردي في الاستقلال السياسي وتأسيس الدولة الكردية بعيد المنال والتحقيق ، هذا على رغم التضحيات الكبيرة والأضرار الفادحة والخسائر الجسيمة التي تحملها الشعب الكردي في نضاله المرير والصعب والشاق جدا  . 
الآن القضية الكردية في مرحلتها الرابعة من تاريخها الحديث – كما تمت الاشارة اليها آنفا - ، وهي ماتزال تعاني من مخاضات شديدة وعسيرة ومخاطر كبيرة ، مع إنه قد تحقق إستقلال نسبي ومحدود لجزأين من كردستان ، وهما جنوبه وغربه ، لكن ذانكما الاستقلال هما معرضان لأخطار من قبل الدول الجارة ، بخاصة تركيا وايران ، أو من قبل تنظيم داعش الارهابي المتوحش الذي كان قاب قوسين ، أو أدنى من الهجوم على أربيل عاصمة جنوب كردستان خلال عام ( 2014 ) ، ففي ذلك العام تعرض الشعب الكردي ، بخاصة الكرد الايزيديين الى زلزال مدمر والى كوارث قلت مثيلها في تاريخ كردستان من قبل تنظيم داعش الفاحش ، فهل هناك في الأفق ، في هذه المرحلة الرابعة التاريخية الحساسة والعصيبة للقضية الكردية من أمل محقق لقيام دولة كردية مستقلة في كردستان ، وكيف ستكون ملامح تلك الدولة ، وما هو شكلها وحدودها ...؟ الإجابة على كل تلكم التساؤلات تكون كمحاولة للفهم والتنبؤ على الشكل التالي : 
 
1-/ توحيد وتحرير أجزاء كردستان تدريجيا ، ويبدء ذلك بجنوب وغرب كردستان ، ثم يبدأ بتحرير شمال وشرق كردستان من تركيا وايران ، ومن ثم تأسيس دولة كردية كبرى في كردستان الكبرى بواسطة الدول الكبرى في العالم .. هذا السيناريو هو ليس حلما بعيد المنال والتحقيق وحسب ، بل هو محال أيضا ، لأنه بعيد عن السياسة الواقعية للدول الكبرى . 
2-/ إعلان إستقلال جنوب كردستان وآنفصاله عن العراق وإقامة دولة كردية فيه ، وذلك بعد آقتطاع بعض أطراف منه .
3-/ إعلان إستقلال جنوب كردستان وإقامة دولة كردستانية فيه ذات طابع فدرالي ليشمل المسيحيين والتركمان والكرد الايزيديين  . 
4-/ إعلان إستقلال غرب كردستان وتأسيس دولة كردية ، أو كردستانية فيه ، وذلك مثل جنوب كردستان شباهة بالنقطة الثانية والثالثة . 
5-/ إعلان إستقلال جنوب وغرب كردستان ودمجهما معا في نظام سياسي كردستاني ذات طابع فدرالي ليشمل المجموعات العرقية والدينية المتواجدة في جنوب وغرب كردستان . 
6-/ سيتم تحرير شمال كردستان من تركيا ، وذلك بجعله منطقة آمنة من قبل الدول الكبرى كما حدث لجنوب كردستان عام ( 1991 ) من القرن الماضي .. بعدها سيتم الإعلان عن تأسيس دولة كردية فيه ، وذلك بعد آقتطاع أطراف منه دينيا وعرقيا . 
7-/ تأسيس دولة كردستانية في شمال كردستان ذات طابع فدرالي ليشمل المجموعات العرقية والدينية المتوجدة فيه . 
8-/ سيتم تحرير شرق كردستان من ايران ، وذلك بجعله منطقة آمنة من قبل الدول الكبرى ، بعدها سيتم الإعلان عن دولة كردية ، أو كردستانية كما النقطة السادسة والسابعة لشمال كردستان . 
9-/ إقدام تركيا وايران على إقامة حلف جبهوي سياسي وعسكري موحد بينهما ، وذلك إعلانا بالحرب ضد الكرد ، حيث يبدأ بالإجتياح العسكري لهما لجنوب وغرب كردستان لأجل إنهاء النظام السياسي الكردي المستقر فيهما . 
10-/ قد تشدد وتيرة الصراع التركي – الايراني الى حالة الحرب بينهما ، وذلك بسبب تقاسم النفوذ بينهما ، وبسبب القضية الكردية ، وبسبب الصراع المذهبي - السياسي السني - الشيعي بينهما في العراق وسوريا وكردستان ولبنان واليمن .
11-/ قد يتم خلق نقاط خلافية بين الكرد أنفسهم في المستقبل ، في حال تأسيس أكثر من دولة كردية ، وذلك مثل النقاط الخلافية التي كانت ومازالت موجودة بين الدول العربية ، مثل الخلاف المصري – السوداني على حلايب ، أو مثل الخلاف القطري – السعودي ، أو مثل الخلاف اليمني – السعودي الحدودية .. 
12-/ تركيا والغرب : تركيا هي عضو في حلف الناتو ولها علاقات إقتصادية وسياسية ودبلوماسية مع الدول الغربية ، لهذا من المستبعد أن يضحي الغرب بتركيا لأجل إستقلال كردستان .. 
13-/ ايران وروسيا : ايران دولة قوية وكبيرة في الشرق الأوسط ، وهي على علاقات جيدة ، بل قوية مع روسيا وغيرها من الدول القريبة من المحور الروسي ، عليه من المستبعد أن تخاطر روسيا بمصالحها من أجل القضية الكردية والدولة الكردية . 
14-/ ايران والغرب ، بخاصة الولايات المتحدة : مع إن النظام الحالي الايراني ليس مقبولا في الغرب ، لكن على رغم ذلك فإن لايران علاقات إقتصادية وسياسية ودبلوماسية مع الكثير من الدول الغربية .. أما الولايات المتحدة فهي – كما يبدو – ليست على وئام مع ايران ، بل بينهما خلافات متعددة ، لكن بالرغم من ذلك فهي والدول الغربية لا يريدون ولا يهدفون تغيير الحدود الدولية الحالية مثلما يحلم بها الكرد ، وذلك بتأسيس وقيام دولة كردية عبر إنفصال شرق كردستان عن ايران . 
15-/ لو فرضنا إن الحدود الجغرافية والسياسية والادارية بعد مرحلة سايكس – بيكو سوف تتغير وستعاد رسمها من قبل الدول الكبرى في العالم ، فإنه من المستبعد السماح والموافقة بقيام دولة كردستانية مستقلة تشمل جميع الأجزاء الكردستانية كما أشرنا الى ذلك في النقطة الأولى من هذا المقال .. 
16-/ من المحتمل سوف يتم الموافقة على تشكيل كيانات كردية سياسية على شكل دويلات كردية متفرقة ، ربما يتم إنشاء دويلات أخرى لمجموعات إثنية ، أو دينية بالمنطقة شبيهة بالدويلات الكردية ، وذلك قد يتم على حساب الهوية الوطنية والقومية الكردية ، وهذا إحتمال وارد مثلما تدل القرائن والشواهد على ذلك .. 
17-/ من الممكن قيام إنتفاضات ، أو ثورات في كل من تركيا وايران ، حيث من خلالها سيتم تفكيك تركيا وايران ، ومن بعدها نشوء ، أو إنشاء عدة كيانات سياسية على شكل دويلات للعرب في عربستان والكرد والتركمان والبلوج ، أو غيرهم من الإثنيات في تركيا أيضا .. إن أكبر المتضررين في هذا السيناريو الاحتمالي هو الشعب الكردي .. 
18-/ من المحتمل أن تقوم تركيا بضم جنوب كردستان وغربها بالقوة اليها ، وذلك بعد موافقة الدول الكبرى على ذلك .. 
19-/ تقسيم العراق الى ثلاثة كيانات سياسية هي : السنة والشيعة والكرد .. 
20-/ ربما تتعرض دولة معروفة بالمنطقة الى تفتيت وتقسيم طائفي غريب .   
21-/ قد تهاجم ايران البحرين عسكريا وتحتلها ، وذلك من أجل إحتلال الجزيرة العربية ( السعودية ) من خلال المنطقة الشرقية الشيعية . ربما لهذا السبب أو غيره تحاول السعودية التقرب من حكومة إقليم جنوب كردستان ! . 
الغريب في الأمر إن ايران الملكية المخلوعة المنهارة عام ( 1979 ) من القرن الماضي والجمهورية الاسلامية الايرانية الحالية كانت ومازالت تعتبر البحرين جزءً تاريخيا وجغرافيا من ايران ويعتبرونها آمتداد للأراضي الايرانية ، ولأجل ذلك نرى التدخل الايراني في الشؤون الداخلية للبحرين ، حتى إن القيادة لحرس الثورة الايرانية أسست في بداية إنتصارها حركة سياسية مذهبية بعنوان ( الجبهة الاسلامية لتحرير البحرين ) ، وكان جميع رؤساءه وأفراده من شيعة البحرين ..  
أخيرا ... ما ورد من النقاط أعلاه ما هو إلاّ مجرد تخمينات وتكهنات والقادمات من الأيام هي التي سوف تخبرنا بحقيقة ما يقع وما ستؤول اليه الظروف للقضية الكردية في جميع أجزاء كردستان المحتلة ... 
 
  كاتب بالشؤون الاسلامية والكردستانية

  

مير ئاكره يي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/10



كتابة تعليق لموضوع : السيناريوهات والمآلات المحتملة للقضية الكردية ! < مستقبل الكرد وكردستان بعد مرحلة سايكس – بيكو : 1916 >
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور السراج
صفحة الكاتب :
  نور السراج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مدريد: رئيس كاتالونيا “لا يعرف الى اين يسير”

 مفوّض حقوق الإنسان الدولية بعد تسلّمه أوراق تعيينه: هناك دول عديدة من مؤسسات رسمية وغير رسمية تقوم بالإعتداء على الشرعة الدولية

 خيط الإبريسم لا ينقطع  : مرتضى المياحي

 سيطرة مسعود على نفط كركوك .. إعلان رسمي للحرب على بغداد  : اياد السماوي

 تدمير شبكة أنفاق ذات ثلاثة مداخل وقتل "إرهابيين" بضربة جوية في قضاء القائم غربي محافظة الأنبار

 الحرب ليست لعبة او هواية او نزهة  : خيري القروي

 الخلافات العربية _ العربية  : محمود داود برغل

 المرجع مكارم الشيرازي: السنة والشيعة يعانون من عملية تشويه مقتصد ولابد من الحفاظ على جسور التواصل

 مفوضية الانتخابات تنظم ورشة الدروس المستخلصة للشكاوى الانتخابية بالتعاون مع المؤسسة الدولية للنظم الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 سريالية المشهد الامني العراقي  : رياض البياتي

 الدود  : غني العمار

 متى ؟؟  : علي دجن

 العمل تقيم ندوة تعريفية عن اهمية البطاقة الوطنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 السين في أفواه الفاسدين  : باسم العجري

 مفوضية الانتخابات تباشر بالتسجيل البايومتري لمنتسبي وزارة الداخلية تنفيذا لمذكرة التفاهم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net