صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

فلول البعث والقواعد الأربعة للعودة
اسعد عبدالله عبدعلي
 تشتت جمع البعث مع دخول القوات الأمريكية للعراق, فلا مكان لهم بعد زوال حكمهم المستبد, فالشعب لن يسامحهم على جرائمهم, وحتى كبيرهم ولى هاربا الى الحفر كالجرذ, كانت الأيام الأولى مثل ليلة طويلة ممطرة, ننتظر بعدها الخروج للتعرف ما ينتظرنا من نهار جديد مختلف, بجملة من المتغيرات الكبيرة, فإذا بوضع غريب يحيل الأحلام الى كوابيس, أنها الفوضى من فساد وإرهاب وصراع سياسي, مما تسبب في تعطيل اغلب جهود الأعمار والبناء, وتعطل كسب ثمار التغيير, بل بقينا عند نقطة البداية من دون أي خطوة الى الإمام.
 
حيث عمدت فلول البعث لإشاعة العنف والتخريب, ودخلت ضمن التنظيمات الإرهابية, وشكلت جيوش خفية بقيادات عسكرية موالية لصدام, لغرض القتل والخطف والتخريب, والاهم إعاقة نجاح التجربة الجديدة, وكان هذا الهدف الأكبر عندهم وعملوا بكل جد على تحقيقه, وقد توسلوا بأربع قواعد عمل كي ينجحوا وهذه القواعد هي:  
 
● قاعدة تحييد سنة العراق عن التجربة الجديدة
 
عمد الطاغية صدام على تهميش الأغلبية (الشيعة) والسعي لسحقهم, واختص قربه برجال من سنة العراق خاصة, أي رفع الأقلية لتتمتع معه بمكاسب الحكم, فكانت المناصب العسكرية والأمنية وحتى المؤسساتية حكرا لأبناء المحافظات الثلاث ( الانبار وصلاح الدين ونينوى), مما جعل ولائهم لنظام الحكم غير محدود, مع انه نظام طاغوتي ويظلم الأغلبية, لكن كانت المكاسب أهم من المبادئ, فكان احد أسباب نجاح صدام هو الولاء الكبير من رجال هذه المحافظات الثلاث.
 
فعمدت قيادات البعض للتركيز على هذا الوتر لكسب أهل السنة, باعتبار أن ملكهم اخذ منهم, وان حكم العراق استحقاقهم الأبدي, وان النظام الجديد جاء ليهمشهم, ولا حل أمامهم الا السعي بعودة الأمور كما كانت, وهذا الأمر يتم عبر عدم الاندماج مع الآخرون في الحياة الجديدة, بل عبر شق المجتمع العراقي, فكان الجهد الأكبر على أبعاد سنة العراق من الاندماج مع الآخرين.
 
ونجحت فلول حزب البعث في تحييد المحافظات الثلاث ( نينوى وصلاح الدين والانبار) ذات الأغلبية السنية عن الاندماج مع التغيير, فتشكلت فيها ثقافة رفض التغيير والحنين لأيام صدام, وتقبلت فكرت أن تكون حواضن لتنظيم القاعدة, بخلاف باقي المحافظات التي تحارب تنظيم القاعدة, أي انقلاب جذري ضد ما يريده العراقيون, وبسبب سيادة الجهل وغياب الوعي بسبب طبيعة البداوة الطاغية على هذه المحافظات الثلاث, فإنها صدقت وأمنت  بأطروحات البعث والقاعدة, وجعلت منها يقينيات لا تقبل النقاش وإلا صنف خائنا في مناطقهم, من لا يقبل بآرائهم المتطرفة والشريرة.   
 
● قاعدة المعارضة الدموية
 
بعد عملية تحييد سنة المحافظات الثلاث, نشطت قيادات البعث في تشكيل جيوش إرهابية سرية بعناوين إسلامية, واستقطبت أبناء المحافظات الثلاث, مع تواجد المقاتلون العرب الذين احتضنتهم هذه المحافظات, لتبدأ عمليات التخريب بعنوان معارضة, ضرب أنابيب النفط, مهاجمة السجون, السيارات المفخخة, قتل جنود الجيش العراقي, عمليات خطف وقطع الطرق الخارجية, وصبغت هذه الأعمال الإجرامية تارة بأنها مقاومة وتارة بأنها جهاد, والعجيب أن تتقبل جماهير واسعة من هذه المحافظات الثلاث ما يحصل وتبارك هذه الجرائم. 
 
بخلاف محافظات العراق الخمسة عشر, التي تجرم وتشجب وترفض ما يجري من أجرام, وتصنف من يكون مع تنظيم القاعدة والبعث خائناً.
 
وهكذا تحققت أهداف فلول البعث في تحييد السنة عن الإجماع العراقي, ومن ضمن خطوة التحييد, هو السلوك الذي اتسمت به الأحزاب والقوى السياسية السنية, التي تعاطفت مع المعارضة الدموية التخريبية, وسكتت عن حواضن الإرهابيين, بل أن بعض ساستهم كانوا قلبا وقالبا مع تنظيم القاعدة وحزب البعث, بتصريحات علنية مخيبة للآمال, وكانت هي المظلة لحمايتهم,  هنا يتضح كيف نجح فلول البعث في إدخال أهل السنة وأحزابها  في خندق المعارضة الدموية, وكان هذا الخطأ الكبير.  
 
● قاعدة خذ وخرب
 
عمدت قيادات البعث في المحافظات الثلاث, على دعم الاعتصامات والتظاهرات, في مسعى لإرباك الوضع وتحقيق مكاسب مادية وسياسية مقابل لا شيء, فكل اتفاق يبرم هو تحت أرجلهم, فالتخريب مستمر والعصيان لا ينتهي ودور الإرهاب دائم, والعصابات تنطلق من هذه المحافظات باتجاه المناطق الآمنة, وكانت سنوات محنة خصوصا لأهل بغداد, بسبب إجرام التنظيمات المتطرفة السنية والبعثية, التي جعلت من الجريمة طريق للعودة للحكم, وكاد البلد يقع في حرب طائفية بعد تفجيرات سامراء, لولا المرجعية الدينية الصالحة في النجف الاشرف, التي دفعت الجماهير الناقمة والغاضبة نحو التهدئة.
 
وكان التوجيه لكل البعثيين في كل العراق, بان أن يكون الهم الأكبر لهم, في الأخذ من الدولة مقابل التخريب, والغريب أن تتاح لهم الفرصة من جديد لأخذ أماكن القرار, بعد تعطيل قانون الاجتثاث بآلاف الاستثناءات, فأصبحت لهم سطوة كبيرة, في الوزارات المهمة, بسبب صعود العشرات منهم لمناصب مدير عام ووكيل ومستشار, فأنهم بنوا الدولة العميقة, حيث تحول القرار بيدهم, تحت أقنعة الأحزاب الجديدة, لكن خلفيتهم البعثية لا تزول,والارتباط موجود, وقد عمدوا الى نشر الفساد حتى ضاعت مليارات الدولارات.
 
فتمت الخطة الشريرة بنجاح, اخذوا وخربوا وعطلوا مشروع النهوض, فكانوا كالسرطان يأخذون ويخربون, عسى إن تدوم أيام الفوضى أو تعود لهم الأمور من جديد, باعتبار الحكم ارث الأقلية السنية في العراق. 
 
 
 
● قاعدة شارك وشاكس
 
سطوة فلول حزب البعث وارتباطهم بالقاعدة وداعش, جعل منهم قوة خفية لا يستهان بها في المحافظات الثلاث, فأصبحت الأحزاب ومجالس المحافظات تحت رحمة فلول البعث, عبر اذرعها الإرهابية, فكان الجهد الأكبر يتجه لإشاعة الفوضى والتمرد, كي لا يستقر العراق, لان استقرار العراق يعني موت حزب البعث نهائيا, فربط حزب البعث حلم المحافظات الثلاث بالعودة للحكم والسطوة, عبر المشاكسة وإعاقة أي جهد لاستقرار البلد, وجعلوا من الأحزاب ومجالس المحافظات تابع لهم ومنفذ لأجندتهم.
 
عندها تحولت الساحة السياسية لصراع لا حل له, وفقدنا الأمل بأي تتقدم بالعراق, فقط أموال تنهب, وفساد يتوسع, وتخريب لا ينتهي, وإرهاب يتمدد ويتطور بإشكال جديدة, من القاعدة لداعش وبرعاية بعثية وحواضن سنية.
 
فكان ما أراده فلول البعث, من إدامة زمن الفوضى, ونجاحهم في المشاكسة المعطلة والمستمرة.
 
● النتيجة, حصول التعطيل 
 
وبحسب ما قام به فلول البعث من جهد كبير وبدعم إقليمي وأمريكي, فأنهم نجحوا في منع العراق من كسب ثمار التغيير, نتيجة الكوارث التي جلبوها للعراق, وهم الى ألان هدفهم إطالة زمن الفوضى, لان ما بعد الفوضى لا يخدمهم.
 
● لكن الأهم
 
ما يخص ساسة المحافظات الثلاث, فيجب عليهم أن يفهموا أن الاستمرار في الحنين لسنوات صدام ومن قبله, عندما كان التمكين فقط للأقلية, على حساب حق الآخرين في البلد, هذا الحنين يسبب لهم انعزال اكبر, ولن تعود أيام حكم الأقلية, فما حصل من تغيير كان كبيرا, وعليهم أن يتعايشوا مع الحالة الجديدة, فهو الحل الأمثل لازدهار محافظاتهم, بدل الحرب والعناد ومتابعة البعث واحتضان التنظيمات الإرهابية, الذي جلب الدمار لهم وللعراق, والاهم أن يفتحوا أبواب الحوار مع الآخرين, ونسيان الماضي, والشروع بانطلاقة جديدة, على أساس احترام الأخر.
 
 

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/05



كتابة تعليق لموضوع : فلول البعث والقواعد الأربعة للعودة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو تراب مولاي
صفحة الكاتب :
  ابو تراب مولاي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بغداد غاليتي!!  : د . صادق السامرائي

 لا تقل لي أحبك  : احسان السباعي

 اللهم أهــــلك من ( خـــرج من حـــولك وقـــوتك ) و ( دخـــل في حـــوله وقـــوته ) ... وهم الارهابيون وحماتهم والفاسدون وحماتهم .  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 قمة ترامب وکیم جونغ بین الاثارة والانزعاج  : عبد الخالق الفلاح

 البارزاني يرفض الاستمرار في منصبه

 النقل البري : حولي بغداد يرى النور قريباً  : وزارة النقل

 هيئة الحماية الاجتماعية تبحث حل اشكاليات اكتمال دمج اقسام دوائرها  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  نظرة سريعة في رواية ضمان القيمة بالمثل لأبي ولاد الحنّاط  : د . رزاق مخور الغراوي

 العمل تسعى لبناء قدرات العاملين في مجال رعاية اليتامى والمعاقين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إلقاء القبض على الارهابي امجد حيدر عبد شرجي السويداوي المدبر لاحداث سجن الاحداث الطوبجي  : خلية الصقور الاستخبارية

 النوري : امريكا غير جادة في القضاء على العصابات الارهابية

 عزف روح  : احسان السباعي

  دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة تحتفي بالمعرض الثامن للفنان حميد ياسين  : افراح شوقي

 الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود تجهز  وزارت الدولة  بمنتوجاتها المختلفة  : وزارة الصناعة والمعادن

 القدسُ لا يشطبُها قرارٌ ولا ينقلُ ملكيتَها تاجرٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net