صفحة الكاتب : احمد البديري

قانون منع الخمور وهلوسات المعربدين
احمد البديري
تشكل الكرامة المطلقة للإنسان في الاسلام أهم الاصول التي تستند اليها القوانين والتشريعات ، وتتفاوت درجة الكرامة للإنسان عند الله تعالى بحسب درجة التقوى التي يتحلى بها ذلك الانسان والتي يمكن ان تصل به الى منزلة تفوق منزلة ومقام الملائكة .
 
هذه التقوى التي يتحصلها الانسان تأتي من خلال الالتزام بالواجبات الشرعية وترك المحرمات ، وتتناسب درجة التقوى تناسباً طردياً مع التزامه بالتشريعات الالهية ، ولذلك تجد في المعسكر الاخر ان الشيطان وبمعية حزبه وجنده يسعى دائماً لسلب تلك الكرامة من الانسان انطلاقاً من العقدة الشخصية لإبليس من تلك الكرامة التي تحصل عليها الانسان من الله تعالى بينما كان مصير ابليس اللعن والطرد من الرحمة الالهية بعد عصى الله تعالى وتمرد على اوامره بالسجود لأدم تكبراً وغروراً وحسداً للإنسان الذي توعد الشيطان ان يحرمه ويسلبه من تلك الكرامة التي خصه بها الله تعالى .
 
هذه المقدمة نسوقها للدلالة على ان الاسلام سعى من خلال تشريعاته الى تقديم وحفظ كرامة الانسان والارتقاء بها الى اعلى المستويات والدرجات ، بينما سعت وعمدت وخططت الايديولوجيات والمذاهب الوضعية الى سلب تلك الكرامة من خلال الاضلال والتحريف ، واستخدمت تلك المذاهب المادية الهدامة لتحقيق اهدافها وسائل مخادعة مزخرفة بعناوين وشعارات جذابة لتزويق بضاعتها الفكرية المنحرفة ، ومن أهم تلك العبارات والعناوين التي ينطبق عليها أنها كلمة حق يراد بها باطل مصطلحات مثل ( حقوق الانسان ، حقوق المرأة ، الحرية ، المساواة ، العدالة .. الخ ) ، وفي العراق ومنذ التغيير الذي حصل في (2003) تغيرت تكتيكات المخططات الشيطانية من خلال التحرك لتحقيق مأربها واهدافها في مسخ الهوية الدينية والاخلاقية والثقافية للمجتمع العراقي ، وتشكلت لتحقيق هذه الاهداف الخبيثة العشرات من المؤسسات والفضائيات التي أقتصر عملها ونشاطها على نشر الفاحشة والرذيلة والمنكرات بين افراد المجتمع العراقي بشكل تدريجي لسلب هويته الدينية والثقافية والاجتماعية .
 
لذلك لم نتفاجأ او تعترينا الدهشة ولا تملكنا العجب ونحن نتابع ردود الأفعال الصبيانية الحمقاء لتلك المؤسسات وأذنابها المنتشرين في العديد من المؤسسات الحكومية والاعلامية والثقافية والمدنية وغيرها تجاه صدور قانون منع الخمور الي أقره مجلس النواب أخيراً ضمن مواد قانون البلديات .
 
ولما كان اصدار مثل هذا القانون ينسجم مع مبادئ الدستور العراقي الذي نصت المادة الثانية منه على ان الاسلام مصدر اساسي للتشريع وانه لا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت الاسلام وبالتالي فأن الغطاء الدستوري للقانون متحصل على الصعيد القانوني ولا موجب للطعن به او اعادة التصويت عليه في اروقة مجلس النواب وغيرها من مؤسسات الدولة .
 
اما على صعيد التشريع الاسلامي فإن الخمور محرمة صناعة وبيعاً وشراءً ، وبما أن العراق دولة يشكل المسلمون فيها الغالبية العظمى وبنسبة تفوق الـ (95%) من عدد سكانها فإن من المفروض ان يكون مثل هذا القانون ( منع الخمور) ساري المفعول ومطبق منذ سن وتشريع دستور العراق الدائم.
 
اما على الصعيد الاجتماعي فإن تشريع قانون منع الخمور يشكل حاجة ضرورية واساسية للمواجهة الانحلال والتفسخ الذي ينشره ويروج له العديد من مؤسسات الخلاعة والفاحشة في العراق من خلال اعلامها المختلف ، ولذلك من الطبيعي ازاء هذا الاختراق والغزو الثقافي الممنهج أن يتم التأكيد على إصدار وتطبيق مثل هذا القانون وغيره من القوانين التي تساهم في الحد من انتشار مظاهر الفساد والانحراف والحفاظ على المجتمع وحماية امنه ومعتقداته واخلاقياته .
 
ردود افعال المعترضين على اصدار قانون منع الخمر كشف الستار عن الخلايا النائمة السرطانية التي تحاول نشر الفساد والانحراف بكل الوسائل ، وتعمل كذلك على محاربة اي مشروع اصلاحي ذي صبغة شرعية او أخلاقية ، تلك الجهات والمؤسسات التي تدّعي لنفسها الوصاية على العراقيين من خلال تصنيف نفسها على أنها راعية المدنية والحرية والديمقراطية وحقوق الانسان تجردت من كل القيم الاخلاقية لتكشف عن وجهها الحقيقي القبيح ولتعلن مسؤوليتها ورعايتها للفساد والانحراف الاخلاقي بكل اشكاله الفاضحة والهدامة .
 
ان تلك المؤسسات التي تتخذ من العمل الاعلامي غطاء تتستر بها عن مشاريعها الإفسادية ودعواتها الى الانحلال والتحلل من كل القيم الانسانية أسفرت بكل وقاحة وصلافة عن وجهها القبيح ومنهجها الداعر عبر اعلانها رسميا ومن خلال منافذ اعلامها البائس الرخيص عن انطلاق معركتها المصيرية المدنسة ضد قانون منع الخمور ، ورفعت لواء الدفاع عن الحريات وحماية الاقليات لتبرير معركتها القذرة ، وكأن هذه المؤسسة حريصة فعلاً على حقوق الاقليات الذين غدرت بهم واستغلت اوضاعهم المأساوية ومعاناة فتياتهم ونسائهم الهاربات من جحيم الدواعش لتسخرهن في تحقيق كرنفالاتها المشبوهة الدنيئة الخليعة وعرضتهن في سوق نساختها كفتيات رقيق للبيع في مجموعة من مسابقات ملكات الجمال او عروض الازياء او استخدامهن كجواري في النوادي والملاهي الليلية في بغداد وأربيل ؟ّ!
 
ومن المخازي التي مارسها المعترضون على قانون منع الخمور هو تصريحات بعض اعضاء السلطة التشريعية الذين لم يحترموا العراقيين جميعا وخصوصاً المجاهدين في ساحات القتال والذين تجنى عليهم أحد الخمارة من اعضاء مجلس النواب ووصفهم بأنهم مجموعة من المخمورين الذين يستعينون بالسكر وهو الحافز الاساسي لهم في مواجهة الاعداء ؟!
 
بينما وقف نائب اخر معروف بإدمانه للخمر ليتهم محافظات جنوب العراق بأنها عبارة عن مزارع ومخازن للمخدرات ، ورأى ذلك البرلماني السكير الاحمق بان قرار منع الخمور جاء ليجعل المخدرات البضاعة الرئيسية الاضطرارية ؟!
 
هؤلاء وامثالهم من الشخصيات الاعلامية الكارتونية الفيسبوكية وبهذا المستويات من خطابهم وتصريحاتهم الرخيصة والحمقاء والسخيفة كشفوا عن ضحالتهم وبؤسهم وفضحوا مخططاتهم واحلامهم المريضة وبين للجميع ان المدنية والعلمانية التي يسعون لنشرها والترويج لها هي عبارة عن نشر الفجور والرذيلة وكل الموبقات الاخرى في سبيل خلق مجتمع بهيمي بائس يتلائم مع بؤسهم وضحالتهم ووضاعتهم .
 
ان المضي في تطبيق قانون منع الخمور له العديد من الايجابيات على صعيد الدولة والمجتمع ، خصوصاً انه سوف يخلص المجتمع من المضاعفات السلبية الكثيرة التي تهدد كيان الاسرة العراقية ، كما انه سوف يشكل نقطة بيضاء في تاريخ البرلمان العراقي الذي عجز عن تلبية طموح الناخب العراقي من خلال اقرار القوانين التي تصب في خدمته والتخفيف من معاناته والحفاظ على هوية وثقافة العراقيين وربما يكون كذلك بادرة لإقرار المزيد من القوانين المهمة ، واخيراً فأنه سوف يكون صفعة تاريخية معتبرة لكل من يحاول نشر الفساد والمجون والرذيلة في صفوف المجتمع بهدف طمس هويته الاسلامية وثقافته الاجتماعية ، وسيشكل المضي بتطبيق هذا القانون فرصة لإعادة الاعتبار لكرامة الانسان المهدورة في العراق .
 
      
 
 
 
احمد البديري

  

احمد البديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/31



كتابة تعليق لموضوع : قانون منع الخمور وهلوسات المعربدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد شلي
صفحة الكاتب :
  خالد شلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة الحسينية المقدسة تعلن عن توسعة مدن الزائرين العصرية لتوفير أماكن ترفيهية للمواطنين واستيعاب اكبر عدد من الزائرين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 كلمتان/ رباعية الارجنتين وتشكيلة الحكومة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 صيانة الكهرباء في موسمها  : ماجد زيدان الربيعي

 الى شوان طه :: اذا كان الحشد الشعبي مليشيا فما هو توصيف البيشمركة  : فراس الخفاجي

 التصعيد الأمريكي الإيراني بين فرضيتين  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 بحث مختصر في تسميه بغداد ؟!  : سرمد عقراوي

 الأمن النيابية تنتقد إعدام مجرمي سبايكر بعيداً عن موقع الجريمة

 من صاحب الكلمة  : عمر الجبوري

 تجي وْ تزحف ملايين  : سعيد الفتلاوي

  العترة بين التحذير والابتلاء  : كريم سابط

 وقفة مع الشاعر والإعلامي صباح حسن الشمري  : محمد عبد المهدي التميمي

 صدى الروضتين العدد ( 78 )  : صدى الروضتين

 تاملات في القران الكريم ح31  : حيدر الحد راوي

 ناحية سليمان بيك: عشرات الأسر اصبحت بالعراء بعد نزوحها من الناحية

 العمى الطائفي!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net