صفحة الكاتب : د . عبير يحيي

المنتصر في الحرب مهزوم
د . عبير يحيي
-"و هذه هي الصالة ،  البيت كما ترين ليس كبيراً، و العمل به غير مجهد، لن يأخذ تنظيفه معك وقتاً كثيراً، فقط أطلب منك الالتزام التام بالمجيء بالوقت المحدّد بلا تأخير أو أعذار واهية".
 
والتفتت صاحبة البيت الخمسينية إلى شابّة  عشرينية السن ، حضرت  بتوصية من إحدى صديقاتها، كي تقوم بمساعدتها في أعمال المنزل، لتجد الشابة مشدوهة ..! تحملق في أثاث الصالة بعينين اتسعتا بطريقة لافتة، وفم مفتوح، وقد فرّ الدم من وجهها .
-" مابك ؟! " 
صاحت صاحبة المنزل، تنبَّهت الشابّة وأسرعت تلملم تبعثرها، وبصوت مضطرب حاولت جاهدة أن تجعله طبيعيا :
 
-" لا شيء سيدتي ، لا شيء البتّة ، فقط أنا لا أصدِّق أن الحظ واتاني و سأعمل عندك، قالت لي السيدة فاتن أنني سأكون محظوظة إن حزت رضاكِ، وقبلتِ ان أعمل عندكِ، نعم سأحضر كل يوم صباحاً في الساعة التي تحددينها، رهن أمركِ سيدتي".
 
تنهدّت السيدة تنهيدة خفيفة، ونظرت إلى الشابة نظرة متفحّصة، فتاة جميلة الملامح، مع شحوب خفيف في سحنتها، وهذا أمر طبيعي بالنظر لظروفها التي حدّثتها عنها صديقتها فاتن، ملابسها محتشمة، لا تخلو من أناقة بسيطة، غير ملتصقة بالجسد الذي لا تخطئ العين جمال تكوينه، التشققات والخشونة التي كست كفيها، طمست معالم نعمة ماضية بقي منها خاتم ذهبي رفيع يزيّن بنصرها الأيمن:
 
-" أنت مخطوبة يا ندى ؟"
 
تسألها السيدة بعدما أنهت جولتها التفقدية في معالم الفتاة وهيئتها.
 
-" نعم سيدتي، لكني لا أعلم أي شيء عن خطيبي إلى الآن، غابت أخباره عني منذ أكثر من سنة !"
- "أخبرتني  صديقتي أنك مهجّرة من المدينة المجاورة، وأنك تقطنين مع أمك وأختك الصغيرة في غرفة بالشارع المجاور."
 
- " نعم سيدتي، اشتدّ أوار الحرب في مدينتنا، اضطررنا إلى المغادرة على عجل، ووصلنا إلى هذه المدينة الآمنة، وجد أبي عملاً في مصنع قريب، لكن قلبه الضعيف لم يقاوم  بشكل كافٍ ليعيش، مات، وكان لزاماً علي أن أعمل، أمي أيضاً مريضة، وأختي يجب أن تدرس ".
تنظر السيدة إليها بحنان، تُكبِر فيها عزة النفس والكرامة، تربت على كتفها وبصوت أموميّ تهمس لها :
-" لا عليك حبيبتي، ستكونين مرتاحة بالعمل عندنا، لدي ابنة بمثل عمرك، ريم بالثانوية العامة، هي الصغيرة بين أولادي الذين تزوجوا جميعاً، تكونين مثلها، يعني ابنتي ".
 
الحرب، تلك اللعبة الغبية، التي لا مفاز فيها إلا للموت والشقاء والدمار... و لتجّار الموت الذين يعرضون بضاعتهم على أباطرة السفه ليشتروها ويلهون بها، عابثين بحياة الغير، غير آبهين لا بالبشر و لا بالشجر  ولا حتى بالحجر، تفنّنوا بتزيين سلعهم، ألوان مبرهجة، وأشكال غريبة، قد تطير في السماء كالطير الأبابيل، وتسقط سقوط النسور على فريسة، قد تباغت من البحر مازحة ، وقد تنطلق من الأرض هوجاء صاخبة، كلها تحمل الموت بألوان تتماهى بين الأحمر والفوسفوري والبرتقالي والرمادي ثم يتسيّدها الأسود.....فمن يخطئه الموت يحضنه الشقاء...
 
والتزمت ندى بالعمل عند السيدة، التي أكرمتها مشفقة عليها، أخضعتها لاختبارات عديدة للوقوف على موضوع الأمانة عندها، ألفتها تحملها خُلُقاً أصيلاً، شيء واحد كان مثار شكّها، لكنها لم تستطع أن تحصل من ندى على إجابة تقضي على هذا الشك! عندما تدخل ندى إلى الصالة لتنظيفها، تغلق بابها جيداً وتقضي فيها وقتاً طويلاً نسبياً، تخرج بعده بعينين متورمتين من هطل مزن استمر ردحاً من الزمن ...
 
يتكرر الأمر كل يوم، طلبت السيدة من ابنتها ريم أن تتقرّب من ندى وتصادقها، وعندما تثق بها تسألها عن تصرّفها الغريب هذا.....صارت ريم تختلي بندى بأوقات عديدة، حكت لها حكايات البنات المعروفة، سألتها عن خطيبها في محاولة لاستثارة دواخلها، أخبرتها ندى الكثير عن حبهما، أحبته مُذ  كانت في المدرسة الثانوية، يكبرها قليلاً ويعمل محاسباً في مكتب على طريق مدرستها، صارحها بحبه، وتقدّم لخطبتها وكان الاتفاق أن يكون العرس بعد حصولها على الشهادة الثانوية، لكن ...!
الكارثة التي حلّت بالبلد، حطّمت كل الأحلام، وخربت كل التدابير، فلا هي حصلت على شهادتها، أما هو فقد سيق إلى الخدمة العسكرية بصفة احتياط، غاب ظله كما انقطعت أخباره...
فجأة سألتها ريم بطريقة مباغتة :
 
"لِمَ تطيلين البقاء في الصالة، وتخرجين منها باكية ؟!".
 
تلتفت ندى إليها بسرعة، لا لتجيب وإنما لتسأل :
 
" من أين اشتريتم كنبات الصالة ؟".
 
ترتسم الدهشة على وجه ريم ، تجيب بخجل :
 
" من سوق الحرامية ! أبي اشتراه من هناك بثمن قليل مقارنة مع جودته وجدّته، لم نوافقه بالبداية، لا أنا ولا أمي، لكننا رضخنا بالنهاية، كانت الأمور المادية معه معسّرة قليلاً، وكنا بحاجة إلى طقم كنب جديد عوضاًعن القديم خاصتنا، لكن لماذا تسألين ؟".
عاجلتها ندى بسؤال آخر:
 
" أين يقع سوق الحرامية هذا؟ ومن أين يأتون بالبضائع؟ ولماذا هي رخيصة ؟ ".
طأطأت ريم رأسها وهي تجيب:
 
" هو ليس سوقاً نظامياً، هناك ساحة فضاء على أطراف المدينة، والبضائع بالحقيقة مسروقة يأتي بها الحرامية الذين سرقوها من البيوت التي غادرها سكانها في المناطق الساخنة، يسرقون أثاثها ويبيعونها في ذلك السوق في أيام العطل، بغفلة عن أعين الحكومة ".
 
سرحت ندى بنظرة عميقة في عيون ريم التي كستها نظرة خزي ، قطعها صوت ريم :
 
" ما بك ندى ؟ أين شردتِ؟"
 
بحركة مفاجئة ، أمسكت ندى بيد ريم ساحبةً إياها إلى داخل الصالة ، متوجّهةً إلى كنبة مزدوجة، أجلستها عليها، وجلست بجوارها، أشارت إلى خدوش على اليد الخشبية للكنبة ، تهدّج صوتها وهي تقول :
 
" دقّقي في تلك الخربشات، هنا كنت أجلس مع خطيبي أحمد، وهنا نقشت بحبكة شعري اسمه واسمي وقلبا مخترقا بسهم يتوسّطنا...! ....وسأقول لك سراً، في حشوة هذه الكنبة خبّأت على عجل سلسالاً وأساور ستٍ وحلقاً ذهبيّاً ، مصاغي الذي أهدانيه أحمد يوم خطبني..!....خبّأته يوم تعرّضت منطقتنا وبيوتنا لمداهمات من عناصر مموّهة لم نستطع تمييز انتماءاتهم، لكن المؤكد أنهم لا يخرجون صفر اليدين أبداً."
   
كيس الخام الذي حوى مصاغ ندى، أخرجته ريم من حشوة الكنبة بعد أن بقرت قماشها من الأسفل بسكين حادة.

  

د . عبير يحيي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/31



كتابة تعليق لموضوع : المنتصر في الحرب مهزوم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري
صفحة الكاتب :
  قاسم محمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ويسألونك عن المنافقين في العراق  : اسعد عبدالله عبدعلي

 لصوص بثياب ملائكة! ..... /2  : قيس النجم

 الفتح : قهرتم المحتل الداعشي ومن وقف الى جانبه

 الاعلام الامني : تفجير 30 حزاما ناسفه والقبض على ارهابي

 ايها الكويتون الشرفاء احذروا فتنة العريفي !!  : سعيد البدري

 قريبا ..مقتل البغدادي والرئيس ال45 للولايات المتحدة!  : مديحة الربيعي

 فريق الصم بكرة القدم يلتقي وزير الشباب والرياضة  : اعلام مكتب وزير الشباب والرياضة

 السجن سبع سنوات بحق موظفَين في عقاري سامراء أحدثا ضررا بقيمة 457 مليون دينار  : وزارة العدل

 لماذا لا تنتهي الحروب في منطقتنا ؟؟  : عادل الشاوي

 دانات منتجع العين يعلن عن عروضه الصيفية للعائلات  : محمد المجايدة

 نحن القلم -- والوطن دفتر  : قاسم محمد الياسري

 مجلة التايم الامريكية تنشر تقريرا عن تقسيم العراق لثلاث دول

 رمز وطني ... ووطن رمزي  : د . أحمد فيصل البحر

 الحرب العالمية الأولى... ماذا جلبت للبشرية ؟؟؟  : د . ميثاق بيات الضيفي

 تعزية بوفاة الدكتور طالب بحر  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net