مراجع الدين يعزون الحوزات العلمية وأتباع اهل البيت ( ع ) برحيل الفقيه السيد تقي الطباطبائي القمي

 اصدرمراجع الدين الحوزات العلمية واتباع اهل البيت عليهم السلام  بيانات تعزية بمناسبة رحيل الفقيه السيد تقي الطباطبائي القمي

المرجع الديني اية الله الشيخ بشير حسين النجفي دام ظله 

 أصدر المرجع الديني آية الله الشيخ بشير حسين النجفي بيانا بمناسبة وفاة الفقيه الراحل آية الله السيد تقي الطباطبائي القمي، مقدما التعازي إلى الحوزات العلمية وأتباع أهل البيت وذويه.

والسيد تقي الطباطبائي القمي هو أحد المراجع الدينية الشيعة في إيران. ولد سنة 1341 هـ في مدينة مشهد، وعاش في مدينة قم. وهو نجل المرجع البارز السيد حسين الطباطبائي القمي، وشقيق المرجع حسن الطباطبائي القمي الذي توفي مؤخراً في مدينة مشهد.
وفيما يلي نص بيان سماحة المرجع النجفي:
ببالغ الأسى والألم تلقينا نبأ رحيل العالم الكبير آية الله السيد تقي الطباطبائي القمي (قدس سره) من هذه الدنيا الفانية، واختار الله له دار أصفيائه والجلوس بين يدي جده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) والإحاطة من حضن أمه الزهرا (سلام الله عليها)، ولذا نقدم التعازي بهذه المصيبة إلى ولي الله الأعظم (أرواحنا لتراب مقدمه الفداء)، وعموم الحوزات العلمية، وأتباع أهل البيت (عليهم السلام) في كل مكان وأسرته بالخصوص.
نرجو الله أن يتغمده بواسع رحمته، أنه رحيم ودود.
بشير حسين النجفي
۲۵ محرم الحرام ۱٤۳۸ للهجرة
المرجع الفياض: السيد تقي الطباطبائي القمي نذر نفسه لإعلاء كلمة الله في الأرض
نعى المرجع الديني آية الله الشيخ إسحاق الفياض رحيل الفقيد آية الله السيد محمد تقي القمي الطباطبائي الذي وافته المنية، اليوم الخميس في مدينة كربلاء.
وفي بيان له، اطلع عليه موقع شفقنا العراق، اعتبر المرجع الفياض، الفقيد الراحل، أحد أبرز العلماء العاملين الذين نذروا أنفسهم لإعلاء كلمة الله في الأرض، قائلا أن الحوزات العلمية خسرت أستاذا بارعا ومحققا عالما.
وفيما يلي نص بيان سماحة المرجع الفياض:
(وتلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا ولا فسادا والعاقبة للمتقين)
ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة المرجع الديني آية الله العظمى السيد تقي الطباطبائي القمي (قدس سره) الذي يعد بحق واحدا من أبرز العلماء العاملين الذين نذروا أنفسهم لإعلاء كلمة الله في الأرض، وبفقده خسرت الحوزات العلمية أستاذا بارعا ومحققا عالما.
وإننا إذ نعزي به الأمة الإسلامية والحوزات العلمية، نضرع إليه سبحانه أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم أسرته ومحبيه الصبر والسلون.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
محمد إسحاق الفياض
۲۵ محرم الحرام ۱٤۳۸ للهجرة
المرجع الحكيم: السيد القمي بذل جهدا مشكورا في التدريس والتأليف وتربية أهل الفضل والعلم
عزى المرجع الديني آية الله السيد محمد سعيد الحكيم، الحوزات العلمية، بوفاة آية الله السيد تقي الطباطبائي القمي.
وفي بيان له، بمناسبة وفاة الفقيه الراحل، اطلع عليه موقع شفقنا العراق، قدم سماحة المرجع الحكيم تعازيه مبينا إن السيد القمي بذل جهدا مشكورا في التدريس والتأليف وتربية أهل الفضل والعلم.
وفيما يلي نص بيان المرجع الحكيم:
(إنا لله وإنا إليه راجعون)
تلقينا ببالغ الأسى والأسف نبأ وفاة سماحة آية الله السيد تقي القمي (قدس سره) بعد أن قضى عمرا طويلا في خدمة الشريعة وفقه أهل البيت (عليهم السلام)، وقد بذل رحمه الله جهدا مشكورا في التدريس والتأليف وتربية أهل الفضل والعلم مع ما كان عليه من الورع والتقوى وحسن السيرة.
ولقد ختم الله للفقيد بالحسنى، حيث وافاه الأجل في كربلاء المقدسة، بعد أن وفقه الله لزيارة الأئمة الطاهرين عليهم السلام.
واننا إذ نعزي الحجة المنتظر عجل الله فرجه الشريف، والحوزات العلمية، وأنجاله الكرام، بهذا المصاب الجلل، نسأله الله سبحانه وتعالى له الرحمة والرضوان، ولأهله وذويه الصبر والسلوان. إنه أرحم الراحمين.
محمد سعيد الطباطبائي الحكيم
۲۵ محرم الحرام ۱٤۳۸ هـ
المرجع الصافي الكلبايكاني: آية الله الطباطبائي القمي كرس حياته لنشر معارف أهل البيت
-أصدر المرجع الديني آية الله الشيخ لطف الله الصافي الكلبايكاني بيانا، قدم فيه تعازيه بوفاة الفقيه آية الله السيد تقي الطباطبائي القمي الذي وافته المنية، اليوم الخميس، في مدينة كربلاء المقدسة.
وقال المرجع الصافي الكلبايكاني، إن الفقيد الراحل كرس حياته المباركة في سبيل إعلاء كلمة الله ونشر معارف أهل البيت، وقدم العديد من الخدمات للحوزات العلمية عبر مؤلفاته الفقهية والأصولية التي تمثل منهجا علميا دقيقا مضبوطا.
وفيما يلي نص بيان سماحة المرجع الصافي الكلبايكاني:
(إِذَا مَاتَ الْمُؤْمِنُ الْفَقِيهُ، ثُلِمَ فِي الْإِسْلَامِ ثُلْمَةٌ لَا يَسُدُّهَا شَيْ‏ء)
تلقّينا ببالغ الحزن والأسی نبأ وفاة فقيه أهل البيت، مدافع حريم الإمامة والولاية، المرجع الكبير آية الله الحاج السيد تقي الطباطبائي القمي (قدس سره)، الخلف الصالح لزعيم الشيعة المرجع الراحل آية الله العظمى السيد حسين الطباطبائي القمي.
إن هذا العالم البارز، نذر حياته المباركة لخدمة مولانا بقية الله الأعظم (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وإعلاء كلمة الله تعالى، ونشر معارف أهل البيت، وقد قدم خدمات جلية للحوزات العلمية عبر مؤلفاته الفقهية والأصولية التي تمثل منهجا علميا دقيقا مضبوطا.
طوبى له لقاء ربه وهو في كربلاء المقدسة وبجوار مولاه سيد الشهداء الإمام الحسين، بعد أن زار العتبات المقدسة، فقد عاش سعيدا ومات سعيدا.
نقدم التعازي برحيل هذا الفقيه الكبير إلى مولانا بقية الله الأعظم، والحوزات العلمية، وتلامذته، وذويه، سائلين المولى عزّ وجلّ أن يتغمّده بواسع رحمته و أن يلقي الصّبر على أسرته و طلّابه.
 
لطف الله الصافي
۲۵ محرم الحرام ۱٤۳۸
آية الله الشيرازي: رحيل السيد تقي الطباطبائي القمي فاجعة للحوزات العلمية وللعلماء الأعلام
عزى المرجع الديني آية الله السيد صادق الحسيني الشيرازي برحيل الفقيه آية الله السيد تقي القمي الطباطبائي، معتبرا فقدانه  ثلمة في الإسلام، وفاجعة للحوزات العلمية المقدّسة، وللعلماء الأعلام.
وفي بيان له اطلع عليه موقع شفقنا العراق، أشاد آية الله الشيرازي بمواقف ومجاهدات عائلة الفقيد في سبيل الدفاع عن الشعائر الحسينية وبيضة الإسلام.
وفیما یلي نص البيان:
إنّ رحيل الفقيه الكبير سماحة آية الله العظمى السيد تقي الطباطبائي القمّي أعلى الله درجاته، هو ثلمة في الإسلام، وفاجعة للحوزات العلمية المقدّسة، وللعلماء الأعلام.
كان والد الفقيه الفقيد سماحة آية الله العظمى السيد حسين الطباطبائي القمّي قدّس سرّه في مقدّمة الأوائل الذين دافعوا عن بيضة الإسلام في ايران الإسلام، في العهد المرير الذي منعوا فيه الحجاب وحاربوا كافّة الشعائر الحسينية المقدّسة، وقتلوا فيه ومارسوا أنواع التعذيب مع العلماء الأعلام والمؤمنين والمؤمنات، وأبعدوا ونفوا فيه العلماء الأعلام مع عوائلهم حتى انتهى الأمر إلى تبعيده مع العائلة المكرّمة، ومنهم الفقيه الفقيد، أيضاً.
وبعد ذلك العهد الصعب، نهض والده المكرّم وسافر إلى إيران، بمرافقة أعاظم من العلماء، وفيهم الفقيه الفقيد والدي قدّس سرّه، وجاهدوا جهاداً شديداً حتى أعادوا إلى إيران الحجاب والشعائر الحسينية المقدّسة كلّها، وكانت نجاة الإسلام والمسلمين، واستتبت الحريّة من جديد.
إنّني أعزّي بهذا المصاب المقام الرفيع والشامخ لمولانا بقيّة الله الأعظم الإمام المهديّ الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف، وكذلك الحوزات العلمية المقدّسة، وأنجال الفقيه الفقيد وسائر ذويه الكرام.
سائلاّ الباري عزّ وجلّ للفقيه الفقيد الدرجات العالية، والحشر مع أجداده الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين.
صادق الشيرازي
قم المقدّسة
۲۵ محرم الحرام ۱٤۳۸ للهجرة
المرجع الشبيري الزنجاني يعزي برحيل الفقيه آية الله السيد تقي الطباطبائي القمي
أصدر المرجع الديني آية الله السيد موسى الشبيري الزنجاني بيانا بمناسبة رحيل الفقيه الكبير آية الله السيد تقي الطباطبائي القمي.
وقدم المرجع الشبيري الزنجاني تعازيه إلى بقية الله الأعظم (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، وذويه من آل الطباطبائي القمي، سائلا الله تعالى له وللفقهاء والعلماء من تلك العائلة الشريفة، علو الدرجات.
 
السيد المدرسي يصف آية الله السيد تقي الطباطبائي القمي بـ "أسوة التقوى وقدوة الصلاح"
أصدر سماحة آية الله السيد محمد تقي المدرسي، بياناً نعى فيه آية الله السيد تقي القمي الطباطبائي (رحمه الله) الذي وافته المنية في كربلاء المقدسة.
وقال سماحته في البيان “إن أسوة التقوى وقدوة الصلاح سماحة آية الله السيد تقي القمي قضى عمراً طويلاً في خدمة الدين وأهل البيت، عليه السلام”.
وأضاف السيد المدرسي، بحسب البيان “نسأل الله أن يلهم ذويه الصبر والسلون وان يسد هذه الثلمة التي وقعت في الإسلام بفضله وجوده وكرمه”.
يذكر انه توفي، اليوم الخميس، المرجع الديني السيد تقي الطباطبائي القمي في محافظة كربلاء.
وقالت عضو مجلس كربلاء بشرى حسن عاشور إن “السيد الطبطبائي القمي توفي اليوم في محافظة كربلاء مضيفتا :أن “السيد القمي هو أحد علماء مدينة مشهد الإيرانية”.
جدير بالذكر أن آية الله الطباطبائي القمي هو أحد أبرز المراجع الشيعة في إيران، ولد سنة 1341 هـ في مدينة مشهد، وهو شقيق المرجع حسن الطباطبائي القمي الذي توفي مؤخراً في مدينة مشهد.
 
مؤسسة الامام الخوئي الخيرية تنعى رحیل المرجع آية الله السيد تقي الطباطبائي القمي
نعت مؤسسة الامام الخوئي الخيرية، ببالغ الحزن والأسى، علماً من أعلام التقى والفقاهة ومرجعاً من مراجع الدين الحنيف بقية السلف الصالح سماحة آية الله العظمى السيد تقي الطباطبائي القمي قدس سره الذي لبّى نداء ربه الكريم فجر اليوم الخميس 25 محرم الحرام 1438هـ ذكرى استشهاد الامام السجاد (ع) وهو في جوار التربة الطاهرة لسيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام.
لقد كان الفقيه من أساطين الفقه في حوزة النجف الاشرف ونهل من نمير استاذه المعظم آية الله العظمى الامام الخوئي رضوان الله عليه ثم انتقل الى حوزة قم المقدسة ليكون أحد أعلامها ، ورفد الحوزة العلمية بالعلوم الاسلامية وشرح ( منهاج الصالحين ) لأستاذه في عشرة مجلدات شرحاً استدلالياً وافيا.
وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم بآيات العزاء الى صاحب العصر والزمان امامنا الحجة المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) والى مراجع الدين العظام والحوزات العلمية والى اسرته الكريمة ، نسأل الله جل وعلا الصبر الجميل والأجر الجزيل لهم جميعاً وأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جنانه مع أجداده الطاهرين وإنا لله وإنا اليه راجعون.
مكتب الامانة العامة
مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية
٢٥ محرم الحرام ١٤٣٨ ه

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/27



كتابة تعليق لموضوع : مراجع الدين يعزون الحوزات العلمية وأتباع اهل البيت ( ع ) برحيل الفقيه السيد تقي الطباطبائي القمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : داود السلمان
صفحة الكاتب :
  داود السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التركيز على تنظيم القاعدة من جديد  : برهان إبراهيم كريم

 نهاية البعث في تحالفاته الأخيرة  : د . عبد الخالق حسين

 الاحرار تعتزم الطعن باعتماد نسبة 1.7 في قانون الانتخابات

 العبيدي لم يفاجيء الشعب العراقي بإتهام مجلس النواب بالفساد"  : صالح المحنه

 سياسات العربان...في هذا الزمان...وذلك الزمان  : د . يوسف السعيدي

 متى نرى العراق الجديد؟  : علي حميد الطائي

 ثلث الحجاج العراقيين يصلون للديار المقدسة، وحفاوة سعودية بمنفذ عرعر

 خسرنا المعركة ولم نخسر الحرب  : عباس العزاوي

 حوار مع الاديبة ميمي احمد قدري

 أطلب المستطاع تطاع ؟!  : علاء كرم الله

 جامعة الدفاع تحتفل بتحرير الموصل وترقية عدداً من ضباطها الأبطال  : وزارة الدفاع العراقية

 صدى الروضتين العدد ( 155 )  : صدى الروضتين

 إِلَى لَيْلَى تُنَادِينِي بُحُورٌ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 أراضي الفاو الزراعية والحلقة المفرغة  : د . عبد الهادي الطهمازي

 العراق وتزامن الإرهاب  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net