صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

رسالة فلسطينية مفتوحة إلى محمد دحلان
د . مصطفى يوسف اللداوي
سطع نجم محمد دحلان في الأيام القليلة الماضية، واحتل حيزاً كبيراً من وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية، وشغل الأوساط الشعبية والرسمية عامةً، لا من الناحية السياسية التي يشغل فيها حيزاً دائماً، إذ هو موجودٌ وحاضرٌ، وفاعلٌ ومشارك، ولا لجهة خلافاته مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي بات يجرم كل من انتسب إليه بصداقةٍ أو علاقةٍ، أو اجتمع معه في لقاءٍ أو بالمصادفة، أو نسق معه والتزم بأمره، أو اقتنع بأفكاره وشجع عليها، حتى بات دحلان بالنسبة للبعض وباءً خطيراً وطاعوناً قاتلاً، يصيب كل من اقترب منه أو لامسته كلماته، أو دغدغت عقله أفكاره ومشاريعه، وتصريحاته وأقواله، بالنظر إلى حجم العقوبة وطبيعة التهمة التي ستوجه إليه، إذ أن "الدحلانية" وفق قانون رئيس السلطة تهمةٌ وجريمةٌ، تستوجب الفصل والطرد والعقوبة والتعزير والحرمان.
لستُ معنياً بما سبق أعلاه، فقد تكون هذه معركة فتحاوية داخلية، يخوض غمارَها عناصرُها والمنتمون إليها، وهذا حقٌ لهم وحدهم دون غيرهم بحكم الانتماء والانتساب، ولست مدافعاً عن دحلان وظاهرته السياسية وأوضاعه الحزبية، فهو أقدر بنفسه وبمن معه على الدفاع عن قضيته وعرض أفكاره، والقتال من أجل استعادة رصيده في حركته التي انتسب إليها صغيراً، وقدم فيها شاباً، ويرى أن من حقه أن يعود إليها، وأن يحافظ على أرصدته الوطنية فيها، وأن يناضل في صفوفها، وأن يكون قريباً من قواعدها التنظيمية، كما أنني لست مؤيداً له في معركته أو معارضاً، وإن كنت أتمنى أن تعود حركة فتح حركةً موحدةً قويةً أصيلةً كما كانت قديماً ملء سمع الدنيا وبصرها، إذ أن قوتها قوة للشعب وصيانة للقضية، ما حافظت على أصول انطلاقتها وميثاق ديمومتها.
إنما الذي يعنيني كفلسطيني من قطاع غزة، هو البعد الإنساني في خطاب محمد دحلان في الفترة الماضية، فقد شنف آذان الفلسطينيين في غزة، وأولئك الذين يرنون بعيونهم إليها من بعيد، إذ أن قلوبهم معلقة بالقطاع وتسكنه، ويؤلمهم حاله ويحزنهم ما آلت إليه أوضاعه، فأهلهم هناك يعانون ويقاسون، ويتألمون ويعذبون، نتيجة الأوضاع القاسية التي يشهدها القطاع، والحصار المشدد المفروض عليه من قبل مصر، والذي أدى إلى تحول القطاع الصغير مساحةً إلى سجنٍ كبيرٍ يضم بين لابتيه الضاريتين مليوني فلسطيني، وقد انشغل عنه العرب، وتركوه للعدو نهباً وللجار وحيداً، فبات مسحوقاً وكأنه بين المطرقة والسنديان.
بدا واضحاً أن لمحمد دحلان يدٌ وإن كانت خفية، ودورٌ وإن بدا غير مباشرٍ في فتح معبر رفح لأيامٍ نعدها بالمقارنة مع الإغلاق التام للمعبر على مدى العام طويلةً جداً، حيث تمكن آلاف الفلسطينيين من اجتياز المعبر من الجانبين، وعاد العالقون، والتحق الطلاب بجامعاتهم، والموظفون بوظائفهم، وأدرك المرضى أنفسهم وأجسادهم التي أضناها المرض، وأنهكها السقم، فوصلوا إلى المستشفيات المختلفة، واستعادوا آمالهم في الحياة، ولحق الأزواج بزوجاتهم، والأطفال بأهلهم، والمشتتون هنا وهناك ببعضهم، فالتأم شمل الأسر، واجتمعت العائلات التي مزقتها الظروف والسياسات، وارتسمت رغم الألم بسمةٌ على الشفاه، وعلت الضحكة رغم المعاناة، وتزينت البيوت رغم فقرها، وطابت الليالي والأيام رغم مرها.
رسالتنا الإنسانية إلى محمد دحلان بكل الحب والتقدير والاحترام، أنك قادرٌ على إسعاد أهلك، ومساعدة شعبك، ورفع الحصار عن إخوانك، والتخفيف من آلامهم، وتحسين بعض ظروفهم، والنهوض بأوضاعهم، فإنك في مقامٍ قادرٌ على أن ترسم البسمة على الشفاه المعذبة، التي يبست من طول الأمل، وقادرٌ على أن تعيد الأمل إلى المرضى والمصابين الذين رضوا بالقدر واستسلموا للوجع، وإلى الطلاب الذين يكادون يفقدون فرصهم في الدراسة، أو الموظفين الذين قد يطردون بسبب غيابهم من وظائفهم.
أنت غزيٌّ يا محمد، وابن خانيونس ومخيمها، وقد عشت في دروبهما وكبرت في شوارعهما، وكلاهما في الأتون الملتهب يتضوران، وتحت الحصار يعانيان، ومن العدو والجار يقاسيان، فانظر إلى أهلك بعينك البصيرة ويدك القادرة الطويلة ولا تقصر، وامدد إليهم بسببٍ تستطيعه، وقدرةٍ تملكها، وسعةٍ تستطيعها، ولا تبخل بجهدٍ أنت عليه قادر، وفرجٍ أنت به زعيم، ومساعدةٍ أنت تملكها، واعلم أن شعبك لن ينسَ جهودك، ولن يترك عملك، ولن ينكر دورك، ولن يجحد ما تقوم به اليوم وما قامت به من قبل زوجك، فقد فتحت بيوتاً مغلقة، وعمرت أخرى جديدة، وزوجت شباناً وكست عرساناً وما زالت تعمل، والناس بذكرها تلهج، تنتظر قدومها، وتتهيأ لاستقبالها، وتسعد بما تقدم وتمنح، ولو كان قليلاً يخفف، أو بسيطاً يفرح. 
لا يخفى عليك محمد أن في مصر معتقلين فلسطينيين لأكثر من سببٍ، وهم في سجونها يعذبون ويضطهدون، وقد مضى على اعتقال بعضهم أشهراً وعلى غير سنواتٍ، ولا يعرف عنهم أهلهم شيئاً سوى أنهم في السجون المصرية مغيبون، فهلا سعيت للإفراج عنهم، وعودتهم إلى بيوتهم وأسرهم، وجمعهم مع ذويهم وعائلاتهم، فليس أعظم عملاً وأرجأ فعلاً من تحرير الأسير وفك العاني، وإطلاق سراح السجناء، فكيف إذا كان المعتقلون هم إخوانك وجيرانك وأبناء حيك وأهل بدك، فعجل بالسعي من أجلهم، وبالوساطة لتحريرهم، أياً كانت انتماءاتهم التنظيمية أو ولاءاتهم الحزبية، طالما أنهم فلسطينيون فقط.
هنا يا محمد تظهر المروءة وتسمو الشهامة، ويتقدم أصحاب النخوة، وترتفع أعناق الكرام، وتبين معادن الرجال، ويعرف الناس إن كان ما يبرق ذهباً، وأن ما تحتهم جواداً، فّكِرْ أمام قومك كعنترة وذُد عنهم، وكن فارسهم الذي يأملون، ودافع بما تستطيع عن حقوقهم، وانقذ من هم في حاجةٍ منهم بعلاقاتك وقدراتك وإمكانياتك، وابذل ما استطعت من جهدٍ لرفع الحصار عن أهلك، واعلم أن أهلك باتوا ينظرون إليك بأملٍ ورجاء فلا تخيب رجاءهم، ولا تزيد في معاناتهم، ولا تتأخر عن رفع الضيم عنهم، وطوبى لك إن كنت فارسهم، وهنيئاً لك إن كنت أنت رجاءهم، وإن كانت لك يوماً زلة فاليوم تجتازها، وإن يوماً كبوت فاليوم تنهض، ولكن فليكن عينك على شعبك، وقلبك على أهلك، تشعر بهم وتعمل لأجلهم، وتضحي في سبيلهم، وتتنازل من أجلهم، وتقاتل نصرةً لهم وفي سبيل تحصيل وتحصين حقوقهم.
هي رسالةٌ إنسانيةٌ لك محمد من أهلك في غزة، أضعها بين يديك بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن أهلنا، ممن لا يتعاطون السياسة، ولا يتدخلون في شؤونها، ولا يعنيهم أمرها، ولكنهم ممن ذاقوا مرها واكتووا بآلامها، ودفعوا من صحتهم وحياتهم ثمناً لها، هؤلاء يرون أن عندك القدرة على فعل الكثير لهم، وصنع العزيز من أجلهم، فلا تتأخر عنهم، ولا تألُ جهداً ينفعهم، وكن لهم عوناً ونصيراً، وأخاً ورفيقاً، وانهض نبيلاً وقم شريفاً، واعلم أن الكبير هو من كان بين أهله كبيراً، وبهم عظيماً، وعندهم مبجلاً وأمامهم مقدماً.
بيروت في 26/10/2016
https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/26



كتابة تعليق لموضوع : رسالة فلسطينية مفتوحة إلى محمد دحلان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد عبد الصاحب كريم
صفحة الكاتب :
  احمد عبد الصاحب كريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اِنطلاق فعاليات أسبوع النزاهة الوطني بمشاركة مؤسَّسات الدولة ومكاتب المفتشين العموميِّين والمنظمات المجتمعيَّة في عموم محافظات العراق  : هيأة النزاهة

 العمل تقيم دورات تعريفية للحشد الوظيفي في مجال البحث الاجتماعي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التقسيم نبوءة سياسي مجنون!  : قيس النجم

 أضمحلال الممكن دليل الوجود  : كريم حسن كريم السماوي

 موظفة في تربية واسط تتراجع عن شكواها ضد مكتب المفتش العام نتيجة مضايقات اثناء العمل وتعتذر للمفتش العام في وزارة التربية  : علي فضيله الشمري

  إليكَ سَيّدي  : شهاب آل جنيح

 خطباء الجمعة والإساءة للدين!!  : د . صادق السامرائي

 تمثال للحمار في قلب السليمانية  : وكالة نون الاخبارية

 شهر رجب عطاء أصب  : فلاح السعدي

 الشرطة المقدونية تطلق الغاز المسيل للدموع على مهاجرين عراقيين وسوريين قرب الحدود اليونانية

 إلي الوظائف ياسعوديات !  : فوزي صادق

  معرض بغداد الدولي يحتضن الدورة الثالثة لمعرض تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

 مديرية الاعلام تعزي باستشهاد المصور الحربي(ماهر عبد الحسين عطية) الذي إرتقى في معارك تحرير القيروان  : الاعلام الحربي

 غاريث بيل لايستحق جائزة أفضل لاعب إنكليزي  : عزيز الحافظ

 ثائر الدراجي وشاعر الفلوجة  : فراس الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net