صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

خواطر حسينية(3)
عبود مزهر الكرخي

التل الزينبي

من المعلوم أنه يوجد تل قرب الأمام الحسين وقريب من باب القبلة يسمى بالتل الزينبي وفيه وحسب الروايات المؤكدة أن زينب الحوراء كانت تراقب أحداث المعركة من خلال الصعود إلى هذا التل وبالخصوص عند خروج أخوها الأمام الحسين(ع) إلى أرض المعركة بعد أن بقى وحيداً في أرض المعركة ولا يوجد أي ناصر أو معين وبعد استشهاد حزام ظهره الأمام العباس(ع) ومن هنا كان تسمية هذا التل الزينبي وأتقدم بخطوات مرتجفة لدخول هذا المقام الطاهر لسيدتي ومولاتي بطلة كربلاء زينب الحوراء(ع) وأدخل المكان المقدس وفي البداية أقرأ زيارة السيدة زينب وتتملكني هواجس عدة ورهبة في التبرك بهذا المقام المبارك والذي أصبح مكاناً خالداً يؤمه الزائرين من مختلف بقاع العالم وسر خلوده هو وقوف جبل الصبر زينب(ع) لعدة ساعات على هذا التل وليكتسب هذا التل هذه القدسية وليصبح خالداً وعلى مدى التاريخ لأن فيها قد بصمت عقيلة الطالبيين هذا المكان وتشرفت هذه التربة الطاهرة وهذا التل بوقوف الحوراء زينب(ع) ولتجيب عل كل أسئلتي التي تدور في ذهني عن سر الخلود الحسيني في ملحمة الطف الخالدة ومنها سر الخلود الزينبي وما قامت به من بطولات ومهام ساهمت في ديمومة النهضة الحسينية واستمرار أهدافها بعد الاستشهاد الخالد لأبي الأحرار الحسين(ع) فكانت عقيلة الطالبين (ع)قد جسدت  عزة للإسلام وحملت كل رسالته كما كان الأمام الحسين(ع) قد جسد عزة للإسلام في ملحمة الطف وما قامت به من دور مشرق في إكمال نهضته وإيضاح تضحيته ، وإشاعة مبادئه وأهدافه والخطب التي خطبتها كانت تمثل ناقوس الخطر لسقوط الدولة الأموية الظالمة والإسراع في سقوطها فكانت بحق فخر الطالبيات وتجول بي المخلية وفي أرض معركة الطف ولما رأى الحسين (ع) مصارع فتيانه وأحبته، ونظر إلى اثنين وسبعين من أصحابه، وثمانية عشر من أهل بيته صرعى على وجه الأرض، عزم على لقاء القوم بمهجته، فجعل ينادي: هل من راحم يرحم آل الرسول؟ هل من ناصر ينصر ذرية الطاهرة البتول؟ ثم التفت إلى الخيام فنادى: يا سكينة يا فاطمة يا زينب، يا أم كلثوم عليكن مني السلام فهذا آخر الاجتماع، وقد قرب منكن الافتجاع. فعلت أصواتهن بالبكاء وصحن: الوداع الوداع، الفراق الفراق، وقد أحطنه من كل جانب، هذه تقبل رأسه، وتلك تقبل وجهه، وأخرى تقبل يديه ورجليه وتنادي إلى أين يا حمانا؟ إلى أين يا رجانا؟.. ليدور بي الخيال إلى موقف يدمي قلب كل مؤمن وهو لما أراد الحسين (ع) أن يتقدم إلى القتال نظر يمينا وشمالا ونادى: ألا هل من يقدم لي جوادي؟ فسمعت زينب (ع) نداء الحسين (ع)، فخرجت إليه وهي آخذة بعنان الجواد وتقول: أي أخت تقدم لأخيها جواد المنية؟ إلى أن وصلت إلى الحسين (ع) قالت له: أخي حسين، لمن تنادي وقد قرَّحت فؤادي؟ فساعد الله قلبك يا سيدتي ومولاتي وأنت تسوقين أخيك وأحب الخلق عندك إلى المنية وتسوقين جواده فيصبرها الحسين ثم ركب جواده على مصابها الجلل والذي تنهدُ منه الجبال، وتقدم نحو القوم. وإذا بصوت الحوراء زينب يملأ سمعه: أخي حسين قف لي هنيئة، أنزل من على ظهر جوادك. نزل الحسين، قالت: أبا عبد الله اكشف لي عن صدرك، وعن نحرك، فكشف الحسين لها عن صدره، وعن نحره، فشمته في نحره وقبلته في صدره، ثم حولت وجهها نحو المدينة وصاحت: اُماه يا فاطمة قد استرجعت الأمانة. فلا أجد غير الحزن والأسى يعتصر قلبي لتذرف دموعي وبدون أي أرادة على هذا الموقف الحزين وهي تلاقي مصارع أهلها وكفيلها وأخيها  بهذا الصبر لتستحق وبكل فخر أنها جبل الصبر ولتختم على ماقاله أبيها أمير المؤمنين(ع) في أن {الصبر رأس الأيمان} ولتكون أحدى المؤمنات في بناء الإسلام وتصحيح مسار الرسالة المحمدية وعندما أصعد درجات هذا السلم الذي يؤدي إلى مقامها الشريف كأني أمتطي صهوة المجد والكبرياء والشموخ والبطولة بكل معانيها السامية وإلى السماء وتتثاقل رجلاي عن الدخول إلى مقام العزة والشموخ والعنفوان لأشتم كل معاني الصبر والبطولة في هذا التل البسيط في شكله والعالي القيم والمفاهيم والتي تتألق كل يوم وتزداد ألقاً وبهاءً .

وأقف في وسط المقام الطاهر لتجول مخيلتي وأنت تقفين على هذا التل ، ثم نادت بصوت حزين يقرح القلوب: يا ابن أمي يا حسين، حبيبي يا حسين، إن كنت حيا فأدرنا، فهذه الخيل قد هجمت علينا، وإن كنت ميتا فأمرنا وأمرك إلى الله.

فلما سمع الحسين صوت أخته، قام ووقع على وجهه ثم قام ووقع على وجهه ثانية، ثم قام ثالثة ووقع على وجهه وهو لايقوى على ذلك الأمر الجلل. ثم تدور المخيلة لهذا الحادث وهو انه عندما زينب لما علمت بالوقعة خرت مغشيا عليها، فلما أفاقت من غشيتها، وركضت نحو المعركة وهي تارة تعثر بأذيالها، وتارة تسقط على وجهها من عظم دهشتها حتى انتهت إلى معركة، فجعلت تنظر يمينا وشمالا، فرأت أخاها الحسين (ع) على وجه الأرض يقبض يمينا ويمد شمالا، والدم يسيل من جراحاته كالميزاب، فطرحت نفسها على جسده الشريف، وجعلت تقول:

أأنت الحسين أخي؟ أأنت ابن أمي؟ أأنت نور بصري؟ أأنت مهجة قلبي؟ أأنت حمانا؟ أأنت رجانا؟ أأنت كهفنا؟ أأنت عمادنا؟ أأنت ابن محمد المصطفى؟ أأنت ابن علي المرتضى؟ أأنت ابن فاطمة الزهراء؟ ثم تقولين للمجرم عمر بن سعد: يا عمر ابن سعد أيقتل أبو عبد الله وأنت تنظر إليه؟ فصرف وجهه عنها ودموعه تسيل على لحيته فأي صبر وشجاعة كنت تملكين وفي هذا الموقف الذي يشيب له شعر الطفل الرضيع.

ثم تقفين وأنت ترين كيف يجثم الشقي أبن الشقي شمر اللعين على صدر الحسين الشريف ويحتز رأسه فيجلس على صدر الحسين (ع) ويقبض على لحيته وقال أقتلك ولا أبالي فضربه بالسيف اثنتي عشرة ضربة واحتز رأسه الشريف. لتصيحين أي وا إماماه وا سيداه وا حسيناه . ثم لتنزلين من التل حيث تذكر الأخبار ان مولاتنا زينب الكبرى (ع) حضرت عند أخيها الحسين (ع) أثناء ذبحه بسيف الشمر وفي تظلم الزهراء (ع) فبينما هي ـ أي زينب (ع) ـ في تلك الحال ـ أي عند أخيها الحسين (ع) ـ وإذا بسوط يلتوي على كتفها وقائل يقول لها تنحي وإلا ألحقك به فالتفتت إليه فإذا هو شمر فاعتنقت أخاها وقالت والله لا أتنحى عنه وإن ذبحته فاذبحني قبله. لتجري من عيوني الدم بدل الدموع مدراراً فأي صبر حملتيه يا سيدتي وبطلة كربلاء وأسرع إلى تقبيل شباك مقامها الشريف ليجول بي الخيال وعند ذبح الإمام الحسين(ع) لتخرجي بعد مصرع الحسين (ع)و تندبيه بصوت حزين وقلب كئيب: يا محمداه، صلى عليك مليك السماء، هذا حسين مرمل بالدماء، مقطع الأعضاء، مسلوب العمامة الرداء، وبناتك سبايا إلى الله المشتكى، وإلى محمد المصطفى، وإلى علي المرتضى وإلى فاطمة الزهراء، وإلى حمزة سيد الشهداء يا محمداه هذا حسين بالعراء، تسفي عليه الصباء. فلا أقوى على الوقوف وأنا أتذكر تلك المشاهد المروعة في واقعة الطف من مجرمين ليسوا من طبقة البشر ولا حتى الحيوانات لأتذكر قول الأمام الحسين(ع) وهو {... كأني بأوصالي تقطعها عسلان الفلوات بين النواويس وكربلا فيملئن مني أكرشة جوفاً واجربة سغباً، لا محيص عن يوم خط بالقلم، رضا الله رضانا أهل البيت...}.

لأقف بعدها أودي صلاة الزيارة لمقام هذه السيدة الجليلة وأصلي واجلس فترة في هذا المكان الطاهر وتجول مخيلتي لأتذكر كيف كان وداعك الأخير لأخيك الحسين بعد نحره وفي اليوم الحادي عشر من محرم ولسيدتي زينب (ع) موقف بعد ما انتهى القتال حيث كانت السيدة العظيمة تشاهد المجزرة وفي عينها لوهة حارقة ويخيم على آل الرسول الحزن والجزع هذا رأس الحسين على رمح طويل وهو صريع بالميدان فهنا تبدأ مهمة عقيلة الهاشميين لترفع راية الرسالة بعد أخيها الشهيد وتعيد للإسلام واقعه , حيث شقت صفوف الجيش الأموي وانفرج لها سماطين وقد جللها الأسى والمصاب حتى وقفت على جسد أخيها الحسين وجلست عنده ومسحت عنه الدماء الجامدة عليه وأزالت عنه بقايا السيوف وركام الرماح والنبال , ثم رفعت يديها , ورمقت السماء بناظريها , ونطقت وملا شفتيها الإيمان , وقالت:{ اللهم تقبل منا هذا القربان , ففي سبيل دينك ضحى بنفسه , وأهل بيته وأصحابه }. فبهذا القول تجسد البطلة مفهوم الفداء من اجل العقيدة في أذهان الحفنة الطائشة التي حاربت سيد شباب أهل الجنة حفيد الرسول المصطفى (صلى الله عليه وآله)أخيها الحسين (عليه السلام). ومن هنا عرفت أنها فعلاً بطلة كربلاء وعقيلة الطالبيين ولتصبح هي المكملة لرسالة أخيها الحسين في تصحيح مسار ديننا الحنيف وأتذكر بطولتها في الافتداء بنفسها مرتين بعد أن أراد اللعناء من الشمر وأبن مرجانه قتل الأمام علي زين العابدين ولكنها افتدت بنفسها من أجل الإبقاء على حياة الأمام والذي أوصاها به أخيها الحسين ليبقى نسل رسول الله(ص) ولا ينقطع وليبقى الإسلام المحمدي ببطولات فخر المخدرات سيدتي ومولاتي الحوراء زينب(ع) ولأخرج من مقامها وقد جللني الزهو والفخر لأني أنتمي لمذهب هؤلاء الأبطال من أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف ومن ضمنها الحوراء زينب ولأقف منحنياً مودعها وفي داخلي تجول العبَرات والعبِرات لمدرسة عاشوراء والمدرسة الزينبية والتي فيها تجسد انتصار المظلوم على الظالم والدم على السيف..

فأليك يا سيدتي ومولاتي أهدي كلماتي هذه المتواضعة والخجولة والتي لا تحيط ببحر جودك العظيم عسى أن تكون لي شفيعاً لي عندما تقوم الإشهاد ويوم الورد المورود.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/25



كتابة تعليق لموضوع : خواطر حسينية(3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2016/10/29 .

الكاتب القدير عبود مزهر الكرخي
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
لا انسى اول تعليق لي مقالك في هذا الموقع قبل سنتين من الان حيث ارتكبت بحقك غلط فضيع كان نتيجه التباس لي في تشابه اسماء بين اسم والدك الكريم واسم كاتب دوله الفافون وبوق المالكي علي مزهر شعبان ووقتها اعتذرت من جنابك الكريم وكنت رجلا شهما وقبلت اعتذاري ومن يومها وانا لم اترك مقال لك لم اقرئه انت والكاتب القدير الشيخ عبد الحافظ البغدادي والكاتب القدير نبيل يوسف الذي اختفى وكذلك اليراع البارع نزار حيدر الذي تشرفت بلقائه ياحد اللقاءات الثقافيه وساتشرف بلقائك
اخي الكريم يقول الامام علي عليه السلام لم يبقي لي الحق من صاحب وانا لا اصل لشسع نعل الامير لكن سرت على منهجه وانت ترى تعليقاتي على مقالات المنافقين ووعاظ السلاطين جماعه نوري تحفيه ومقتدى وغيرهم لهذا انا اتشرف بمقابلتك ومتاكد سجمعنا حب الحسين وحب العراق لكن عذرا لا استطيع ان اعطيك اسم الموكب اخشى ان يتلاقفه الغادرون ليغدرو بي فقد تتبعوني انا وعائلتي اكثر من مره لكن كان الله يعمي ابصارهم
مكان الموكب في شارع المرحوم الدكتور احمد الوائلي رحمه الله واسئل الله ان تسير في هذا الشارع واا اعرف شخصك الكريم وثقتي بالله سيجمعنا بالطيبين من امثالك

• (2) - كتب : عبود مزهر الكرخي ، في 2016/10/28 .

الأخ العزيز أبو الحسين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد فرحت كثيراً بمرورك على الموضوع شاكرين لكم ذلك ولقد وضعت يدك على الجرح حينما ذكرت هذه الظواهر السلبية التي ترافق زيارة الأربعين والتي هي من الزيارات العظيمة والتي باعتقادي المتواضع أن الله سبحانه وتعالى ينظر الى هذه الزيارة والى زوارها بنظرة خاصة وهذه الظواهر التي ذكرتها اشاهدها باستمرار وقد كتبت مقالة قديمة حول هذا الموضوع مضافاً النوم داخل الضريح وعدم فسح المجال للزوار بأداء الصلاة والقيام بأعمال هذه الزيارة واعدك أني سوف أكتب مقال حول زيارة الأربعين ومخاطبة المثقفين والخطباء ممن اعرفهم للتثقيف حول هذا الزيارة العظيمة.
ولو اني أعرف اسم موكبك ومكانه لمررت عليك لأسلم عليك والتعرف اليك.
واللهم ارزقنا شفاعة الحسين يوم الورد المورود.
ودمتم في رعاية الله.

• (3) - كتب : ابو الحسن ، في 2016/10/27 .

عليكم السلام كاتبنا النحرير عبود الكرخي
والله ان مقالك اقشعر له بدني وسالت له دموعي
رزقك الله زياره الحسين عليه السلام في الدنيا وشفاعته بالاخره
انا خادمك عندي موكب في كربلاء المقدسه اتمنى عليك وعلى الخطباء وعلى المثقفين توعية الزائرين بعظمه زيارة الاربعين وعظمه اصحاب الزياره وعدم الانشغال باواع الاطعمه التي توزع في المواكب وعدم الانشغال بادوات التسليه الموبايل والاركيله كئنهم في سفره سياحيه وانا لا اقصد جميع الزائرين والزائرات
اللهم سجلنا من خدمة حدام الحسين
واحشرنا برحال محمد وال محمد صلواتك عليهم اجمعين
وانا لله وانا اليه راجعون





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الخالدي
صفحة الكاتب :
  احمد الخالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التربية : تكشف عن فتح مركز لمحو الامية في مركز الرمادي  : وزارة التربية العراقية

 كفاكم فساداً فدمائنا تناثرت برهاناتكم  : علي دجن

 اصابة مراسل قناة العالم بنيران المسلحين في سوريا  : قناة العالم الاخبارية

 ممثل المرجعية العليا السيد الكشميري : إحياء أمر أهل البيت لا يقتصر على البكاء واللطم وإنما بيان علومهم ومعارفهم

 السياسات الحكومية تدفع نحو تأسيس الاقاليم  : ماجد زيدان الربيعي

 الثلاثين من نيسان هل يجمع حبات مسبحة أنفرطت في ليل!  : حسنين البغدادي

 القِوى العقلية للكراسي العربية!!  : د . صادق السامرائي

 هجرة الشباب ورفد النمو السكاني المتهالك ليس عملا إنسانيا  : صالح الطائي

 الى ظافر العاني بلاتقدير  : رحمن علي الفياض

 وزير النفط يوعز بتأسيس اكاديمية الخليج البحرية مع انشاء المتحف البحري في البصرة  : وزارة النفط

 التوصيات الخاصّة بمهرجان فتوى الدّفاع المقدّسة الثقافيّ السنويّ الثاني..

 الهيئة القرآنية العليا تجتمع في مسجد الكوفة المعظم لانتخاب رئيس جديد لها  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قراءة في المجموعة القصصية ( دوائر الاحزان ) علي القاسمي  : جمعة عبد الله

 لوف يحسم مشاركة أوزيل أمام المكسيك

 تونس: الإسلام بين اليمين و اليسار والحوار بين النفاق والوفاق  : محمد الحمّار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]bat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net