صفحة الكاتب : سلام ناصر العظيمي

وقفة مع منتقدي الشاعر السيد الحميري (105-173هـ).. الجزء الاول
سلام ناصر العظيمي
 الحميري هو اسماعيل بن محمد بن يزيد بن مفرغ الحميري ولد سنة (105هـ) في واد نعمان وهو واد قريب من الفرات على ارض الشام حسب قول ياقوت الحموي (ت626هـ )، وقد انتقل مع ابواه الى البصرة حيث نشأ وترعرع فيها ، وصادف عند نعومة اظفاره ضعف الدولة الاموية في اواخر ايامها وبروز الدعوة العباسية لنصرة آل بيت الرسول ص ، ويبدو ان الحميري تأثر بالفكر الشيعي الذي تناوله الشعراء الاوائل امثال الفرزدق والكميت وغيرهم ومن حسن حظه ان حياته الادبية قد صادفت الفترة التي كان فيها الامويين ينعون دولتهم بعد ان نكلت بالشيعة وأتباعهم من الادباء والمؤرخين والشعراء ، مما ترك المساحة متاحة للحميري ان يعبر بما في خلجان نفسه من حب لآل البيت وعقيدة التشيع ، اذ كان من الشعراء المجاهرين في مدح بني هاشم وعلي بن ابي طالب ع وأولاده ..
وقد وصف شعرة بالجمالية والعذوبة والطبع السليم ولكن تلك الصفات والفحولة الشعرية  لم ترق للكثيرين من اعداء التشيع ، اذ تناولت الاقلام السيد الحميري بالمدح والذم ، مدحا لتفرده بفنه الشعري وذماً لاعتناقه العقيدة التي لايرغبون بها ،،، ومن جملة الذين تناولوا السيد الحميري بالمدح والذم الكاتب المصري عبد العظيم قناوى الذي نشر بحثا عن الحميري بعنوان ( من الشعراء المنسين. السيد الحميري ) في صحيفة دار العلوم ، اذ امتدح فيه قريحة الحميري واعتبره شاعرا مطبوعا لايجاريه بفنه الشعري الذي انفرد به احداً من الشعراء ، ولكن بنفس الوقت اشكل علية وانتقده انتقاداً شديدا ليس لمثلبة اقترفها في بناءه الشعري ، وإنما كونه متشيعا تشيعا مقيتا ذائداً عن تلك النزعة ، وهذا الامر حسب فهم عبدالعظيم القناوى جعلة خارجا عن اداب الاسلام وواقعا في الآثام والأوزار ..
ويرى انه قد ورث سلاطة اللسان وخبث النفس عن جدة يزيد بن زياد بن ابي ربيعة الحميري ، لان الاخير كان يهجوا زياد بن ابي سفيان هجاءً مقذعاً. ولكنة بنفس الوقت يعترف بان تشيع الحميري وتحزبه لآل علي بن ابي طالب كان عن ايمان وعقيدة لاتنال منة الاعاصير الهوج ، ويرى انه لو كان تشيعه لعلي عن هوى لخشى ماقد يصيبه من حيف .
ويبدو ان القناوى ممتعض من دين علي وآل علي خصوصاً وانه يعيب على الحميري تشيعه وتحزبة له ، ولعل القناوى كان منزعجا من قصة هجاء السيد الحميري للقاضي سوار بن عبدالله التميمي قاضي البصرة في زمن المنصور الدوانيقي والذي كان عثماني الهوى ، اذ رفض يوما شهادة الحميري في مجلسة في احد القضايا التي رفعت له في البصرة ، مما دعا السيد الحميري ان يسعى به لدى المنصور الدوانيقي بقصيدة تدل على فساد القاضي وعدم عدالتة كان مطلعها 
:  يا أمين الله يامنصور ياخير الولاة      ان سوار بن عبدالله من شر القضاة
    نعثلي جملي من يكن غير موات      جــــــــــــــــــــــــــدة ســــارق فجــــر من فجــرات
وقد انتهى الامر بعزل سوار عن القضاء مما ولد البغضاء بين الاثنين ، ويرى القناوى ان الشعراء المعاصرين للحميري قد كرهوه لشعره المذهبي في مدح بني هاشم مستدلاً بقول بشار : ( لولا ان هذا الرجل قد شغل عنا بمدح بني هاشم لشغلنا ولو شاركنا في مذهبنا لاتعبنا ) ، وقول الاصمعي :( قبحه الله ما اسلكه لطريق الفحول لولا مذهبه ولولا ما في شعره ما قدمت عليه احد من طبقته ) ..
يبدو ان تلك الأقول ان كانت صحيحة  فهي تنم عن الحسد والبغضاء لهذا الشاعر الشيعي الذي لم يسلك طريق الخمرة والمجون التي سلكها هؤلاء الشعراء في حياتهم وشعرهم وانما كان الحميري قد سخر شعره لمدح آل البيت عليهم السلام وبيان مناقبهم وتدوين تاريخهم المشرف بصورة شعرية دقيقة اتصفت بالموضوعية وعرضت الصورة الحقيقة التي اتصفت بها الاحداث التاريخية التي كان يعيشها المجتمع الاسلامي آنذاك من صراعات مذهبية مقيته ، وما حمله الكثيرين تجاه بيت الرسول ص ... واني لا اشك ان القناوي لم يتعرض لشعر السيد الحميري الا بغضا لعقيدته ومذهبه فقط وقد سلك طريق من تعرضوا للحميري بسبب شعرة في مناقب آل البيت ..
ولم يكن القناوى هو الوحيد الذي تعرض للسيد الحميري بالبغض والنقد وانما هناك الكثيرين سوف نستعرض كلامهم تباعا ... 
 

  

سلام ناصر العظيمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/22



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع منتقدي الشاعر السيد الحميري (105-173هـ).. الجزء الاول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وائل الحسن
صفحة الكاتب :
  وائل الحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 علی ابواب الاحزان  : عبد الخالق الفلاح

 هجرة النجف جهود استثانية وطموحات عريضة رغم كل المعوقات  : احمد محمود شنان

 أطفال سورية ...حكاية ألم ؟  : هشام الهبيشان

  وزاره التربيه وامتحانات الدور الثاني  : عبد الكاظم محمود

 وليد الحلي : عيد المعلم يجدد الأمل ببناء جيل تربوي جديد  : اعلام د . وليد الحلي

 السيطرة على مناطق بجبال حمرين ومقتل واصابة 48 داعشیا

 تحيةواحترام لقناة الفرات الفضائية....  : محمد علي الدليمي

 العمــل تبحث مشاكل العمال البنغلاديشيين في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إلغاء البطاقة التموينية – قرارٌ صائب أم ... خطوةٌ بإتجاه المجاعة !  : رافع البصري

 مديرية مكافحة إجرام النجف تقبض على مجرم قتل والدته وإخوته الثلاثة  : اعلام شرطة محافظة النجف الاشرف

 المفكر الشهيد عبد الزهراء عثمان محمد الحجاج  : مجاهد منعثر منشد

 البرلمان يصوت بالموافقة على قرار طرح قطاع الكهرباء للاستثمار

 الصحافة يهتك عرضها في العراق!  : عباس الكتبي

 دراسات في حياة الإمام جعفر الصادق(ع)  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 تأملات في القران الكريم ح240 سورة الحج الشريفة  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net