صفحة الكاتب : حاتم عباس بصيلة

اخطاء المبدعين الكبار (بدر شاكر السياب ) 

السياب من أخطر شعراء الشعر الحر ذلك انه يعرف ماذا يريد من الكتابة الشعرية ومثابرته الفذة في المعرفة والتجربة الشعرية جعلت منه شاعرا ليس هينا ولقد نجح في تطويع الرموز الاسطورية المتعددة المنابع ليصبها في الشعر العراقي الاصيل كما ان تجربته المأساوية اضافت له حسا فلسفيا مأساويا في التعامل مع مفهوم الموت والحياة والخلود والفناء اضافة لوطنية خالصة مزجت ذاته الفردية مع الحس الجمعي وتقترن تجربته الخاصة بموهبة فذة قلما تجد مثيلا لها في الشعر العربي المعاصر وجرأته في اقتحام عالم الشعر الحر وتطويع المفردة السهلة المذاق والمحببة الى الروح العراقية المنغمسة بالروح الشاعرية وقد تميز بروح ملحمية اصيلة تجلت في مطولاته المعروفة كالمومس العمياء وحفار القبور ومطولات فلسفية اخرى ناقشت المفاهيم الروحية والمادية معا وكشفت التناقضات في الصراع بين قوة الخير وقوة الشر .

ومع كل هذه العبقرية فانني وجدت بعض الأخطاء في ديوانه الشعري الصادر من دار الحرية في بغداد ومن هذه الأخطاء قوله ص 43 : 

ومازالت تسبيه غمازتان 

والصحيح ومازال تسبيه غمازتان 

ويقول في ص 46 :

كالمنزل المهجور تعوي في جوانبه الرياح 

والصحيح ان يقول : كالمنزل المهجور تلعب في جوانبه الرياح 

وهناك تكرار ليس في محله كما في قوله: ص 46 

بمركبه من لظى في جنون 

لظى كالجنون 

تتكرر كلمة غنوة في ص60 و67 كما في قوله : 

وتدفعها غنوة باكية 

و تتلاشى الغنوة في سمعي 

والغنوة خطأ والصحيح أغنية كما يستطيع تلافي ذلك بالقول : يتلاشى لحن في سمعي 

في ص 71 يتكرر الخطأ مرتين في قوله : 

وطال انتظاري كأن الزمان 

تلاشى فلم يبق الا الانتظار 

والصحيح تلاشى فلم يبق الا انتظار 

من نفس الصفحة يخطيء بقوله : 

سينهار على مقلتيك الجدار 

وتفنى ذراعا أبي كالضباب 

والصحيح سينهار في مقلتيك الجدار لأن الوزن الشعري سيختل 

ويقول ص 72 :

اذا استطعت مهربا مقلتاي 

تصدى خيالان في مهربي 

وفي ذلك خلل في الوزن والفعل استطعت 

ونجد خللا في الوزن ص75 في قوله : 

فألقي على الأعين الخاويات 

طيب السماء 

ونجد خللا آخر ربما كان بسبب الطباعة في قوله ص 75 :

وشيخ ينادي فتاة الطريق 

بهذا الطريق وذلك الطريق 

والصحيح بذاك الطريق 

كما استخدم كلمة غنوة ص 83 في قوله: 

يا فتيات الحقول يا غنوة الفلاح في الساجيات من اسحاره 

في ديوان المعبد الغريق نجد في ص 93 خللا في قوله :

تعزف النايات في اظلالها السكرى عذارى لا تراها 

الخلل في كلمة اظلالها والتي يقصد فيها الظلال 

ينتقل الشاعر من بحر الى بحر في نفس القصيدة الحرة ولا يوفق في هذا المجال لكنه يوفق في القصيدة العمودية حين ينتقل من بحر الى بحر 

ففي ص 108 يقول :

لقد أغضب الآثمون الالها وحق العقاب 

ويقول: 

يا افراس الله استبقي 

يا خيلا من نار وسحاب 

يتغير الوزن من نفس القصيدة فضلا عن خلل في الوزن الشعري في الجملة الأخيرة 

في ص111 خلل في مفردة وتسرب في قوله :

يهدد سوف يهلك من عليها سوف يلتهب 

وتسرب في دمي جنه 

والصحيح وتدخل في دمي جنة 

هناك خلل في الوزن وارتباك في المعنى في قولهص112:

لتشهد لوعة الآباء ستقد قلبك الآمال 

تخيب 

يكاد يهوي من صراخي عنده التاج 

ويهدم عرشه ويخر نطفا حوله الآباء والآزال 

ويقطر لابن آدم ألما وينفطر

كرر كلمة غنوة ص 113 

يا نظرة يشد قلبي بالسما وتر 

يعزف سرها عليه غنوة القمر 

خلل في الوزن ص114 في قوله:

لم يبق فيك سوى الزمان وليس ما فيك قطره 

في ص 115 خلل في المعنى في قوله:

يشق الينا غصون الهواء 

فلو بدلت الى كلمة نسيم بدلا من غصون 

هناك خلل في الوزن في قوله: ص 118 في قوله:

تقص على سرير السكة الممدود امراسا 

تعلق في نهايتين جسم يحصد النظر 

في ص119 يخطيء بوصف نواجذها الحديدة والصحيح الحديد في قوله:

كواسج ضاريات أو تماسيح التظت لهبا 

نواجذها الحديدة فيم يخشى كل ما فيها 

ردي السندباد وبقد القته في جزر 

والصحيح 

ردي السندباد فقد القته في جزر ص 122 

يرد خطأ في ص 124 في قوله :

فهو أمير حوله الكؤوس والقيان 

وبيته العتيد 

جزير من جزر المرجان 

والصحيح جزيرة من جزر المرجان وهذا الخطأ أقرب الى الأخطاء المطبعية 

يختل الوزن في قوله: ص 127 

من كل ردن في الرداء من النوافذ والستور 

من عيني ابنك يا شهيد يتساءلان عن المصير 

يمكن له أن يقول وعيون ابنك يا شهيد يتساءلان عن المصير 

يستطيع الشاعر اختصار قوله : 

الى بحار ما لها من مرسى ص 135 

الى القول : الى بحار مالها مرسى 

في منزل الاقنان يقول الشاعر ص 143 :

يود القلب لو حطمته لو حطمت خفقاته شفتيك 

الصحيح شفتاك لأن خفقات القلب لا تحطم الشفتين بل الشفتان تحطم الخفقات ولكن القافية أوقعت الشاعر بوهم المعنى 

في ص144 يقول الشاعر :

وأعنف من لظى البركان الحب الذي يأتي 

اليّ كأن نفخ الصور فيه فكل ذر الميتين دم وأحياء 

فيا قبرها افتح ذراعيك اني لآت وبلا ضجة دون آه 

وفي ذلك خلل في الوزن 

ويختل الوزن في قوله : 

عيون تحدق تحت الثرى 

تحدق في عورة العاجزين 

لو تستطيع الكلام .ص 145 

يخطيء الشاعر ص 146 في قوله:

جراحا يفر اليه الصغار ترفرف اثوابها 

والصحيح 

جراحا تفر اليه الصغار ترفرف اثوابها 

ص 147 يقول الشاعر:

ولا تتركيني على الدرب وحدي اسير الى المجهل 

الخلل في كلمة المجهل وكان عليه تبديلها بكلمة اليق في هذا الموضع 

في ص159 يختل الوزن في قوله:

مات الدم الفوّار فيها , أطفئ الشباب

وامتد نحو القبر درب .باب 

وكذلك في اقواله :

اني لأبكي مثلما انت تبكي في الدجى وحدي 

ص 166 

سأطرق الباب الى الموت في دهليز مستشفى ص166 

تمتد نحوي كفها كف امي بين اهلها ص167 

وهناك خطأ نحوي في قوله :ص 175 

ولتوهموه بأن من ايد شباب من لحون 

والصحيح شبابا لأنه اسم ان 

في انشودة المطر خلل في 

كنا مداريه اللذين بينهما كيانه ص182 

كي لا ترانا نمور 

نجوس في الظلماء 

لنرجم الأحياء 

من غابة السماء 

بالصخر والنار 

ونستبيح القبور ص 191 

بالامس كان يطيف بي شبح يقال له الضمير 

ص192 الصحيح يطوف 

حتى حملنا عبئها كل ما فيها من الابراج والانجم ص 211 

الصحيح حتى حملنا عبئها و كل ما فيها من الابراج والانجم 

أحي هو أم ميت فما يكفيه 

ان يرى ظلا له على الرمال 

خلل في الوزن ص 215 

فيا قبر الاله على النهار 

ظل لألف حربة وفيل 

ولون ابرهه 

وما عكسته منه يد الدليل ص 216 خلل في الوزن 

وعض نبي مكة فالصحارى 

كل الشرق ينفر للجهاد ص 218 الصحيح وكل الشرق ينفر للجهاد 

هيهات أتولد جيكور 

من حقد الخنزير المدثر بالليل 

والقبلة برعمة القتل 

والغيمة رمل منثور 

يا جيكور ص 224 خلل في الوزن 

هو ذا يساق الى العذاب كأن اعراق المغيب

قطعت فصاح كأن صوتا على لظى حملته ريح ص 239 خلل في الوزن 

كالحب كالأطفال كالموتى هو المطر 

ومقلتاك بي تطيفان مع المطر ص 255 

الصحيح تطوفان 

كأن نخيلنا الجرداء انصاب أقمناها ص 261 

الصحيح كأن نخيلنا المجرود 

في الهامش ص 263 نقرأ اجبر الفيلسوف الإغريقي سقراط على تجرع كأس السم وهذا خطأ فلم يجبر سقراط على ذلك بل اختار ان يشرب السم بنفسه واستشار احد الخبراء في طريقة شرب السم حتى يموت بالتدريج وكان طلابه قد وفروا له فرصة الهروب الا انه رفض مخالفة القوانين اليونانية ولقد كتبت في صغري عن هذا وكنت معجبا بموقفه العظيم بيتين من الشعر هما :

سقراط عاف حياته 

ومضى الى سم بكأس 

ولذاك سوف أكون 

مرآة لطهر أو لرجس !!

....

مالوا بملك شقاء العبيد ص 261 

خلل في الوزن 

ما كان يعلم ان الفم فم كبئر دون ماء ص 271 

الصحيح ما كان يعلم ان فما كبئر دون ماء 

وفي اعين حجرت مقلتاه 

عليها دموعها الجاريه ص 297 خلل في الوزن 

في شناشيل ابنة الجلبي هناك خطأ في ص 327 

من القبلات والغنوات والزاد 

الخطأ في كلمة الغنوات وكان يستطيع ان يبدلها بكلمة الالحان 

يقول الشاعر ص 328 :

خلا البيت لا خفقة من نعال 

وهذا نشاز يوحي بصور ة غير سليمة وكان له ان يقول : خلا البيت لا خفقة من جناح او لا همسة من كلام .....الخ 

قصيدة جيكور امي ص 331 تجربة ليست جيدة رغم انها صحيحة من الناحية العروضية الا ان هناك شيئا اسمه الذائقة والجمال الفطري في الايقاع الموسيقي هو الذي يحدد نجاح تلك التجربة 

اعتبر السياب من اجرأ الشعراء الذين تناولوا قضية الالهام والمرأة التي تسيء لهذا الالهام وقد تجسد ذلك في قصيدة الفن والمجرة 

(ولولا زوجتي ومزاجها الفوار لم تنهد اعصابي 

ولم ترتد مثل الخيط رجلي دونما قوه 

ولم يرتج ظهري فهو يسحبني الى هوّه 

ولا فارقت احبابي 

ولا خلفت اودسيوس يضرب في دجى الغاب 

وتقذفها البحار الى سواها دونما مرسى 

هناك تركته وطويت عنه كتابي المهجور )

يذكر كلمة غنوة ص 368 وهي خطأ وفي نفس الصفحة يقول :

فأنا وأنت نسير حتى تتعبين خطأ والصحيح حتى تتعبي 

في قصيدة اذكريني ص 411 تتكرر ناظريك و(نظرتيك ) بعد ثلاثة ابيات وذلك مؤشر على الضعف 

يقول الشاعر في ص 450 

(ولألأ البدر فاستدناه وانبسطت 

يمناه بالشوق حتى اظلم الافق ) 

وكان الاوفق ان يقول حتى اظلمت الافق

  

حاتم عباس بصيلة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كلما  (ثقافات)

    • طيور  (ثقافات)

    • الحقيقة  (ثقافات)

    • اين ذاك الهوى ؟  (ثقافات)

    • النار انت  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : 3‏ دقائق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم الشبيب
صفحة الكاتب :
  كاظم الشبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استثناء ذوي الشهداء في محافظة الانبار من اجور الخدمات الصحية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 ضبط ونفجير اكثر من 30 عبوه ناسفه في كركوك

 جمعيّةُ كشّافة الكفيل في العتبة العباسية المقدسة تواصل العمل بفقرات برنامج التطوير الشامل لفئة الأشبال بنسخته الثالثة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 أنباء غير مؤكدة عن استشهاد الشاب عقيل عبدالمحسن بعد تعرضه للإصابة بالرصاص من قوات المرتزقة  : الشهيد الحي

 إنّي أرى  : احمد عبد الرحمن جنيدو

 رئیس البرلمان یشید بقانون الحرس الوطني ویطالب بتوحيد الجهود المحلية والدولية لتحرير المدن

 جريمة اختطاف الرهائن في القانون الاسلامي والدولي  : جميل عوده

 متى يدرك الإسلاميون أن أمريكا تريد هدم الأسلام بجحافل السنة؟  : عزيز الخزرجي

  قراطيس نجاة عقلَ حبلُ البيان قليلها وكثيرها ذرته ريحُ النسيان  : د . نضير الخزرجي

 الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم ...2

 المرجعية الدينية جبل أشم رغم أنوف الحاقدين  : قاسم الخفاجي

 الإعلام العراقي ... الواقع والطموح غلق قناة البغدادية قرار غير محسوب  : عمر الوزيري

 شيعة رايتس ووتش: مسابقة الازهر استهداف مباشر للمسلمين الشيعة وتحريض علني  : شيعة رايتش ووتش

 دائرة البيطرة تعلن عن أسماء الشركات والمسالخ المصنعة للحوم والمعتمدة في العراق  : وزارة الزراعة

 الانشائية تحقق مبيعات مالية تجاوزت (189) مليون دينار خلال شهر تموز الماضي  : اعلام وزارة التجارة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net