صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

خواطر حسينية(2)
عبود مزهر الكرخي
 في حضرة قمر بني هاشم وأمامنا العباس (ع )هو حامل لواء الحسين (ع) والذاب عن أخيه في كل محنه والذي صورت بطولاته في ملاحم خالدة يعجز القلم عن وصفها أو الإحاطة بها في هذه الواقعة ولكن سوف نتطرق إلى الجانب الإنساني في هذه الشخصية الفذة والتي خلدت اسمه في واقعة الطف كأحد الأبطال الذين يشار لهم بالبنان والخلود وكشخصية حفرت أسمها بعمق في التاريخ الإنساني ولعبت دوراً أساسياً في ملحمة الطف وفي النهضة الحسينية وكواحد من أعظم بناة الإنسانية في واقعة كربلاء بعد أخيه الحسين(ع).
وأنا أقف أمام بابك ياسيدي ومولاي ياسبع الگنطرة وفي باب المسماة باب ساقي عطاشى كربلاء ومن شارع العلقمي أتأمل تلك الملاحم الإنسانية التي سطرتها في واقعة الطف والتي يعجز القلم عن وصفها ويقف عاجزاً عن الاسترسال والكتابة عن هذه الشخصية الفذة فيتملكني الرهبة عن دخول حضرتك الشريفة والتي بها يدخل عالم الوفاء والتضحية والإيثار والمواساة والتي قدمتها هذه الشخصية العظيمة بكل تجرد وعند دخولي الصحن المبارك تجول في مخيلتي تلك الصورة الإنسانية التي قدمتها ومنذ طفولتك لترتبط بأنك السقاء وهو يتأسى بحده عبد المطلب والذي كشف عن بئر زمزم وبنبينا الأكرم محمد(ص) في استسقاء قافلة أبو طالب في رحلته إلى الشام واستسقاء الرسول الأعظم في المدينة وهو يتأسى بجده أبو طالب(رض) عندما تذكر نبينا الأكرم عمه أبو طالب فقال  الأمام علي شعراً عن لسان النبي إذ يقول :
وأبيض يستسقى الغـمام بوجهـه***ثـمال اليتـامى عصـمـة  لـلأرامـل
وكذلك بأبيه أمير المؤمنين(ع) الذي استسقى المسلمين يوم بدر وفي الحديبية ولهذا هو سليل هذه السلالة الكريمة من الأجداد والإباء الكرام وأتذكر سقايتك لأخيك أبي عبد الله الحسين عن شعوره بالعطش وكان جالساً مع أبيه أمير المؤمنين وأخيه الحسن(عليهما السلام) فأقبل العبّاس عليه‌السلام بالماء نحو الإمام الحسين عليه‌السلام والماء يتصبّب من القدح على كتفيه، فوقع عليه نظر أبيه الإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام ورآه قد حمل قدح الماء على رأسه والماء يتصبّب من القدح على كتفيه، تذكّر وقعة كربلاء فرقّ له، وقال وهو يخاطبه ودموعه تتقاطر على وجنتيه: ((ولدي عبّاس، أنت ساقي عطاشى كربلاء))؛ فسمّي من ذلك (السّقاء).
فها أنت تعلم البشرية كلها بعظمة السقاية وأهميتها والتي تتضح صورتها يوماً بعد يوم في وقتنا الحاضر فيتملكني شعور بالزهو الفخر لمن واليت من أمام نافذ البصيرة وقد وصفك الأمام الصادق(ع) وأتذكر ماقاله بحقك عندما قال { كان عمّي العبّاس بن علي( عليه السلام ) نافذ البصيرة،صُلب الاِيمان، جاهد مع أخيه الحسين ، وأبلى بلاءً حسناً، ومضى شهيداً..}فكنت بحق ما شهد به أبن أخيك الأمام المعصوم وتجول بي الأفكار بعيداً ولأدخل ليلة التاسوعاء وأنت تذود عن حرم وذراري رسول الله(ص) وتحمل لواء الحسين ثم يأتي إليك الأقزام والمجرمون اللعناء من جيش أبن زياد ويعرضون الأمان لك ولأخوتك. وأتذكر ماقاله السيد عبد الرزاق المقرم في وصف هذا الأمام العظيم فيقول " كيف يتنازل أبو الفضل للدنية وهو ينظر بعين غير أعين الناس، ويسمع بأُذنه الواعية غير ما يسمعونه، يشاهد نصب عينه الرضوان الأكبر مع " خلف النّبي المرسل "، ويسمع هتاف الملكوت من شتى جوانبه بالبشرى له بذلك كُلِّه عند استمراره مع أخيه الإمام. نعم، وجد " عباس المعرفة " نفسه المكهربة بعالم الغيب، المجذوبة بجاذب مركز القدّاسة إلى التضحية دون حجّة الوقت لا محالة، فرفض ذلك الأمان الخائب إلى أمان الرسول الأعظم" نعم أن نفس العباس نفس عظيمة ونفس سامية لم ترتقي إليها النفوس الإنسانية الأخرى لتصل إلى منزلة الأنبياء والأئمة ليكتسب العصمة ، فليس لأحد حق إن يقول ذلك في المأموم المعصوم مثل العباس عليه السلام، وليس لأحد إن ينكر فضل الله تعالى في هذا النموذج، فقد أمكن وكان كما العباس عليه السلام ولذا فهو بعين الله وعين الرسول وعين المعصوم ولهذا من الله على هذا الأمام البطل بعظيم المنزلة والفضيلة والكرامات وليكون هو باب الحوائج إلى الله لأدخل من بابك الطاهرة وأتذكر الدعاء المأثور لكل زائر والذي يقول (ياكاشف الكرب عن وجه أخيك الحسين اكشف كربي بحق وجه أخيك الحسين)فكنت الباب الذي منه يزور أخيك الحسين وكانت أحرف اسمك الكريم تعني الكثير والذي سماك بهذا أبيك أمير المؤمنين(ع) والذي يعني(أســـــدٌ تهابـــــهُ الأُســـــود) فكنت أسد تخافك كل ألأبطال وتذكرت قول الشاعر فيك إذ يقول :
عَـبَسَت وُجوهُ القَومِ خَوفَ المَوتِ والـ ***عـبّـاسُ فـيـهـم ضـاحِكٌ مُتَبَسِّمُ
فالعين في اسمك هو أنت عين الحسين، والباء هو باب الحسين، والألف هو أيثار الحسين، والسين هو سلوة الحسين. وقد كنت تستحق كل تلك الأسماء التي وصفت ولقبت بها فكنت بطل العلقمي وحامي المشرعة ولكن بتصوري المتواضع كانت عندك أحب الألقاب هي كفيل زينب وكنت فعلاً الأسد الهصور التي تدافع عن حمل الضعينة وأتذكر كيف كنت تمشي خلفها وبيدك السعفة ليلاً عندما كانت تريد العقيلة زينب(ع)زيارة قبر أمها لتمسح أثر خطواتها وأمامها أبيها وأخويها الحسنين(عليهم السلام) ولكن بعد سقوطك من جوادك وقطع كفيك والتي لم تتوقى هذا السقوط وهل سيكون على وجهك أم جسدك وقربة الماء أمامك قد ثقبت وسال منها والتي وعدت سكينة بجلب الماء إليها فأي منظر مأساوي أتذكر وتجول بي الخواطر لتغرورق عيوني بالدم بدل الدموع وأنت لايمين ولايسار واللعناء والمجرمون من جيش الكفر والطاغوت يحيطونك من كل جانب وقد احتوشوك كاحتواء الضباع للفريسة ولكن حتى في نظراتك إليهم يهابونك ويخافون التقرب إليك فأنت عباس الكرامة والبطولة والشجاعة ويعرفون من هو العباس. والسهام قد غرزت في كل جسمك وسهم الحقد قد غرز في عينيك الكريمة وجبهتك الكريمة تنزف دماً وقد فلقت هامتك وهويت إلى الأرض وهو يؤدّي تحيّته ووداعه الأخير إلى أخيه قائلاً:{عليك منّي السلام أبا عبد الله...}. وحمل الأثير محنته إلى أخيه فمزّقت قلبه ومزّقت أحشاءه وانطلق نحو نهر العلقمي حيث هوى إلى جنبه أبو الفضل واقتحم جيوش الأعداء فوقف على جثمان أخيه فألقى بنفسه عليه وجعل يضمخه بدموع عينيه وهو يلفظ شظايا قلبه الذي مزّقته الكوارث قائلاً:{الآن انكسر ظهري، وقلّت حيلتي، وشمت بي عدوي}.
وتتسارع الأحداث في مخيلتي وأسرع إلى شباكك الشريف وتحت قبتك الطاهرة لكي أقبل هذا الشباك والذي يعني أنه أصافحك وأقبل يدك الشريفة وجبهتك الكريمة ولكن يدور بي الخيال لتخرج لي يدين مقطوعة الكفين مضخمة بالدماء وجبهة مفلوقة تسيل منها الدماء والتي لم تنقطع ولحد الآن فتغرورق عيوني بالدموع ويلامس جميع جسدي الشباك من لأقف مذهولاً من عظم هذه الفاجعة وكذلك أقف مبهوراً وفخوراً بأمامي حامل اللواء والعميد وحامي الضعينة سيدي ومولاي أبي الفضل العباس ولتزهو كل القيم التي حملتها من البطولة والشجاعة وكرمك الذي تضرب به الأمثال وكذلك الوفاء والتضحية والإيثار والمواساة والتي قدمتها لأخيك وأمامك الحسين في ملحمة الطف والذي تعتبر  الشخص الثاني والسند الأساسي في إصلاح أمة نبينا الأكرم والذي حمل لواء أخيه الحسين(ع) ولم يتوان عن نصرة أخيه فهو السقاء و كفيل زينب ، قمر العشيرة وباب الحوائج الذي لم يخيب أحداً حين يدعوه ويقول (يا كاشف الكرب عن وجه أخيه الحسين أكشف كربي بحق وجه أخيك الحسين ) وهذا ضريحه الذي يعانق الثريا والذي يبين مكانته العالية والسامية وحين دفنه علي السجاد(ع) سلم وترحم عليه وقال له نعم العم الصابر المجاهد في نصرة أخيه وهو الفحل ابن الفحول والذي شارك في كل معارك أبيه أمير المؤمنين.
وليبقى هذا القمر الزاهر قمر بني هاشم خالد في سفر التاريخ ليتألق ويشع بكل الأنوار الآلهية ولتكتب كل حياته وتضحياته وملاحمه بأحرف من نور وليكون دليل ومنهج لكل الأحرار والثوار وعلى مدى الزمان وتكون سيرته العطرة سيرة يتأسى كل الشرفاء في العالم ليمثل أحد الصروح المهمة والعلامة المميزة في التاريخ الإنساني المجيد.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/21



كتابة تعليق لموضوع : خواطر حسينية(2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد العسكري
صفحة الكاتب :
  سجاد العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخطوط الجوية التركية تبدأ تسيير رحلات بين عنتاب وأربيل

 مسعود البرزاني إلى أين؟ الأقليات في العالم وتقرير المصير!  : مصطفى الهادي

 العدد ( 220 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 تموت الشعوب ويحيا الطغاة!  : قيس النجم

 يامجلس القضاء الاعلى هيئة نزاع الملكية ؟؟ ام هيئة إنتزاع الملكية  : فاروق الجنابي

  الحواضن السردية تحديد لأفق القراءة  : امجد نجم الزيدي

 القومية سلاحنا ضد التطرف  : عدنان اللامي

 رئيس مجلس محافظة ميسان يطالب وزارة التجارة باعتماد منتج معمل زيوت علي الهادي ضمن مفردات البطاقة التموينية

 الأحزاب العراقية: الربح الآني والخسارة الإستراتيجية  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 القاء القبض على عابثين بكاميرات المراقبة ومتهمين بجرائم أخرى"

 قصص قصيرة جدا/66  : يوسف فضل

 الشيخ ميثم الزيدي: الشعب العراقي استطاع دحر داعش بفضل تلبيته نداء المرجعية العليا

 شاهد.. الحشد الشعبي يلقي القبض على صاحب "يا عاصب الراس" ويغنيها له!

 مسيرة الخلود والعشق الإلهي.  : سعد بطاح الزهيري

 مجلس الامن و القرارات التي لا تطرب  : عبد الخالق الفلاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net