صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

1 - الصافي النجفي بين معانيه وجهاده وتشرّده الحلقة الأولى
كريم مرزة الاسدي
1 - العقاد بين أحمد الصافي وأحمد شوقي  . 
أحمد الصافي النجفي ، نجفي بمولده ونشأته الأولى ، وترعرعه ، ( 1897 -  1977 م) ، سنأتي عليه ،  صبرك عليَّ .   
يذكر خضر عباس الصالحي قي كتابه  (شاعرية الصافي) ، وغيره ممن كتب عن شاعرنا الكبير ، وتواترت الروايات  ، أن عباس محمود العقاد الناقد والكاتب الكبير قد  قال  في مقابلة إذاعية من قاهرته: (الصافي أكبر شعراء العربية) .(1)  
 ويزيد أحمد الخزعلي في ( لمحاته عن حياة الصافي الكبير) : " لا يكفي أن يدرسَ الصافي أديبٌ واحدٌ، بل يجبُ أن يدرسَه مائةُ أديبٍ لسعةِ آفاقه الشعرية " (2) 
  قول العقاد له مدلول كبير ككبره وعظمته ، لا يجوز أن نمرَّ  عليه  مرور الكرام ، و لا أدري أقال العقاد ما قال  إيماناً بشاعرية الصافي الفذة ، وصدق عكس خوالج معاناته الذاتية ، وأحاسيسه الوجدانية دون تصنع أو تكلف ، أم  نكاية بشوقي ، الذي بقى على خلاف معه حتى وفاة  الأمير 1932 م ؟!!
 وأكثر من هذا قد نفى عنه الشاعرية والشعر تماماً ، ناهيك عن  أن يرضى به أميراً للشعراء ، والشيء بالشيء يذكر ، سُئل  الصافي ذات مرة في لبنان عن أمير الشعراء فقال : 
سألتـْني الشعراءُ أيـن أميرُهمْ؟  *** فأجبـتُ : إيليـا بقـولٍ مطلقِ
قالوا : وأنت ! فقلتُ : ذاك أميرُكمْ *** فأنا الأميرُ لأمـةٍ لم تُخْلَقِ
 
2 - إمارة الشعر تجرني لفقر الصافي وغنى نفسه ، وحفل تكريمه ...!! 
والحق معه ...!!
من أين تأتي الإمارة لفقراء الجيوب ؟!!  ، الإمارة للإمراء !! ، وقالها جهاراً نهارا :
 وكم من أحمق منهم دعاني**** (أمير) ، فامتلأ قلبي شجونا
دعاني بالأمير، وكنت أولـــى ****بأن أدعـــى أمير المفلسينا 
 نعم  كان ثرياً بأدبه ، عظيماً بشعره ، وقالها بعظمة لسانه ، ويراع قلمه :
أنا حسبي ثروة من أدبٍ *** قد كفتني عن طلاب الذهبِ
فليدم جيبي فقيــــراً ، إنّما *** فقر جيبي ثــــــروة للأدبِ
ومن الجدير والجميل ذكره ، في إحدى المناسبات دس أحدهم رسالة إليه ، وإذا بها بعض النقود ، فكتب : 
ونبيل قومٍ جاد لي برســـالةٍ ***** فواحةٍ مـــن لطفــــه بــعبيره
وإذا بها ملغومة بسخائه ***** فأحترتُ بين مســــائتي وسروره
حاولتُ ردّ سخائهِ فخشيت أن** أقضي على نبع الســــخا بضميره
فرضيتُ منكسراً بجرح كرامتي**وقبلتُ جرحي خوف جرح شعوره
وإذا سألت عن تكريمه ، فهذا تكريمه ، ودع العراق للمتعرقين ، والعرب للأعراب ، وزرت النجف  مراراً في أعوامي الأخيرة ، لم أسمع بشارع كبير يحمل اسمه ، ولا مدرسة كبرى تحمل رسمه ..!!. و كان الرجل  قنوعا مجرد أن همس أحد المعجبين بأذنه ، من الذين لا يعرفهم ، مستشهداً بقول المتنبي :  أنت (الطائرُ المحكيُّ والآخرُ الصدى) ، فجعل من هذا القول العفوي الصادق بإحساسه ومشاعره تكريماً له ، ما بعده تكريم ، فقال :  
جاء مَنْ لم أعرفه، قال سـلامُ **قلت مَنْ؟ قال مَنْ بشعرِك هامُوا
كان ذاك السلامُ لـي مهرجاناً *** مهرجاني على الرصيف يُقـامُ
3 - عودة للعقاد ، والعودة أكمل   ..!!
مَنْ كان هذا شأنه ، لاجرم يكون للعقاد شأنٌ له آخر ، فكان ما كان ، وعلى الله التكلان ...!!
والحق كان العقاد يكثر من معاركه النقدية مع معظم أدباء عصره وشعرائه ، لم يسلم من قلمه أحدٌ ، ربمّا إلا صديقه المازني !! 
فله معارك مع جبران وصحة مقاييسه للإحساس ، والرافعي ومخارج حروفه ، ومع سلامة موسى حول الوحدة العضوية ، ومع العميد طه حسين حول التفريق بين المنهج العلمي ، والعلم التجريبي ، وعدم زجّهما في مجال الرأي ، ومع الزهاوي وشعره العقلي ، و مع د. مندور  حيث خالف العقاد في شدة التزامه بالنظريات والمذاهب في ميدان النقد والأدب والشعر(3)   - على وجه الخصوص - ومن هنا امتدَّ الصراع بين العقاد وشوقي حتى الموت ، وأنا أميل لرأي الدكتور مندور ، وحجتي خلود شوقي وشعره على ألسنة كلّ العرب  على حين شعر العقاد لم تتسع له مساحة عُشر كتاباته ونثره ..!!
يقول البحتري عملاق الشعر العربي في الوصف وطيف الخيال والمدح : ( أعذب الشعر أكذبه ) !! 
ويقول حسان بن ثابت :
وإن أشعر بيت أنت قائله*** بيت يقال إذا أنشدته صدقاً
كلاهما صادقان ، فبأي آلاء ربكما تكذبان ...!!
البحتري كان صادقاً لأنه يقصد المبالغة وسعة الخيال والاستعارات والتشبيهات والتوريات .....
وحسان كان صادقاً ، لأنه كان يرى رؤية العقاد في لحظة قوله أنّ الشعر هو حقيقة الحقائق ، إذ يعبّرالشاعر - والقول لي - عن أحاسيسه ومشاعره الذاتية الصادقة إبان ثوراته النفسية العاطفية والوجدانية ، فصدق شعره من صدق مشاعره عند بركانها اللذيذ أو الأليم . لذلك يقال : إن الشاعر لا يمكن أن يكون كاذباً في لحظات إبداعه .
فالعقاد يرى ، يجب أن يستمد الشاعر حرارة شعره من حرارة مشاعره ، وجذوات بركان ثورته النفسية المتأججة ذاتياً ، لا يستجديها من بركان الآخرين ، وثورة غيره من الثائرين ، فيأتي الشعر منافقاً مرائياً ، فالعقاد متأثر بمدرسة الشعر الغنائي ، وقد قال حسان بن ثابت نفسه ذات يوم :
  تغن بالشعر إما كنت قائله ***إن الغناء بهذا الشعر مضمارُ
والتعميم  غير دقيق في الشعر ، فالشاعر وحدة عضوية متكاملة ، تتمازج في كيانه كل مكنونات العقل الباطن ومخزونات العقل الظاهر ، وتتفاعل في خلاياه كل مظاهر الموروثات ، ومكتسبات البيئة ، والمشاعر والأحاسيس  الذاتية ، والتأثيرات الموضوعية ، ويسكب خوالج هذه الفعاليات الحيوية على شكل قصيدة شعرية في لحظات إبداعية ، ويرى الناقد  الراحل  الدكتورمحمد مندور هنالك أنواع  من الشعر العالمي  الجيد يجب أن تختفي شخصية قائله كالملاحم في التراث الإنساني ، والشعر الدرامي الموضوعي ، ولكن العقاد يرى في مثل هذه الألوان من الشعر ، يجب أن تظهر شخصية الشاعر بصورة غير مباشرة .
فذلكة الأقوال : العقاد لايرى الشاعر الموضوعي شاعراً ، لأنه لا يعكس مشاعره  الذاتية ، وأحاسيسه الأنانية الصادقة ، المتأججة من آلام نفسه ، بل يصف معاناة أو وجدان الآخرين ، وما هو بشاعرها تألماً أو لذة   ، ومعظم شعر شوقي موضوعي ، وجل شعر الصافي أناني - تجد ( الأنا) ملازمة لشعره -  متألم حتى النخاع ، قلّب شعره تجد حياته ، ومن هنا أجهد العقاد نفسه ليكتب عن ابن الرومي أروع ما كُتب عنه ، وقال عن ابن الرومي " العبقري النادر ...كان شاعراً في  جميع  حياته ، حيّاً في جميع شعره إن الشعر كان لأناسٍ غيره كساء عيدٍ أو حلّة موسم ، ولكن كان له كساء كلّ يوم ، وكلّ ساعة ." (4)       
 وشوقي كان شاعراً في كلّ حياته ، وفي كلّ يوم ، وفي كلّ ساعة ، ولكن بإتجاه آخر ، إذ لم يكن حيّاً في كلّ شعره ، وإنما غيره ،  ولا أرى - على العموم - كان العقاد منصفاً مع شوقي ، وبقى شوقي حيّاً خالداً في شعره الموضوعي ، رحم الله الجميع .       
 
 وتنشر جريدة ( الشرق الأوسط) مقالاً بعنوان : المتنبي و الشاعر (المراحيضي ) - بفلم  أنيس منصور وجاء فيه  " وجاء في مصر من يقول أيضا إن أمير الشعراء شوقي ليس شاعرا عظيما. وإنما هو (نظّام) عظيم.. ولم يترك العقاد لشوقي ميزة واحدة . فكانت للعقاد نظرية وهي «وحدة القصيدة» أو أن القصيدة وحدة عضوية، أي كالشجرة لها جذور وساق وفروع وزهور وثمار بهذا الترتيب. أما في قصائد شوقي فأنت تستطيع أن تضع بيتا في مكان أي بيت.. والمعني يستقيم " (5) 
مما ورد أعلاه يمكننا أن نتفهم لماذا أكبر العقاد الشاعر أحمد الصافي النجفي في حين نفى الشعر عن شوقي ، وذلك أن الصافي شعره حقيقة الحقائق ، ولا يستمد جذوات  حرارة مشاعره وأحاسيسه من وقود الآخرين ، وإنما شعره ذاتي تختلج به نفسه الثائرة الجياشة ، وقصيدته تأتي كوحدة عضوية غير قابلة لتقطيع وصالها ، ولم ينافق فيها الشاعر لمدح أمير أو سلطان ، بل وضعت كقطعة غنية خالصة ...!! وأعود لأقول :  إن مساحة الذوق العربي - في مجال الشعر - تتسع   لشوقي والصافي والبحتري وابن الرومي والمتنبي والمعري ولطرفة وزهير وووو والأذواق العربية على مرّ العصور تغربل جيده من رديئه ، والباقيات الصالحات ، والحكم للذوق العربي أجمعه ...!!
 
4  - الصافي شاعر المعاني  ، وما أدراك ما المعاني ...!!
يقول الصافي في ( إلهام البحر) :
إذا البحرُ لمْ يلهمْكَ منهُ معانيـــا ****فأَنْتَ غريــبٌ، لا يكلِّمُكَ البحرُ
فلستَ بكفءِ البحرِ، حتى تؤمَّهُ ***لأَنَّكَ صخرٌ جامدٌ، كفؤكُ الصَّخرُ
كذا الحسنُ ملكُ الشَّاعرينَ، لأنَّهُ ** يكلَّمُهم، والقولُ منهُ، هو الشعرُ
أرى البحرَ مثلَ الحُسْنِ مُلكاً لشاعرٍ ****ولكنَّ هذا الْمُلكَ سُرَّاقهُ كُثْرُ
لعل العقاد أعجب بالصافي ، وأعتبره أكبر شعراء العربية ، لأنه كبير كالبحر في كثرة معانيه ، يوّلدها أنى يشاء ، ويقذفها كالدرر من مكنونات نفسه ، لا من جذوات غيره ، يقول حافظ إبراهيم عن اللغة العربية :
 أنا البحر في أحشائه الدّرُّ كامنٌ***فهل سألوا الغواص عن صدفاتي
فيا وَيحَكُم أبلى وتَبلى مَحاسِنــي *****ومنْكمْ وإنْ عَزَّ الدّواءُ أساتِي
هكذا كان ( صافينا) فناناً ، يمزج بين الجمال والمعنى ، ويحترق ذاتياً لينفجر إمّا أن يضيئ طريقاً ، أو أن يسبب حريقاً ، يقول في  ( ظهور شاعر ) :      
برقٌ من السماءِ في الليلِ برقْ ****أم شاعرٌ في ظلمةِ الشِّعرِ انبثقْ؟
طالتْ علينا ظلمــــةُ الشِّعرِ بــنا ****حتى حَسِبنا كلَّ دهــــرهِ غَسقْ
فانفجرتْ وسطَ الظلامِ ذرَّةٌ ****أضاءَ منها البعضُ والبعضُ احتـرقْ
طالتْ بنا الظلمةُ نرقبُ الســـنا ***نقضي الدجى في ظلمةٍ وفي أرقْ
نامتْ عيونُ الْمُظلمينَ أَنفُســــاً ****لا أرقٌ يشــــكونَ منهُ أو قلــــقْ
ففاجأَتْــــهمْ ذرَّةٌ تنســــــفُهم *****فأحرقتْ ما جـــدَّ منهمْ أوْ عتــــقْ
 
   3 - المعاني بشقيّها البلاغي الدقيق ، و الذهني العميق ...!!
أ - تعريف علم المعاني ، وتوضيحه بنادرة لإعرابي نابه ...!!
هو علم الدِّلالة ، وهو مختصّ بدرس معاني الألفاظ والعبارات والتراكيب ، ويَهْتَمُّ بِطَبِيعَةِ الكَلاَمِ والإِيجَازِ والإِطْنَابِ والْمُسَاوَاةِ .  ويقول عبد الحميد الكاتب : اُرْوُوا الأَشْعَارَ واعْرِفُوا غَرِيبَهَا ومَعَانِيَهَا . 
ويذكر الخطيب القزويني في (إيضاحه) عن المعاني (البلاغية)  :    
 " وقال السكاكي علم المعاني هو تتبع خواص تراكيب الكلام في الإفادة وما يتصل بها من الاستحسان وغيره ليحترز بالوقوف عليها عن الخطأ في تطبيق الكلام على ما تقتضي الحال ذكره وفيه نظر إذ التتبع ليس بعلم ولا صادق عليه فلا يصح تعريف شيء من العلوم به ثم قال وأعني بالتراكيب تراكيب البلغاء.
ولا شك أن معرفة البليغ من حيث هو بليغ متوقفة على معرفة البلاغة وقد عرفها في كتابه بقوله البلاغة هي بلوغ المتكلم في تأدية المعنى حدا له اختصاص بتوفية خواص التراكيب حقها ." ( 6)
ولتوضيح صورة من صور المعاني البلاغية ، يذكر النابلسي في ( موسوعته  للعلوم الإسلامية) ، و كذلك في (الموسوعة الحرّة )  بعد  تعريفها لعلم المعاني :   يحكى أن أعرابيًا سمع قارئاً يقرأ قوله سبحانه : {والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالاً من الله والله (غفور رحيم) } (المائدة/38) ،  فاستنكر منه ختام الآية بصفة الرحمة والمغفرة ، حتى تنبه القارئ إلى خطئه فأعاد القراءة على الصحيح : { والسارق والسارقة ... والله عزيز حكيم}  ، كما نزلت في كتابه الله ، عند ذلك قال الأعرابي الآن : استقام المعنى .(7)
فالعقوبة واقعة جزماً بعزّة الله ، فلله الأمر من قبل ومن بعد ، وبحكمته إذ لا تزيد ولا تنقص ، أمّا الرحمة والمغفرة ، فلهما مجال آخر ، وحساب آخر ، والله أعلم .
يقول الصافي النجفي في (مروحة البحر) :
أتيتَ حبيبي البحرَ أشكو لهُ الجوى ** وأشكو لهُ حَرَّاً من الصيفِ لافِحا
فلطَّف لي حرَّ الهجيـــــرِ نسيمُـــهُ**** وصيَّرَ مـــن أمواجِهِ لـيْ مَراوحِا
ففي  عجز البيت الأول معنى لغوي دقيق ، لا يمكن أن نقول مثلاً (وأشكو لهُ حَرَّاً من الصيفِ نافحا)  ، هنا الإعرابي ، يقول لي :  قف ..!! كيف في حرِّ الصيف ، يأتي نسيم نافح ، لأن نَفْحُ الرِّيحِ : هُبُوبُهَا فِي الْبَرْدِ خِلاَفَ لَفْحِهَا فِي الْحَرِّ.
ولا يخفى ما في عجز البيت الثاني من تشبيه مؤكد  ذهني رائع ...!!!
   
ب - المعاني الذهنية : 
لنترك معاني علم ( البلاغة)  الحديث جانباً ، ونقول : إنّ  الشعر لفظ ومعنى ( شكل ومضمون ) ، والنقاد القدماء انقسموا إلى قسمين ، منهم من انحاز إلى تفضيل المعنى ، ومنهم من فضلَّ  اللفظ ، والجاحظ يرى أنّ " المعاني مطروحة في الطريق؟ " ، وليس  معنى هذا أن الجاحظ ضرب بالمعنى عرض الحائط ، وتوّجه إلى اللفظ وحده ، وإلا فأنّه قتل السر الخفي في لذاذة الشعر ، ينقل د. إحسان عباس وجهة نظر الجرجاني في توجيه قول الجاحظ العظيم  وجهتها الصحيحة الصائبة ، وسأصيغها بأسلوبي ، وأدع لك حرية الرجوع للمصدر ، والمصدر يحيلك للمرجع . (8)
المعنى كالمادة الأولية لصياغة  خاتم ، أي الذهب أو الفضة ، أو  كالصخر لنحت تمثال ، ولكن ما يلفت نظر الناس  ويبهرهم جودة الصياغة ، أو نحت الفنان المبدع ، ومن هنا يأتي إعجاز القرآن ، أو إلهام الشعراء ، وكفى بالله وكيلا
ومن معاني الصافي  في شعره الشافي ، بـ ( الخطوات السكرى ) ، يقول وما أحلى !! :
يزهو اختيالا كلَّما أرنو لهُ  *** فيكادُ يبدو السُّكْرُ في خَطواتِهِ
نَظَري لهُ يجلو لديهَ جَمالَــــهُ ****نَظَري لــهُ يُغنيهِ عن مِرآتِهِ
على ما يبدو لي جلياً ، كان شاعرنا يتمعن كثيراً بالجمال ، ويتأمل ويتخيل ، الله يساعد قلبه ، فليس عجيباً أن يتحسر ويسأم ، اقرأ معي ، ولا تبالي !!:
تأتي بنا للكون رغم صراخنا ***ومتى ألفناه نسام رحيلا
فكأننا لم نأت في هذي الدنى*** إﻻ لنأخذ حسـرة ونزولا
يذكرتي البيتان بقول ابن الرومي العبقري الخالد:
لما تؤذن الدنيا به من صروفها*** يكون بكاء الطفل ساعة يولدُ
    إذا أبصر الدنيا استهل كأنــــه ***بما هو  يلقــــى من أذاها يهدد
وإلا فما يبكيه منها ، وإنهــــا ****لأوسع مما كان فيه ، وأرغــد 
لا يخفى حسن التعليل في أبيات الشاعرين ، ولا أدري هل هي توارد خواطر ، أم أعجب الصافي بأبيات ابن الرومي وتأثر بها ؟ ويغلب ظني الاحتمال الثاني .  
معانٍ عميقة لتجاربٍ بسيطة ، ونظرات فاحصة لمناظرٍ عابرة ...اقرأ ما يقول  صافينا :
ولي في الشعرِ مدرسةٌ وشرعٌ ***وآياتٌ تلوحُ ومعجزاتُ
أعلمكم بشعري الشعر ، لكن**** تعلمُكمْ حياتي ما الحياةُ
كفى... لعلني أطلت ،  ولكم شكري ما حييت ، سلاما ً وسلامْ .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) راجع : 
- خضر عباس الصالحي: شاعرية الصافي – مطبعة المعارف – بغداد 1970م
 - شعــراء في الذاكـــرة .. الشاعر احمد الصافي النجفي(1897-1977) : حسن طه الفياض الثلاثاء 23-08-2016 م.
- أحمد الصافي النجفي ( شاعر المعاني) : د . فالح الحجية - الديار اللندنية 
الخميس, 06 آب/أغسطس 2015 م. 
 (2) لمحات من حياة الشاعر الكبير أحمد الصافي النجفي : الخزعلي أحمد - مجلة الحضارة الإسلامية  العدد (11) - تاريخ النشر : 7 / 5 / 2010 م .
(3 ) معارك العقاد النقدية .. أحمد شوقي نموذجاً ؛  د. عبد العظيم حنفي - مجلة الرافد - دائرة الثقافة والإعلام - حكومة الشارقة  
www.arrafid.ae/192_f3.html
(4) ابن الرومي حياته وشعره : كمال أبو مصلح ، إبراهيم عبد القادر المازني  - ص 9 - ط 1 -  المكتبة الحديثة.   
(5) جريدة ( الشرق الأوسط) مقال بعنوان : المتنبي و الشاعر (المراحيضي ) - بفلم  أنيس
 منصور - في يوم الاثنيـن 13 رجـب 1430 هـ 6 يوليو 2009 العدد 11178 .
    (6 ) الإيضاح في علوم البلاغة : جلال الدين أبو عبدالله محمد بن سعدالدين بن عمر القزويني - ص 16 -  دار إحياء العلوم - ط 4 - 1998م -  بيروت .
(7) موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية : لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي -  
موضوعات متنوعة - مقدمات كتب : أسماء الله الحسنى ( تمهيد) ، نشر بتاريخ: 07 - 01 - 2000م .وراجع ( الموسوعة الحرة ) : علم المعاني .
       (8 ) تاريخ النقد الأدبي عند العرب : إحسان عباس - ج 1  ص 423  ، 424 - ط 4 - 1983 م - دار الثقافة - بيروت - لبنان.
 عن (دلائل الإعجاز) :عبد القاهر الجرجاني   -  256 ، 178 

 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/19



كتابة تعليق لموضوع : 1 - الصافي النجفي بين معانيه وجهاده وتشرّده الحلقة الأولى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد مسلم الطرفي
صفحة الكاتب :
  حميد مسلم الطرفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النائب سوزان السعد تدعو لرفع المستوى المعيشي لمواطن العراقي  : صبري الناصري

 المرجعية الدينية بين حسنين هيكل مصدراً والأخضر الأبراهيمي قراءةً والسيد السيستاني مثالاً  : سامي محمد العيد

  لبنان من جديد على صفيح ساخن ... ماذا عن حزب الله !؟"  : هشام الهبيشان

 في مهب رياح الصحو / أرض الصومال  : محمود محمد حسن عبدي

 مكتب السيد السيستاني يعلن السبت القادم غرة شهر ربيع الاخر

 دبابيس الحرب.. (10 )  : عباس البغدادي

 مقامة اليأس  : جابر السوداني

 النائب الحكيم : نستغرب اعادة طرح نظامي القائمة المغلقة والدائرة الانتخابية الواحدة بعد ان اقرّمجلس النواب والتجربة فشل النظاميين  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 التجارة ... انجاز طباعة البطاقة التموينية الجديدة لعامي 2017-2018 لست محافظات  : اعلام وزارة التجارة

 صدر  حديثا :  المخترع  الصغير  -  قصة  للأطفال  : سهيل عيساوي

 مَلاطِمُ الحب وبواكيه !!! ثرثرة في الحب - 29  : د . سمير ايوب

 محادثات الآستانة بارقة أمل جديدة أم مجرد محطة عابرة؟  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 في بلادي... رائحة الموت والدم  العراقي.. الرخيص    : د . يوسف السعيدي

 تأملات في القران الكريم ح426 سورة الجن الشريفة  : حيدر الحد راوي

 ذكريات اذاعية قديمة  : محمد صالح يا سين الجبوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net