صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

ناتوالخليج --- وموت الضمير العالمي!!!
عبد الجبار نوري
عجبي/قتل أمريءٍ في غابة جريمةٌ لا تغتفرْوقتلُ شعبٍ آمنٍ مسألةٌ فيها نظرْ !!!
كان عصر السبت الماضي يوماً أسودا و حزينا ، على الشعب اليمني ، أثر المذبحة والمجزرة السعودية على مجلس عزاء آل رويشان في العاصمة المنكوبة صنعاء ، أذ شنت طائرات الحقد والكراهية حممها الطائفية المحشوة بالرثاثة الفكرية الوهابية والموسومة بأبادة البشرية بمنطق التكفير الجمعي ، وكانت مذبحة ضد المدنيين العزل ، وضحايا أكثر من 700 قتيل وجريح ومعوّق ومفقود ، ووصفت من قبل الرأي العام في اليمن ب" أم الجرائم " ، على مسمع ومرأى من المجتمع الدولي والمنظمات الأممية وأكداس وثائقها المنادية بالحفاظ الجنس البشري .
مجزرة صنعاء وأجرامية المجتمع الدولي
* لا توجد مؤشرات مقنعة من الضمير الأممي من مجلس الأمن أو من البرلمان الأوربي المعني بحقوق الأنسان ، أو حتى من الجامعة العربية التي ألتزمت الصمت المطبق خوفاً من أنقطاع الهبات المالية السخية الملطخة بدم الأبرياء في مجزرة السبت الأسود في اليمن ، مع أنعدام الضغط الدولي على الحليف السعودي ، أو حتى تقليص ضرباته ، أو الأمتناع عن تدريبه في تحديد الأهداف بشكل دقيق ومؤثر .
* وها قد مضى أسبوع على الجريمة البشعة وبان كيمون هو الآخر يغطي وجه واضعاً ضميرهُ في سلة مهملات الأمم المتحدة ولم يصرّح حتى بجملة أدانة خجولة ! وكان  هذا أخر صمت لمسؤول أممي( مغادر) ، وحتى لم يطالب من المبعوث الأممي إلى اليمن " أسماعيل ولد الشيخ " بأجراء تحقيق مستقل للمجزرة السعودية ، كما لم يبتجرأ تحديد مرتكبي الجريمة بالأسم ، وبمحاولة أمريكية خبيثة في خلط الأوراق ، أثارت زوبعة تعرض مدمرتها في باب المندب إلى صاروخين متهمة المقاومة في اليمن ، كخبرعاجل صرحت وسائل الأعلام العربية والدولية أن أوباما أمر بالرد السريع بقصف جوي مدمر هو الآخر ليس فقط على بعض القواعد على السواحل بل أمطرت الأعماق اليمنية ودمرت ما دمرت .  
* المعلوم أن الأعتداء السافر من مملكة الكراهية بني سعود قد( شُرعنتْ)من  قبل المحفل الأممي في مجلس الأمن يوم 5-2-2015 تحت رقم 2201،بالوقت الذي نفهمه منذ أكثر من نصف قرن أنها منظمة جاءت لحماية البشر من الجينوسايد الأثني العرقي والطائفي وحماية السلالة الآدمية من الزوال !! فراحت السعودية تحت هذا الغطاءالدولي المنافق  والأفاق أن تجمع عشرة دول من ناتو الخليج ومن أذلاء هبات ورشى النفط السعودي  ( السعودية قطر بحرين كويت أمارات أردن مصر سنغال المغرب السودان ) +دعم أمريكي وبريطاني وفرنسي +موافقة قرار الشرعنة من الأمم المتحدة بحربٍ مبطنة ظاهرهاُ سياسي وباطنهاُ طائفي ، حشد ملك الشؤم والزهايمر سليمان في أول أستلامه لكرسي الظلامية 150 طائرة و180 ألف معتوه ومرتزق وحاقد على البشرية جمعاء بتدمير الأخضر واليابس وحصد أرواح الآلاف من الأطفال والنساء والحفاة وهدم بيوت الصفيح على رؤوسهم ، والمحصلة تبين أنها ورطة نكسن الرئيس الأمريكي في مستنقع فيتنام عام 65-73 حين أنهزم بعد ثمان سنوات حاملا العار والهزيمة ، ووقع صاغراً على معاهدة مانيلا بالأنسحاب ، وجرى المثل على الصديق الأمريكي السعودي الخائب والمنهزم تحت الضربات الموجعة للشعب اليمني المدافع عن أرضه وعرضه ، وكان توقيف تلك الحرب القذرة أعلاناً مفاجئا للعالم في 22-ابريل 2015 برقم 2216 الصادر من الأمم المتحدة لآخراج الصديق البترولي من وحل المستنقع اليمني .
* أمريكا أكبر مورد للأسلحة الفتاكة لآل سعود والمحرمة دولياً وأن أدارة الرئيس الأمريكي أوباما باعت أسلحة محرّمة للنظام السعودي بقيمة 3-1 مليار دولار زائدا دعم أستخباراتي وأعلامي سياسي ، وأستعمال أوباما الفيتو  الرئاسي لصالح السعودية المدانة من الداخل الأمريكي بثبوت أشتراكها الفعلي في أحداث سبتمبر الأرهابي  .
و بريطانيا لا تزال تصدر الأسلحة إليها ، أما الأمم المتحدة فأنها شطبت أسم السعودية من اللائحة السوداء لمنتهكي حقوق الأطفال ، والغريب بعد مرور يومين على الأدانة الأممية لها شطبتْ أسمها من تلك اللائحة السوداء بعد مرور يومين فقط ، .
تداعياتها/1- سوف تشعل حرائق الحقد الطائفي والقطيعة الدبلوماسية وحتى ممكن أن تعاد سياسة المحاور المشؤومة قبيل أندلاع الحروب ،2 –تجلي مأساة المشهد اليمني الملطخ بالدم ونشر الموت المجاني في جغرافية اليمن . 3- مسار سياسي فرض نفسهُ في تقسيم اليمن وشرذمة وتشظي شعبه وأرضه .
الخاتمة/ان المجتمع الدولي مسؤولٌ عن كبح جماح الأعتداء والتوسع على حساب دولة أخرى ، وألا يتحول المجتمع البشري إلى قانون الغاب ، وقد تعودنا معاقبة هتلر بظم أراضي مجاورة له، ومعاقبة صدام خلال أسبوع عند أحتلالهِ للكويت ووضع العراق تحت البند السابع ليذوق شعبهُ الجوع والفاقة والعوز والذلة ولأكثر من عقدٍ عجاف من الزمن ، وها هي تركيا العثمانية تحتل بعشيقة ولأكثر من سنة ، والغريب أن ملف الشكوى لخارجيتنا أمام الأمين العام ولآكثر من عشرة أيام والضمير العالمي في سباتٍ مصطنعٍ موغلٍ بالظلامية والتعسف ، وهو نفس المجتمع الدولي الذي أغمض عينيه عن جرائم التحالف الدولي  ضد اليمن منذ مايس من العام الماضي حيث ذهب أكثر من عشرة آلاف ضحية من الشعب اليمني ، وتدمير البنى التحتية والفوقية ، وتشريد الملايين ، والبلاد على حافة المجاعة . 
باحث وكاتب عراقي مقيم في السويد

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/18



كتابة تعليق لموضوع : ناتوالخليج --- وموت الضمير العالمي!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكارم المختار
صفحة الكاتب :
  مكارم المختار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدر ديوان "رائحة الضوء " للشاعر ياسر الششتاوي  : ياسر الششتاوي

 القوات العراقیة تطلق عملية بمطيبيجة وتفتش 14 قرية وتدمر 9 عبوات ونفقا لداعش

 مركز دي إن إيه للرعاية الطبية يوقع اتفاقية تعاون اعلامي مع آيريس ميديا  : محمد المجايدة

  قراءة سلوكية لعام جديد!!  : د . صادق السامرائي

 الخميس.. العتبة الحسينية المقدسة تحتفي بمرور عامين على انطلاق فتوى "الجهاد الكفائي"  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 الى أمي _ رحمها الله _ في ذكراها السنويه  : غني العمار

 مفتشية الداخلية تضبط أحد الأشخاص متلبساً ببيع شرائح سيم كارت بدون عائدية بمبلغ 500 ألف دينار  : وزارة الداخلية العراقية

  أبي إرهابي ! .. قصة حقيقية  : فوزي صادق

 حين غرقت اربيل!!  : وجيه عباس

 مؤسسات وشخصيات عراقية تدعم بيان المرجعية وتستنكر الهجوم على طلبة الحوزة في النجف الأشرف  : د . صاحب جواد الحكيم

 بجهود استثنائية على مدار الساعة وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د.المهندسة آن نافع أوسي تعلن تواصل جهود الوزارة في نقل الزائرين الوافدين الى محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 على هامش كارثة القتلى في مكة .. مين فينا الحمار .؟  : د. اسامة فوزي

 منتدى شباب مندلي يوزع كسوة على الايتام بمناسبة عيد الغدير الأغر  : وزارة الشباب والرياضة

 التجارة:تجهيز مناطق قضائي القائم وعنه المحررتين بكميات من المواد الغذائية لمعالجة الوضع  : اعلام وزارة التجارة

 الكفالة روتين وباب اخر للفساد  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net