صفحة الكاتب : حميد الشاكر

عبدالله ال سعود يعلن حرب صناعة الفوضى على سوريا بعد العراق
حميد الشاكر

لاريب ان كل من استمع لخطاب العاهل السعودي الاخير عبدالله بن عبد العزيز الذي القاه حول سوريا والاحداث فيها سيخرج بقناعة قاطعة ان هذا الخطاب يصنف بلا ادنى شك في مصاف خطابات اعلان الحروب بصورتها الاعلامية العلنية التي تسبقها عادة  نشوب الحرب واقعيا على الارض ، لاسيما مارافق هذا الخطاب من سحب للسفير السعودي في سوريا  مضافا الى اللغة الفجة والسافرة في التدخل بشؤون سوريا الداخلية بلا ادنى ذرة مراعاة للبروتوكولات السياسية المعروفة !!.

والحقيقة ان السعودية ، ومواقفها السياسية كانت واضحة وضوح الشمس  حول سوريا ، والتدخل المباشر بشؤونها الداخلية قبل حتى اعلان هذا الخطاب الحربي للعاهل السعودي اتجاه سوريا ،وهذا فضلا عن ان القاصي والداني ممن له مسكة فكر ، ودراية بالشأن السياسي العربي ، والعالمي سيقطع بلا تردد بتورط المملكة السعوديةالمباشربصناعةالفوضى داخل هذا البلدوالتورط المباشربمساندة الارهاب داخله واشاعة روح الفتنة بين مكوناته الاجتماعية والسياسية ، وبدا هذا واضحا وبلا لبس من خلال المد المادي الدولار بترولي  الذي افاضت به مملكة ال سعود على من يسمى بالثوار السوريين ، مضافا لذالك تحريك الالة الاعلامية السعودية البترودولاريةالعملاقة لمساندةالفوضى والارهاب داخل هذا البلد من جهة وتشويه صورة الدولة السورية وحكومتها واظهارها على اساس انها الوحش الذي يقتل   بالسوريين ويسفك دمائهم بلا رحمة وبلا مبرر معقول غير حب القتل والتدمير لاغير !!.

وطبعا كل ذالك من المواقف السعودية ، ضد استقرار الشقيقة سوريا والمناهضة لتوفير دماء شعبها لم يأتي من فراغ او ينطلق من دوافع العروبة والاسلام كما تريدالقيادةالقبليةلال سعود في جزيرةالعرب تصويرالحدث السعودي ضد الحكومة السورية  واستقرار امنها  بل هو ومما لاريب فيه يندرج في اطار تقديم الخدمات السعودية السخية ، لقوى الاستعمار الغربية والصهيوامريكية بالتحديد في اشاعة روح الفوضى والفتن في منطقتنا العربية  والاسلامية وضرب استقرار هذه الدول واضعافها  ومن ثم تقسيمها ان امكن ذالك  خدمة للتفوق الصهيوني من جهة في المنطقة ، وضغطاعلى مواقف سوريا المشرفة تجاه المقاومة العربية والمناهضة لوجودالاحتلال الصهيوامريكي من جانب اخر !!.

والواقع ان هذا الموقف السعودي ضد سوريا واستقرارها وامنها الداخلي لم يكن هو الفريد او الاول من المواقف في منطقتنا العربية والاسلامية والشرق اوسطية كي ينتاب المراقبين الذهول من هذا الموقف السعودي العالن للحرب ضد استقرار سوريا بل كان هناك المواقف التي لاتعد ولاتحصى لمملكة ال سعود الجزيرية في  خدمة القوى الخارجية المناهضة ، لاستقرار منطقتنا لبقائها عاجزة ، ومستعبدة وتابعةلهذا الاستعمار الغربي الحقير من جهةوليبقى دائماللاستعمار الصهيوغربي تفوقه الذي يحمي هذه الامارة المشيخية لال سعود الفاسدة والتي تحولت مؤخرا الى بؤرة ارهاب عالمية ودولية ، وماخور لصناعة الفتن وطعن الامة من الداخل من جانب اخر ، فمؤخرا  لعبت السعودية هذا الدور في صناعة الفوضى وانتاج الفتنة في العراق في اتقن اشكاله واستطاعت بنجاح ومن خلال دولارها البترولي وكمية انتحارييها ، الذين  غسلت ادمغتهم بالكراهية ضد العراق ، وشعبه مضافا لتحريك الالة الاعلامية السعودية العملاقة في قنواتها الفضائية بدءا بقناة العبرية ان تنجح بتمزيق العراق اربا اربا حتى غدا العراق شعبا ودولة ومجتمعا وتماسكا ولحمة ... الخ اثرا بعد عين !!.

اما اليوم فالعاهل السعودي وحكومة ال سعود كانت اكثر صراحة وفجاجة وسفالة اخلاقية سياسيةفي تبجحها المعلن بامكانياتها على تدمير سوريا فوضويا وفتنويا وبدا هذا واضحا في كلمات الخطاب السعودي الذي اشار به الملك عبدالله بن عبد العزيز ال سعود الى :(( ان سوريا امام خيارين لاثالث لهما اما ان تختار الحكمة  او ان تنجرف الى اعماق الفوضى والضياع )) باشارة واضحة للقيادة السورية انها امام مفترق طرق اما الاستسلام فيه للارادة الصهيوسعودية اوتوقع الفوضى والضياع والدمارالممون من قبل السعوديةوالصهاينة في اسرائيل في فتح خزائن الدولار السعودي وتدفق انتحاريي الوهابية الى الارض السوريا وادخال السيارات المفخخةلشوارعهاواسواقها ومساجدهاورياض اطفالهاوبمساندة الاعلام البترولي السعودي الذي يتمكن من قلب الحقائق راسا على عقب ، وليعاد سيناريو العراق الارهابي من جديد والذي استطاع ان يدمر العراق كله في سوريا !!.
الان الكرة كما يشير خطاب الحرب السعودي ضد سوريا انها في الملعب السوري الذي يبدو انه لم يفقد بعد كل اوراق القوة والضغط لديه ، وبامكانه كما عرفناه من حكومةسورياوشجاعتها وحكمتهابقيادة الرئيس الدكتوربشارالاسدفي المواقف الصعبة كماحصل في حرب الثلاثة والثلاثين يوماالتي شنتهااسرائيل ضد المقاومة في لبنان وكان الموقف السوري فوق منسوب الشجاعة الحقيقية ان تقف سوريا موقفا ليس حازما امام اعلان الحرب السعودية القذرة التي تشنها السعودية على سوريا فحسب  بل على السوريين : ان يظهروا للعالم ان اعلان الحرب السعودية هذا هو الحقيقة التي تحركت داخل سوريا باسم الثورة ، وان السعودية قد اعلنت الحرب بالفعل على امتنا ، ومنطقتنا العربية والاسلامية بالفعل منذ تدخلت بالشان العراقي ، ودمرت هذا البلد خدمة للاستعمار والصهاينة ، وكل الحاقدين على هذه الامة  وان على امتنا وشعوبنا اليوم ان تعلن كما اعلنت حكومة ال سعود حربها على بلداننا وشعوبنا وديننا وامننا ، واقتصادنا العربي والاسلامي ، فعليها كذالك ان تصرخ باعلى اصواتها  معلنة للحرب الدفاعية على هذه الشجرة الملعونة في القران والخبيثة من حكومة ال سعود وهذه العائلة ، التي وصلت مدياتها الاخيرة من الفساد وطعن الدين من الداخل وحب اشاعة الضعف والرذيلة والفاحشة داخل امتنا العربية والاسلامية !
        
      alshakerr@yahoo.com

مدونتي   http://7araa.blogspot.com/

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/09



كتابة تعليق لموضوع : عبدالله ال سعود يعلن حرب صناعة الفوضى على سوريا بعد العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : 511 ، في 2012/04/04 .

***************************************

الالفاظ التي تلفظ بها المعلق لاتنم الا عن تربية الشوارع



• (2) - كتب : محمد حسوبة ، في 2012/02/14 .

كل الي افهمه من مقالك هذا ان السعودية تدعو للفتنة والارهاب
اولا لا يوجد دين يحلل ما يفعله بشار في الشعب الأعزل
ثانيا انت مثقف إعلامي ولك اغراض اخرى من مقالك ومموليك لانك تعلم ان ما تقوله شئ والواقع شيء اخر تماماً
ثالثا الحكومة السورية فعلا استنفذت كل خياراتها امام العرب بالعربي أخذوا وقتهم و زيادة
رابعا مصطلح الوهابية ورد في حديثك و ان كانت الوهابية تنصر المظلوم فانا افتخر بالوهابية لاني سعودي غيور على الدم العربي
رابعا اذا انت من مؤيدي قتل الاطفال والعزل فانا أهنئك على مقالتك التافهة ولاحظ ان القتل بالأسلحة الثقيلة
كاتب المقال ارجو ان تعود لمموليك وانت منكسر من مقالك الساخر كما يجب ان تعلم لان على ما يبدو انك متجرد من عروبتك
لو ان السعودية من مصلحتها ان تسقط العراق لكانت وضعت حكومة سنية وليست شيعية كما هو الان لذلك ارجو منك التفكير ولو قليلا بالمقال قبل كتابته و لما رايت ايران مسيطرة على العراق كما هو واضح و مسيطرة على سوريا كذلك بدعم روسي صيني هؤلاء هم القتلة الفعليين علما بان السعودية هي مصدر قوة العالم الاسلامي الاول و ذلك بفضل من الله
والذي يستغيث هو الشعب السوري الشقيق ولو أني مسؤول سعودي لما ترددت و لو ثواني في شن حرب ضد نظام بشار الفار وليس الاسد لان ما يفعله من شيم الجرذان ولا يدعمه الا حثالة العالم
تقبل تحياتي
شريف عربي مسلم سعودي

• (3) - كتب : سارة من : Ksa ، بعنوان : الى كاتب المقال المحترم مع التحية في 2011/08/10 .

بسم الله الرحمن الرحيم

اسمح لي بالرد على مقالك المنشور اعلاه والذي تحدثت فيه عن خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفضه الله لشعبه

أولًا انت تزعم ان خطاب الملك جاء بشكل تدخل على شؤون سوريا الداخلية
الحقيقة هي لو كنت انت احد المعتدى عليهم من قبل جيش بشار لكتبت بالخط العريض اين انتم يا آلِ سعود من ما يحدث لنا من إباده جماعية على يد هتلر القرن الجديد لكن لانك من صمت ورضا عن اعطأ أرضكم الجولان هدية لأسرائيل وصمت ورضا عن قتل شعبه امام عينية اخذت هذا الخطاب كوسيلة لتعبر به عن احقادك الخفيه والقديمة تجاة المملكة العربيه السعودية و دول الخليج بشكل عام والدليل انك بين جملة وأخرى تقحم البترول والدولار والريال في مقالك  

بالنسبة بأبتداعك فكرة ان الثورات العربيه كانت مخطط سعودي للقضا ع آلامه الاسلامية بأكملها فاسمح لي بأن أصفك******* لان ما حدث في تونس ومصر وليبيا واليمن هي ثورات الشهامه والغيرة للشعوب التي تفتقدها وتنظر اليها بالأجرام لانها تهدد مصالحك الشخصية التي تقتصر ع بترول دولار ثرووووة

اخيرآ لكي لا تبدأ باتهامي بأنني عميله لدى المخابرات السعودية والصهيونية والأمريكية والفلبينية وإنني أحاول ان احسن من خطاب الملك انني فتاة ما زلت في مقاعد للدراسه ولست صحفية او ناشطة سياسية

تحياتي

اللهم احفظ آلامه العربية والإسلامية وأنصر إخواننا وأخواتنا في سوريا واليمن وليبيا من كل شر وأفصح من يحاول شب الفتنه بين الشعوب العربية والإسلامية امين امين  






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي احمد الهاشمي
صفحة الكاتب :
  علي احمد الهاشمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سوريا والدعوات الغريبة  : علي جابر الفتلاوي

 هواء في شبك ( وينّه او وين الدبل يعبود )  : عبد الله السكوتي

 "السعودية" ""سيدة الكبرياء العربية""  : د . سمر مطير البستنجي

 العمل تحدد آلية للاعتراض والتظلم للمستبعدين من قانون الحماية الاجتماعية الجديد  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 نادي برشلونة سيكريم الجندي الاسرائيلي شاليط

 بالصور نازحو الانبار : سنعلم أبناءنا وأجيالنا معنى الإنسانية من خلال حكمة السيد السيستاني

 «خراشيات» سوء الجودة  : ليالي الفرج

 الإمام الحسين ينتصر لرجب طيب اردوغان !  : مهند حبيب السماوي

 استكمال الاستعدادات الأمنية والتنظيمية لمراسيم تبديل الراية في كربلاء  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 من أهل السنة من قالوا بولادة المهدي (عجل الله فرجه الشريف )  : عمار العيساوي

  أخر تطورات الوضع الأمني في مدينة حلب  : بهلول السوري

 اكذوبة الدفاع عن حقوق الانسان!  : محمد الشذر

 الدولة المدنية العلمانية !!  : سعد السعيد

 تسويف وكذب وافتراء واللعب على الطرفين فكيف السبيل للقضاء على داعش  : د . كرار الموسوي

 صدى الروضتين العدد ( 66 )  : صدى الروضتين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net