صفحة الكاتب : مير ئاكره يي

حول الحديث المنسوب للنبي الأكرم محمد ؛ < أصحابي كالنجوم ..> والحقيقة المرة !
مير ئاكره يي
مقدمة موجزة عن الحقيقة المرة حول مجمل الأحاديث المنسوبة :
مما يبدو من صحيح الأحاديث والآثار والأخبار للتاريخ الاسلامي إن رسول الله محمد ( عليه الصلاة والسلام )  تنبأ بأنه ربما يتم الكذب عليه ، أو إختلاق أحاديث بإسمه بعد رحيله . لهذا حذر مرات متعددة وقال مكررا ذلك بحضور الأصحاب والأتباع ، وفي مواقع ومواطن مختلفة ، منها هذه الأحاديث : 
1-/ { من كَذَبَ عليَّ متعمِّدا فليتبوَّء مقعده من النار } !
2-/ { لاتكْذبوا عليَّ ، فإنه من يكْذبُ عليَّ يلجِ النار } !
3-/ { إنَّ كذِبا عليَّ ليس كَكَذِبٍ على أحد ، فمن كَذَبَ عليَّ متعمِّدا فليتبوَّء مقعده من النار } ! ينظر كتاب [ صحيح مسلم ] للامام أبي الحسين مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري ، 7- 8 . هذه الأحاديث هي أحاديث صحيحة ومتفق عليها من قبل جميع المحدثين وأصحاب السنن ، بل إنها تصل الى درجة التواتر الحديثي ..
بهذه الصراحة والصرامة والعلانية ، وبهذا الوضوح والبيان ، وبهذا التكرار نبَّه رسول الله محمد – صلى الله عليه وسلم – المسلمين وحذرهم من خطورة الكذب عليه من بعده . وذلك عن طريق إفتعال الأحاديث ووضعها ، ثم نسبتها اليه . لكن مع هذا كله لم يسلم رسول الله محمد من الكذب عليه ووضع كميات هائلة من الأحاديث ، ولغايات مذهبية ، أو حزبية ، أو شخصية ، أو قبلية وغيرها بإسمه ، وهو منها براء كل البراءة ! . 
إن أحد الأشخاص من الصحابة دارت حوله وحامت الشكوك والشبهات مبكِّرا ، وذلك لإكثاره من رواية الأحاديث ، وهو [ أبو هريرة الدوسي ] . في هذا الصدد يُستفاد من بعض الروايات إن جماعة من الصحابة إتهموا أبا هريرة وشكَّكوا وآرتابوا منه لكثرة ما يرويه من الأحاديث بإسم رسول الله محمد – عليه الصلاة والسلام - ، حتى إنهم واجهوه وجها لوجه بذلك ! . 
في هذا الموضوع يقول أبي هريرة ويرد على الذين شككوا فيه وآرتابوا منه لكثرة ما يرويه من أحاديث بآسم النبي الأكرم ، ثم يُبَرِّر ويبرهن على كثرة رواياته في الحديث بالشكل التالي : 
{ 1621 – حديث أبي هريرة ، قال : إنكم تزعمون أن أبا هريرة يكثر الحديث على رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، والله الموعد . إني كنت آمرءً مسكينا ، ألزَم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على مليء بطني ، وكان المهاجرون يشغلهم الصفق بالأسواق . وكانت الأنصار يشغلهم القيام على أموالهم . فشهدت من رسول الله ذات يوم ، وقال : < من يبسط رداءه حتى أقضي مقالتي ، ثم يقبضه فلن ينسى شيئا سمعه مني } !!! . ينظر كتاب [ اللؤلؤ والمرجان فيما آتفق عليه الشيخان ] لمحمد فؤاد عبدالباقي ، ج 3 ، ص 166 
شرح وتحليل ما رواه أبا هريرة – رض - : 
في هذه الرواية لأبي هريرة يتضح إنه كان منفعلا جدا وساخطا كثيرا على الذين آرتابوا بأمره في موضوع إكثاره من الروايات الحديثية النبوية وإسنادها الى رسول الله محمد – ص – مباشرة ، ثم يوكل أمرهم الى الله تعالى في يوم القيامة . بعدها يعلِّل أبا هريرة سبب كثرة روايته للأحاديث ، وهذا بحد ذاته إعتراف منه بالإكثار من رواية الأحاديث ، هو إنه كان رجلا فقيرا لزم وصحب رسول الله محمد – عليه الصلاة والسلام – على أن يمليء بطنه ويهتم بالطعام ، بحيث كان المهاجرون مشغولون بالبيع والشراء بالأسواق ، هكذا كان الأنصار تشغلهم أموالهم وثرواتهم ! 
ذات يوم شهد مشهدا ومجلسا لرسول الله محمد – ص – معلنا من يقوم ببسط رداءه الى أن أنهي كلامي ، بعدها يرفعه ، حيث حينها لن ينسى شيئا منه ، ثم يحلف أبا هريرة بالله الذي بعث محمدا بالحق نبيا ما نسي شيئا سمعه من النبي الأكرم ! . 
إن العوامل التالية هي التي كانت أساسا لإكثار أبي هريرة من الأحاديث كما قاله هو :
1-/ ملازمته الدائمة لرسول الله محمد – عليه الصلاة والسلام - ، هذه الملازمة والمصاحبة لنبي الله تعالى الأكرم محمد – عليه الصلاة والسلام - جعلته زاهدا متقشِّفا يفضِّلها على المأكل ومليء البطن ! .
2-/ المهاجرون كانوا مشغولون بقضايا البيع والشراء ! .
3-/ كذلك الأنصار كانت همومهم منصبَّة على الأموال والثروات الدنيوية ! . 
4-/ التبرُّك النبوي له ! . 
ما ذكره أبو هريرة – سامحه الله تعالى – غير مقنع ، بخاصة النقطتان الثانية والثالثة ، حيث هما إتهامان خطيران جدا للمهاجرين والأنصار – رضوان الله عليهم – الذين هاجروا وجاهدوا وكافحوا بأمموالهم وأنفسهم في سبيل الله عزوجل مع رسوله محمد ، وهكذا فهم آزروه وناصروه بكل إخلاص وتفان وجرأة وإقدام ونكران ذات ، وذلك قبل أن يعتنق أبا هريرة الاسلام بعقد من الزمان ، ثم هو إتهام مردود من جميع الوجوه  – كما أسلفنا - ، وكيف طابت له نفسه بذاك التعميم الإتهامي الخطير ؟ . هذا يعني إنه لم يكن مع رسول الله محمد في حله وترحاله ، في مجالسه وإجتماعاته أحد غيره ، لأنهم – أي المهاجرون والأنصار – كانوا إما في شغل التجارة بالأسواق بيعا وشراءً ، وإما الإهتمام بالأموال والثروات ، وكان هو فقط يهتم بصحبة النبي الأكرم محمد – عليه الصلاة والسلام – وملازمته كي لايفوته حديث ولا كلام ولا خبر ولا أمر ولا نهي منه حتى يُسجِّلها هو في ذاكرته القوية التي باركها رسول الله محمد – ص - !
أما عن النقطة الأولى ، فهي أيضا غير مقنعة ، لأن الكثير من الأصحاب كانوا هم الأقرب الى رسول الله محمد من أبي هريرة قبل الاسلام وبعده ، منهم من كان آبن عمه وحبيبه وربيبه منذ الصغر كالإمام علي بن أبي طالب – رضي الله عنه - ، منهم من كان تربطه صداقة قوية وراسخة قبل الاسلام ، أما بعد الاسلام فقد ترسخت الصداقة وتعززت الى أبعد الحدود والمديات كأبي بكر الصديق – رضي الله عنه - ، حيث حبيب رسول الله أيضا ، فاين أبو هريرة من هذا وذاك وغيرهم من عباقرة الصحابة وعظمائهم الذين سبقوه بالإيمان والاسلام والنصرة والجهاد والكفاح والتضحية والمؤازرة قبل عقد منه ...؟
وبالنسبة لمباركة رسول الله محمد – عليه الصلاة والسلام – له ، فهو أمر يكتنفه الغموض لا بشأن التبرُّك النبوي ، فالتبرُّك النبوي هو أمر لاشك فيه ، بل نقول من جهة أخرى ، وهي : لو كان ذاك التبرُّك النبوي وقع له فعلا ، فلماذا آرتاب جمع من الأصحاب بمروياته الحديثية ، لأنه لو كان واقعا بالفعل لآمنوا ولسلّموا تسليما برسول الله محمد عليه الصلاة والسلام - وكلامه وما باركه جنابه الأكرم لأبي هريرة ..؟ ، مع العلم إن الرواية التعليلية التبريرية لأكثاره من الأحاديث التي رواها أبا هريرة نفسه عن رسول الله محمد – ص - ، في موضوع بسط الرداء كانت في مشهد ومجلس من الأصحاب ، فكيف إذن ،  شكُّوا بأمره لكثره مروياته الحديثية ونسوا المباركة التبرُّكية النبوية المحمدية له ..؟ ! ، هذا أمر مستحيل وغير وارد أبدا ...

  

مير ئاكره يي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/17



كتابة تعليق لموضوع : حول الحديث المنسوب للنبي الأكرم محمد ؛ < أصحابي كالنجوم ..> والحقيقة المرة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم الخيكاني
صفحة الكاتب :
  ابراهيم الخيكاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مركز حقوقي يدعو الأمم المتحدة للالتزام بمسؤولياتها في كارثة شحة المياه وملوحتها في البصرة  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 الرعاية العلمية تقيم عملية رصد فلكي نهاري   : وزارة الشباب والرياضة

 قصّة : لآخر مرّة أهدي لك وردة  : محجوبة صغير

 الروائي الارجنتيني ايرنستو ساباتو عن دائرة المعارف البريطانية  : د . حميد حسون بجية

 مجلس القضاء الأعلى يكشف عن 21 معتقلا من المتظاهرين بتهم تخريبية واعتداءات

 عشائر الأنبار تعلن استعدادها لقتال داعش والدلیم تدعو للامتثال بفتوى السيستاني

 تدريسية في جامعة النهرين تحصل على جائزة لوريال اليونسكو  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 وزير الصناعة يوقع مذكرة تفاهم مع الجانب الايراني للتعاون في مجال انشاء المدن الصناعية   : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شبح صفقة شاليط تخيف نتنياهو وترعب ليبرمان  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 مؤتمر امني عشائري في جلولاء بمحافظة ديالى  : وزارة الداخلية العراقية

 مسؤولية شعرية  : نشوان محمد حسين

 كلام في الخصخصة  : عبد الكاظم حسن الجابري

 كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الوزير ابن العلقمي والغزو المغولي  : د . عبد الهادي الطهمازي

 لو لم يكن عنوانه المراقد المزيفة  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net