صفحة الكاتب : اعلام وزارة التخطيط

التخطيط : ورشة عمل للتخفيف من الفقر في العراق للسنوات 2017-2021
اعلام وزارة التخطيط

 اختتمت في أربيل أعمال ورشة العمل الثانية الخاصة بإعداد الاستراتيجية الثانية لتخفيف الفقر في العراق للسنوات 2017-2021 ، التي نظمتها وزارة التخطيط  وحضرها الامين العام لمجلس الوزراء الدكتور مهدي العلاق رئيس اللجنة الفنية لإستراتيجية التخفيف من الفقر ، والوكيل الاداري لوزارة التخطيط الاستاذ قاسم عناية والمدير العام التنفيذي لاستراتيجية التخفيف من الفقر الست نجلاء علي مراد  

 
 
الورشة عقدت بدعم من البنك الدولي وبمشاركة النائبتين نورة البجاري ونجيبة نجيب  ووكيل وزارة الصحة والبيئة الدكتور جاسم الفلاحي وعدد من المديرين العامين ومجموعة من الخبراء والباحثين في عدد من المجالات فضلا عن وزير التخطيط في اقليم كردستان الدكتور علي السندي ورئيس هيأة الاحصاء في الاقليم سيروان محمد وممثلي عدد من المنظمات الدولية .
 
وشهدت الورشة على مدى اربعة ايام نقاشات مستفيضة جرى خلالها استعراض النتائج المتحققة والدروس المستقاة والتحديات التي واجهت تطبيق استراتيجية التخفيف من الفقر الاولى للسنوات 2010-2014 .. كما قدم عدد من المسؤولين والخبراء عروضا تضمنت المتغيرات التي شهدها العراق خلال الخمس سنوات الماضية والتي تمثلت بالأزمة الاقتصادية واحتلال داعش الأرض العراقية وحدوث موجات من النزوح تسببت برفع معدلات الفقر من جديد .. فضلا عن مناقشة أثر الحكومة المركزية والحكومات المحلية في المحافظات في تنفيذ بنود الاستراتيجية الاولى والدور المحتمل لهذه الجهات في تنفيذ الاستراتيجية الثانية لاسيما  في ظل الازمة الثنائية الابعاد التي زادت من فقر الفقراء في انحاء العراق
 
وخصص المشاركون مساحة واسعة لمناقشة اثر الشركاء الاساسيين في اطار البحث عن مصادر لتمويل مشاريع الاستراتيجية من خلال تحشيد الجهود من اجل الحصول على دعم  المنظمات الدولية .
 
واشار المشاركون ايضا الى ان ما يميز الاستراتيجية الثانية المزمع اطلاقها مطلع العام المقبل هي انها تتزامن مع بدء العالم العمل وفق اجندة التنمية المستدامة 2016-2030 والتي تركز على مكافحة الفقر في العالم وهذا الامر من شأنه ان يفتح الدعم الدولي للعراق في تنفيذ الاستراتيجية الجديدة
 
الى ذلك شهدت جلسات الورشة مراجعة مستفيضة للأنشطة والمحصلات الرئيسية التي تضمنتها الاستراتيجية السابقة وما الذي تحقق منها والدعوة الى حذف ما تم تحقيقه مع اضافة انشطة ومحصلات جديدة تنسجم مع المتغيرات الجديدة التي شهدتها البلاد خلال السنوات الماضية ومن بينها ملف النازحين وتحسين الواقع البيئي للفقراء في العراق ... لافتين الى ان من اهم التحديات التي واجهت الاستراتيجية السابقة ، قلة  المبالغ المخصصة لتنفيذ المشاريع التي تضمنتها
 
تعقد ورشة  او اكثر في الاقليم داخليا للاستماع الى بعض الخبراء والمختصين في ورش مكملة لورشتنا هذه لكي يزيدوا في الملاحظات وأدعو وبكل اعتزاز السيد سيروان والاخوة المشاركين في هذه الورشة من يستطيع  المجيء الى بغداد قبل عقد هذه الورشة في شهر نوفمبر القادم لكي ننجز الواجب المطلوب منا بشكل مشترك لنذهب برؤية متكاملة وواضحة في الورشة القادمة
 
الامين العام لمجلس الوزراء الدكتور مهدي العلاق رئيس اللجنة الفنية لاستراتيجية التخفيف من الفقر بين في مداخلات متعددة ان هناك تفاعلا من المنظمات الدولية  في مشروع بناء استراتيجية التخفيف من الفقر في العراق التي  تعد واحدة من انجح الوثائق الوطنية التي بنيت من واقع حال المجتمع العراقي ومن دعماتها هو انها اعتمدت على الخبرات الدولية التي وفرها البنك الدولي منذ عام 2006 وإلى الآن وديمومة المشاريع دليل على نجاحها.
 
وأضاف العلاق إن تنظيم  هذه الورشة جاء بهدف  مناقشة المحصلات الست السابقة واجراء عملية تقييم موضوعي لما تحقق ولما لم يتحقق ولما ينبغي اضافتة او ما ينبغي تعديلة او حذفه في الاستراتيجية الجديدة .. منوها الى  ان العمل  في الاستراتيجية الاولى كان عملا كبيرا مبنيا على بيانات واقعية  مأخوذة من أهم وأوسع مسح اجتماعي اقتصادي نفذ في العراق ولذلك لم يكن اعتباطا ان نوزع الاهداف الفرعية او المحصلات الى ستة هذه محصلات من الدخل والتعليم والصحة والحماية الاجتماعية والسكن والتفاوت بين الذكور والاناث او النوع الاجتماعي  التي اشتقت اشتقاقا دقيقا من معطيات المسح .. اما اليوم فاننا نناقش مستجدات الوضع في البلد ولاسيما في قضية احتلال داعش لبعض المناطق في العراق وما آل الية من وضع جديد للنازحين الذين تحول الكثير ممن كانوا فوق خط الفقر الى تحت خط الفقر وفقا لمنظورنا بسبب فقدان وظائفهم او اعمالهم او بيوتهم او ممتلكاتهم هذا هو التحدي الكبير وللأسف الشديد رافقه الانهيار الكبير او الخطير في اسعار النفط الذي يعد العمود الفقري لموارد للدولة .
 
العلاق اشار ايضا  الى ان  توجه الاستراتيجية قبل الستة اشهر او السنة عن قضية النازحين الان اصبح الهم موزعا بين مفصلين مختلفين اولا النازحون الذين ليس بالإمكان عودتهم بسرعة الى مناطق سكنهم، هذا تحدٍ قائم والنقطة الاخرى هو عودة النازحين ونحن نعمل ضمن فريق وطني يتعاون مع مجموعة دعم الاستقرار الدولية التي يديرها تنفيذيا برنامج الامم المتحدة الانمائي وقوامها المؤونات او الإسهامات من دول التحالف بشكل خاص  هذه المجموعة معنا جهةً حكوميةً نعمل على تامين اجواء دعم الاستقرار في المناطق المحررة ودعم الاستقرار كما هو معروف يتتطلب اجراءات سريعة وانية لمعالجة قضية النازحين العائدين الى مناطقهم وتأهيل المدارس والمراكز الصحية  بسرعة وإعادة خدمة الماء الصافي وخدمة الكهرباء ونفكر بمولدات لان الشبكات متحطمة او خطوط النقل محطمة وهناك حلول انيه  تفترض ان تنجز في ثلاث أشهر ربما ستة أشهر والآن توسعت لكي تشمل مشاريع تصل الى سنة هذه القضية سنحاول ان نستفيد من معطيات الاستراتيجية كي نعكسها على مجموعة الدعم الدولي للاستقرار وهناك ملياري دولار خصصت في مؤتمر واشنطن في الشهر السابع من هذا العام لدعم الحاجات الانسانية ودعم الاستقرار في المناطق المحررة .. لذلك نحن نحاول ان نعكس  هذه المتطلبات في الااستراتيجة لكي نسوق لها ضمن دعم الاستقرار وفي الوقت نفسه لدينا المهمة الكبرى وهي اعادة الاعمار وهناك صندوق تتبناه  الحكومة اسمه صندوق اعادة الاعمار خصص له عام 2015 – 2016 مبلغ متواضع جدا لايكاد يفي باجراء الدراسات الاستشارية ولكن هناك قروض ميسرة من البنك الدولي وربما من دول اخرى سيستفيد هذا الصندوق من هذه القروض لاعادة اعمار المشاريع الكبرى للمناطق المحررة.. مستدركا ، ولكن في الوقت نفسه هناك عمل لتنظيم مؤتمر دولي لاعادة الاعمار ونامل ان ينظم هذا المؤتمر في نهاية هذا العام بعد تحرير الموصل او في الشهور  من عام 2017 .. مشددا  ان الاسترايجية التي نخطط لإعدادها في المرحلة القادمة لديها قاعدة الفقر الذي شخص في الاستراتيجية السابقة  الذي لم يكن فقرا انيا مرتبطا بظرف النزوح بل فقر مزمن انعكس على تراجع العمل التنموي والاقتصادي في بعض المحافظات على مدى عقود من الزمن ، وان  كل المؤشرات التي يحصل تنفيذها تأتي محافظة المثنى قعر القائمة في الجوانب التنموية (التعليم والصحة والدخل الخ)  .. هذه ما تزال مناطق فقيرة ، لذلك  فان خارطة الفقر التي اعدت لم تذهب سدا
 
ولفت العلاق الى انه وبعد  ان اطلقت الحكومة العراقية الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر للمدة من 2010_2014 بدأ فريق العمل الوطني  مع خبراء البنك الدولي بالعمل على اعداد ستراتيجية وطنية للتخفيف من الفقر للسنوات المقبلة على الرغم من ان مسببات الفقر ومكامن وجوده و تعمقه وتجذره في بعض المناطق واضح لنا ولكن ماحصل في احتلال داعش لبعض المناطق في غرب العراق وشمالة فرضت واقعا جديدا لدراسة موضوع الفقر الان تركيزنا كيف نعيد بناء هذه الاستراتيجية بحيث تاخذ بنظر الاعتبار ماحصل من احداث  منذ حزيران عام 2014 وكيف نتهيأ إلى مرحلة ما بعد تحرير الأراضي على يد قواتنا البطلة هذا يقتضي منا ان نضع كل الخيارات امامنا ولذلك فريق العمل والخبراء الدوليون يعملون في هذه الورشة على بلورة الافكار الرئيسة للاستراتيجية الجديدة .
 
ودعا المشاركون في الورشة الى تأسيس صندوق متخصص بدعم مشاريع تخفيف الفقر , وفي هذا الاطار اعلن الامين العام لمجلس الوزراء الدكتور مهدي العلاق عن موافقة مجلس الوزراء على انشاء  صندوق التنمية  الاجتماعي لتمويل  مشاريع  التخفيف من الفقر خلال السنوات الخمس المقبلة  ضمن الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر الجديدة .
 
وشدد المشاركون في الورشة على ضرورة التركيز  على برامج التمكين لتوفير فرص العمل المستدام، فقد كان لمشروع  القروض الصغيرة  اثر في زيادة  الدخل وتقليل البطالة  مع الاستمرار في توجيه  القروض للفقراء بعد انجاز وزارة العمل والشؤون الاجتماعية قاعدة  البيانات المتكاملة  عن الفقراء قبل نهاية هذا العام ،.. مشيرين الى ان الاستراتيجية الجديدة يجب ان تصدر بقانون ملزم لكي نضمن تنفيذ بنودها  وضمان تمويلها ، وهذا يتطلب  ارادة سياسية قوية  تكون بموجبها الحكومة كفيلة  بانجاح الاستراتيجية وهذا بدوره يؤدي الى توطين  الاهداف والانشطة  ضمن الخطط  والسياسات العامة للدولة .
 
المشاركون في الورشة ركزوا ايضا على ضرورة اشراك القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني مع القطاع الحكومي في عملية تنفيذ الاستراتيجية في ظل الازمة الاقتصادية .. محذرين من خطورة تسييس الاستراتيجية والبحث عن اليات غير تقليدية لتنفيذ مشاريع مكافحة الفقر لتجنب الازمات لان استمرار الازمات يولد اثارا بنيوية من شأنها تكريس الفقر وتأصيله في المجتمع وان تكون تلك المشاريع والاهداف قابلة للتطبيق في ارض الواقع من خلال تحديد ادوار الجهات المنفذة والتوقيتات الزمنية فضلا عن اجراء عمليات التقويم والمراجعة بنحو دائم لتشخيص مواطن الانحراف في التنفيذ
 
المدير العام التنفيذي لمشروع الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر الست نجلاء علي مراد استعرضت خلال مداخلاتها النتائج المتحققة من الاستراتيجية الاولى في مجال تخفيف الفقر لاسيما في قضايا السكن والصحة وتحسين الدخل .. مبينة ان نسبة الفقر انخفضت عام 2014 الى 15 في المئة بعد ان كانت 23 في المئة ولكن بسبب الظروف التي واجهها العراق المتمثلة بظهور داعش وانخفاض اسعار النفط تسببت بارتفاع معدلات الفقر مرة اخرى لتصل الى نحو 22.5 في المائة .. متوقعة ان تكون هذه المعدلات قد شهدت ارتفاعا في السنتين الأخيرتين لتصل الى نحو 30 في المئة ..
 
ودعت مراد المنظمات الدولية الى ضرورة ان يكون لها أسهام فاعل في تمويل مشاريع استراتيجية الفقر الثانية للسنوات 2017 -2021 . لان الظروف التي واجهها العراق والمتمثلة بمحاربة الارهاب لم تكن سهلة مع وجود ازمة مالية ..
 
وزير التخطيط في اقليم كردستان الدكتور علي السندي ركز في مداخلة له على الدروس المستقاة من الاستراتيجية السابقة التي اطلقت في عام 2010 والاستفادة منها او ابداء بعض الملاحظات عن تلك الاستراتيجية لاننا  نحاول بناء استراتيجية جديدة..  وفي  2010 كانت الاستراتيجة لها جانبان جانب كتابة الاستراتيجة وانهائها وبعد ذلك تنفيذها وتطبيقها .. أما الكتابة ، كان هناك شبه استقرار في العراق وكذلك كانت الارقام مفصلة وكثيرة كان العمل واضحا وكان من الممكن بناء استراتيجية بالوسائل المتبعة في بقية انحاء العالم والاستفادة من التجارب وكان الوضع طبيعيا والمعلومات الاحصائية متوافرة .. وآخر تقرير أنجز عن الأطفال النازحين خارج الدراسة الموجودين في اقليم كردستان ما يقرب من 50% من الاطفال النازحين في سن الدراسة الان خارج المدارس هذا مع كل الاعمال التي تنجز سواء عن طريق الاقليم او عن طريق المركز احتواء بعض الاساتذة وغيرها من الاجراءات لذا يجب على هذه المسوحات الجديدة التي سوف تنجز الاخذ بنظر الاعتبار هذا الواقع الذي ربما  سيستمر الى سنوات اخرى قادمة لان  معدل عودة النازحين من مكان الى مكانهم الاصلي عالميا هو من (7 _8 )  سنوات وهذه الظاهرة موجودة في بقية دول العالم والعراق ليس باستثناء عن بقية العالم ويجب على الاسترايجية الجديدة الاستفادة من دروس الاستراتيجية السابقة والأطر الاحصائية تكون وافية لهذا الغرض لأننا لا نعرف ما عدد المسوحات التي تأخذ بنظر الاعتبار لكن هذه عملية معقدة بسبب وجود النازحين وخصوصا اذا حصل تحرير الموصل سوف تتغير هذه الاعداد لذا  فإنه من الناحية الرقابية يتوجب على الاستراتيجية ان تكون واضحة وبرامجها واضحة تعكس قانون الموازنة الجديدة
 
وكيل وزارة التخطيط الاستاذ قاسم عناية اشار في عدد من المداخلات الى ان اعداد الاستراتيجية الثانية للتخفيف من الفقر في العراق يتطلب توفير التخصيصات المالية المناسبة لضمان انجاز المشاريع الخاصة بها وهذا التمويل اما ان يأتي من خلال الموازنة الاستثمارية او عن طريق المنح الدولية ..
 
كما شهدت جلسات ورشة العمل الخاصة باعداد الاستراتيجية الثانية للتخفيف من الفقر في العراق طرح المزيد من الافكار والرؤى المهمة تتعلق بمعالجة ملف لمتسولين الذين تزداد اعدادهم بنحو مستمر مما يتطلب استهدافهم من خلال محصلات الاستراتيجية الجديدة .
 
وكيل وزارة الصحة والبئية الدكتور جاسم الفلاحي بين في حديث له ان  اجتماع اللجنة الفنية للاستراتيجية مكافحة  الفقر في العراق المكلفة  باعداد الجزء الثاني او الجانب الثاني لمكافحة الاستراتيجية التخفيف من الفقر وهذا يضم الوزارات  العراقية المختلفة على مستوى عال من التمثيل ووجود خبراء متخصصين في هذه الورشة من البنك الدولي على مستوى عال  جدا ايضا  كمديرين  تنفيذيين  فضلا عن حضور مكثف للمنظمات الدولية ذات العلاقة
 
لافتا الى انه  لاول مرة في عمل الاستراتيجية لمكافحة الفقر يدخل محور مهم وهو المحور البيئي ويعمل على تحسين بيئة الفقراء ولذلك حضر المديرون الاقليميون  والرئيسون  من المقرات الرئيسة للمنظمات الدولية المختصة بالتنمية وبرنامج البيئة العالمي وممثلو البرنامج الانمائي للامم المتحدة   فضلا عن حضور مكثف من منظمات دولية معنية بالتغيرات المناخية .. موضحا ان حضور الخبراء في هذه الورشة يؤشر الاهمية الكبيرة التي يعولون  عليها من اجل وضع خطط وبرامج تتناسب مع التطورات الحاصلة ..  ان هناك مؤشرات بتزايد معدلات الفقر وتضرر فئات هشة كبيرة ويقف على اولوية هذه الامور موضوع الارهاب وتأثيراته الاقتصادية والاجتماعية والسياسية نحن بقرب بشائر النصر القادمة بتحرير محافظة نينوى والقضاء على تنظيم داعش الارهابي نأمل الى ان نتوصل الى معالجات حقيقية لظاهرة مهمة جدا من الضروري ايجاد حلول جذرية لها بإمكانيات العراق الحالية ونجد ان هناك قصورا خصوصا مع الازمة المالية التي يعاني منها العراق لكن بدعم المجتمع الدولي وهناك استعداد كبير لدعم جهود العراق في معالجة هذه الظاهرة المهمة 
 
وكان من بين المشاركين في الورشة الاكاديمية الاجتماعية الدكتورة وفاء المهداوي والاكاديمي الاجتماعي ايضا الدكتور عدنان ياسين والدكتورة عامرة البلداوي ممثلة عن منظمات المجتمع المدني والسيد زيدان خلف / مدير عام في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والدكتور ادهام العزاوي مستشار في وزارة التخطيط والدكتور احسان جعفر مدير عام في وزارة الصحة والدكتور ضياء الاشيقر مدير عام في الهيئة الوطنية للاستثمار ، فضلا عن ممثلي المنظمات الدولية التابعة للامم المتحدة وفريق البنك الدولي .
 
ممثل البنك الدولي السيد رمزي نعمان اشار الى اهمية الربط بين البرامج المزمع تنفيذها في الاستراتيجة الجديدة ، وبين ما نحن بهدف الحصول على تمويل  لإنشاء صندوق اجتماعي للتنمية، خاصة أن الحكومة العراقية قد ابدت رغبتها بقرار مجلس الوزراء الذي صدر بالموافقة والطلب من البنك الدولي لإنشاء هذا الصندوق  بعد زيارة قام بها وفد عراقي للإطلاع على تجربة الصندوق الاجتماعي للتنمية في مصر الذي هو احد الامثلة العاملة في المنطقة .. مبينا ان  طبيعة العمل في هذه الصناديق تختلف في الهدف الاساس وهي من الامور التي سوف تطرح للنقاش مع الحكومة العراقية ، لمعرفة ما الهدف المطلوب لهذا الصندوق أ هو للحد من الفقر أم لإيجاد سبيل في إيصال الخدمات الاساسية على المستوى المركزي وغير المركزي للفئات الهشة والفقيرة او زيادة دخل هذه الاسر من خلال المشاريع الصغيرة او المتوسطة الحجم وبطبيعة الحال فان  الصندوق يتابع كل هذه الامور ولكن عملية انشائه تتطلب النضج وبالتالي التجربة المتراكمة تتطلب العمل الجدي لتتكامل مع السياسات كما ان هذا الصندوق يأتي ليتكامل مع ستراتيجة الفقر ووضع  خارطة طريق للاستراتيجية التي ينفذها البنك الدولي مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية .. متسائلا  :  كيف لهذا الصندوق ان يؤسس .. هل نبدأ  من سقف التوقعات المتواضعة و عمل الصندوق يستند الى تجربة، هل تكون البداية في مواضيع الدخل اي الدخول الى مشاريع صغيرة للأسر الفقيرة وهذا يتطلب مواكبة مالية وتقنية مهمة جدا ويتطلب مراقبة دقيقة الى مدى نجاح التجارب في بعض المناطق وإذا كنا نتطلع إلى مستوى تقديم خدمات اساسية نحن ننظر الى مناطق عودة النازحين  واعادة الاعمار هل يكون اشراك النازحين في هذه المشاريع وفي هذه الاعمال الكثيرة والتي هي احدى الوسائل الاجتماعية وهل سيحصل  المواطن على دخل بسيط مقابل القيام بأعمال مجتمعية هي مهمة جدا لعودته كبناء المدارس وإعادة المراكز الصحية وتجهيز الطرق كل هذه الامور تندرج في اطار  الصندوق وتشكل ركنا اساسيا من استراتيجية الحد من الفقر اذا كنا نتتطلع بالمخرج للنازحين
 
وفيما يتعلق بالمعالجات التي ستتضمنها الاستراتيجية الثانية فقد دعا المشاركون في الورشة الى ان تكون هذه المعالجات  منسجمة  مع واقع كل منطقة من مناطق العراق لكي يكون تأثيرها واضحا في تحسين مستوى الحياة لشريحة الفقراء ، والدعوة الى التركيز على المناطق الريفية لانها الاعلى فقرا  فضلا عن اعطاء  الاولوية  للاطفال  لاسيما اولئك الاطفال الذين يرأسون اسرا والذين تقل اعمارهم عن 17 سنة .
 
ممثل وزارة التربية الدكتور علي الزبيدي اوضح في احدى مداخلاته ان النظام التربوي  العراقي ذو طاقة استيعابية  تتراوح بين 9-11 مليون  طفل وهناك نسبة تسرب  بين الطلبة ولكن تبلغ  بنسبة الاطفال في عمر التمدرس  25 في المائة .. مبينا ان معدلات الالتحاق بالمدارس ترتفع وتنخفض وفقا للظروف الامنية والاقتصادية التي تمر بها البلاد .. مشيرا ان وزارة التربية تعمل  على تأهيل  الملاكات التعليمية  وتفعيل  قانون  إلزامية التعليم  وإعادة الروح لمجالس الآباء والمعلمين والنظر إلى التعليم  بوصفه خدمة عامة  وأداة لتمكين المجتمع
 
السيد سيروان محمد محي الدين رئيس هيأة احصاء إقليم كردستان أوضح: إن هذه الورشة تأتي في سياق خطة تتضمن مجموعة من الورش عددها خمس ورش مخططه لهذه السنة الاولى تم عقدها في عمان عاصمة المملكة الاردنية وهذه الورشة الثانية في اربيل وهناك ثلاث ورش نجريها لاعداد  مسدودة الاستراتيجية الثانية للتخفيف من الفقر في العراق هذه الاستراتيجية ستكون تكملة لتحديث الاستراتيجية الاولى التي حصلت الموافقة عليها في مجلس الوزراء في جمهورية العراق لسنة 2009 لكن الظروف المستجدة في العراق بعد 2014 يتطلب ان يحصل  تحديث لهذه الاستراتيجية لكي نعمل على تنفيذ مجموعة من النشاطات لعمل على التخفيف من الفقر البنك الدولي يقدم مساعدته في هذه الورش ويتبنى هذا الموضوع مع المنظمات الدولية الاخرى مع الوزارات المعنية في حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية الهدف هو الوصول الى ستراتيجة قابلة للتنفيذ لكي يُعمل على التخفيف من الفقر الذي ارتفع بصورة كبيرة بالعراق وفي اقليم كردستان بصورة خاصة في الفترة الاخيرة    
 
المشاركون شددوا ايضا  على اهمية ان تكون السياسات الحكومية  صديقة للفقراء  من خلال  جودة الحياة  والاستفادة من تجارب  الدول الاخرى التي نجحت في مكافحة الفقر وتكريس منهج الحق في التنمية  ووضع منهج سليم لإدارة التنمية المستدامة والتحول من سياسة (الاحسان) الى  الانتاجية  وتكريس مبدأ الشراكة والاستدامة بالاستفادة من صندوق التنمية الاجتماعي . .. وفي الاطار نفسه طالب عدد من المشاركين بتدريب  القابلات المأذونات ودعم منظمات المجتمع المدني  وتشجيع هذه المنظمات في تقديم المزيد من المبادرات الرامية الى الحد من الفقر والعمل على تأهيل الشباب وتوفير متطلبات السلامة المهنية  من خلال دعم جهود وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في هذا المجال .
 
الى ذلك تساءلت  الخبيرة الاقتصادية الدكتورة امال شلاش عن نوع الحماية المطلوبة التي يجب ان نطورها ربما تكون الحماية التي تقدم الى الناس  تسبب فقرا ،يجب ان نصنع حماية على المدى البعيد  حماية قانونية و تأمينات اجتماعية  يحصل عليها الفرد أينما كان يعمل وهذا سوف ينتشله من الفقر ، وربما هناك نساء بحاجة  الى حماية بالرغم من وجود برنامج رعاية الارامل ورعاية النساء المعيلات .. والاطفال هل هم بحاجة الى حماية معينة يجب إعطاءهم اولوية اخرى اذا نظرنا بهكذا نظرة من ان نمكن الفقراء ونوفر لهم حماية ونطور افكارنا باتجاهات وسائل مبتكرة لحماية هذه الفئات الهشة ومن بينهم النازحين والعائدين يجب وضع لهم الاولويات في بعض البرامج 
 
المشاركون في الندوة لم يهملوا ملف العشوائيات وضرورة ايجاد الحلول والمعالجات لهذه الظاهرة التي باتت تمثل تحديا كبيرا للتنمية بنحو عام .
 
وخلصت الورشة في نهاية المناقشات المستفيضة والمعمقة  بين المشاركين الى ان تتضمن استراتيجية التخفيف من الفقر الثانية 2017-2021 محصلتين جديدتين فضلا عن المحصلات السابقة .. وهاتان المحصلتان هما تحسين البيئة بنحو عام انسجاما مع التوجه العالمي في هذا السياق وتكون المحصلة تحت عنوان (نحو بيئة افضل للفقراء) .. اما المحصلة الثانية فهي تعنى بالنازحين سواء كانوا في المناطق التي نزحوا اليها او بعد عودتهم الى مناطقهم بعد تحريرها .. مع التأكيد على ان تكون الاستراتيجية ناطقة  وتلفت نظر الجهات المانحة بهدف الحصول على المنح المناسبة وبالتالي تخفيف اثار الفقر  عن الفقراء .
 
واتفق المشاركون على تنظيم ورشة عمل اخرى خلال تشرين الثاني المقبل بعد بلورة جميع الافكار والرؤى والمقترحات التي انتجتها هذه الورشة التي شهدت تفاعلا كبيرا من قبل جميع المشاركين وحرصهم الكبير على انجاز مشروع الاستراتيجية الثانية قبل نهاية العام الحالي ليتم اطلاقها مع بدء العام المقبل .
 
 

  

اعلام وزارة التخطيط
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • مبلغ 250 الف يورو ..العراق وفرنسا يوقعان مذكرة تفاهم لدعم مشاريع المياه  (نشاطات )

    • وزارة التخطيط : تسجيل ٤٢٦ براءة اختراع ومنح ٥٥ نموذجا صناعيا خلال عام ٢٠١٨  (نشاطات )

    • تفاصيل التعداد السكاني المقبل وخطط الوزارة المقبلة لتعزيز التعاون الدولي  (نشاطات )

    • العراق يحصل على منحة بمبلغ 72 مليون يورو ضمن ثلاث اتفاقيات في مجال دعم الحكومات المحلية والطاقة وإزالة الألغام  (نشاطات )

    • التخطيط تبحث مع شركة شنغهاي للكهرباء الصينية إنشاء محطة لتحلية المياه وإنتاج الطاقة الكهربائية في البصرة  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : التخطيط : ورشة عمل للتخفيف من الفقر في العراق للسنوات 2017-2021
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين

 
علّق منير حجازي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : السلام عليكم اخ ياسر حياك الله الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

 
علّق ابو باقر ، على الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء) - للكاتب محمد السمناوي : ينقل أن من الادعية والصلوات القديمة التي عثر عليها في مكتبة آشور بانيبال الخاصة في قصره والتي لعلها من الادعية التي وصلت إليه ضمن الألواح التي طلبها من بلاد سومر، حيث انتقلت من ادبيات الانبياء السابقين والله العالم ، وإليك نص الدعاء الموجود في ألواح بانيبال آشور: ( اللهم الذي لا تخفى عليه خافية في الظلام، والذي يضيء لنا الطريق بنوره، إنك الغله الحليم الذي ياخذ بيد الخطاة وينصر الضعفاء، حتى أن كل الىلهة تتجه انظارهم إلى نورك، حتى كأنك فوق عرشك عروس لطيفة تملأ العيون بهجة، وهكذا رفعتك عظمتك إلى أقصى حدود السماء ، فأنت الَعلَم الخفَّاق فوق هذه الأرض الواسعة، اللهم إن الناس البعيدون ينظرون إليك ويغتبطون. ينظر: غوستاف، ليبون، حضارة بابل وآشور، ترجمة: محمود خيرت، دار بيبلون، باريس، لا ط، لا ت، ص51. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . احمد قيس
صفحة الكاتب :
  د . احمد قيس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الإفراج عن الصحفية أفراح شوقي بجهود إستثنائية من رئيس الحكومة العراقية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 برلمان ناجح..لعراق متحضر  : نزار حيدر

 تى لا نكيل التّهم جزافا  : اياد السماوي

 نحن نعيش بدماء الشهداء .  : رحيم الخالدي

 العمل :انتخاب العراق عضوا في المجلس الاقتصادي والاجتماعي من قبل الامم المتحدة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لاحدود للتفكير ولكن بضوابط... نقد اراء عبد الكريم سروش  : سامي جواد كاظم

 الشرطي والإرهابي  : د . محمد تقي جون

  سياسيو العراق خبرة في الفساد والإحتيال!  : صالح المحنه

 نصف مليون دينار لكل من يرفع علم حزب البارزاني أو الطالباني في محافظة كركوك

 مناجاة في سحر الثلاثين من رجب الأصب سنة 1418  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 العمل تنظم دورة تدريبية حول انشاء المشاريع الصغيرة المدرة للدخل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حقوق الانسان: 9 شهداء و93 حريجا سقطوا خلال تظاهرات البصرة

 العثور على اسلحة واعتدة في منطقة حي العامل ببغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 الشكوى لله...  : علي محمد الجيزاني

 ابشروا يا أبناء مدينة الرمادي .. الحشد الشعبي قادم لتحريركم  : اياد السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net