صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

في رحاب الأمام الحسين(ع)
عبود مزهر الكرخي

سيدي ومولاي أبي عبد الله أكتب كلماتي المتواضعة والتي يرتجف فيها القلم وقلبي من الرهبة التي أقف فيها في محرابك الطاهر والشريف...فأنت أكبر واجل وأعظم أن تحيط بك كل الكلمات التي تكتب عنك...لأنك الينبوع والمنهل لكل مؤمن ولكل إنسان يؤمن بقيم العدالة والبطولة والعدل والشرف.

فقد سفك دمك الشريف في ملحمة الطف الخالدة ولكن دمك كان يمثل دفق الحياة الذي غذيت به كل البشرية بهذا الدم الخالد الطاهر والشريف وليصبح دمك هو أكسير الحياة لكل الثوار والأحرار في كل العالم وكذلك لكل مسلم ومؤمن ولتكون النهضة الحسينية هي اكبر منار تهتدي بها البشرية للخلاص من كل أنواع القهر والظلم والجور ولتكون كربلاء المقدسة هي قبلة وكعبة لكل المؤمنين والثوار والأحرار ولتصبح هذه المدينة أرض من الجنة عندما قدم إليها أبو الضيم وليكون طريقها هو طريق الحياة والخلود والمسير نحو جنة الخلود والتي حار فيها كل الأعداء قبل الأصدقاء في سر هذا الخلود الأبدي للفكر الحسيني ولنهضة الحسين والتي أضحت رمز لرفض الطغيان والظلم ولتتكسر عليها كل عروش الجبابرة والديكتاتورين ولتصبح راية الحسين راية الحرية ورمز لكل مظلوم يحملها ليتزود منها القوة في مقارعة الظالمين وكل نوع من أنواع الامتهان للإنسان وظلمه ولتكون راية الحسين هي راية الإنسان التي لا بديل لها والتي يتشرف إي إنسان إن يحملها بغض النظر عن اللون والجنس والدين.

ولتصبح كربلاء المدينة هذه المدينة الصغيرة تستوعب كل هذه الملايين الوافدة لزيارة ضريح أبي عبد الله (ع)الطاهر وليتزود كل المؤمنين بنفحات القوة الإيمانية لهذا الأمام الخالد ولتكون جرعات الفيض الآلهي تنبع من تحت القبة الشريفة لعطشان وغريب كربلاء ولتكون كل عبرة يسكبها زائر الحسين هي الإكسير الذي يتزود به الزائر في الرحلة الإيمانية لكل شخص ولتكون قوة ودافع لإدامة زخم الحياة للزائر تعينه على المسير على نهج الحسين ومسيرته الخالدة ولتصبح زيارة الحسين هي الطعم الجميل والحلاوة التي ما بعدها حلاوة في تلذذ المؤمن في زيارة قبر أبي الشهداء.

والتي عندما أقف أمام قبرك الطاهر وتحت قبتك المقدسة تجول خواطري وتسرح بي إلى أرض الغاضرية ويسرح بي إلى خيال ارض معركة الطفوف لأرى مصارع الكرام من أهل بيتك الطيبين الطاهرين وأصحابك المنتجبين وهم يروون بدمائهم الزكية أرض كربلاء ويستأنسون بالموت كاستئناس الطفل بمحالب أمه وكانوا ليوث هادرة يحمون بأجسادهم وأرواحهم أمامهم وذراري رسول الله فكانوا نعم وخير الأصحاب وكانوا حق رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه.

وأتقدم لأقبل شباكك المطهر وأرتمي إليه ليطوف خيالي إلى مصرعك الشريف وكيف أحاطوا بك الأعداء وأنت لا تقبل الضيم والخضوع إليهم فتذكرت مقولتك المشهورة(هيهات...هيهات منا الذلة) لتصبح كل شعار ثائر وحر يتقلدها في مواصلة كفاحه الجهادي وليرفع رأسك الشريف بعد مصرعك على الرمح وليمتد ذك النور الآلهي من السماء إلى الأرض وإلى رأسك ولتقرأ سورة الكهف ولتصدق الآية الشريفة التي {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى}.[الكهف : 13] في معسكرك معسكر النور والهدى والذي كان معسكر فيه الملائكة متأهبين بحرابهم لقتال معسكر الظلم والطغيان من معسكر يزيد(لعنه الله)ولكن بإرادة الله سبحانه  وتعالى يريد أن يرفع الله جل وعلا خامس أصحاب الكساء إلى أعلى درجات الخلد والتي لا ينالها إلا بالشهادة ولترتفع منزلتك في السماء إلى أعلى عليين ولتكون نهضة الحسين هي النهضة الخالدة على مر التاريخ والزمان. ولتلامس كل أجزاء جسدي قبرك الشريف ويطوف خيالي لتخرج يد مقطوعة الخنصر تحتضنني ولتضيف إلي شوق الحنين للقرب من ضريحك الشريف وتحت قبتك التي خصك الله فيها باستجابة الدعاء وليأتي كل ملهوف وطالب حاجة إلى قبرك وتحت قبتك يلتمس طلب الحاجة ولتكون هذه العبرة التي عند كل مؤمن هي مفتاح القبول لزيارة أبي الشهداء وغريب كربلاء والذي يقول عن نفسه{أنا قتيل العبرة، لا يذكرني مؤمن إلاّ استعبر }وليكون الحسين هو (عبَرة وعبِرة)ولتكون  عبَرتنا وبكائنا على تلك لأجساد الطاهرة التي افترشت ارض الطفوف وهي مسجاة ومحزوزة الرقاب كالأضاحي المجزورة وبدون غسل أو كفن وقد افترشوا رمضاء كربلاء ثلاثة أيام وما جرى لذراري رسول الله من سبي وسلب وهتك لحرمة هذه الذرية الطاهرة وحملهم على أقتاب الإبل وماجرى فيك هتك لحرمة نبينا الأكرم محمد(ص) وهي فواجع تبكي بها العين دماً بدل الدمع.

إما عبِرتنا إن دمك الطاهر الذي سفك في كرب وبلاء واستشهادك هو بداية لنبع حياة متجدد ليكون انتصار الدم على السيف وانتصار المظلوم على الظالم ولتبقى مدرسة عاشوراء هي مدرسة خالدة تعلم فيها معاني الحياة والخلود لكل البشرية ولتكون أهم بناء قد بني في هرم الإنسانية وفي قمته والتي تبقى جذوتها وألقها يشع على مدى الزمان ومنار يهتدي كل البشرية ليصلوا إلى شاطئ وبر الأمن والأمان ولتكون كلماتك وشعارات النهضة الحسينية تهدر بصوتها لتسقط كل عروش الطواغيت والظالمين ولتصبح أرض الطفوف النبع والمنهل لكل البشرية في الدخول إلى ملكوت الله والتزود بالنفحات الآلهية وبها يتزود كل مؤمن وإنسان بنفحات النور والقوة والحياة من هذا القبس الخالد للحسين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/15



كتابة تعليق لموضوع : في رحاب الأمام الحسين(ع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم علوان
صفحة الكاتب :
  كريم علوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البريميرليغ .. السيتي يستعيد الصدارة بثلاثية في اليونايتد ـ

 اَلْمَاعِزْ..قِصَّةٌ..قَصِيرةٌ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 العمل : اصدار اكثر من 1200 بطاقة ذكية للايزيديات الناجيات من عصابات داعش  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ما فهمتيني  : صالح العجمي

 التطاول على المقدس ظاهره مدانه  : كريم السيد

 الحاتمي :إدارة مشروع النجف الاشرف عاصمة الثقافة الإسلامية تستعد لإقامة مؤتمر دولي لذوي الاحتياجات الخاصة  : احمد محمود شنان

 القضاء يعزي العراقيين بوفاة الرئيس العراقي السابق جلال طالباني  : مجلس القضاء الاعلى

 علي (ع ) قدَر الأمّة و قدْرها  : سعد العاملي

 هل هذا هو الحل  : سعد البصري

 وليّ وليّ العهد السَعودي وإيران ومنطق معاوية المُنّحرف  : د. أبو جعفر الحسيني

 خفافيش الفيسبوك  : فراس الغضبان الحمداني

 المرجعية وبلاء الجهالة  : باقر العراقي

 الكذب السياسي جريمة مخلة بالشرف  : مهدي المولى

 مقتل 36 عنصرا من داعش وتدمير 15 نفقا شمال صلاح الدين

 "الحرب القذرة" لترامب على الإعلام تغضب 350 وسيلة إعلام أمريكية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net