صفحة الكاتب : د . علاء سالم

هامش الحب
د . علاء سالم


                        المشهد الأول
• المسرح عبارة عن غرفة نوم, سرير كبير في الوسط...
• على يسار السرير تقع المرآة المعروفة ذات الإطار الخشبي التي تلحق عادة بغرف النوم الشعبية..
• على يمين السرير بيانو يقابل الجمهور وجها لوجه..
• السرير يحوي زوجا من الوسائد سمائية اللون تصطف بشكل غير منتظم على أغطية السرير البيضاء المبعثرة..
• على رف المرآة ( المغطاة بالغبار ) يوجد إناء أزهار بداخله زهرتان ذابلتان بنفسجيتا اللون..كرسي خشبي موضوع أمام المرآة..
• البيانو مغطى بقطعة من القماش الأبيض..( ليس هناك كرسي للعازف ) • المسرح مضاء إضاءة صفراء خريفية..
• بعد ثلاثين ثانية على الأقل من فتح الستار ( يجب أن يكون الستار اسودا مطرزا بأوراق صفراء كبيرة ) وبدون أي خلفية موسيقية تدخل المسرح امرأة (عشرينية وجميلة ترتدي فستانا ابيضا مطرزا بأزهار وردية اللون وتلف حول عنقها وشاحا أزرقا, لكن برغم جمالها فإن وجهها الخالي من المكياج المائل للصفرة يسلبها شيئا من جمالها ويجعلها تبدو أكبر سنا) مسرعة قليلا والانزعاج باد على ملامحها وطريقة مشيها, يتبعها مباشرة رجل غاضب ( وسيم, ذو شكل محبب ويناسب المرأة شكلا وعمرا)..
الرجل (بغضب) : لا تديري لي ظهرك, أجيبي, لا تتهربي من الموقف, أكلمك ولابد أن تكوني لصوتي صدى..
المرأة (بمنتصف المسافة بين المدخل والسرير, تستدير وتجيب بتحد): لم أتهرب ولن أتهرب ولن أكون صدى إلا لنفسي, لا أستطيع الذهاب, تعاملني وكأني آلة تعمل بكبسة زر متى وكيف أردت(تكمل طريقها وتجلس على السرير) الرجل (مستهجنا وهو يقف أمامها ): لماذا لا تستطيعي الذهاب؟! أريد سببا واحدا يتفهمه سؤالي ليكف..
المرأة ( بتعجب ): لا استطيع! لا أستطيع وكفى ( تغير لهجتها وكأنها توضح شيئا سبق أن وضحته ) ثم إنك تعرف كم أكره لماذاك هذه..ترسمك بقلبي ضابطا للتحقيق لا يهمه من أغصان ضحاياه إلا ثمار اعترافاتها دون أن يكلف نفسه عبء النظر إلى وسائل قطفه..
الرجل ( يلطّف لهجته ): المهندس صاحب أفضال علينا ثم إنه يستحق منا ذلك الاعتذار, لا يصح أن نجحد نعمته هكذا, سيضعني رفضك هذا بإحراج الموقف تحاملي على شعورك وجنبيني ذلك..
تتركه المرأة واقفا وتتجه باتجاه الجمهور, تقف, تدير يديها حول صدرها وهي مرفوعة الرأس, تسحب شفتيها إلى داخل فمها       ( يتبعها الرجل ويقف إلى يمينها غاضبا ) تطأطئ رأسها قليلا ثم تدير وجهها نحو اليسار لتراقب حركة كفها الأيمن وهو يتحرك صعودا ونزولا على ذراعها الأيسر..
الرجل ( دون أن يفتح فكيه المصطكين على بعضهما ): صمتك يقلب دمي على ناره الهادئة حد الغليان..
المرأة ( بهدوء..دون أن تغير حركتها..دون أن تلتفت إليه ) : لا يعجبني كلامك الرجل ( بغضب واستهزاء ) : ومنذ متى أصبح كلامي دون مستوى السمو إلى إعجاب سيدتي..
المرأة ( تستدير نحوه ثائرة ) : منذ أن وجدت نفسي مع شخص لا أعرفه, مع بقايا حب كان في يوم من الأيام أسطورة في زمن اللاحب ( تتحول لهجتها إلى لهجة تقل حدة وتزداد امتزاجا بالألم مع كل كلمة ) منذ أن تغيّر طعم الماء.. منذ أن رجعت إلى نفسي فوجدتها لا تحس بشيء..لا أرى للألوان لونا ولا للأنغام نغما..أتطلع لوجهي فتحول الأقنعة بين ذاتي وبيني حتى نسيتها ( تصمت لثوان وتعابير وجهها تزداد ألما..الرجل غارق في صمته وعلى وجهه مشاعر الإحساس بالذنب تختنق المرأة بعبرتها وتكمل حديثها بلهجة متقطعة ) أصبحت أحس انك مللت مني..لم تعد تحبني كما كنت..( تبكي,تركض نحو السرير,تجلس إلى جانبه على الأرض, تدفن وجهها بالسرير وتستمر بالبكاء ) الرجل واقفا في مكانه, يضع قبضتيه على جانبي وركه وعلى وجهه تعابير الألم والإشفاق والشعور بالذنب, ينظر إلى الوراء نحو زوجته التي لازالت تبكي, ينظر إلى الأرض ,يسند جبهته إلى راحة كفه الأيسر بينما تتخلل أصابع الكف وسط شعره, يسحب كفه للأسفل قليلا حتى تصبح راحة يده على فمه مباشرة وتتفرق الأصابع حول عينيه كقضبان حديدية..
موسيقى ( المقدمة الموسيقية لأغنية \"لا أنت حبيبي\" للسيدة فيروز) والتي تبدأ بعد أن تكمل حواء جملتها الأخيرة \" لم تعد تحبني كما...\" تعاد أول ثلاثين ثانية من المقدمة الموسيقية وخلال هذه الستين ثانية تقريبا تركض المرأة نحو السرير ويعيش الرجل انفعالاته..
تستمر المقدمة الموسيقية ( لما بعد الثلاثين ثانية ) فيتحرك الرجل نحو زوجته ( مع الانقلاب الموسيقي مباشرة )..يتقدم بخطوات مترددة..تخفت المقدمة الموسيقية شيئا فشيئا مع تقدمه إلى أن تختفي تماما مع قبلة يطبعها الرجل على رأس زوجته وهي تبكي بعد أن يجلس إلى جانبها على الأرض..
ترفع المرأة رأسها..يمسح زوجها دموعها...
المرأة: أنا لم أبكي منك بقدر ما أبكينا...أنعى ما وصلنا إليه من حال..قبلتك التي كانت تهتز لها الأنثى بداخلي كما تهتز لصوت المطر اليباب أصبحت أحسها وكأنها حبات رمل لا تعرف وجهتها لم تزد الكثبان في صحراء روحي إلا ارتفاعا ( يقف الرجل صامتا..تمسك المرأة بيده تحاول سحبه إلى الأسفل وتكمل حديثها ) أرجوك أجبني أرأيت ما وصل إليه حبنا أم على عينيك حجابا دونه..؟!
الرجل ( يسحب يديه منها ويتحرك باتجاه الجمهور, بلهجة ألم ) : نعم,..وكيف لم ألاحظ ؟!..أعلم أن فينوسنا تزداد عريا يوما بعد يوم بما تنسجه حول نفسها..أخاف أن تموت كدودة قز أو تتحول إلى مومياء لم نستطع غير التطلع إلى ذكرياتنا من خلال شرفات عينيها..
يغرق الاثنان بالصمت لبضع ثوان...
المرأة : أتذكر كم كنا جميلين ؟.. أتذكر كم كان نقيا ذلك الماء الذي نخط به مذكراتنا ؟..أتذكر ابتساماتنا التي كناها عندما تمسك يدك بأناملي لتلقنها رسم أبجديات العشق؟..
الرجل ( وكأنه يقول شيئا أجبر على قوله ): كنا على بداية السُلّم, لم نكن وقتها متأكدينِ من عشق أحدنا للآخر لذلك كنا نحاول أن نكون محبوبين وبغاية الجاذبية كطاووس يعرض أجمل ألوانه...كان كل واحد منا يحاول أن يستخرج بكل ثانية ألطف ما في صفاته من عطر, أجمل ما في مواهبه من إبداع, أندر ما في أفكاره من عمق..كان الهم الوحيد لبحر كل منّا هو جلب ما في خزائنه من كنوز وإلقائها على شاطئ الآخر...
المرأة ( تقوم من مكانها..بتعجب ): ما..ماذا تقول..
 الرجل ( بألم ): الحقيقة التي نغمض عنها أعيننا خوفا من أن نحترق بنارها..
المرأة ( تتقدم نحو زوجها بغضب ) أذن فأوقد تلك التي أغمضنا عليها الجفون علّها تذيب ما اكتست به جواهرنا من صدأ..وإذا كان لا بد من الموت بنارها فلنعانقه راضين إذن كي تكف معاولنا عن هدم ما بنيناه..( الرجل صامتا...تكمل المرأة حديثها ) تكلم ..أجبني إذا كنت تعرف اسما لكل شيء..ماذا حلَّ بنا بعد زواجنا ؟ ألم يكن بالنسبة لنا شجرة الميلاد التي نعلق على أغصانها الأمنيات والأحلام ؟..
الرجل ( بنفس لهجته السابقة ): أنا لا أتذاكي فأدعي المعرفة بجميع الأمور لكن ألا ترين أن الزواج جعل كل منّا يفكر على أن صاحبه بات مضمونا ؟ تصورنا أن أزهارنا لم تعد بحاجة للعناية بعد أن نمت وكأن آلهتنا التي عبدنا لم تعد تحبذ القرابين...
ثوان من الصمت...تعابير من الدهشة والغضب
المرأة ( تدير وجهها بعيدا عن زوجها..كمن يبوح بسر تحامل في كتمانه الكثير ): أنت لم تؤمن منذ بدايتك بحرية الحب...
الرجل ( مدافعا عن نفسه ): لا ترميني بدائك حبيبي...من الذي حاول أن يمتلك من؟ من الذي حاول أن يفرض صواب رأيه على من ؟ من الذي حاول أن يرسم صاحبه من جديد على أهوائه ؟ المرأة (معترضة ): أنت أول من حوّل خطوته عن سلمنا الذي ارتقينا إلى سلم حب تملك الآخر الذي هبط بنا إلى هنا لم املك سوى أن اتبعك خطوة بخطوة..أنت من عبث بصورتي بفرشاته محاولا رسمي على هواه فلم يجد غايته وشوّه الصورة التي عشقها ( تكمل بعناد ) نعم أعترف أني عندما رأيتك تهبط هذا السلّم حملت فرشاتي - وباللاشعور - لحقت بك..
الرجل ( بجزع ): كلانا يتهم الآخر والحقيقة هي أن كلينا حاول أن يمتلك الآخر ويهيمن عليه فأضاعه..!  ( يركز على كلماته وكأنه يوضع شيئا هاما ) حبيبي أنا لا يهمني من الذي أخطأ بقدر ما يهمني أن ننتشل بقايانا من تلك الأخطاء إذا كانت هنالك بقايا ( يصمت قليلا وسط انتباه زوجته إلى كلامه ثم يكمل ) كل منا بذل جهدا بامتلاك الآخر كان من المفترض أن يبذله في أن يكونه لا في أن يمتلكه, يتحد معه روحا بروح, يتلاشى في جوهره كي يعيش إحساسه ويستشعر متطلباته كيما يستطيع إعطائه بلا انتظار لأي مقابل...
المرأة: أرجوك كن واقعيا....
الرجل : حبيبي أنا لم أكن طوبائيا بيوم من الأيام.ثم إني أتصور إن كلامي هذا قد مرَّ على مسامعك من قبل. ...
المرأة تستفهم...؟
الرجل ( بتردد ): التفاحة..
المرأة : أووو.. أرى أن شبح التفاحة سيلاحقني ما كُتب للأنوثة من وجود...
الرجل: آسف ولكن الأمور تتشابه..
المرأة تستفهم..؟
المرأة:تذكرين عندما مشينا على جمر حب التملك الذي سيطر على تفكيرك عندما لم يكن لكي هم غير امتلاك تلك التفاحة أتذكرين عندما قلت لكي كونيها..كوني أنت التفاحة اتحدي بها امتلكي جوهرها فأبيتِ إلا أن تقلعيها من غصنها..اخترتي أن تتحدي بالتفاحة كمادة لا كجوهر..تمتلكيها لا أن تكونيها..خرجنا من أمننا ذاك والآن يتكرر..
المرأة ( تقاطعه وكأنها تذكره بشيء ما ): لكنك كنت تخطط للخروج والمجيء إلى هنا قبل التفاحة ألم تقل إنك لم تشعر بانتمائك إلى هناك بقدر حنينك إلى هذا المكان وشعورك بأنه يشبهك بكل شيء وإليه يجب أن تنتمي ؟!
الرجل ( يدير وجهه ): لكن ليس بالطريقة التي خرجنا بها..
المرأة : ثم إنك تقاسمت التفاحة معي...قضمة بقضمة الرجل : لم أستطع ترككِ لمواجهة مصيركِ لوحدك ثم انكي ترين الآن ما أورثته لي تلك القضمات من حب للتملك لم يقف عند حد حتى وجدت نفسي أحاول أن أتملككِ أنتي..
يجلس الرجل على السرير ويدفن وجهه بين راحتيه بينما تبقى المرأة واقفة وتفكر وسط المسرح والحزن باد على تعابير وجهها..
المرأة ( بصوت منخفض بعد أن تلتفت نحو زوجها ): أنت تقصد إننا تغيرنا الآن أو ....أو..إننا مختلفان منذ البداية..
الرجل: نعم تغيرنا ولكن جواهرنا التي خبئنا ليس مستحيلا فتح خزاناتها من جديد كل ما يحتاجه الأمر هو أن يستعيد كل منّا ثقته بالآخر أما ما يفزعكِ من أمر اختلافنا منذ البداية فنعم ولكن بقدر ما يكمّل أحدنا الآخر كالليل والنهار بالضبط نصف الإنسان الذي أملك لا يشبه ذاك الذي تملكين ولكن كل منهما إلى يحتاج إلى نصفه الآخر ليكتمل ( يصمت قليلا ثم يقول ) ينك يانك..
ثوان من الصمت
(تتغير الإضاءة تدريجيا إلى الأصفر الاعتيادي) المرأة ( يائسة ): إذن كيف نخرج من كل هذا..؟!
الرجل: نصلح أمر أنفسنا أولا..أمر حبنا..ودعي أمر إصلاح الأمور مع المهندس عليّ..فقط اذهبي معي واتركي الباقي عليّ..
المرأة:وكيف نصلح أمر أنفسنا؟
الرجل:أولا وقبل كل شيء نتخلى عن فكرة السيطرة على الآخر وتملكه ( تميل المرأة رأسها إلى اليسار وهي تنظر إليه ) نتخلى عن فكرة أن زواجنا من بعض يعني تقييدنا لبعض..يبقي كل منّا على الآخر كما هو..يعشقه كما هو..كما عشقه لأول مرة ثم علينا أن نكون عشاقا إلى الأبد, نقدم لربّة عشقنا قرابين الجمال إلى الأبد نعود كما كنّا همنا الأول هوالتنبؤ برغبات الآخر وتلبيتها بعطاء لا ينقطع وأعود لأقول أن نفتح خزائن كنوز صفاتنا التي أرجعناها إلى بحارنا منذ زمن...
(إضاءة قرمزية خالصة)
تتقدم المرأة بهدوء تجلس على الأرض وتضع رأسها على فخذ زوجها الذي لازال جالسا على السرير..
الرجل ( وهو يمسح على رأس زوجته ): يجب أن نعترف بأخطائنا لأنفسنا قبل أن نعترف بها لبعضنا حبيبتي..يجب أن لا ننسى أمر حبنا لمرة ثانية, يجب أن لا نهمله أو نتناساه ولو للحظة واحدة..
ثوان من الصمت.. 
الرجل ( بعد أن يرفع كف زوجته ليقبله ): الفلاح الجيد هو من يضع سنابله نصب عينيه دائما طالما إنه لا يعرف متى ستنالها شهوات الجراد...( يضع رأسه على رأسها ويكمل حديثه بصوت منخفض ) لا تشكّي بحبي مرة ثانية أرجوكِ..لا تنسي ولو للحظة واحدة إني أحبكي...
                                                     ستار
                                 ( الستار ذو الأوراق الصفراء ذاته )

 

 

 

 

                       المشهد الثاني
• المسرح ينتقل من السلبية إلى الإيجابية تقريبا..السرير مرتب بعناية, المرآة صافية, وإناء الأزهار يحوي زهرتين بنفسجيتين حديثتي القطع..
• البيانو بذات مكانه, مغطى بقطعة قماش, ليس هناك كرسي للعازف..
• الإضاءة صفراء إعتيادية..
يدخل الزوجان المسرح, يرتدي الرجل زيا رسميا بربطة عنق أنيقة ( من غير سترة ) وترتدي المرأة فستانا أسودا أنيقا وتلف حول عنقها وشاحها الأزرق..
المرأة ( ضاحكة ): تقصد إنني كنت أظلمه...
الرجل: صراحة حتى أنا لم أكن أتوقع إنه سيتقبلنا ويرجعنا إلى العمل معه مرة ثانية بهذه البساطة...
المرأة: نعم لقد عاملنا بطيب قلب..
يجلس الرجل على جهة السرير اليمنى بينما تذهب زوجته إلى الجهة اليسار لتضع  حقيبة يدها على رف المرآة الخشبي..
الرجل ( وهو يتابع زوجته ): يعاملنا بحب ( يكمل حديثه بلهجة مقصودة ) ويعرف كيف يتعامل مع أحبته..
المرأة ( وهي تجلس على جهة السرير الأخرى مقابلة لزوجها ): أممم فهمت..
الرجل ( يسحب الوشاح الأزرق ) كنتِ جميلة هذا المساء..
المرأة (بعتب يمازجه الغنج): جميلة ؟! واضح جدا..والدليل إنك لم تكتب لأجلي حرفا واحدا من الشعر منذ ..أمممم..منذ لا أعرف متى..( تكمل بلهجة ماكرة ) للزهرة ذبول واحد يا رجل ( يضحك الرجل... ) المرأة ( وهي تسحب طرف الوشاح الأزرق الذي يمسك زوجها بطرفه الآخر ): أسمعني ...أسمعني آخر ما كتبته لي من شعر..
الرجل ( مبتسما ) شعر؟! لا يزال هناك شاعرا على قيد الشعر؟ّ!..
( يضحك.. )
المرأة ( وهي تضرب ذراع زوجها بكفها ): تكلم ..تكلم..
الرجل( مبتسما ): تصرين إذن ؟!
المرأة: نعم أصر..
الرجل ( بلهجة ماكرة ): وتتحملين النتائج..؟!
المرأة ( تضربه مرة أخرى ): تكلم...
الرجل ( يقلد طريقة عمر درويش بالإلقاء ويلفظ الجيم كما يلفظها درويش ):
هي لا تحبك..
أنت  يعجبها  مجازك..
أنت  شاعرها, وهذا كل  ما  في  الأمر...
المرأة ( بدلال ): عدنا إلى شكوكك وحماقة ترهاتك إذن..( تعاود إلحاحها وهي تمثل بكاء الأطفال وإلحاحهم ) هئ هئ تكلم..دعك مما قاله درويش هذا العجوز الخرف..أريد أن أسمع ما تقوله أنت..شعرك أنت يبتسم الرجل ثم يلقي بإلقائه الخاص, بأجمل ما تتقنه الذكورة من إغراء..
( إضاءة حمراء قرمزية )
ينسكب  الليل...
بحارا تكتمُ  أنفاس  البدر  القدسي  ككف  خطيئة..
لينزَّل  في إقصاء النور  لتيه  الغربة  لوح !
(تميل المرأة رأسها ويضع الرجل أصبعه على جبهتها ويسحبه إلى الأسفل وكأنه يشطرها إلى نصفين بينما يكمل شعره) فتلوح  بأعلى  الثوب  الليلي  جبال  الثلج..
ويرفرف  – في  أعلى  القمة – لهب  الغفران..
و شبق  البوح... 
المرأة ( وهي تصفع زوجها بدلال ): وقح..
( يضحك الرجل.. )
المرأة: ارتجلته ارتجالا ها..( تكمل بغنج ) ثم أفهم أنك تحاول إغرائي...(تبتسم) يدير الرجل الوشاح الأزرق حول عنق زوجته بينما يسحبها إليه • موسيقى ( المقدمة الموسيقية لأغنية \" يا أنا يا أنا \" للسيدة فيروز )
يُسدل ستار المسرح خلال ثواني المقدمة الموسيقية الثلاثين ( بطبقته الخارجية ذات الأوراق الصفراء أولا ثم يقف لتكمل طبقة الستار الداخلية \" خلفية سوداء مطرزة بأوراق خضراء كبيرة \")                                                                                                                                      
تمت

  

د . علاء سالم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/08



كتابة تعليق لموضوع : هامش الحب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صاحبة القلم ، في 2012/07/05 .

ان تعليقي على كتابات الدكتور علاء سالم لا تحتوي ابدا على نحو سئ لان كتاباته تعجبني وفي الواضح ان كتاباته اغلبها من عالم الواقع واستنساخ كل ما هو موجود في الذاكرة والقلب وشكرا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاتن الجابري
صفحة الكاتب :
  فاتن الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مؤسسة البعد الرابع للثقافة والإعلام الدولية ومهرجان جنائن الإبداع.  : صادق الموسوي

 محافظة الديوانية تعلن استقبالها للعوائل المسيحية النازحة من الموصل وتشكيل "خلية ازمة" للنازحين  : فراس الكرباسي

 لا تُحاولْ  : وحيد خيون

 إلى اللواء الركن عبدا لكريم عبدالرحمن ألعزي قائد عمليات الرصافة الموضوع: تقرير انتهاك حقوق الإنسان في ساحة التحرير  : صادق الموسوي

 أحُبكَ يا علي  : حيدر حسين سويري

  ظافر العاني يعتبر السنة دواعش  : مهدي المولى

  اقتداء بالامام المجتبى نمشي على اقدامنا  : سيد جلال الحسيني

 فلسفة مبسطة: اطلالة على فلسفة سبينوزا  : نبيل عوده

 ال الحكيم ووراثة المجلس الاعلى - ج1- ان طعنتم فيه فلقد طعنتم بابيه من قبل !  : هشام حيدر

 الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات تتبنى مقترح العمل لاطار مدونة اجراءات تنفيذ قرار فك الارتباط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بالصور: كتابات ونقوش مطرّزة بآيات قرآنيّة وأسماء أصحاب الكساء تزيّن ناصية إيوان الذهب الكبير لمرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

 من سيحاسب المقصر؟!  : محمد الطالقاني

 مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يعزي الشعب العراقي باستشهاد النائب احمد الخفاجي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 معسكر أذربيجان يؤهل المبارزة لبطولات آسيا والعرب والأولمبياد

 العتبة العلویة تواصل نشر وصايا المرجعية وتقیم ختمات قرآنیة وندوة لإستثمار رمضان  : موقع العتبة العلوية المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net