صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

اردوغان... الغلو والممارسات العشوائية
عبد الخالق الفلاح
ما في شك من ان العلاقات التركية العراقية تمرّ عبر منعطف خطير و أشكالاتً مختلفة من الصراع بين تركيا و العراق وقد بذل الكثير من الجهد في وصف المنافسة الدائمة بينهما، وهي منافسة ترتبط بإرث لا يمكن تجاوزه من العداء بين الدولتين العثمانية والعراقية المختلفة وتطورها في زمن الرئيس الحالي اردوغان وحزب العدالة والتنمية بشكل اكثر بروزاً، الاختلاف المذهبي . فالعوامل التي تتراوح بين الطائفية والهيمنة الإقليمية، والشكوك السياسية المحلية، وبين المصالح المتشابكة يبدو أنها تدفع العلاقات نحو دوامة تدفعها إلى المنحدر وعدم الاستقرار . اضافة لرؤية كل طرف، للطرف الآخر من منظور إقليمي، وعرقي،وما يزيد الطين بلة مواقف العداء من دول الخليج العربي للعراق عبر العديد من القرارات والمواقف التي تعكس مدى تخاذل هذه الدول وتخليها عن مبدأ الدين والاخوة ووحدة الدم . وكان اخرها الموقف السلبي لهذه الدول من التغلغل التركي داخل الاراضي العراقية والسكوت المخزي لهم من هذا التغلغل المشين و التي تم استداع السفير التركي وتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة ازاء تلك العبارات و رداً للخطاب المتشنج للرئيس رجب طيب اردوغان المثير . وكانت كل من  قطر والامارات اعلنتا عن تضامنهما مع التواجد التركي داخل العراق تحت العديد من الاعذار والحجج الغيير منطقية وعبر وسائل الاعلام والقنوات الفضائية المختلفة التي تمتلكها هذه الاطراف , معتبرتين ان الحق كل الحق لتركيا للتوغل لحجج عديدة منها تدريب المقاتلين العراقيين والتصدي لداعش وحزب العمال الكردستاني وغيرها من الامور التي تنم في الحقيقة عن عداء هذه الدول وتأييدها لكل مايضر سيادة العراق ووحدة شعبه .
وهي من الصعوبة ان  تحل بسهولة  ، ولا تخدم أياً من مصالح البلدين . فهنالك حاجة ماسة إلى دبلوماسية فاعلة بينهما، بصرف النظر عن المعالجة الفاعلة للقضايا المحلية، بدل التصعيد المخرب والاعتقالات العشوائية التي يمارسها النظام التركي بعد الانقلاب المزعوم من خلال تطبيق ديمقراطية حقيقية، والمُثل العليا للدولة التعددية والتسامح بدل الدولة ذات الاتجاه الواحد والتي تسعى الحكومة التركية فعلها في هذا البلد وتصفية مخالفيها  . إن التحديات تكمن في القوى الفاعلة على الأرض بين البلدين أولاً، وتكمن في انعدام الإرادة الدولية الحقيقية لعودة العراق إلى محيطه العربي والإسلامي والعالمي من قبل هذه القوى المحلية والإقليمية والعالمية ، وهي تعمل بكل ما تملك من قوة لمنع أي تغيير سياسي في النظام السياسي القائم على المحاصصة الطائفية والعرقية ، موقف هذه الدول للعديد من المواقف السلبية التي مارستها ضد ابناء الشعب العراقي وفي مقدمتها الدعم للمنظمات الارهابية مادياً ومعنوياً والعمليات التي راح ضحيتها مئات الالاف من ابناء العراق .
 وبالتالي فهي تسعى لإبقاء البلاد على حالها على حساب  اكثرية الشعب العراقي .ومن المفاهيم الواضحة والتي لاغبار عليها الصدع في العلاقات التركية العراقية، له جانب أوسع، يأخذ شكل صراع محاور . فمن جانب، هنالك تركيا، وأغلبية العالم العربي، والغرب، بينما يوجد في الجانب الثاني، روسيا ودول محورالمقاومة ، وعلى نحو اخر، الحكومة الاتحادية العراقية في بغداد. إن العداء التركي للدول المنطقة ، لا مثيل له في التاريخ حيث، يشارك في هذا العداء جميع الأتراك وباختلاف إنتماءاتهم السياسية، اليسارية واليمنية والإسلامية والليبرالية، وليس فقط السلطات الحاكمة. وهذا يعني إن العداء ليس مبني على المصالح السياسية والإقتصادية فقط، وإنما يمتد إلى النفوس والعقل الجمعي للمجتمع التركي، ويعود إلى التربية الثقافية التي ربتها السلطات العثمانية والتركية مواطنيها عليها خلال مئات الأعوام،
تركية بحاجة إلى دولة عراقية قوية اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً وعسكرياً، لإقامة علاقات متينة معها، وبناء تجارة مشتركة، وضبط الحدود العراقية التركية، فالأمن والاستقرار في العراق وشماله ينعكس مباشرة على الأمن والاستقرار في تركيا، ويجب العمل من اجل الوصول لهذا الهدف الذي يخدم مصالح البلدين  والاستقرار الأمني لا يتحقق بدون استقرار سياسي وديمقراطي في العراق والتي تبذل تركية جهوداً كبيرة من اجل تزلزلها، وكان عليها العمل من اجل دعم جهود الاستقرار السياسي في العراق، وبالأخص بعد الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011م، الذي رحل عسكرياً وبقي يعمل على تكريس الدولة الطائفية التي صنع لها قانون ودستور المحاصصة الطائفية والعرقية .هذه الاخطاء جعلت من تركية ان تعيش في شبه عزلة إقليمية خطيرة و تحيط بها دول جارة تتسم علاقاتها معها بالعداء. هذا العداء ناتج عن أسباب تأريخية و عنصرية و عنجهية الأتراك و روح التوسع و العدوان المغروسة في نفوسهم بالإضافة الى تضارب المصالح بينها و جيرانها. بسبب الطبيعة البدوية و القبلية للأتراك، فأنهم يستعملون لغة القوة أسلوباً لحل القضايا السياسية و الإجتماعية، بدلاً من لغة الحوار.
وهذا يفهم من الموقف التركي والنبرة الأردوغانية العنيفة من المواقف الاخيرة من تصريحات رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي والاسلوب المتهجم عليه بعيداً عن الدبلوماسية والاعراف ، وكذلك التقارب مع المملكة العربية السعودية والهرولة اليها لتشكيل تحالف يخدم كيان معيين من المجتمع العراقي طمعاً في مستقبل ادارة الموصل على اساس طائفي. إن تركيا والسعودية والبعض من الدول العربية و الإسلامية لاتحسن العواقب العديدة الحتملة من هذه التصرفات المشينة ، وأخطر ما فيها مشاركت بعض الدول العربية أو بعض الدول الإسلامية ضد البلدان الاسلامية، فالدول العربية أو الإسلامية التي تحالف إسرائيل لا يمكن تبرئتها من الاشتراك في العدوان على الأمة الإسلامية، وكذلك الدول التي تحالف أمريكا في السر والعلن وتشارك بقتل العراقيين واليمنيين والسوريين وهو تحالف إجرامي لاغبار عليه وثبت من خلال الممارسات الفجة من قتل الانسان دون تمييز وتدمير الشجر والحجرتطرفاً وغلواً غير متعارف عليه في العلاقات الانسانية الواقعية 

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/13



كتابة تعليق لموضوع : اردوغان... الغلو والممارسات العشوائية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فوزي الشكرجي
صفحة الكاتب :
  حيدر فوزي الشكرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الائتلافات .... لقاءات بلا تلاقي  : حمزة علي البدري

 ارفعوا أيديكم عن الثقافة والإبداع أيها الظلاميون ..!  : شاكر فريد حسن

 شرطة بابل تعتقل 31 متهم بقضايا مختلفة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 جواد مطر الموسوي....يوضح آلية المصاحبة لطلبة البعثات  : الدائرة الثقافية العراقية - لاهاي

 ​وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : انجاز 75% من مشروع تأهيل جسر الموصل الرابع في محافظة نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 اتحاد أولاد عكاب يضعون شروطا لعودتهم لاجتماعات مجلس النوّاب  : اياد السماوي

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : المباشرة بأعادة اعمار مدرسة الشورة في محافظة نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 بعد هزیمة داعش بالكوير.. البغدادي یعدم 56 عنصرا من تنظیمه

 تـَـقـَاسِـيـمُ مَا شُـبِّـهَ مِـنَ الـمَاء ... ذاتَ مَـيْـل ْ ...  : محيي الدين الـشارني

 نطعمهم ويقتلوننا ؟!  : محمد حسن الساعدي

 السلطات تهدد صحفيي البصرة بعواقب وخيمة في حال تغطية تظاهرات المدينة  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 دراسة تبين بالأرقام تفاصيل مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية  : اعلام وزارة الثقافة

 الشعراء كانوا اداة الاعلام و الصحافة عند العرب  : سمير بشير النعيمي

 مجلس محافظة الانبار يقيل المحافظ

 العبودية الطوعية للفرد والتبعية الطوعية للدول   : مهند الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net